الغنوشي يلتقي رئيس البعثة الأوروبية لملاحظة الانتخابات    اضطراب وانقطاع توزيع مياه الشرب ببني خلاد ومنزل بوزلفة    إيقاف مغني الراب "رادي" : تطورات جديدة    قابس: حجز سجائر مهربة قدرت قيمتها المالية بأكثر من 127 ألف دينار    جربة : استعدادات لدورة المنصف الصايم لمهرجان "فرحات يامون للمسرح"    نانسي عجرم ترد على الحملة ضدها بصورة…(صورة)    قلب تونس يدعو الفخفاخ الى الانفتاح على جميع الأحزاب دون اقصاء    بعد أسبوعين من الإضراب..المعلمون النواب بقبلي يستأنفون عملهم    غزت صوره الفيسبوك: الشرطة العدلية بالعمران تُطيح ب''النطّار''    لطفي العبدلي ''ستصوتون للفخفاخ رغم أنفكم'    بالصورة: وزيرة الدفاع اللبنانية تثير الجدل    صورة: علاء الشابّي يتغزّل ب''حموه''    14 مصابا في تصادم شاحنة ثقيلة بسيارتي لواج بسوسة    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    بئر الحفي: وقفة احتجاجية للاطار التربوي بالمدرسة الابتدائية بالمزارة    القبض على مفتش عنهما بالمنيهلة والمنستير    العثور على الشاب عباس كوكة..    إحالة سعد لمجرد على غرفة الجنايات بتهمة الاغتصاب    وزير المالية اللبناني الجديد: نحن على حافة الإفلاس    جندوبة: حجز لحوم غير صالحة للاستهلاك في مطاعم مدرسية    قبلي: وقفة احجاجية بساعتين لاطارات واعوان السجن المدني للمطالبة بتسوية بعض الوضعيات المهنية    عبد اللطيف المكي: الرئيس لم يرضخ للضغوط    6 أعراض لفيروس "كورونا الجديد"..تعرفوا عليها    بسبب فيروس كورونا…منظمة الصحة العالمية تعقد اجتماعا طارئا للجنة الطوارئ    الاتحاد اللبناني يعلّق نشاط البطولة    جريمة مروّعة.. قتلت أطفالها الثلاثة    نادي منزل بوزلفة .. الشماري يلتحق..والشيخ يعود    نادي منزل تميم .. نجاعة هجومية بطلها المنصف الشبعان    بطولة تونس لكرة السلّة أكابر : الإتّحاد المنستيري يواجه اليوم الشبيبة القيروانية    موديز: تخفيض محتمل للترقيم السيادي لتونس    حكم جديد ضدّ سعد المجرد من المحكمة الفرنسية    فائدة مفاجئة لحرائق أستراليا: كشف أقدم نظام مائي بالعالم    دورة استراليا المفتوحة .. انجاز تاريخي لأنس جابر    فيروس "كورونا" الفتّاك.. ماهو؟ وكيف نقي أنفسنا منه؟    الستاغ تؤكد تعرّض أعوانها الى اعتداء بالعنف    استدرج تلميذ لمفاحشته.. سبعيني في قفص الاتهام!!    الفنان المصري يوسف فوزي يكشف إصابته بمرض شلل الرعاش    سبب غريب لانفصال ريهانا عن حبيبها السعودي    لدعم صادراتها إلى أوروبا …الصناعات التقليدية تستخدم التكنولوجيا الرقمية    التصفيات الافريقيّة لمونديال قطر.. مجموعات سهلة للعرب    بلال السعيداني يتعاقد مع ضمك السعودي    الحركة التجارية عبر الموانئ التونسية خلال سنة 2018: 5 آلاف سفينة... وزيادة في حجم المبادلات التجارية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 22 جانفي 2020    مستجدات قضية الاعتداء بالعنف على والد آدم بوليفة    المنظمة الفلاحية تدعو الفخفاخ إلى تعيين وزيرا للفلاحة كفؤا ونزيها    حسب تقريرالبنك المركزي...الناتج الصافي البنكي للمصارف الإسلامية يواصل تحسنه    أول دولة في العالم تغلق حدودها بسبب فيروس كورونا الجديد    الفنان المصري خالد النبوي يتعرض لأزمة صحية خطيرة    سفارة أميركا في ليبيا تدعو لاستئناف عمليات النفط فوراً    إشارات مبكرة جدا.. محاكمة ترامب على الطريق المدروس    اليوم: بحر هائج، دواوير رملية وطقس مغيم    تشاهدون اليوم    مجلس الأمن يستعجل التوصل لاتفاق وقف النار في ليبيا    فعلها بيطريون روس لأول مرة: أطراف اصطناعية من التيتانيوم للحيوانات    أبو ذاكرالصفايحي يكتب لكم: فيروس «كورونا» الصغير يزلزل اقتصاد العالم الكبير    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اجتماع «نداء تونس» بالمنستير..اتهامات لرئيسة المؤتمر، وتمسّك ب «الشرعية»

عقد شق من أعضاء اللجنة المركزية لحزب حركة «نداء تونس» أمس بالمنستير أول اجتماع للجنة المركزية، بالتوازي مع اجتماع ثان لشق آخر من الحزب في الحمامات.
