فحوى المكالمة الهاتفية بين رئيس الجمهورية والعاهل السعودي    في ظل حالة الحجر الصحي.. آخر تطورات وضعية سامي الفهري داخل السجن    كورونا.. آخر التطورات الصحية للرئيس بوتين بعد إعلان مرض طبيب قابله    عقوبة بالسجن أقصاها 7 سنوات لمخالفي الحجر الصحي    التوقعات الجوية لليوم الخميس 02 أفريل 2020    كورونا يسجل أعداد إضافية من الضحايا والوفيات في ألمانيا    عاجل كورونا يتقدم بقوة في الولايات المتحدة والإعلان عن رقم كبير من الضحايا    في دعوته للتصويت للفصل 70.. بن غربية: "الكورونا لن تغير التوازنات السياسة في شهرين..."    أبو ذاكر الصفايحي يرد التحية باحسن منها/ إلى الشيخ صلاح الدين المستاوي حفظه الله: رب عتاب زاد في تقارب الأحباب    فتوى جديدة: نشر الإشاعات حول كورونا حرام    صفاقس: ما حقيقة تهديد الإطار الطبي بقسم الإسعاف بالتوقف عن العمل؟    صوّر لحظة ايقاف رجل الأعمال الفار من الحجر: إيقاف الصحفي منتصر ساسي    وزارة التعليم العالي تعلن تأجيل موعد استئناف الدروس حتى إشعار آخر    فرنسا في أعلى حصيلة يومية: 509 وفيات بكورونا في 24 ساعة    مؤسسة "فن جميل" العالمية تطلق برنامجا لدعم المجتمعات الابداعية    مركز الفنون الدرامية والركحية بالقصرين ينظم مسابقة لأفضل ومضة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    السبيخة.. حجز كميات هامة من السجائر    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأزهر ومصر يودعان الدكتور محمود حمدي زقزوق إلى دار البقاء    إذاعة شمس آف ام محور جلسة عمل بوزارة المالية    وزير الثقافة الليبي: حضور المثقف تراجع والسلاح أصبح النجم الأول    حياة الفهد تدعو إلى "رمي المهاجرين في الصحراء"... وتويتر يشتعل ضدها    سوسة : تكثيف عمليات المراقبة الاقتصادية وحجز 4 طن من السّميد    تخربيشة : "الصريح اونلاين" لم يكذب عندما نشر خبر استقالة الجنرال الحامدي    يوميات مواطن حر: هذيان نصف عربي 2    رسميًا.. الغاء بطولة ويمبلدون للتنس 2020    السّماح غدا بدخول كل التّونسيين الموجودين بمعبر رأس جدير    لأول مرة في تونس: مهرجان "قابس سينما فن" يتحول إلى مهرجان افتراضي!    جندوبة: سجن تاجر بتهمة الاحتكار    "يويفا "يعلق مباريات دوري أبطال أوروبا "حتى إشعار آخر"    رسمي: سيتم إرجاع أقساط قروض شهر مارس التي تم اقتطاعها    غسل ودفن من يموت بوباء كورونا.. الصباح نيوز تنشر البيان الشرعيّ لأساتذة الزيتونة    تشمل الأوسكار وغولدن غلوب... قواعد جديدة لمنح الجوائز السينمائية    العمل من المنزل.. طرائف محرجة رصدتها الكاميرات    جربة : هل يتمّ إلغاء حجّة الغريبة لهذه السّنة؟    راموس قد يلتحق برونالدو    الاهلي يتخلى عن احد نجومه    كاتبة الدولة المكلفة بالموارد المائية تؤكد الحرص على تأمين مياه الشرب والري    4 مناطق بالعاصمة اختصّت في احتكار المواد الغذائيّة المدعّمة    في زمن كورونا.. رجل يتحايل على حظر التجول ب الموت    من بينهم سائق "لواج".. الاحتفاظ ب3اشخاص من أجل ترويج المخدرات    مجموعة الماجدة القطرية تتبرع بمبلغ 10 مليون دولار لمقاومة كورونا في تونس    في مكثر: يضرم النار في جسده في الطريق العام!    الحكواتي هشام الدرويش لالصباح نيوز: مواقع التواصل الاجتماعي دعمت الخرافة في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    العمران.. الاحتفاظ ب11 مخالفا للحجر الصحي العام    عبر وسائل الإتصال الحديثة: الجامعة تضع برنامجا لتدريب اللاعبين عن بعد في فترة الحجر الصحي    أزمة كورونا تطال ميسي    QNB يتبرع لوزارة الصحة دعما لجهودها في مكافحة كورونا    حصيلة الحرس الوطني: ايقافات.. غلق مقاهي..