صيف دشرة نبر....جمال الاسم في جمال المكان    مازلت أذكر: الصادق الأحمر معلّم تطبيق أول ومدير متقاعد (البقالطة)....مصباحي «السّحري» وتكريمي من قبل قاضي العدل    ريحة البلاد: جندوبة / عاطف الغويلي: مقيم بفرنسا ....ما أحلي نسمة البلاد ولمة العائلة    وزير الفلاحة: صابة الحبوب لن تغطي سوى 5 أشهر من الاستهلاك    تحيين البروتوكول الصحّي للسياحة ليشمل النوادي الليليّة ونوادي الرقص والكباريه    معتصمو الكامور يقطعون طريق الإمداد باتجاه الحقول البترولية    مقتل شرطيين بإطلاق نار في ولاية تكساس الأمريكية    أخبار الترجي الرياضي : «كوليبالي» ثابت وبن رمضان يتحدّى الجميع    أخبار شبيبة القيروان: دقت نواقيس الخطر والأحباء يطالبون بلجنة انقاذ    أخبار النجم الساحلي: 50 عقد احتراف و المدرب يرفع شعار «البقاء للأفضل»    كورشيد للتونسيين: "انزلوا للشارع.. فالوضع نتن والسلطة متعفنة"    قلق وخوف ورهبة.. كيف أثّر العزل المنزلي على أطفالنا؟    بينهم تلميذ بكالوريا: تحاليل سلبية لمخالطي المصاب بكورونا في قبلي    رجل اعمال يترشح لرئاسة النادي الإفريقي؟    سحب الثقة من الغنوشي: 4كتل برلمانية تبدأ مشاوراتها    روسيا: استكمال اختبارات لقاح مضاد لكورونا بنجاح    عصام الشابي يدعو رئيس الجمهورية إلى تنظيم حوار بين مكونات الائتلاف الحكومي لتجاوز التصدع    سليانة: السيطرة على حريق نشب في غابة    طقس قليل السحب والحرارة في استقرار    طقس الأحد 12 جويلية 2020    القصرين: الوالي يحذر من التعامل مع الأجانب المجتازين للحدود خلسة والاقتراب منهم    تنطلق فعالياته غدا ... مهرجان صيفيات العرائس بتاجروين يحتفي بالأطفال    تسمم جماعي في سوسة: أطباق سمك فاسد تحيل 14 شخصا من عائلتين إلى المستشفى    في لقاء بمقر الجامعة: الجريء ينطق بلسان حمودية.. ويؤكد أنه لن يترشح لرئاسة النادي الإفريقي    قدم: برشلونة يواصل مطاردة الريال بفوز صعب على بلد الوليد    سليانة: السيطرة على حريق نشب ب8 نقاط مختلفة من مساحات غابية في محيط كسرى    وزير الفلاحة أسامة الخريجي من المهدية..7 ملايين قنطار تقديرات صابة الحبوب    سوسة: إحباط 6 عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة انطلقت من سواحل سوسة ونابل والمنستير، وضبط 64 مجتازا    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا منذ 1 جويلية الجاري عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي    في سوسة: شاحنة تصدم سيارة وتخلف إصابات خطيرة (صور)    يوميات مواطن حر: القمم مهما علت لها قواعد    يوميات مواطن حر: حتى الممحاة يمكن ان تكون ريشة رسم    وعلاش هالفرحة الكلّ بحاجة خاصّة بلتراك..    ثقافة تخريب المركز، و سيكولوجية الفوضى!!.    