الشروق - مكتب الساحل:
اجتماع المنستير انطلق بكثير من التأخير وسط جدل حول النصاب والشرعية والتمثيلية، حيث اعتبر الحاضرون في اجتماع المنستير أنهم أصحاب الشرعية وأن هناك انحرافا في مسار الحزب وجب تصحيحه.
واعتبر القيادي في حزب حركة «نداء تونس» المنجي الحرباوي أن أعضاء اللجنة المركزية للحزب المجتمعين بالمنستير يسعون إلى تصحيح المسار بعد أن تم نقل أشغال المؤتمر من المنستير إلى قمرت، مؤكدا أن «كل ما ترتب عن نقل تلك الأشغال يعتبر لاغيا وأن القائمة التوافقية التي أفرزت ما سمي المكتب السياسي نعتبرها قد سقطت لانها لا تستجيب للشروط القانونية، ومنها شرط الانتماء للحزب لمدة ست سنوات وشرط تحمل مناصب قيادية في الحزب لمدة أربع سنوات.»
وقال الحرباوي إن هناك أيضا انحرافا في الإجراءات من طرف رئيسة المؤتمر التي رفضت الالتحاق بالمكتب ورفضت إمضاء كل التقارير التي تم إعدادها من طرف المكتب بخصوص اللوائح والتنقيحات وأصبحت بالتالي محل تذمر، وأصبحت تقوم بدور خطير وهو تفرقة «الندائيين» وشق صفهم، حسب قوله، ومن ثمة قررنا سحب الثقة منها وإحالة الصلاحيات إلى مكتب المؤتمر.
واعتبر النائب الأول لرئيس مؤتمر «نداء تونس» عبد الجليل سالم أن مكتب المؤتمر أخذ على عاتقه استكمال أشغال المؤتمر المفتوحة إلى حين انتخاب المكتب السياسي.
وأضاف سالم ان اللجنة المركزية عقدت أمس أول اجتماعاتها وفقا لما ينص عليه الفصل 25 من القانون الأساسي للحزب، موضحا أنه وفقا لهذا الفصل يرأس الاجتماع الأول للجنة المركزية أكبر الأعضاء سنا ويساعده أصغرهم سنا، ويعين الرئيس مقررا من بين الأعضاء، وتنتخب اللجنة المركزية في أول اجتماع لها، رئيسا لها بين الأعضاء بأغلبية الحاضرين، ولا يُشترط في ذلك توفر نصاب.
ورغم أن هذا الفصل لا ينص بشكل صريح على ضرورة توفر النصاب فقد لجأ القائمون على أشغال هذا الاجتماع إلى عدل تنفيذ للتدقيق في سجل الحاضرين وضبط قائمة بالحاضرين من أعضاء اللجنة المركزية، خاصة مع ورود أنباء من الحمامات عن اكتمال النصاب هناك وعن حضور أعضاء أصحاب ثقل أكبر من الحاضرين في المنستير.
من جانبه أكد عضو اللجنة المركزية للحزب، والمترشح لرئاسة اللجنة حافظ قائد السبسي أنه لن يتعامل مع أية شرعية أخرى سوى ما سيفرزه اجتماع المنستير.
وردا على تساؤل ل «الشروق» حول كيفية التعاطي مع مخرجات اجتماعيْ أمس بالمنستير والحمامات وما إذا كانا سيفرزان شرعيتين قال قائد السبسي إنه لن يتعامل مع شرعيتين، وإن اجتماع الحمامات لا يهمه، كما أكد أنه لن يلجأ إلى القضاء لإبطال مخرجات اجتماع الحمامات.
وقد ترشح قائد السبسي لرئاسة اللجنة المركزية صحبة سفيان طوبال الذي شارك في اجتماع الحمامات، وأكد السبسي أنه لن يتعامل مع ما سيفرزه اجتماع الحمامات، وهو ما يفتح الباب أمام مزيد من الانشقاقات داخل الحزب، رغم أن المؤتمر الانتخابي الأول كان يفترض أن ينهي الخلافات القائمة أصلا لا أن يعمقها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.