حجز مواد غذائية وسحب 500 بطاقة رمادية    البنك المركزي: انعكاسات فيروس كورونا ستظهر ضمن مؤشرات مارس 2020 ما يستدعي مراجعة السيناريو الاولي للنمو    تونس: الإعلان عن إلغاء “الباكالوريا رياضة”    تونسيون عالقون بولاية تبسة بالجزائر يستغيثون    وفاة باب ضيوف رئيس مرسيليا السابق بعد إصابته بفيروس كورونا    سيدي بوعلي: الإيقاع بمروّج مخدّرات و بائع خمر خلسة    سمير ديلو: الحكومة ستجد كل ما تحتاجه في التفويض    وجدي كشريدة يكشف حقيقة عروض الأهلي والزمالك ويحدّد وحهته القادمة    تونس: حالة الطّقس اليوم الأربعاء، غرّة أفريل 2020    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محسن مرزوق ل«الشروق» .. يجب التساؤل هل أن نبيل القروي بريء أم لا ؟
نشر في الشروق يوم 29 - 08 - 2019

في سياق مواكبتها للانتخابات الرئاسية المنتظرعقدها يوم 15 سبتمبرالقادم، تواصل ‹›الشروق›› نشر حوارات صحفية شاملة مع المترشحين للانتخابات الرئاسية بغاية اتاحة الفرصة للناخبين وعموم الرأي العام للتعرف عن كثب على تصورات المترشحين وبرامجهم الانتخابية ورصد تفاعلاتهم مع مختلف القضايا والملفات المطروحة على الساحة الوطنية.
وحاورت ‹›الشروق›› في الأعداد السابقة كلا من سلمى اللومي الرقيق وعمر منصور ولطفي المرايحي وإلياس الفخفاخ ومروان بن عمر ومحمد الصغير النوري، وستكون المحطة اليوم مع المرشح عن حركة مشروع تونس محسن مرزوق.
تونس-الشروق:
قال المترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها محسن مرزوق ان الترشح كان إيمانا منه بامكانية قيام رئيس الجمهورية بدور كبير وهام في المرحلة القادمة للمساهمة في مزيد تطور ورقي البلاد. واكد مرزوق انه يرى في نفسه القدرة والكفاءة والتجربة السياسية المطلوبة لتولي المنصب.
كان في الحسبان أن يترشح محسن مرزوق للانتخابات التشريعية على راس قائمة صفاقس.. فلماذا غيرت رايك نحو الرئاسية؟
بالفعل كان في برنامجي الترشح للتشريعية عندما كان في الرزنامة تنظيم التشريعية قبل الرئاسية. وبعدما أصبحت الرئاسية هي الاولى اجتمعنا داخل الحزب واتخذنا القرار وتقاسمنا الادوار بين التشريعية والرئاسية.
لماذا هذا التهافت من عشرات المترشحين على منصب يُقال أنه بلا صلاحيات؟
ليس تهافتا.. هذه انتخابات رئاسية يجب ان تترشح لها افضل الكفاءات وافضل رجالات الوطن وكذلك الشان بالنسبة للتشريعية وراى كثيرون ان هذه المواصفات تتوفر فيهم فترشحوا . صحيح أنه بالنسبة للرئاسية الصلاحيات التنفيذية محدودة لكن اليوم مع فرضية تجزؤ البرلمان وافرازه حكومة ضعيفة سياسيا سيصبح منصب رئيس الجمهورية جوهريا، اولا لان له صلاحيات دستورية بامكانه استعمالها وثانيا بامكانه لعب دور ثلاثي اعتبره هاما: حاميا للبلاد ولكل من هو ضعيف وللحريات الفردية وللمراة وللجهات المستضعفة.. ثم حكما وساقترح في برنامجي آلية تحكيم اجتماعي تكون على شاكلة مؤسسة تابعة لرئاسة الجمهورية مثل الموفق الاجتماعي لفرض حلول للمشاكل بين الحكومة واتحاد الشغل مثلا وللتقريب بين وجهات النظر وايجاد ارضيات مشتركة بين الاطراف السياسية .. وثالثا مُعدّا للمستقبل عبر تأطير الرؤية العامة لمستقبل البلاد خصوصا انه منصب دائم لمدة 5 سنوات وهو ما يؤهله لدعم المرور نحو الرقمنة والاتصال الحديث والطاقات البديلة والعناية بالشباب وبالاقتصاد الرقمي. وكل ذلك يتطلب رئيسا عصريا لرئاسة عصرية متمكنا من آلية التواصل وهذا اهم شيء.. لذلك سأتعهد في برنامجي بان اخاطب البرلمان باستمرار وبزيارة كل الجهات ومقابلة الناس فيها وببعث منصات حوار كل شهرين مفتوحة للشباب للتحاور مع رئيس الجمهورية مباشرة وبفتح ابواب قصر الرئاسة للشباب ليسمعوا مني واسمع منهم..
