باريس: منفّذ هجوم شارلي إبدو يعترف ويكشف الدّوافع    الإتحاد الآسيوي يرفض طعن الهلال السعودي    سنفرا يكشف حقيقة علاقته بأحلام الفقيه    أميمة بن حفصية: لن أمثّل في "قلب الذّيب 2" دون بسّام الحمراوي    وفاة الكوميدي المنتصر بالله    قفصة: ارتفاع حصيلة الاصابات بفيروس كورونا الى 60 اصابة منذ27 جوان الماضي    وزير التربية: مشروع الإصلاح التربوي في تونس يجب ان يراعي زمن الطوارئ والجوائح    دراقر يقترب من أولمبياكوس اليوناني    البريد التونسي يوضح في خصوص الحكم الصادر ضد وزير النقل معز شقشوق    صفاقس: 31 اصابة جديدة بفيروس ''كورونا''    منزل تميم.. حجز 270 بذرة نبتة مخدر "الماريجوانا"    بتخفيضها لسعر 1200 منتجا لسنة كاملة: mg تتحدى غلاء الأسعار    رحيل الممثل المصري المنتصر بالله    لوّحت باللجوء الى القضاء..جمعيات بيئية تطالب بسحب القرار المتعلق باستعمال مادة البلاستيك لتعبئة الاسمنت    رئيس الحكومة يعلن يوم 26 سبتمبر من كل سنة يوم وطني للسياحة الريفية    يرصدون مساكن عدد من العسكريين في بنزرت: القبض على 3 أشخاص    26 سبتمبر.. يوم وطني للسياحة الريفية    الحمامات .. تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا    يوميات مواطن حر: عدت يا يوم مولدي    محمد الحبيب السلامي يتدّبر: ...آيتان من سورة البقرة    النجم الساحلي: اصابة الحارس ايمن المثلوثي بفيروس كورونا    بهدف التوقي من فيروس كورونا : إحداث لجنة "تدخل عاجل" صلب وزارة الشباب والرياضة    المشيشي: إمكانية اللجوء إلى غلق المناطق المصنفة ساخنة    النقابة الوطنية للصحفيين تدعو إلى الالتزام بالبروتوكول الصحي والعمل عن بعد    في حمام الأنف... الاطاحة ببارون ترويج الكوكايين و في حقه 9مناشير تفتيش    قبلي: الشروع عشية اليوم في فك الاعتصام قبالة المنشات البترولية غربي معتمدية الفوار    طقس اليوم: انخفاض في الحرارة وسحب مصحوبة ببعض الأمطار    رئيس الوزراء اللبناني المكلف يعتذر عن تشكيل الحكومة    ترامب: لن نخسر الانتخابات إلا إذا زوروها    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة... فوقعت بهم    الصندوق الوطني للتأمين على المرض يقاضي المعتدين على أعوانه    حسب قول عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بقفصة..منع 40 معلّما من العمل ببعض مدارس تطاوين    اعتقال شخصين بشبهة التخطيط لمهاجمة البيت الأبيض وبرج ترامب    الدور النهائي لكأس تونس: 50 شارة دخول لكل فريق بما في ذلك اللاعبين والإطار الفني    مستقبل سليمان ... محمد الزوابي مدربا جديدا لحراس المرمى    وزارة الداخلية تكشف تفاصيل جريمة "عين زغوان" واعترافات القاتل    الكاف : تسجيل 32 اصابة جديدة وشفاء 07 أشخاص    المسرح: رسائل الحرية في اختتام الأيام المسرحية بالقيروان    تظاهرات : «فرح يحتفي في المرآة» في المسرح البلدي    حماس: مواصلة إسرائيل مشاريعها الاستيطانية تكشف أكاذيب المطبعين معها    في فيديو..موسي تنتقد تصريحات سعيد    التداوي الطبيعي ..الجلجلان يقاوم الربو و يقوي الذاكرة    البحيرة..الإطاحة بعنصر إجرامي خطير مطلوب في 60 عملية سطو    بين قصور الساف والشابة..القبض على مجرم خطيرمحكوم بالسجن المؤبّد    «زهرة الحناء» للشاعرة جهاد المثناني ..عاطفة بلا ضفاف وعقل متزن    رانيا يوسف تطالب بإعدام مدرّس تحرّش بطفلة    اعترافات قاتل الفتاة رحمة بمنطقة عين زغوان    اليوم نهائي كأس تونس أكابر وكبريات وصغريات..الترجي من أجل «الدوبلي» والساقية لرد الاعتبار    بيل: تعرضت لضغط كبير... ولست نادما على مغادرة الريال    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حدث اليوم..في معركة طرابلس .. ترامب يدعم حفتر
نشر في الشروق يوم 20 - 04 - 2019

في تطور جديد في الأزمة الليبية اعترف الرئيس الامريكي دونالد ترومب بدور المشير خليفة حفتر في مكافحة الارهاب في مؤشر على سحب البساط من تحت حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج.
