المغزاوي: حركة الشعب لن تشارك في حكومة النهضة ومتمسّكة بمقترح ''حكومة الرئيس''    تلاسن بين إطار أمني و مواطن رفقة زوجته المُنقبّة: الداخلية توضح    الداخلية: من تمّ القضاء عليه اليوم من أخطر القيادات الإرهابية وأكثرها دموية    فنانو لبنان في مقدمة المتظاهرين بساحات بيروت..    الجيش السوري ينسحب من مدينة رأس العين    ملخص لاهم الاحداث الوطنية طيلة الاسبوع الممتد من 13 الى 19 اكتوبر 2019    الرابطة الثانية (الجولة الثالثة) - النتائج الكاملة للمجموعة الثانية    قربة: تشويه صورة الزعيم فرحات حشاد واتحاد الشغل يندد بالحادثة    مرتضى منصور من جديد: مستعد لعقوبة إنزال الزمالك حتى للقسم الثالث بسبب «السوبر»    التوقعات الجوية لهذه الليلة    ليبيا.. إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي في عمليتين منفصلتين    قلب تونس يوضح " كتلة الحزب النيابية كاملة ومتماسكة ،ومتمسّكة بانتمائها الحزبيّ "    واشنطن: مروان عباسي يفوز بجائزة أفضل محافظ بنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    فظيع/ العيون.. مقتل طفلة وشقيقها على يد ابن عمهما    لبنان..الحريري يدعو إلى جلسة حكومية لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي    المهرجان الدولي للخيام بحزوة ثراء وتنوع    في عملية واسعة: حجز 17 شاحنة تهريب وبضاعة فاقت المليار    سيدي بوزيد: انتحار اب لطفلين في عمود كهربا7ي ذو ضغط عال    واقعة أليمة في القصرين: مختل عقليا يقدم على ذبح فتاة…وطفل يحاول الفرار منه فيموت غرقا!    وزارة التربية تعلن الحرب على ظاهرة «العطل المرضية»    في تصفيات «الشان»: المنذر الكبير يحسم اختياراته لمواجهة ليبيا    بالصورة: درة تناهض سرطان الثدي ضمن ''ماراطون نوران''    الاربطة المتقاطعة تنهي موسم لاعب بايرن ميونيخ    تشغيل: برنامج عقد الكرامة يستهدف 25 لفائدة ألف حامل شهادة عليا العام المقبل    فجر اليوم بسيدي بوزيد: مداهمة منزل شخص يتحوز على اسلحة من بينها مسدس شبيه بمسدس إغتيال بلعيد(صور)    بنزرت الجنوبية.. وفاة شاب اثر حادث مرور    سيدي بوزيد.. حجز ملابس وبضائع مهربة بأكثر من 670 الف دينار    منزل عبد الرحمان/ بنزرت: هبة شبابية لتنظيف المدينة (صور)    العاصمة:إغلاق عدد من المسالك والطرقات أمام عبور العربات    البطولة العربية لكرة السلّة.. اليوم يتعرّف الاتحاد المنستيري على منافسيه    مريم بن مولاهم ترد على ''رسالة وزارة الثقافة لعدم الحضور في ايام قرطاج السنمائية''    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    "كان" تونس لكرة اليد.. مجموعة في المتناول للمنتخب    الرابطة الثانية (ج 3) : سيدي بوزيد في الصدارة... و«الجليزة» تستفيق    فيديو: ملخص الحلقة 5 من ''ذا فويس''.. متسابقة تُبكي أحلام ونهاية مرحلة ''الصوت وبس''    بنوك لبنان تغلق أبوابها بسبب الإحتجاجات    اختتام أيام قرطاج الموسيقية ..تونس تفوز بالتانيت الذهبي.. والفضي للكامرون    المسرحي التونسي بغدادي عون يرأس لجنة تحكيمه ..تنظيم أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا    موسكو .. أهداف التواجد الأمريكي في سوريا ليست مفهومة    موسيقى صاخبة وأضواء ساطعة وفتاتان.. "ملهى ليلي" داخل السجن    تقدر ب 60ألف طن... صابة زيتون استثنائية... في القصرين    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط ..توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    من تنظيم مركز النهوض بالصادرات ...منتدى أعمال تونسي بلغاري    خماسي أليف: عن موسيقى لا تعترف بالحدود    كلام × كلام...في الوعي السياسي    زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    قادمة من فرنسا: مسافرون يعلقون بمطار صفاقس بعد رفض القائد مواصلة الرحلة نحو توزر    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاق الحملة الانتخابية للرئاسية..تخوّف من عزوف الناخبين
نشر في الشروق يوم 04 - 09 - 2019

انطلقت منذ الساعة الأولى من فجر 2 سبتمبر الجاري الحملة الانتخابية الرسمية ل26 مترشحا للرئاسية وسط أجواء يخيّم عليها التوجس من إمكانية عزوف الناخبين وكذلك توجس من عدم تكافؤ الفرص بين المتسابقين في حملاتهم الانتخابية.