هذا يتطلب ايضا رئيسا «تكنوقراط» وهي الصفة التي قد لا تتوفر فيك لانك سياسي ؟
ارى ان التكنوقراط لا مكان لهم في رئاسة الجمهورية بل في الحكومة اوفي رئاسة الحكومة منصب رئيس الجمهورية سياسي تحكيمي قائم على الخبرة السياسية والرؤية البعيدة المدى وأنا ارى ذلك في نفسي لذلك ترشحت وهناك بعض المترشحين اليوم ممن لا تتوفر فيهم الصفة السياسية بل صفة «التكنوقراط» ولا يصلحون بالتالي للمنصب..
هل ترى ان المناخ العام مناسبا اليوم لاجراء الانتخابات خاصة بعد التطورات الاخيرة على خلفية قضية نبيل القروي؟
منذ مدة المناخ متوتر وساهم في ذلك بعض المترشحين الذين كان خطابهم عنيفا وحادا وادعوهم بالمناسبة للتوقف عن ذلك. بالنسبة لقضية القروي هناك من راى فيه تصفية حسابات بين المترشحين خاصة بعد ان حصل تداخل بين الزمنين القضائي والانتخابي. رأيي هو انه يجب التعامل مع الملف برصانة ومسؤولية.. اولا يجب التخلي عن نظريات المؤامرة وعن القول ان القضاء غير مستقل، على الاقل هذا غير معقول سياسيا بالنسبة للمترشحين ويجب ان يكون التساؤل الرئيسي اليوم هل ارتكب القروي فعلا ما يعرضه للعقاب ام لا مع القول دائما ان المتهم بريء الى ان تثبت الادانة. لكن أن يتحول السؤال الاساسي الى « هل أن التوقيت مناسب؟» فهذا ما لا يجب القبول به. وهذا يعيدنا الى تعديلات القانون الانتخابي التي كان بالامكان ان تحل المشكل منذ البداية حتى لا نرى مترشحين متعلقة بهم قضايا او هاربين في الخارج ..
لكن محسن مرزوق قد يكون احد ضحايا القضاء في هذه الفترة بناء على ما يعرف بقضية بنما؟
بالنسبة لقضية بنما كنت قد توجهت للقاضي منذ فيفري 2017 وطلبت منه التعجيل بالتحقيق واعلام العموم بتطورات القضية لاني كنت متاكدا من براءتي ومن عدم وجود حسابات مالية على ملكي هناك مثلما ادعى البعض عكس آخرين ممن ثبت وجود حسابات لهم هناك. طلبت من القاضي مرات ان يتكلم في الموضوع واكرر اليوم عبر الشروق .
وماذا عن هيئة الانتخابات؟
الهيئة تعمل في ظروف صعبة جدا وهو ما احدث مشاكل وتعطيلات للمترشحين .. فمثلا الحملة تبدأ يوم 2 سبتمبر لكن الى اليوم ( الاربعاء) لا نعرف ارقامنا الترتيبية حتى نتمكن من احضار المعلقات الرسمية للحملة الانتخابية. يجب على الهيئة ان تقوم بدورها الرقابي تجاه جميع المترشحين لمنع توظيف امكانيات الدولة والادارة وايضا لمنع بقية المترشحين من ارتكاب تجاوزات وقفنا عليها في المدة الاخيرة.
ماذا عن التوافق بين مرشحي العائلة الوسطية حول مرشح وحيد هل مازال ممكنا؟
حاولنا القيام بذلك منذ أكثر من عامين وقبل الانتخابات فكرنا في صيغة انتخابات تمهيدية لاختيار مرشح واحد من العائلة الوسطية والديمقراطية الحداثية غير ان البعض خشي ذلك وانا كنت من الموافقين بشهادة الجميع. واليوم تحدثت مع عديد المترشحين حول الموضوع ودعوت الى البقاء دائما باتصال حتى نقدر على حماية تونس من الانزلاق في العملية الانتخابية نحو من ترشحوا وهم لا يؤمنون بمدنية الدولة او من ترشحوا من «الشعبويين» و»المافيات» ومازال النقاش قائما. .. وقد دعوت في هذا الإطار للاجتماع يوم 12 سبتمبر ولدعم لافضل سواء كان محسن مرزوق او غيره..
