اتفاقية شراكة بين وزارتي الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة والتعليم العالي    الجامعة العامة للكهرباء والغاز ترفض "خوصصة انتاج الكهرباء" وتهدد بالتصعيد    مصر.. المحكمة تقرر حبس الضابط محسن السكري المتهم بقتل سوزان تميم بعد العفو الرئاسي عنه    تونس لم تستخدم العقود الآجلة للنفط و الأسعار تعود إلى النسق التصاعدي    القبض على شخص من أجل تحويل وجهة امرأة تحت طائلة التهديد    مصدر من الرصد الجوي للصريح: تقلبات مناخية غير مسبوقة بعد ارتفاع درجات الحرارة    بين بن قردان وجرجيس.. العثور على جثة بغابة زيتون تحمل آثار عنف    اليوم..قاعات الافراح تستأنف نشاطها بشروط    موريتانيا: طلبة تونسيون يوجهون نداء استغاثة لإجلائهم وسفير تونس في قفص الاتهام    سليم شورى: التعليم العالي عن بعد في فترة الحجر الصحي يحقق نجاحا بنسبة 80 بالمائة    وزير التعليم العالي: يجب العمل على تشغيل خريجي الجامعات في مجالات واعدة...    ليبيا.. قوات حكومة الوفاق تعلن السيطرة الكاملة على طرابلس الكبرى    ديلو:"احنا ما حرقناش الحليب على تركيا..والبارح "عركة" موش على عمل برلماني"    تشريح جثة جورج فلويد يكشف عن مفاجأة    جليلة بن خليل: متابعة مستمرة لمصابي كوفيد 19 المتعافين لرصد إمكانية ظهور مضاعفات على صحتهم بعد امتثالهم للشفاء    المنستير.. عينات 1030 طالبا سلبية.. وارتفاع حالات الشفاء الى 290 حالة    صفاقس: مرور 45 يوما دون تسجيل أية إصابة محلية بفيروس "كورونا"    تعرض الى براكاج.. وفاة شاب اثر انقلاب شاحنة..    المعركة حول مناطق بيع المخدرات: ليلة رعب جديدة في القصرين بعد إضرام النار في منزل وسيارة قاتل غريمه بطلق ناري (متابعة)    سوسة.. الاطاحة بعصابة مختصة في السرقة من داخل محلات مسكونة    رئيس الزمالك: خلافنا في اعتماد لقب نادي القرن مع الاتحاد الافريقي وليس مع الاهلي    فوزي الصغيّر ل"الصباح نيوز": انا من دفعت اليونسي للرحيل..وهذه الشخصيّة الأنسب لتعويضه    تسوية وضعية التونسيين بإيطاليا..دخل سنوي لا يقل عن 20 ألف أورو    الناصفي لالصباح نيوز: الكتل التي رفضت التصويت خائفة على حلفائها الاتراك..وهكذا سنقدم لائحة جديدة    ماذا قال مهاجم توتنهام سون عن فترة خدمته العسكرية    منظمة الصحة العالمية والكلوروكين: منع فتراجع.. (فيديو)    المدير الجهوي للصحة بسيدي بوزيد ل"الصباح نيوز": وفاة كهل اثر احتسائه "القوارص"    صفاقس: اليوم إضراب تضامني للعاملين بقطاعي النّفط والموادّ الكيميائية (صور)    محمد الحبيب السلامي يحمد: …الحمد لله على هذا ولا هذا    إلغاء التراخيص لاستعمال قطارات الخطوط البعيدة.. واستياء كبير لدى المسافرين    توجيه اتهامات لضباط شرطة منيابوليس الأربعة بشأن وفاة جورج فلويد    مدير عام أملاك الأجانب: بعد تسوية ملفات عقارية في تونس الكبرى وبنزرت، ملفات جديدة ينتظر الحسم فيها نهاية جوان    القيروان.. مثول عدد من الناشطين بالمجتمع المدني امام الشرطة العدلية    وزير المالية يعلن: مديونية المؤسسات العموميّة تتجاوز ال6000 مليون دينار    برشلونة: خبر سار يتعلق بسواريز    بنزرت: استعدادات جهوية مبكرة لإنجاح موسم الحصاد    بطولة كرة السلة .. اندية مرحلة التتويج تستأنف التمارين يوم 8 جوان    يرأسه الممثل محمد دغمان..تأسيس مكتب للنقابة الوطنية لمحترفي الفنون الدرامية بسوسة    النادي الصفاقسي يعود اليوم للتمارين    مارادونا يمدّد عقده مع خيمناسيا    الاحتجاجات الامريكية : ترامب يستبعد الاستعانة بالجيش    انتحار مذيعة مشهورة بسبب رفض حبيبها الزواج منها    الرحوي :الغنوشي يتعامل مع أطراف إرهابية في ليبيا    مع الشروق .. تونس… الشهيدة ! »    قصّة جديدة لعبدالقادر بالحاج نصر...بلابل المدينة العتيقة (02)    قضية عاجلة لمنع بيع 114 قطعة اثرية في مزاد بباريس    متابعة تنفيذ ميثاق تنافسية صناعة السيارات في تونس    فلّم في دارك.. السينما زمن الحجر الصحي    هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    ألمانيا تقرض تونس 100 مليون أورو لدعم الاصلاحات في المجال البنكي والمالي    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يونس الشلبي والزواج والفن...محطات في حياة الضاحك الباكي !
