بحضور وزير الدفاع المستقيل.. اجتماع المجلس الأعلى للجيوش    توزر: شركة الدّيار القطريّة تفتح قريبا باب الانتداب بالمنتجع السّياحي الصحراوي    حكم تنزاني لمباراة عمارات جنوب السودان واتحاد بن قردان    الكاف: الدولة تسترجع 30 هكتار من أراضيها المستولى عليها    متابعة/ الترجي سيقدم عرضا كبيرا للبلايلي للمواصلة واللاعب يؤكد اخلاصه    ما سر ابتسامة الرئيس السوداني عمر البشير داخل قفص اتهامه ؟    تصنيف اللاعبات المحترفات : انس جابر في المركز 61    صادم /المنستير..مجهولون أضرموا النار في مراهق لما كان نائما امام منزل والديه    لقاء لبناني مصري بين روني فتوش و ايهاب توفيق في قفصة    "الصباح نيوز" تنشر نتائج تقرير لجنة تقييم التصرف في إدارة مياه الشرب أيام عيد الأضحى..    الخميس.. جلسة عامة برلمانية لتعديل القانون الانتخابي    مؤلم / الحمامات: عنف والده المسن حتى الموت    جويلية 2019: تراجع وتيرة الاعتداءات على الصحفيين    هند صبري: لن أسمح لبناتي مشاهدة فيلمي الأخير..وهذه أسباب موافقتي على المشاركة في الفيلم التونسي "نورا تحلم"    المكنين..القبض على شخص مُفتش عنه من أجل محاولة القتل    قريبا: ''قطار الرحمة في تونس'' حسب مدير الخطوط الحديدية السريعة    وصل أمس الى مونيخ..كوتينيو يقترب من عباءة أساطير بايرن    اليسا تعلن اعتزالها الفن بسبب "المافيا"    تونس: نقابة أصحاب الصّيدليات الخاصة تدعو الشاهد إلى تنفيذ الاتفاقيات وإنقاذ القطاع    توننداكس يسجل زيادة طفيفة في اقفال الإثنين    الشبيكة: القبض على شخصين وحجز كمية من المصوغ محل سرقة    أنقرة تعلن مقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين بقصف جوي تعرض له رتل عسكري تركي في سوريا    الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية    لطفي شوبة: النصف الاول من سنة 2020 الانطلاقة الرسمية للشبكة الحديدية السريعة    ياسمين الحمامات : انتعاشة سياحية غير مسبوقة    مطار المنستير: عودة بعض الحجيج بشهادات صادمة    نشرة متابعة للرصد الجوي: البحر مضطرب وأمطار متفرقة بعد الظهر بهذه المناطق..    وزارة التجارة تنفي الترفيع في اسعار الادوات المدرسية    اعتصام مفتوح لنقابات البريد بتونس الكبرى    سيواجه حافيا ب14 لاعبا.. الشيخاوي يزيد متاعب النجم    على ركح مهرجان الحمامات: سعاد ماسي غنت فأمتعت جمهورها بصوتها العذب    مهرجان بنزرت الدولي.. فايا يونان تتسلطن امام اكثر من 4 الاف متفرج    كاظم الساهر وتامر حسني يعتذران عن "ذا فويس كيدز"    موعد رأس السنة الهجرية فلكيا    برهان بسيس يرد على هيثم المكي : "توة بربي احنا أعضاء جمعية قدماء المرناقية ما عندناش الحق في المشاركة في الحياة العامة"    حي ابن خلدون: يُشوّه وجه مواطن من أجل هاتف جوّال    صورة اليوم، إستراحة يوسف الشاهد في مقهى شعبي يوم الأحد    عريس يروي كيف حوّل ''داعش'' حفل زفافه إلى مأتم    تخربيشة : اهرب يا صفر فاصل.. التوانسة ما يحبوكش    النادي البنزرتي يستهل اليوم مشاركته في تصفيات دوري "أبطال العرب"    باريس سان جيرمان يستبعد نيمار مجددا ويخسر أمام رين    نتنياهو يهدد بشن عملية عسكرية واسعة ضد غزة    أتليتيكو مدريد يبدأ مسيرته في الدوري الإسباني بفوز صعب على خيتافي    أميركا تحبط 3 ''مذابح جماعية '' كادت أن تقتل العشرات    وزارة النقل تفتح تحقيقا في ملابسات ما تعرض له مسافر في رحلة العودة الى بروكسال    في قرطاج أمام شبابيك مغلقة ناصيف زيتون يؤكد مجددا جدارته بالنجومية واكتساحه القياسي لعالم الغناء    تونس: شركة السّكك الحديدية تقرّر الحفاظ على كافّة السّفرات المبرمجة بين تونس و المنستير    وزارة التجارة تستعد لحملة نوعية على كبار مضاربي السجائر    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 19 أوت 2019    القيروان: سرقة سيارة على متنها رضيع    فتاة تستعيد بصرها في الحج    ماذا لو تواجهت روسيا وأميركا نوويا؟    ترامب : لهذه الأسباب فكرت في شراء غرينلاند    تخلصوا من زكام الصيف بهذه الطرق الفعالة    أهم 3 فوائد للباذنجان    معهم في رحلاتهم    شلاغم تركية غير عادية أصبحت حديث الصحافة العالمية    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معهم في رحلاتهم: مع الولاتي في الرحلة الحجازيّة
نشر في الشروق يوم 13 - 07 - 2019

نحاول بهذه الحلقات من أدب الرحلات إمتاع القارئ بالتجوال في العالم رفقة رحّالة وكتّاب شغفوا بالترحال وأبدعوا على اختلاف الأنظار والأساليب في وصف البلدان، سواء انطلقوا من هذا القطر أو من ذاك، مع العلم بأنّ أكثرهم من المغرب الكبير ووجهاتهم حجازيّة لأولويّة مقصد الحجّ وغلبة المشاغل العلميّة والثقافيّة على آثارهم باعتبارهم فقهاء وأدباء، على أنّ الرحلة تكون ممتعة أكثر مع آخرين جالوا في قارات أخرى.
