ترامب يجمع 25 مليون دولار في اليوم الأول من حملته    الجبير: مقتل خاشقجي جريمة مؤسفة ومؤلمة لا يمكن التغاضي عنها أو التهاون مع مرتكبيها    حالة الطقس ليوم الخميس 20 جوان 2019    وزارة التربية تعلن عن جديد مناظرة “السيزيام”    إثر تعرضه لوعكة أثناء الجلسة: الوضع الصحي لمورو مستقر    تركوه مغمى عليه ثلث ساعة.. الإندبندنت: الإهمال المتعمد قتل مرسي    سوسة: تفكيك شبكة مختصة في سرقة المنازل وعمليات السلب    هذه هي حقيقة خضوع الفنانة درة لجراحة تجميل الانف    اكتشاف نبتة نادرة في جزيرة جربة هي الوحيدة من نوعها في العالم    درس نظري للاعبي المنتخب التونسي حول قوانين التحكيم الجديدة    اتّحاد الفلاحة وهيئة مكافحة الفساد يوقعان اتفاقية تعاون وشراكة    الإتحاد الأوروبي يرفض طعن "باري سان جرمان"على عقوبة إيقاف نيمار    حمَّة الهمامي: هذه حقيقة الخلافات داخل الجبهة الشعبية..وستعود اقوى ب"النسخة الرابعة"    بسمة الخلفاوي: ما صرحت به في المحكمة " لا يتعلّق بتوجيه تهمة لي بالمشاركة في القتل "    بقرار من ال"كاف"..حكام ال"كان" ممنوعون من التصريحات    وزير الفلاحة: البارح ناكل في الدلّاع...وهو سليم    عروض ثقافية متنوعة تؤثث الدورة 23 لمهرجان ربيع الفنون الدولي    بالصور/ تراجع في أسعار الخضر والغلال    عمر الولباني: تسجيل 546 حالة غش و سوء سلوك في الباكالوريا    شركة الملاحة تؤمن 162 رحلة خلال هذه الصائفة    المهدية: مراقبو امتحان الباكالوريا يحجزون 5 هواتف جوالة وساعة الكترونية مزودة بعدسة    بسبب سكاتش عن يوسف الشاهد.. بوبكّر عكاشة يتوعد سامي الفهري بالسجن    بحضور أفراد من أسرته ... دفن محمد مرسي في القاهرة    ماذا تعني رفّة العين ؟    أنواع الورم الدماغي وأعراضه    الجزائر: إحالة رئيس حكومة سابق و4 وزراء للمحكمة العليا بتهمة الفساد    محمد رمضان يتحدى الجميع ويظهر ''عاريا'' في فيديو جديد    دفاعا عن القروي: مطيراوي يكشف معطيات تخصّ شفيق جراية ونداء تونس    منوبة : القبض على عصابة احترفت سرقة السيارات    هام/ال”CNRPS”: هذه اجراءات تسجيل افراد العائلة في الكفالة..    هل تستمر مشاريع التضامن مع الفقراء والتشجيع على المنتوج المحلي بعد التعديل الانتخابي؟    زهيّر المغزاوي : “نحن بصدد جمع توقيعات للطعن في التنقيحات الواردة على مشروع قانون الانتخابات والاستفتاء”    بصدد الإنجاز .. «فاطوم» محمد علي النهدي في أيام قرطاج السينمائية    سلسلة ذاكرة وإبداع.. مشروع رائد تم اغتياله في عهد «الثورة» !    وزير التجارة يوضّح بخصوص كميات البطاطا الموردة مؤخرا    لتطوير صادرات الصناعات الغذائية في 5 بلدان إفريقية ..مشروع مشترك بين «تصدير +» و«تايست تونيزيا»    صورة/سامي الفهري ينشر محادثة خاصة لهذا الاعلامي توعده فيها بالسجن 5 سنوات..    بعد مغادرتها المستشفى.. رسالة مؤثرة لهيفاء وهبي من داخل منزلها    مثّلت حجر عثرة أمام الكبار..3 منتخبات تتنافس على لقب «الحصان الأسود» في ال«كان»    هذا ما تقرّر في حق المتّهمين في قضيّة اغتصاب وقتل “الخالة سالمة”    بنزرت .. جلسة حول التأمين السياحي بالنزل والشواطئ    عاجل: انفجار بمحل بالمروج .. وهذه التفاصيل    تاجروين ..حجز ملابس ومواد غذائية مهربة    بالفيديو: هذه هي الأغنية الرسميّة ل”كان 2019″    الكاف يقرر إيقاف مباريات "الكان" في الدقيقتين 30 و75    الشرطة الفرنسية تطلق سراح ميشيل بلاتيني    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 19 جوان 2019…    تدمبر مخزن نفط في ليبيا    الأمم المتحدة: أكثر من 70 مليون لاجئ ونازح في العالم عام 2018    كيف تؤثر الإنترنيت على الدماغ البشري؟    مقاضاة وزير التجارة    مونديال السيدات.. مارتا تحطم رقم كلوزة التاريخي!    ما أسباب الدوار المفاجئ    وزيرة الصحة بالنيابة: سنحقق اكتفاءنا الذاتي من الدواء المصنع محليا بنسبة 70 بالمائة خلال 2020    أولا وأخيرا..«نعم يا حبيبي نعم»    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 18 جوان 2019..    بعد قوله إنّ القرآن غير مُقدّس..يوسف الصديق: صلاة الجمعة ليست فرضا وغير موجودة أصلا    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في رسالة من محمد عمار شعابنية إلى عبد القادر مقداد ..عُد يا صديقي.. الركح يشتاق إليك
نشر في الشروق يوم 20 - 05 - 2019

وجه الشاعر المنجمي الكبير محمد عمار شعابنية رسالة مؤثرة الى المسرحي الرائد عبد القادر مقداد يستحثه فيها على العودة الى الركح المسرحي الذي اشتاق اليه، في زمن استبيح فيه الابداع المسرحي الهادف والواضح والحامل بداخله أكثر من رسالة إنسانية – مع بعض الاستثناءات النادرة.