نفطة: الاستيلاء على 400 هكتار من أراضي الدولة في منطقة الصحن الطويل    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    أردوغان: فتح "آيا صوفيا" للعبادة حق سيادي يلبي رغبة الشعب    بن علية: العائدون على متن باخرة دانيال كازانوفا من مرسيليا عليهم التزام الحجر الصحي الذاتي بعد ثبوت إصابة طاقمهاَ    أبو ذاكر الصفايحي يعجب لأمر البشر: ما أشبه قصة مايكل جاكسون بقصة صاحب جرة العسل    دعم المهرجانات الصيفية: ضبط معايير من قبل لجنة التمويل العمومي للجمعيات (وزارة الشؤون الثقافية)    كتاب يكشف "معلومات مثيرة" عن "ملك البوب" مايكل جاكسون    بسبب انتقادات لرجل أعمال: الحكم بسجن الفخفاخ 8 أشهر    جلسة عمل بين وزارة الشباب والرياضة ورئيس جامعة كرة القدم حول مقترح الجامعة المتعلق بقانون الجامعات والجمعيات الرياضية    المنظمة العالمية للارصاد الجوية تتوقع إرتفاع درجات الحرارة حتى سنة 2024    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    هدف وحيد يفصل صلاح عن إنجاز لم يتحقق منذ 54 عامًا    دعوى قضائية في ليبيا لمقاضاة منتجي فيلم "عمر المختار"    الفرقة البحرية للديوانة بقليبية تحبط محاولة هجرة غير شرعية ل17 شخصا تونسيي الجنسية.    أريانة: حجز 30 طنا من السكر المدعم و3 أطنان من المخلّلات المتعفّنة    أرجوك معلمتي لا تمزّقي الدَّفْتَرْ..    حشدا لمعركة سرت الحاسمة: قوات الوفاق ترسل مرتزقة سوريين على عين المكان    القبض على متورّطيْن في محاولة غش في امتحان البكالوريا باستعمال مضخمات صوت    فرنسا: وفاة سائق حافلة طلب من ركاب وضع كمامات فأوسعوه ضربا    أشهر 10 روايات رومانسية عالمية    وزير الفلاحة يؤدي زيارة فجئية لموانئ الصيد البحري بولاية المنستير    وزارة الدفاع :الجيش سيتصدى لمحاولات المساس من التراب الوطني وسيظلّ حصنا للنظام الجمهوري ومؤسساته    طقس اليوم.. ارتفاع في درجات الحرارة وخلايا رعدية بهذه الولايات    القلعة الكبرى : دورة تدريبية تكوينية في حلّ المكعّب السّحري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسرح التونسي يعود إلى التلفزة الوطنية والبث في رمضان .. الشروق تواكب تصوير مسرح العائلة في باب العسل
نشر في الشروق يوم 12 - 04 - 2019

حكايات من الماضي تحاكي واقع نعيشه اليوم تأخذ المتفرج الى عالم من المشاهد الدرامية و المواقف الهزلية و الرسائل المثيرة بطريقة تجمع بين الهزل و الجد ... اننا في حضرة مسرح العائلة الذي يعود الى متابعي التلفزة التونسية في رمضان القادم بعد غياب سنوات ... الشروق تواكب تصوير بعض مشاهده في دار الثقافة باب العسل.
تونس الشروق:
لا يمكن ان يمر احد من امام دار الثقافة باب العسل دون ان تلفت انتباهه تلك الحركية الكبيرة داخل و خارج الفضاء . ممثلون و تقنيون يترددون على المكان لإتمام المشاهد الأخيرة من مسرح العائلة الذي أوشك مخرجوه على تصوير آخر مشاهده ... هو مشروع قديم متجدد تحييه التلفزة التونسية من جديد في اطار اعادة الإعتبار للمرفق العمومي الذي هجره المشاهدون في السنوات الأخيرة في غياب برمجة ثرية و مقنعة ..، و اختارت التلفزة ان تتصالح مع جمهورها في رمضان 2019 فأعدت برمجة متنوعة تجمع بين الدراما والسلسلات الهزلية و مسرح العائلة الذي يعود في 15 حلقة جمعت اغلب الوجوه المسرحية التي عرفها الجمهور سنوات السبعينات و الثمانينات و التي كان لها تأثير كبير على الساحة المسرحية و اثر لدى المشاهد الذي مازال يذكر اعماله سواء الاذاعية او التلفزية الى يومنا هذا على غرار عزيزة بولبيار و صلاح مصدق و دليلة المفتاحي و سلوى محمد و عبد العزيز المحرزي و حسين المحنوش و غيرهم من الجيل الجديد ...