تونس «الشروق»
إلى حدود الساعة الثانية من يوم الاثنين بادر 9 مترشحين فقط من مجموع 26 مترشحا للرئاسية بالدخول رسميا في حملتهم الانتخابية. بل إنّ بعضهم انطلق منذ ساعات الفجر الأولى في تعليق صورهم وبرامجهم الانتخابية.
أزياء خاصة بالحملة
التسع مترشحين هم منجي الرحوي ومحمد عبو ونبيل القروي ومهدي جمعة وعبد الفتاح مورو وعبد الكريم الزبيدي وعبيد البريكي ويوسف الشاهد وحمة الهمامي. فيما اكتفى اغلب المترشحين بنشر صور وفيديوهات حول انطلاق حملاتهم الانتخابية رسميا وبالتالي النزول بكل الثقل الاتصالي عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.
وظهر المترشحون في زي موحّد مع فريق حملتهم الانتخابية بصدد تعليق الصور واطلاق الحملة رسميا باستثناء المترشحين منجي الرحوي ومحمد عبو وعبد الفتاح مورو حيث ظهر الأخير في زيه الذي عُرِف به الا وهو الجبة التونسية الانيقة والحال ان مصادر كثيرة تؤكد ان مورو قد يخوض حملته الانتخابية والمناظرة التلفزية بالبدلة وربطة العنق.
وظهر منجي الرحوي بزي الموظف البنكي إذ كان يرتدي بدلة متانقة وظهر محمد عبو أيضا في بدلة انيقة وربطة عنق ونُشِر له فيديو وهو بصدد التقاط صور لحملته الرئاسية ظهر خلالها يجلس على كرسي شبيه بكرسي الرئاسة وظهرت الى جانبه لعدة ثواني زوجته النائبة سامية عبو وظهر المترشح عبد الكريم الزبيدي أيضا ببدلة انيقة تليق بعسكري خارج الخدمة.
في المقابل ظهر المترشح محسن مرزوق في قميص رياضي يحمل شعار حزبه مشروع تونس من الامام ويحمل اسم فريق محسن مرزوق على الظهر باللغة الفرنسية مع اختصار اسم مرزوق. ويظهر مرزوق في مشاهد تعكس صداقته لفريقه ومشاركته في تعليق صورته وبيانه الانتخابي بالإضافة الى اعتماد فريقه الاتصالي لاغنية تبدو خاصة بالحملة الانتخابية وكذلك ظهور عازف على الة الكمنجة في رسائل كثيرة يودّ مرزوق تسويقها لنفسه كمترشح للرئاسية.
فيما ظهر المترشح مهدي جمعة في قميص رياضي يحمل رقمه في السباق الرئاسي ويحمل أيضا صورته كمترشح وبدوره حاول جمعة الظهور في شكل الصديق لفريق حملته.
تكفير وعدالة اجتماعية
في الاثناء انطلق فريق المترشح رقم 4 نبيل القروي في التسويق لحملته وهو الغائب خلف القضبان بتهمة التحيّل الضريبي في انتظار حكم نهائي للفصل في هذه القضية التي رفعها ضده فرع منظمة الشفافية الدولية في تونس (منظمة انا يقظ) منذ ديسمبر 2016 وقد اختار فريق القروي اغنية الشاب بشير "الصبّابة ولّو بانديّة..." شعارا في الفيديو التسويقي للحملة.
في برامج المترشحين وعود كثيرة تجمع حول تونس الازدهار الاقتصادي والعدالة الاجتماعية وقوة الديبلوماسية والدفاع والامن. وهناك من يقترح منهم عقد اجتماعي ضد الفقر وآخرون انتصروا للحريات ولتقرير كوليب (لجنة الحريات الفردية والمساواة) بكل ما جاء فيه من مساواة بين الجنسين احتراما لما نصّ عليه الفصل 21 من دستور 2014.
ويجمع جميع المترشحين بانه آن الأوان لمحاربة الفساد والتصدّي للمارقين عن القانون ووضع حدّ للقطاع الموازي الذي يمثّل اكثر من 75 بالمئة من نسبة النشاط الاقتصادي في البلاد والذي يحقق نسبة نمو ب 2,5 بالمئة ويستقطب حوالي 45 بالمئة من القوة العاملة النشيطة في البلاد وفقا للارقام الرسمية.
