حادثة أليمة رافقت مباراة الزّمالك والأهلي هذا المساء    مطار قرطاج: إحباط 7 محاولات تهريب مبالغ هامة من العملة الأجنبية    الجيش الأمريكي يقضي على ارهابيين من ضمنهم تونسيين    الجبهة الشعبية تحذّر من تواصل توظيف القضاء للتستر على ملف الجهاز السري للنهضة وتعطيل كشف حقيقة اغتيال بلعيد والبراهمي    تفاصيل الطعون في النتائج الأولية للرئاسية    ابتكار لصقة مضادة للإنفلونزا تعوض عن اللقاح    "الهايكا" تسلط خطية مالية قدرها 100 ألف دينار ضد قناة "الحوار التونسي"    ابرز كواليس مهرجان الجونة السينمائي: فنانة تسقط اثناء تكريمها وعروض زواج لدرة على المباشر!    حقل غاز نوارة يدخل طور الاستغلال خلال الأسابيع القادمة    الكبارية.. القبض على شخص مفتش عنه    دورة ووهان الصينية - انس جابر تتاهل الى الدور الثاني من التصفيات    إصدار النسخة الأولية لدليل إصدار السندات الخضراء والاجتماعية والمستدامة لتمويل المشاريع البيئية في تونس    بالصور: كيم كارداشيان تكشف تفاصيل مرضها الخطير    رئيس الجمهورية يلتقي برئيس الحكومة    ما حقيقة الصورة المتداولة لجنازة بن علي في المسجد الحرام؟    تونس: الشاهد يردّ على اتّهامات سليم الرياحي ويوضّح علاقته بالنهضة    سير عربات المترو رقم4 على سكة واحدة        المكنين /تفاصيل القبض على رجل وإمرأة من أجل التحيل وإصدار صكوك دون رصيد..    حسام البدري مدربا لمنتخب مصر    ترودو في ورطة محرجة بعد صورة «ألف ليلة وليلة»    كريستيانو وراء رفض يوفنتوس التعاقد مع فيليكس    الإقلاع عن التدخين قبل الأربعين يقلل خطر الوفاة بنسبة 90%    الهايكا وجّهت مراسلات للسلط القضائية لتمكين نبيل القروي من القيام بحملة انتخابية متساوية مع منافسه    منال عبد القوي: “رائحة الموت نخنقني”    شمس الدين باشا: “أنا اخترت قيس سعيد وغدوة نقلك علاش”    بنزرت: تنفيذ 8 قرارات هدم بلدية وغلق 6 اكشاك بالمدينة    المنتخب يواجه الكاميرون وديا وهذا ما حصل بين الكبير والخزري    مقتل لاعب كرة قدم في هجوم مسلح بأمستردام    صفاقس : مصالح المراقبة الإقتصادية تحجز حوالي 30 ألف كراس مدعم داخل مخزن    بورصة تونس تستهل حصة الجمعة على منحى إيجابي    "ضبط مستشار زياد العذاري متلبسا بتهريب عملة صعبة" : الديوانة توضح    المهدية: الحرس البحري ينقذ 26 مهاجرا تونسيا بعد تعطل مركبهم في عرض البحر    سوسة.. هدد بالاعتداء على ابنه بسكين ثم طعن عون أمن    منوبة : الحزب الاشتراكي الدستوري...النقل العمومي من أولويتنا    ''مرض شائع ''تسبب بانقراض الإنسان البدائي    ارتفاع العائدات السياحية بنسبة 46.3 بالمائة    خفر السواحل الليبية ينقذ 500 "حارق"    منبر الجمعة ...الاستقامة ترجمة عملية للايمان    اسألوني .. يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الرابطة المحترفة 1 – النادي الصفاقسي : المالي “تشاتو” مؤهل لتعزيز صفوف الفريق امام شبيبة القيروان    معرض مدير التصوير الراحل يوسف بن يوسف في مدينة الثقافة .. أشياء من ريح السد... وعصفور السطح    أيام قرطاج السينمائية : قائمة الأفلام الروائية التونسية في المسابقات الرسمية    الهادي الجيلاني : "مات يوم خميس وسيدفن يوم جمعة في مكة هذه هي حسن الخاتمة"    حالة الطقس ودرجات الحرارة الجمعة    مرتجى محجوب يكتب لكم : اذا لم تترحم عليه..