نشر في الشروق يوم 17 - 09 - 2019

في حفل زفافه طلب يونس شلبي من سعيد صالح ومن كل أصدقائه الفنانين الذين شاركوه مسرحية مدرسة المشاغبين وأفلامه السينمائية عدم الحضور، وكان صريحا معهم في إعلان السبب. حيث قال لهم إنه لا يستطيع توفير طعام سوى لعدد قليل من المدعوين وهم أقاربه وأقارب العروسة، إضافة إلى أنه يريد إقامة حفل زفاف بسيط بدون مطربين، أو حفلات رقص أو غيره، ولكن سعيد صالح رفض الطلب وفوجئ يونس شلبي بزميله يدخل قاعة الحفل ومعه عشرات الزملاء من الفنانين وعندما شاهدهم يونس شلبي شعر بصدمة كبيرة وأخبرهم أنه لا يوجد طعام لهم، وتقبلوا ذلك بصدر رحب وأبلغوه أنهم يريدون مشاركته فرحته بيوم عمره.
زواج شلبي
لقد تزوج يونس شلبي من خارج الوسط الفني، والتف حوله عدد من الفنانين يوم زفافه، وفي صورة نادرة يظهر فيها شلبي مع عروسه، ووالده في مسرحية العيال كبرت الفنان حسن مصطفى.
لقد تزوج يونس شلبي مرة واحدة فقط كانت من شجرة العائلة، أي زواج أقارب، وأنجب منها ولدا واحدا وخمسة بنات وهم، "عمر، وهاجر، وسارة، وشيماء، وأميرة، ودعاء"، وكان شديد التعامل معهم، فإذا أخطأ منهم أحد يضربه والده ب الحزام"، وعلق على ذلك قائلاً بأنه الهدف من ذلك هو أن يجعلهم يخافون منه، في حين أنه كان يلبي كافة إحتياجاتهم وطلباتهم، ويدللهم.
نشأته
في محافظة الدقهلية ولد الفنان الراحل "يونس شلبي" في 30 ماي عام 1941 وترعرع في مدينة المنصورة، في شارع "الحوار" التابع لميدان "الطميهي"، ولديه شقيقتان "فتحية وإنصاف"، وهو أصغرهم، تربى في بيت بسيط لأسرة بسيطة، لا تمت للفن بأي صلة تماماً، حيث كان والده يعمل تاجراً وقد توفي عندما بلغ "يونس" عامين، فلم يستطع أن يره ولو حتي عن طريق الصور، وأصبحت والدته هي الأم والأب في نفس الوقت، لذلك تعلق بها كثيراً.
وعاش مع أسرته في منزل جده لوالدته، ولكن بعد فترة بيع المنزل، بعدما تعلق يونس بالمنطقة كثيراً، لدرجة أنه بعدما أصبح فناناً وفي عز الشهرة، إشترى شقة في إحدى العقارات المجاروة لعقار جده حتي لا يكون بعيداً عن المنطقة وتبقى بينه وبينها صلة ممتدة حتى بعدما كبر.
إدمانه لكرة القدم
لم يكن جسد يونس شلبي سميناً عندما كان صغيراً في السن، بل كان العكس تماما، فقد كان نحيفاً، وفي سن طفولته إرتبط عشقه للعب كرة القدم بحلمه الذي كان يراوده بأن يصبح لاعب كرة شهير، لكن تغير مساره من الرياضة إلى عالم الفن، وأصبح فناناً.