الولاتي ( محمد يحيى بن محمد المختار) : ت 1330 ه / 1912 م .
فقيه محدّث وأديب شاعر . عاش بالمغرب في خدمة المذهب المالكي والطريقة التجانيّة بسعة ثقافته وقوّة حافظته وحجّة مناظرته شبيها بعلماء الصحراء من ولاتة وتشيت وجكانت ووادان وشنقيط وأروان . له : تأليف في مصطلح الحديث وكتاب الأطعمة والأشربة ومجموع فتاوى وشروح فقهيّة وكتاب منبع الحقّ والتقوى . وأخصّها بالذكر الرحلة الحجازيّة لتوثيقها النشاط العلمي والمطبعي في البلدان التي توقّف بها في الأثناء . حقّقها محمد حجي ونشرتها دار الغرب الإسلامي ببيروت سنة 1990 . وهي العمدة في التعريف به واختيار الشواهد.
الرحلة : أبحر محمد يحيى الولاتي ( ت 1912 م) من المغرب إلى الحجاز حيث قضى ستّة أشهر بمناسبة الحجّ لعام 1313 ه / 1896 م . فكان في مناسكه مع ولديه مستفيدا من معرفته الواسعة بالكتاب والسنّة، متحرّيا في أقواله وأفعاله ما تواتر عن النبيّ (ص) . وكان في وقفته على قبور الصحابة بالبقيع وأحد عالما بالسيرة النبويّة وتاريخ الإسلام بما يكفي لاعتبار القسم الرابع من رحلته دليلا للحجّ السنّي في تقدير محقّقها. من ذلك قوله على وجه التدقيق في السعي بين الصفا والمروة : « ثمّ نزلنا منه ( أي الصفا) وسعينا إلى المروة نمشي في السعي إلاّ فيما بين الميلين الأخضرين فإنّا نهرول بينهما، وهو بطن المسيل. فلمّا رقينا المروة وقفنا عليه نذكر الله تعالى كما ذكرناه بالصفا وندعو كذلك « ( ص 170) وكقوله : « وزرنا في تلك الأيّام ( أي الباقية من ذي الحجّة) مكان ولادة نبيّنا (ص) وهو مكان شريف معظّم، عليه قبّة في غاية ما يكون من الحسن. وصلّينا النّفل ( أي النوافل) مرارا في الحفرة التي عن يسار باب البيت والتي صلّى فيها جبريل بالنبيّ (ص) الصلوات الخمس يؤمّه فيها ويحدّد له أوقاتها. ويقال إنّها هي الحفرة التي كان إسماعيل يعجن فيها الطين لبناء البيت يناوله لأبيه إبراهيم – عليه السلام – ويناوله الحجارة . والله أعلم « ( ص 170) .
على ذلك النحو واصل الولاتي قيامه ومن معه بمناسك الحجّ لا يشكو شيئا غير الزحمة التي تحول أحيانا دون الوقوف حيث يروم الوقوف ولو أنّ الأماكن المشروعة للوقوف كلّها موقف، مثل عرفة إلاّ بطن عرنة كما في الحديث الصحيح ( ص 171) . على أنّه كان يحمد الله على أداء المناسك وابنه محمد الحسن في مرض متزايد يسعى على حمار مع أخيه أحمد وأبيه محمد (ص 174). ثمّ قصدوا ينبع فالمدينة فجدّة، وفي كلّ محطّة يجدون شيخا من معارفهم يساعد بالإحسان والمعروف ( ص 174). وكان الولاتي قد ألقى أمام الروضة الشريفة قصيدتين في التوسل بالرسول وآله وصحبه ( ص 187 – 189) .
وكذلك فعل عند زيارة البقيع داعيا ومتوسّلا كلّما دخل ومن معه إلى قبّة من القباب المبنيّة على آل الرسول وصحابته قبل أن تقضي الدعوة الوهّابيّة الحديثة على جميع المعالم بدعوى الوثنيّة الجاهليّة على حدّ قول محمد بن عبد الوهاب حتّى لم يعد أحد يعرف اليوم قبر عثمان بن عفّان أو قبر مالك بن أنس أو قبر العباس عمّ الرسول أو قبر فاطمة الزهراء إن كان قبرها في المسجد النبويّ أو كان في البقيع على الأصحّ ( ص 190 – 191) . وفي وقت هذا الرحّالة المغربيّ كانت القبور معروفة بأسماء من فيها وبالقباب المبنيّة عليها.
بعد أيّام ركب الولاتي إلى أحد، الجبل الشريف، الذي يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله، كما جاء في الحديث في صحيحي البخاري ومسلم. ولمّا دخل المسجد الذي فيه قبّة سيّد الشهداء حمزة عمّ النبيّ صلّى ركعتين تبرّكا وأنشده قصيدة في مناقبه ( ص 192 – 193) . وهكذا قضى نحو أربعة أشهر في المدينة ما بين زيارات ولقاءات، ودوّنها موصوفة بالنثر، مشفوعة بالشعر ( ص 194 – 199).
(يتبع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.