وجدد الشاعر محمد عمار شعابنية العرض الذي تقدم به للمسرحي الكبير عبد القادر مقداد بخصوص عمل مسرحي جديد " ديقاجوا أنتم"
وهذا النص الكامل للرسالة
"...صديقي وأخي عبدالقادر مقداد
أنا على يقين من أنك تعرضت إلى صدمة موجعة بعد ثورة 14 حانفي 2011 .وأشهد أن الذين اقتحموا عليك مكتبك بمركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة ورفعوا في وجهك كلمة "ديقاج"dégage وأنت تستعد للتحوّل من مسار العمل إلى إحالتك على شرف المهنة (التقاعد) بعد أيام، لم يكونوا سوى حاقدين عليك لأنك لم تفسح لهم المجال ليفسدوا العمل المسرحي الذي تديره وتنتجه بعبثهم ورعوانياتهم وشلل أفكارهم وتصوراتهم العقيمة التي لم تضف شيئا. .
لم يكتفوا بأن يقولوا لك "دبقاج" بل سعوا إلى إهانتك في وقت أنخرم فيه الأمن وسادت الفوضى وعمّ التطع .
وأنا إذ أعذرك لأنك قررت عدم وضع رجليك في مكان يذكر فيه المسرح والتمثيل والثقافة عموما لأنك تعرضت إلى ظلم بليغ من أناس لم يستطيعوا بعدك أن يعطوا للفنون الركحية والدرامية بالجهة واحدا في المائة مما أعطيت أنت ولم يبرز لهم صيت في البلاد ، فإنني أنتظر منك عدم الاستسلام لما حدث
لماذا أنتظر منك ذلك؟
لأن دعوتك إلى التحرّك فوق الخشبة قد أصبحت ضرورية بعدما أثبتت التسع سنوات التي تتالت بعد 14 جانفي 2011 أن المسرح التونسي لم يلامس الجرح النازف في جسد الوطن ولم يلتقط مما حدث إلاّ الظواهر والمظاهر الباهتة التي تستجدي الضحك المجاني وتعلّق بالهزَل الأصفر على تصرفات وأفعال وأقوال أصحاب المسؤوليات والنافذين في خلايا الدولة والمتلاعبين بمصير شعبها للتنفيس على المتلقين المشاهدين الذين يكتشفون بعد متابعة هذا العرض أو ذلك أنهم قد قطفوا منه ورود السراب.
فأنت ابن شعب وسليله والناطق بلسان آلامه وأحلامه والقادر على أن ترفع يافطة مسرحية ترتسم فوقها هموم البلاد والعباد في هذا الوقت الموغل في الكساد والغارق في الفساد .
لا تتردّد يا قدور لآن جمهورك واسع كاتساع الحب الذي يحيطك به والاحترام الذي يكنّه لك والاعتراف بقدرتك على الإبداع والإمتاع.
لا تتردّد ولا تنتظر ممن تحملوا المسؤوليات المتعاقبة في هذه البلاد منذ فتح نوافذهم على ما أسموه بالجمهورية الثانية أن ينصفوك وليرفعوا عنك المظلمة وليكرّومك لأن الاقتراب من الأسود حكر على الشجعان فقط أما اللف والدوران حول وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ فهو طقس شائع بين العاجزين على القنص الحلال، ومن يعجز عن القنص والصيد المُشاع يتكاثر حوله الجياع.
فتعالَ نشتغل على المسرحية ذات الممثل الواحد "وان مان شو" التي استدرجتك لإنجازها ذات سهرة رمضانية جمعتنا منذ سنتين في أحد منتزهات المتلوي وقلت لك إنها تحمل عنوان "دبقاجوا أنتم" وستكون أن أعددتها أكبر حدث مسرحي في البلاد منذ بداية هذا القرن للرد على رداءة من جرحوا نفسك وعلى الذين عاثوا ويعيثون فسادا في البلاد وما يحدث فيها من غرائب ومصائب ومتاعب
زرني في المتلوي لنتحدث خلال مسامرة رمضانية يا صديقي وتوأمي في "فئران الداموس" و"أحبك يا شعب.."...."
عبد القادر مقداد مبدع مسرحي كانت وستبقى بصمته واضحة وجلية في المدونة المسرحية التونسية من خلال فرقة مسرح الجنوب بقفصة التي تبقى واحدة من أبرز الفرق المسرحية بأعمالها التي توقعت وناقشت بشكل كاريكاتوري هزلي خفيف عديل القضايا والاشكاليات التي لها علاقة بالشأن السياسي انطلاقا من «حمّة الجريدي» ومرورا ب«عمار بوالزور» و«فئران الداموس» و«العريش» و«جواب مسوقر» حتى «الشابي».. وللممثل والمخرج عبد القادر مقداد حضور بارز في الدراما التلفزيونية كانت بدايتها ب«حبّوني وتدلّلت» ف«الدوّار» كما جسّد دور الملحن «خميس ترنان» في مسلسل تناول سيرة هذا الملحن الفذ وغير ذلك من الإنتاجات الدرامية التي كان حضور عبد القادر مقداد متوجها فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.