بالفيديو: هبوط مروع لطائرة ركاب فوق جزيرة سياحية    احداث مركز للفنون الدرامية والركحية بجربة    العراق: مقتل موظف في القنصلية التركية بإطلاق نار في أربيل    كأس إفريقيا: تونس تفشل في إحراز المركز الثالث أمام نيجيريا    كاس امم افريقيا لكرة القدم ( مصر 20109 ): المنتخب التونسي رابعا    الوداد المغربي يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    القصرين: ضبط 14 أجنبيا اجتازوا الحدود البرية التونسية الجزائرية خلسة    صندوق النقد الدولي يحثّ تونس على المزيد من التقشف    جديد التلفزة التونسية: رونديفو بحر كل يوم سبت على القناة الوطنية الأولى    أمر حكومي يحدد أجر المحامي للحضور مع ذي الشبهة    [فيديو] وزير الثقافة ومدير عام الألكسو يؤكدان توفر ملف ادراج جربة في التراث العالمي على كل المؤيدات المطلوبة    معركة “باتيندة” بين مكونات الجبهة الشعبية تشتد…    المهدية.. تفكيك شبكة مختصة في السرقات    تأجيل المصادقة على مشروع القانون المتعلق باستغلال حقل ‘حلق المنزل'    مقاومة حشرات الصيف ..كيفية التخلّص من أبو بريص (الوزغ)    ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته    صحتك في الصيف..القولون مرض يقلق الكثيرين ويتعمّق صيفا    6 طرق لحماية طفلك من حر الصيف    تركيا تتوعد بالرد بعد مقتل نائب قنصلها في أربيل    تونس:قريبا..عرض مشروع مجلّة حماية كبار السن على مجلس وزاري    البرلمان يصادق على مشروع قانون يتعلق باتفاق قرض لتعصير القطاع المالي    سوسة: نحو تأهيل بلدية القلعة الكبرى لتصبح بلدية سياحية    نقابة القضاة تهدد بالإضراب العام ومقاطعة العودة القضائية    وزارة المرأة تفتح باب الترشح لنيل الجائزة الوطنية لأفضل مبادرة تحقق المساواة وتكافؤ الفرص بين النساء والرجال    في ندوة صحفية قبل سهرة الخميس في قرطاج / فايا يونان : أنا ابنة تونس    “أسطورة” أصوات مليون امرأة.. هل انتهت صلوحيتها    محمد بن سالم: تمّ إقصائي من رئاسة قائمة النهضة بزغوان    تونس : صابر خليفة يعود إلى النادي الإفريقي !!    ''بندرمان'' يتّهم النهضة بالسرقة ويتوعّد بمقاضاتها    غرق شاب في شاطئ كوكو بأوتيك    التصفيات الآسيوية المزدوجة: السعودية واليمن في نفس المجموعة    الشاهد في معبر ملولة الحدوديّ    البطولة العربية..11 فريقا يؤكدون مشاركتهم في المسابقة    الملعب التونسي.. ود مع سليمان.. وإشكال في الأفق مع العمدوني بسبب المستحقات    قفصة.. مطاردة شاحنة لتهريب السجائر وفرار صاحبها    الشاب بشير يكشف عن حكاية أغنية الصبابة ولّوا باندية    استئناف العمل بمعبر راس جدير من الجانب الليبي    بنزرت: تجميع 1360 ألف قنطار من الحبوب وبعض مراكز الخزن تجاوزت طاقة استيعابها    نابل: السيطرة على حريق غرداية ببني خيار    سوسة: محام يطلق النار على شاب    تونس ضيف شرف مهرجان مالمو للسينما العربية    مهرجان الحمامات ...مفاجأة عائدة النياطي!    وزير السياحة والصناعات التقليدية يستقبل وفدا سياحا من ايطاليا حل بمارينا طبرقة    يهُم المنتخب الوطني…الكشف عن تصنيف المنتخبات المشاركة في تصفيات أمم إفريقيا 2021    خلال حملة أمنية بباب بحر: القبض على 5 أشخاص مفتشا عنهم    لصحتك : 3 اسرار تحمي شرايينك ..تعرف عليها    التوقعات الجوية ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    مهرب يخفي الكوكايين في مكان لا يخطر بالبال    لتنشيط السياحة وتقريب المنتجات من المصطافين ... انطلاق الدورة 14 لمعرض الصناعات التقليدية بالوطن القبلي    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    7 أشياء في غرفة نومك.. تخلص منها فورا    النواب الأميركي يصوّت على قرار يدين تعليقات ترامب العنصرية    منع وكيل أسفار تركي من جلب 192 ألف سائح"    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    «بنديرمان» يقاضي النهضة    معهم في رحلاتهم: مع الولاتي في الرحلة الحجازية (2)    من دائرة الحضارة التونسيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حدث اليوم .. بدعوى أمن «تل أبيب» ..الكيان الصهيوني يستعد لضمّ الضفة الغربية
نشر في الشروق يوم 13 - 06 - 2019

زعمت صحيفة عبرية، امس الأربعاء، بأن سلطات الاحتلال تريد ضم الضفة الغربية بدعوى أنها لن تستطيع الدفاع عن «تل أبيب» ضد أي هجوم في حال تنازلت عن تلك المنطقة.