كما يشترك جميع المترشحين في الدعوة للتاسيس، تشريعيا، لتونس العادلة والضامنة للحقوق والحريات قناعة منهم بان تونس بعد 9 سنوات من الثورة ورغم دستور 2014 لم تنجح بعد في التاسيس لدولة القانون والمساواة وان مسار الحريات مهدد ما لم تتوفر لهذه الحريات الحصانة القانونية اللازمة. وكانت لجنة الحريات الفردية والمساواة التي اعلن الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي عن تأسيسها في اوت 2017 وترأستها النائبة بشرى بالحاج حميدة قد اعدت تقريرا حول الحريات الفردية والمساواة تم فيه جرد كافة النصوص القانونية ذات العلاقة بالحريات الفردية والمساواة
وملاءمتها مع دستور 2014 بمقترحات التقطت من خلال الباجي قايد السبسي مقترح المساواة في الإرث. وقد تعرضت اللجنة لحالة تشويه كبرى وتلقت رئيستها تهديدات بالتصفية والى غاية كتابة هذه الاسطر ما تزال بشرى بالحاج حميدة تحت الحماية الأمنية المشددة وتمنع حراستها الأمنية خروجها ليلا إثر تكفيرها من قبل أيمّة في المساجد ما يعني انّ مسار الحريات ما يزال مهددا وسط مناخ سياسي اختلط فيه ما هو أيديولوجي بما هو مافيوزي وماهو انتهازي ما يعني ان المسار الديمقراطي وعملية الانتقال السياسي في حد ذاتها لا تبدو واضحة وكان هذا جليا من خلال البرامج الانتخابية للمترشحين.
في الاثناء يسير المترجلون في الشوارع قرب صور المترشحين دون أي اكتراث يذكر وقلّة فقط هم من يلتفتون لتلك الصور فضولا للتعرف عمّن كان الأسبق في تعليق برنامجه الانتخابي. مؤشّر يقرأ فيه البعض عنوانا لعزوف انتخابي منتظر.
فاتن مبارك
(باحثة في علم الاجتماع)
الشعبوية تستهوي النخبة أيضا
تونس «الشروق» أسماء سحبون
حول تلك الصورة التي ملأت شوارع تونس صباح اول امس حيث علّق المترشحون صورهم وبرامجهم الانتخابية ولم يكترث المارة لتلك الصور والبرامج تقول الباحثة واستاذة علم الاجتماع بجامعة قفصة فاتن مبارك إنه "لا يمكن قراءة مثل هذه الصورة اليوم" وتضيف "ما زال الوقت مبكرا كي نفهم ان كانت تلك الصورة تخفي عزوفا عن الانتخابات بل إنه ومن خلال الشخصية التونسية يصعب التقصّي المبكر لفرضية العزوف ولا يمكن الحديث عن عزوف عن الانتخابات سوى يوم الانتخابات.
كما اعتبرت فاتن مبارك ان التونسي منشغل اليوم بالاستعداد للعودة المدرسية وانه سيكترث للانتخابات حين ينهي مشاغله معتقدة ان الانتخابات ستكون بذات الشاكلة في عام 2014 مع استثناء بارز في انتخابات 2019 الا وهو تشتت العائلة الوسطية. كما قالت ان السلوك الانتخابي سيئ في تونس باعتبار قبول بعض الناخبين بيع أصواتهم بمقابل. وبخصوص وقع الحراك السياسي على الواقع الاجتماعي خاصة خلال التطورات السياسية السريعة في السنة الأخيرة من انتهاء المدة النيابية ومن ذلك انقسام نداء تونس الى حزيبات ثمّ انقسام كتلته البرلمانية وتشكّل كتلة نيابية تحولت الى حزب منشق عن النداء وله مرشحه للرئاسية تقول فاتن بمارك إن الوقع الاجتماعي كبير ولكن الناخب التونسي نضج مقارنة بتجربتيْ الانتخابات في 2011 و2014 وهو لا يكرر اخطاءه مقابل استمرار النخبة في تكرار اخطائها والحال ان الواقع التونسي لا يحتمل اقصاء أي طرف سياسي وبالتالي النخبة تستمر في التعبئة لشخص بعينه وبالتالي هي لا تبحث عن مصلحة تونس لان المصلحة لا تقتضي أي اقصاء.
كما اعتبرت فاتن مبارك ان الحملة الانتخابية ليست في موعدها باعتبارها تتزامن مع الاستعدادات للعودة المدرسية والتونسي سيكترث لها حين ينهي مشاغله. وبخصوص التطبيع الاجتماعي مع الشعبوية قالت فاتن مبارك إن الشعبوية تستقطب أيضا النخبة والذين يستخدمون مصطلحات شعبوية في خطاباتهم لخطب ود الناخب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.