على الاقل فلتصمت    رونيه الطرابلسي لا "يتمجلغ"    بالصورة: هكذا علّق كادوريم على وفاة بن علي    الدوري الأوروبي لكرة القدم : نتائج الجولة الاولى    كريستين لاغارد تحذر من مخاطر تحيط بالاقتصاد العالمي    آية ومعنى : "إنك ميت وإنهم ميتون"    "سد النهضة".. اثيوبيا ترفض اقتراح مصر    حفتر يلتقي السفير الأمريكي لدى ليبيا في الإمارات...    واشنطن : قتيل وجرحى في إطلاق نار قرب البيت الأبيض    البنتاغون "واثق" من تحديد المسؤولين عن "هجوم أرامكو"    "الفرح بالأمر".. قرار يلزم سكان مدينة فرنسية بالسعادة    صورة لكارول سماحة تشعل مواقع التواصل.. ورامي عياش يدعمها    تحذير من وباء جديد يهدد بقتل 80 مليون شخص!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدينة لها تاريخ ..بها ثاني مدينة رومانية تزود بلاد تونس بالقمح والشعير
نشر في الشروق يوم 18 - 05 - 2019


السرس (الشروق)
السرس مدينة تونسية تقع في الجنوب الشرقي لولاية الكاف. وتستمد شهرتها من اللاس وزنفور والأربس. كان اسمها «الأربس» واقترنت ب «أسوراس» وهي كلمة رومانية تعني آلهة الخصب والفلاحة عند الرومان . والسرس بها ثاني مدينة رومانية في إفريقيا البروقنصلية بعد باجة وهي « الأربس» في فترة التاريخ الوسيط وقد وصفها المؤرخون ب»زهرة شمال إفريقيا وبوابة إفريقية» لما كان لها من دور في الرومنة الثقافية والقانونية علاوة على الوظيفة الاقتصادية والتنموية للجيش الروماني في المستوطنة البروقنصلية بما يؤكد قيمتها العسكرية قبل الفتح الإسلامي . وتؤكد نصوص الرحالة على أن «الأربس» كانت تشتمل على مسجد جامع مبني بالحجارة وربض كبير يقال له بلد الأنبار أي «العنبر» وفيها عيون ماء جارية لا تجف إطلاقا، كانت تنتج أحسن نوع من الزعفران وتنتج القمح والشعير بكثرة .
موقع استراتيجي
وقد أدرك الأغالبة منذ البداية قيمة « الأربس» وقلعتها لتوطيد نفوذهم، فدعموا تحصيناتها وركزوا بها حامية . وكان حكام الأربس يبجلون مصلحتهم على خدمة أولي أمرهم لتصبح فيما تبقى من حكم الأغالبة أقوى معقل يسقط من يدي زياد الله الثالث في أيدي الكتامين أنصار أبي عبد الله الشيعي سنة 297 ه / 909 م . وقد تضررت أسوار الأربس وقلعتها بالهدم والحرق والنهب بأمر من أبي يزيد مخلد بن كيداد ولكنها كانت تستجمع قواها إثر كل نكبة وترمم مبانيها بالتوحد مع « أبة «(بالدهماني حاليا) إداريا في عهد بني زيري . وفي 382 ه / 992 م تولاها قيصر أحد موالي الأمير منصور الصنهاجي فوجد في مخازن سلفه 60 ألف قفيز من القمح مما يدل على كثرة خيراتها ورخائها. ومرة أخرى يعتمدها الصنهاجيون قاعدة لمقاومة الحماديين في بداية القرن 5 ه / 11 م إلا أنها سقطت سنة 445 ه/1053 م في أيدي الهلاليين وفي منتصف القرن 7 ه / 13 م تولى قضاء الأربس المستنصر بالله الحفصي. وأدق وصف للأربس هوما دونه الحسن الوزان بقوله: «هي مدينة عتيقة، بناها الرومان، تقع في سهل جميل جدا هوزهرة أقاليم إفريقيا كلها، أرضها خصبة تزود بلاد تونس كلها بالقمح والشعير».
قيمة استراتيجية واقتصادية
وتحتل الأربس موقعا استراتيجيا على الطريق التي مهدها «هادريان» بين قرطاج وتبسة سنة 123 ق.م وهوالذي رقاها إلى رتبة مستوطنة رومانية حسب نقيشة البرج ورغم تضررها من الاحتلال الوندالي إلا أنها حققت نهضتها الاقتصادية في العهد البيزنطي، إذ عمد «جوستينيان» إلى تحصينها قبل سنة 544 م باعتبارها قلعة على الخط الدفاعي الثاني الذي يربط الساحل بسيكافينيريا (الكاف حاليا).
المولدي العباسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.