القليبي: 3 فرضيات أمام الفخفاخ لتمرير التحوير الوزاري المرتقب    مشروع تونس تطالب بحماية حسونة الناصفي    محمد القوماني: الفخفاخ قرر سياسة الهروب الى الأمام ..والنهضة تتجه نحو سحب الثقة منه    أطباء المستشفيات في إضراب    15 سنة سجنا في حق رئيس الإفريقي    بعد طلب البرلمان الليبي من مصر التدخل عسكريا: الوفاق يتوعد قوات حفتر    وسائل طريفة لحث الناس على الالتزام بالتباعد الاجتماعي    تشيلسي يرصد 100 مليون يورو لأجل نجم أتلتيكو مدريد    مدرب مرجان طبرقة ل الصباح نيوز .. لهذه الأسباب إعتذرت عن قبول عرض النجم الخلادي    إحباط عملية هجرة غير نظامية والقبض على 11 مجتازا بجربة    صفاقس: من يقف وراء إقصاء الصّحافيّين من تغطية زيارة الفخفاخ؟    الحسابات الفلكية تحدد يوم عيد الاضحى    جرجيس: تسجيل حالة كورونا لامرأة تلقت عدوى من ابنتها العائدة من فرنسا    مستجدّات الحالة الوبائية في قبلّي    عاجل: ضحايا فيروس كورونا حول العالم يتجاوز 13 مليون اصابة واكثر من 573 الف وفاة    تونس : تخصيص اعتمادات بقيمة 2.5 مليون دينار لبرنامج بعث موارد رزق للأشخاص ذوي الاعاقة القادرين على العمل    قادمة إلى تونس: باخرة فرنسية تتوقف في عرض حلق الوادي بسبب كورونا    "راديو الحدث" مولود إعلامي جديد بمنزل بورقيبة    سوريا.. فتاة تشنق نفسها بسبب "الحوت الأزرق"!    هل يرحل رونالدو عن جوفنتوس؟    ريان اليعقوبي وغازي الحزامي يوقعان لمستقبل سليمان    وفاة زيندزي ابنة نيلسون مانديلا    صندوق النقد الدولي يخفض مرة اخرى توقعاته للنمو بالشرق الاوسط وشمال افريقيا ب 7ر5 بالمائة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 150 مليون اورو لدعم القطاع العمومي    منزل بورقيبة: القبض على شخص محل أحكام بالسجن لمدة 32 سنة    هذا سعر فستان درة فى إحدى جلسات التصوير    سمير ديلو: اجتماع طارئ لمجلس الشورى.. وانسحاب وزراء النهضة من الحكومة إمكانية واردة    مدنين..تلاميذ يتحدثون ل«الشروق»..امتحانات في المتناول...لكن    البنك المركزي ووزارة التجارة يتفقان على تشكيل فرق عمل فنية لتسريع مشاريع العمل المشتركة بينهما    أسعار النفط تتراجع بفعل تخوفات تزايد إصابات كورونا عالميا    القيروان...فرار موقوف من مركز الحرس الوطني بالسبيخة    عبو:هدف النهضة منذ البداية إسقاط الحكومة    بطولة ايطاليا : إنتر ينتفض أمام تورينو ويتقدم للمركز الثاني    لأول مرة.. قرار سعودي هام يخص صلاة عيد الأضحى    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    وفاة مؤسس "سكايب " بمرض غامض!    وزارة الفلاحة تحيل ملف موظفين لديها للنيابة العمومية ..بيطري ورئيس مصلحة يفرطان في 1500 كلغ من التن الفاسد للغير    وفاة طفل العشر سنوات غرقا.. وهذه التفاصيل    أبطالها شعراء ...أشهر 10 قصص عشق عربية قديمة    سعيّد وموسي في صدارة نوايا التصويت للرئاسية    قف..«الغلة الفال»... إجرام في حق «الوكال»!    