ويقدم مسرح العائلة 15 مسرحية يؤثثها 68 ممثلا بين مشاركين و ضيوف شرف و من المخرجين دليلة مفتاحي وأنور العياشي وصابر الحامي و منير العرقي و لطفي العكرمي و من بين العناوين «الرجال و الزمان « و «ميت حي « و»وجه دودو» و»دار الطلياني « ... و تهتم هذه المسرحيات بمواضيع عائلية تونسية يعيشها التونسي في حياته اليومية يقدمها المسرحيون بطريقة هزلية على امتداد ساعة من الزمن في كل ليلة من سهرات رمضان . و تعود تجربة مسرح العائلة على التلفزة التونسية الى سنة 2004 عندما كانت الفرق المسرحية تنتج هذه الأعمال و يتم بثها على التلفزة التونسية خارج شهر رمضان و لأول مرة تنتج التلفزة التونسية هذه الأعمال و تقدمها و لأول مرة ايضا يتم بثها في شهر رمضان وحددت ميزانية المشروع ب 530 الف دينار.
عودة رواد المسرح من الباب الكبير
في تصريحه للشروق قال المدير التنفيذي للإنتاج وحيد قديش ان الفكرة الاولى للمشروع تمخضت عن المخرج و الممثل انور العياشي باتفاق مع الر م ع للمؤسسة مشيرا الى ان مسرح العائلة هو المسرح الشعبي الذي سيضيف الكثير للمشهد التليفزيوني التونسي مؤكدا انه كان سببا في عودة رواد المسرح للتلفزة من الباب الكبير ...
وحيد قديش قال ايضا ان هذه الأعمال ستقدم مجموعة من المواقف الهزلية للمشاهد على امتداد ساعة من الزمن يجد فيها التونسي ذاته و حكاياته اليومية تروى بطريقة مضحكة على شاشة التليفزيون ...
وعن الكتابة المسرحية ان كانت جديدة او كتابات قديمة قال المدير التنفيذي للإنتاج ان النصوص القديمة خضعت الى ورشة مراجعة في حين تمت كتابة 3 مسرحيات جديدة خصيصا لمسرح العائلة وهي «كنز الجدود» و «اهل العقول» و «ميت حي « اما برنامج التصوير فقد امتد على شهرين و نصف بمعدل تصوير مسرحيتين في الأسبوع .
مسرح العائلة سيقاوم الرداءة
اكرام عزوز هو احد المشاركين في هذه الأعمال المسرحية و حول هذه التجربة يقول « اذا غلبت الرداءة كيف يمكننا مقاومتها ؟! الجمهور مل المنتوج التلفزي في السنوات الأخيرة و مسرح العائلة ليس مشروعا فنيا فقط و انما هو موقف من الرداءة في حد ذاتها ...» اكرام عزوز قال ايضا ان هذه المسرحيات ستجمع بين الكوميديا و بين عدد من الشخصيات التي احبها الجمهور سابقا تجتمع في منتوج هزلي بعيد عن كل ماهو فلسفي ...و في هذا الإطار يتنزل مسرح العائلة حسب محدثنا الذي يرى انها طريقة جيدة لتسترجع التلفزة دورها التثقيفي و التوعوي ...
و حول النسبة المتوقعة لنجاح هذه التجربة يرى اكرام عزوز ان مسرح العائلة لديه جمهوره رغم الإغراءات مشيرا الى ان مثل هذه المشاريع ستجمع العائلة على الفرجة الجيدة و المريحة ...
و في تعريفه لمسرح العائلة يقول هو المسرح الذي يذهب الى المشاهد أينما كان وهي عادة معمول بها حتى في فرنسا و نذكر على سبيل المثال بعض التجارب في تونس «دار الهناء « و «الماريشال « و «دار الفرح».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.