ما المقصود بشعار حملتك «نحميها ونعلّيها»؟.
قلت سابقا ان في تصوري هو الرئيس حامي وحكم وضامن للمستقبل والشعار يترجم هذا البرنامج.
وماذا عن العلاقات الخارجية في برنامجك؟
الديبلوماسية التونسية يجب ان تعمل اساسا على الاقتصاد. فالديبلوماسية القديمة انتهت ويجب ان تكون السفارات خطا أول لجلب الاستثمارات وللتعريف بالبلاد ولنا في ذلك قدرات يمكن الاستفادة منها على غرار التونسيين بالخارج الذين لم نستفد من كفاءاتهم وخبراتهم وعلاقاتهم بالشكل الكافي طيلة السنوات الماضية.
ومن الافكار التي اعددتها وستساهم في حل مشكل التشغيل في تونس هي فكرة «سوق الشغل الاورومتوسطية». فاليوم اوروبا تعاني من تهرم الاعمار وهي في حاجة الى كفاءات في عديد المجالات وقادرة على توظيف 650 الف عاطل. لكن لا يجب ان يتواصل الامر على النحو المعمول به الآن ( هجرة الكفاءات) بل بناء على تمش جديد: أعطيك الكفاءات وتساهم معي في التكوين والتدريس وتستثمر في تونس وتساعدني على تحسين المؤسسات التعليمية والجامعات. فإذا لم يحصل ذلك سنقول للأوروبيين كافحوا الهجرة السرية بأنفسكم. ولن نلعب دور الحارس لكم من هذا الخطر.
لكن هذا يتطلب ندية في التفاوض وشجاعة ؟
نعم لم يعد هناك مجال للتعامل بمنطق «التسول» من أوروبا او غيرها بل عبر التفاوض الجدي والقوي خصوصا ان محسن مرزوق ليس له جنسية ثانية ولا يخشى من التفاوض ولا يخشى من فقدان الندية في التفاوض. وهو ما سنقوم به مثلا بالنسبة لاتفاقية اليكا وستكون لنا شروطنا ابرزها تنمية الاستثمار في تونس مقابل تحرير السلع. وهنا افتح قوسا لأقول إني لا اريد تخوين من له جنسية ثانية لان المشكل يطرح عندما يكون التونسي في منصب سيادي فذلك سيُحدث له مشكلا في ما يتعلق بالندية والجرأة والشجاعة عند التفاوض..
وماذا عن العلاقات مع ليبيا التي لك موقف خاص بشأنها؟
ليبيا اليوم في طور اعادة الاعمار وأعلمني مسؤولون بوجود 200 الف موطن شغل تنتظر التونسيين في شرق ليبيا وايضا بإمكانية الاستفادة من المبادلات التجارية عبر فتح خطوط بحرية من الجنوب نحو بنغازي. وهذا يتطلب من بلادنا شيئا من الحياد بين الطرفين في ليبيا. واوجه بالمناسبة نداء الى رئيس الجمهورية واقول له من مصلحتنا ان نكون على نفس المسافة من الطرفين. وهو ما يعرف بالحياد الايجابي اي الاعتراف بالطرفين (حكومة معترف بها غربا وبرلمان معترف به شرقا) وكل ذلك مع دعوتهم دائما الى التحاور والتوافق..
علمنا انك ستطلق حملتك الانتخابية يوم 2 سبتمبر من رجيم معتوق فأية دلالات لذلك؟
انا مترشح بناء على الكفاءة التي لا يشكك فيها احد بمن في ذلك أعدائي وبناء على تجربتي السياسية الطويلة ومن بينها رجيم معتوق .. سأتجه هناك لأتحدث باسم جيل كامل من مناضلي الثمانينات والتسعينات وبعضهم استشهد والذين تحركوا آنذاك حبا في الوطن وليس من اجل الكرسي وسُجنوا في رجيم معتوق. اخترت رجيم معتوق لانها تمثل قوة العمل القادرة على تحويل الصحراء القاحلة الى واحات تنتج اجود انواع التمور.. واخترتها ايضا كدلالة رمزية لارتباطي الشديد بأهالي الجنوب وايضا كاشارة الى سيادة الدولة ذلك ان بورقيبة اراد اعمار تلك المنطقة الحدودية لحمايتها تحت السيادة التونسية..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.