الرابطة الإيطالية لكرة القدم : عودة الجماهير بشكل جزئي    لقاء بين الأطراف الليبية لحل الأزمة خلال اليومين المقبلين    أغنية لها تاريخ .. ما ثناها: القصيد الذي طلب كرباكة تلحينه لفتحية خيري    جديد الأبحاث.. متعافو كورونا قد تزول مناعتهم خلال أشهر    العلماء يحذرون من كارثة.. نقترب من خطر عمره 3 ملايين عام!!    أفضل مشروب لخفض الكوليسترول "الضار"    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    الثلاثاء.. طقس قليل السحب والحرارة في إنخفاض    لنقص في الوثائق.. تأجيل الحسم في قانونية قائمة محمد علي البوغديري    ريال مدريد يطيح بغرناطة ويقترب من تحقيق لقب الليغا    بنزرت: إيقاف تلميذة عن مواصلة اختبارات البكالوريا لتعمدها الغش    رحيل الممثلة الأميركية كيلي بريستون.. زوجة جون ترافولتا    بالفيديو : كلمتي حرة يجمع آمال مثلوثي مع فايا وظافر وهند وباميلا ودرة وغالية    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة الجزائر ..لحلّ الأزمة.. الجيش الجزائري يطوي صفحة بوتفليقة
نشر في الشروق يوم 27 - 03 - 2019

عبّر الجيش الجزائري عن امتعاضه من الغموض السياسي الذي يلفّ البلاد في غياب رئيس الدولة المريض والتأخر في تشكيل حكومة وحدة وطنية، و عدم توقف المظاهرات الشعبية المنادية برحيل عبد العزيز بوتفليقة عن السلطة.
الجزائر: الطاهر ابراهيم_ الجزائر
وفي ظهور غير متوقع، أعلن نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، أمس الثلاثاء، أن حل الأزمة التي تعيشها الجزائر يكمن في تطبيق المادة 102 من الدستور، ما يحيل فوراً إلى حتمية إعلان شغور منصب الرئيس.
وأوضح في هذا الشأن أنه "يتعين بل يجب تبني حل يكفل الخروج من الأزمة، ويستجيب للمطالب المشروعة للشعب الجزائري، وهو الحل الذي يضمن احترام أحكام الدستور واستمرارية سيادة الدولة، حل من شأنه تحقيق توافق رؤى الجميع ويكون مقبولا من كافة الأطراف، وهو الحل المنصوص عليه في الدستور في مادته 102".
وذكر الفريق أحمد قايد صالح ب"الوعي العالي الذي تميز به الشعب الجزائري طوال المسيرات الشعبية السلمية التي شهدتها الساحة الوطنية في الآونة الأخيرة قائلا: "إن الوضع في بلادنا يظل حاليا يتميز بمسيرات شعبية سلمية، تنظم عبر كامل التراب الوطني وتطالب بتغييرات سياسية، ورغم أن هذه المسيرات قد اتسمت، إلى غاية الآن، بطابعها السلمي والحضاري، مؤكدة بذلك المستوى الرفيع للشعب الجزائري ووعيه ونضجه، الذي حافظ على السمعة الطيبة التي تحظى بها الجزائر بين الأمم، إلا أنه وجب التنبيه إلى أن هذه المسيرات قد تستغل من قبل أطراف معادية في الداخل والخارج، ذات النوايا السيئة، والتي تلجأ إلى القيام بمناورات مشبوهة بهدف زعزعة استقرار البلاد، لكن الشعب الواعي واليقظ والفطن سيعرف كيف يفشل كافة مخططاتها الدنيئة»
ودعا المسؤول العسكري إلى «حماية بلاده من أي وضع قد لا تحمد عقباه، ويتعين على الجميع العمل بوطنية ونكران الذات وتغليب المصالح العليا للوطن، من أجل إيجاد حل للخروج من الأزمة، حالا، حل يندرج حصرا في الإطار الدستوري، الذي يعد الضمانة الوحيدة للحفاظ على وضع سياسي مستقر".