الدس المحتلة (وكالات)
ونقلت الصحيفة عن المدير السابق لدائرة الكليات الحربية في جيش الاحتلال، الجنرال جيرشون هاكوهين، قوله إن على سلطات الاحتلال الاحتفاظ بوادي الأردن إلى الأبد؛ لأنه لن يكون بمقدورها الدفاع عن «تل أبيب» في حال تنازلت عن «يهودا والسامرة».
من جانبه زعم وزير الدفاع السابق موشي يعالون بأن احتياجات الكيان الصهيوني الأمنية الجوهرية يجب أن تشمل «حدودًا يمكن الدفاع عنها وكيانًا فلسطينيًّا منزوع السلاح، والسيطرة على المجال الجوي للضفة الغربية.»
ووفقًا للصحيفة، فإن هناك أسبابًا أخرى ينبغي أن تدفع الكيان الصهيوني للاحتفاظ بالضفة الغربية أو أجزاء منها، تتمثل في أن اليهود أصبحوا أكثرية في بعض المناطق، وأن الضفة هي جزء لا يتجزأ من الكيان الصهيوني حسب التوراة، وأن المستوطنات اليهودية لا تنتهك القوانين الدولية.
وكان السفير الأمريكي في الكيان الصهيوني دافيد فريدمان أثار ردود فعل فلسطينية غاضبة بتصريحه الأسبوع الماضي أنه من حق سلطات الاحتلال ضم أجزاء من الضفة الغربية. من جهة أخرى قال رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني، امس، إن الأمن والاستقرار بالمنطقة يحتاج لتضافر الجهود لحماية حل الدولتين.
وشدد على أن «هناك حاجة ماسة لآلية سياسية دولية بعد فقدان الثقة في الجانب الأمريكي الذي انحاز بالكامل للمشروع الاستعماري ويسعى لتسويق مشاريع وهمية تحت عناوين اقتصادية رفضناها منذ زمن بعيد، لأنها بضاعة صهيونية فاسدة، لا تجيب بالمطلق عن السؤال الوطني السياسي الفلسطيني».
وأكد المالكي «أن أساس العملية السياسية التي انطلقت لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة لتحقيق الحقوق الوطنية الفلسطينية من خلال تحقيق حل الدولتين وليس إدامة الاحتلال».
وأضاف في بيان له نشرته وكالة «وفا» المحلية، «الجانب الأمريكي يتحدث عن سلام اقتصادي يناسب الرؤية الإسرائيلية التوسعية بفرض الوقائع على الأرض وفرض الأجندات وإزاحة الملفات الأساسية عن طاولة المفاوضات».
وأوضح المالكي، أن الإدارة الأمريكية الحالية لم يعد يمكن الاعتماد عليها ولا الثقة بخطواتها ووعودها، فقد أكدت خطواتها بدءًا بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية والوعد الأمريكي بخصوص القدس وتهديدها المنظمات الدولية وتجميد المساعدات المالية وحربها على الأونروا لإنهاء حق العودة، أثبتت بما لا يدع مجالًا للشك دعمها للكيان الصهيوني ووقوفها إلى جانب الاحتلال في مواجهة حقوقنا الوطنية.
وفي السياق ذاته دعا المجلس الثوري لحركة فتح الفلسطينية، امس، إلى رفض المشاركة في مؤتمر البحرين المقرر عقده نهاية الشهر الجاري، لتصفية القضية الفلسطينية.
وقال ماجد الفتياني أمين سر المجلس، في ختام اجتماعاته، امس، إن المطلوب الوقوف إلى جانب القيادة في موقفها الرافض للمشاركة في هذا المؤتمر الذي يندرج في إطار «صفقة القرن» الهادفة لتصفية قضيتنا.
وطالب الدول العربية بألا تشارك في المؤتمر وأن تعمل لإلغائه، شاكرًا كل الدول العربية والقوى والأحزاب والشخصيات والسياسيين الذين رفضوا المشاركة في هذه المؤامرة، داعيًا إلى عدم إعطاء هذا المؤتمر أي غطاء دولي له.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.