واشنطن (وكالات)
وأفاد البيت الأبيض، أمس الجمعة، بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترومب تحدث مع قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، يوم الاثنين الماضي.
وأكّد الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض، أن الطرفين تحدثا حول جهود مكافحة الإرهاب، والحاجة إلى تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.
وقال البيان إن ترومب يعترف بدور حفتر المهم في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية.
كما ناقش الرئيس الأمريكي والقائد الليبي رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي مستقر وديمقراطي.
وتأتي المحادثات بالتزامن مع استمرار التصعيد في ليبيا على خلفية إطلاق «الجيش الوطني الليبي» بقيادة المشير خليفة حفتر، يوم 4 أفريل الحالي، حملة عسكرية للسيطرة على عاصمة البلاد طرابلس التي تتخذ منها حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا مقرا لها.
ويقول حفتر إن عملية قواته تهدف إلى تحرير طرابلس من «قبضة الميليشيات والجماعات المسلحة»، بينما أوعز السراج بالتعامل بقوة لصد زحف قوات «الجيش الوطني».
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل للبلاد، معمر القذافي، عام 2011، ويتنازع على السلطة حاليا طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا بقيادة فايز السراج، الذي يتولى منصب رئيس المجلس الرئاسي، والثاني الحكومة الموازية العاملة في شرق ليبيا والتي يدعمها مجلس النواب في مدينة طبرق و»الجيش الوطني الليبي» بقيادة حفتر.
من جهة أخرى فشل مجلس الأمن الدولي خلال جلسة عقدها مساء أول أمس ، لبحث الوضع في ليبيا في التوصل إلى توافق حول استراتيجية واضحة، تطالب أطرف النزاع بوقف سريع لإطلاق النار.
ونقلت وكالة «رويترز» عن مصادر دبلوماسية أن الولايات المتحدة وروسيا، قالتا اول امس إنهما لا يمكنهما تأييد قرار مجلس الأمن الداعي إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في الوقت الحالي.
وبحسب المصادر التي لم تذكر الوكالة هويتها فإن روسيا تعترض على القرار الذي أعدته بريطانيا، والذي يلقي باللوم على المشير خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) في التصعيد الأخير في العنف، بعد إطلاق عملية عسكرية تهدف إلى السيطرة على طرابلس في وقت سابق من هذا الشهر.
ولم تذكر الولايات المتحدة سببا لموقفها الرافض لمسودة القرار، التي تدعو أيضا الدول صاحبة النفوذ على الأطراف المتحاربة إلى ضمان الالتزام بالهدنة، كما تدعو إلى وصول غير مشروط للمساعدات الإنسانية في ليبيا. وقال السفير الألماني كريستوف هويسغين إن الهدف من الاجتماع المغلق الذي طلبت الرئاسة الألمانية لمجلس الأمن عقده، كان «الاطلاع على ما آلت إليه الأوضاع الميدانية من مبعوث الأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة».
وأعرب المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة عن «القلق الشديد» إزاء خطر احتدام المعارك في الأيام القليلة المقبلة، بحسب مصدر دبلوماسي.
وقال دبلوماسي آخر إن «القوات المسلحة تقترب من المناطق الآهلة بالسكان» و«ثمة شهادات تفيد بوصول تعزيزات لقوات الجانبين».
كذلك طالب غسان سلامة باتخاذ مجلس الأمن الدولي موقفا قويا حيال الانتهاكات لقرار حظر تصدير الأسلحة في الميدان الليبي، مؤكدا أن «الوضع الإنساني آخذ في التفاقم في المناطق المحيطة بطرابلس».
ويشهد محيط العاصمة طرابلس منذ أكثر من أسبوعين معارك عنيفة بين قوات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا وقوات المشير خليفة حفتر، الذي يسعى إلى السيطرة على العاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.