من يتولى قيادة الدولة؟
وتنص المادة 102 من الدستور أنه "إذا استحال على رئيس الجمهوريّة أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدّستوريّ وجوبا، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع".
ويُعلِن البرلمان، المنعقد بغرفتيه المجتمعتين معا، ثبوت المانع لرئيس الجمهوريّة بأغلبيّة ثلثي (2 /3) أعضائه، ويكلّف بتولّي رئاسة الدّولة بالنّيابة مدّة أقصاها خمسة وأربعون (45) يوما رئيس مجلس الأمّة الّذي يمارس صلاحيّاته مع مراعاة أحكام المادّة 104 من الدّستور.
وفي هذه الحالة، سيتولّى رئيس مجلس الأمّة عبد القادر بن صالح، مهام رئيس الدّولة لمدّة أقصاها 90يوما، تنظّم خلالها انتخابات رئاسيّة، ولا يَحِقّ لرئيس الدّولة المعيّن بهذه الطّريقة أن يترشّح لرئاسة الجمهوريّة، وفق نص الدستور.
وبذلك، يفقد حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم إدارة مقاليد السلطة، بعد شغور منصب بوتفليقة حيث ينتمي بن صالح إلى حزب التجمع الوطني الديمقراطي، بقيادة رئيس الحكومة السابق أحمد أويحيى،
ومنذ إصابة الرئيس بوتفليقة، في29 أفريل 2013، بنوبةٍ إقفارية مفاجئة، أضحى بن صالح ينوب عنه في كبرى المحافل الدولية، خاصةً قمم الرؤساء، مثل: الاتحاد الأفريقي، وجامعة الدول العربية. ويشكل رئيس مجلس الأمة الرقم الثاني في هرم السلطة في الجزائر، حيث يملأ شغور منصب الرئيس في حالة وفاته، أو ثبوت عجزه عن ممارسة مهامه. ويُشكل مجلس الأمة الغرفة الثانية للبرلمان الجزائري، وشهد أول انتخابات في عهد الجنرال المستقيل من الرئاسة اليمين زروال، فيما رفض الرئيس عبد العزيز بوتفليقة منذ عام 1999، دعوات بحل هذه المؤسسة.
ردود الفعل
دعت حركة «مواطنة» التي تضم شخصيات وأحزابا معارضة، إلى رحيل بقية رموز النظام السياسي في الجزائر، معتبرة أن موقف قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري مشرف ويستوجب أن تتحرك كل الجهات لتفعيل الشغور الرئاسي، وانتخاب قيادة جديدة في انتخابات شفافة ونزيهة.
وأبرزت رئيسة حركة مواطنة، زوبيدة عسول، في تصريحات ل"الشروق" أن الجيش مطالب بضمان المسار الدستوري ومرافقة الجزائريين حتى تجرى الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وقالت حركة مجتمع السلم في بيان وصلت نسخة منه ل"الشروق" إنها تعتبر ما تقدم به قائد الأركان اقتراحا للحل من خلال تطبيق المادة 102، وتنبه بأن الاكتفاء بالمادة 102 لا يتيح تحقيق الإصلاحات بعد الشروع في تطبيقها و لا يسمح بتحقيق الانتقال الديمقراطي والانتخابات الحرة والنزيهة، وعلى أساس ذلك تؤكد الحركة على ضرورة اكتفاء المؤسسة العسكرية بمرافقة الوصول إلى الحل السياسي والتوافق الوطني والمحافظة على مدنية الدولة، كما أنها تذكر بضرورة إضافة الإجراءات التي تحقق مطالب الشعب الجزائري في حالة تطبيق المادة 102 والأخذ باقتراحات الطبقة السياسية ومنها الرؤية التي عرضتها الحركة، وذلك قبل إثبات المجلس الدستوري حالة الشغور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.