أثناء دراستها في المرحلة الإعدادية كان يشارك في الحفلات التي تقيمها مدرسته، بدافع حبه للغناء والتمثيل، وبعد ذلك إضطر أن ينتقل من الدقهلية إلى القاهرة، لكي يلتحق بالمرحلة الثانوية، ليلتحق بعدها بالمعهد العالي للفنون المسرحية، شعبة التمثيل، وفي عام 1969 تخرج وحصل على البكالريوس.
شارك بأحد الأدوار الصغيرة بمسرحية "الغول" الذي أخرجها عميد معهد الفنون المسرحية "نبيل الألفي" بعدما رأى يونس وأعجب بموهبته الفنية ورشحها للمشاركة في المسرحية.
النقلة الفنية الحقيقية
بعد عدة شهور من تخرجه إنضم إلى فرقة شهيرة تدعى "الفنانين المتحدين" والتي كانت تضم أبناء جيله، أبرزهم "عادل إمام، وسعيد صالح"، ليقدم من خلالها أقوى الأدوار الكوميدية في حياته والتي كانت هي النقلة التي دفعتها إلى الصفوف الأولي ضمن فنانين مصر، وهي مسرحية "مدرسة المشاغبين" وشارك فيها بدور "منصور" إبن الناظر، وعرضت في عام 1971، ويليها مسرحية "العيال كبرت" مع الفنان الراحل حسن مصطفى وسعيد صالح، وجسد فيها دور "عاطف".
وفي أحد اللقاءات الصحفية للراحل يونس شلبي، تحدث خلالها عن دوره في مسرحية مدرسة المشاغبين، وتحديداً حول المشهد الذي كان سببا في شهرته وهو "الواد منصور ما بيجمعش"، وقال بأن هذه المشاهد كانت نتيجة حالة من الإرتجال، حيث مكث بعضاً من الوقت وهو صامت لا يتحدث، وتقدم نحو سعيد صالح قليلاً، فشعر الأخير بأن هناك "تخريجة" لديه الرغبة في إلقائها، فإنطلق لسانه قائلاً:
"طبعا الواد ابن الناظر ده مش فاهم حاجة من الكلام اللي بنقوله".
فبدأ يونس شلبي بتجسيد حالة عدم التجميع لمدة تقارب ال 10 دقائق، فلقيت من الجمهور رد فعل غير عادي، حيث تعالت صوت الضحكات وامتلأ المسرح بها.
علاقته القوية بوالدته
خلال اللقاءات الصحفية التي أجراءها يونس شلبي في حياته كلها تعمد عدم الحديث عن والدته، بل كان ذلك من أحد شروط قبوله الحوار، وظهوره في البرامج، ولكن في إحدى المرات وأثناء وجوده ضيفاً على أحد المذيعين، تفاجأ بالمذيع يسأله عن والدته، فكان رد فعل "يونس" غريب، فقد أجهش بالبكاء المرير مثل الأطفال، وتم وقف التصوير لقرابة ال40 دقيقة، كان طوال تلك الدقائق لا يفعل شيئاً سوى البكاء، فكانت العلاقة بينه وبين والدته تشبه علاقة الطفل بأمه، التي لم يتحمل أن يتذكر فراقها.
فنان نادر
يونس شلبي من الفنانين الذين أجمع على حبه الكبار والصغار، بسبب عفويته، والحس الكوميدي الذي تمتع به، وامتعنا من خلال مجموعة رائعة من الأفلام والمسرحيات الكوميدية.
لقد تمتع شلبي برصيد كبير من الحب لدى الأطفال بسبب تقديمه مسلسل "بوجي وطمطم"، واحد من أشهر وأهم المسلسلات الرمضانية الخاصة بالأطفال، فضلًا عن دوره المميز في مسرحية "العيال كبرت، ومدرسة المشاغبين".
ويعتبر الفنان يونس شلبي من الشخصيات الفنية النادرة في تاريخ السينما المصرية، التي كان يتهافت عليها الجمهور في أي عمل سينمائي، نظرًا لتميزه ببساطة الأسلوب والتلقائية في التعبير، ولتمتعه بخفة الدم؛ حيث كان يمتلك بشاشة وجه قادرة على رسم الابتسامة على وجوه الجماهير المصرية والعربية.
يونس شلبي هو الفتى المرح خفيف الظل، ابن الناظر في مسرحية «مدرسة المشاغبين»، وهو الرجل الفقير الضعيف في فيلم «الفرن»، قدم خلال مشواره الفني عددًا كبيرًا من الأفلام السينمائية وصل عددها إلى 77 فيلما، كان أبرزها «ريا وسكينة»، «العسكري شبراوي»، «الشاويش حسن»، و«عليش دخل الجيش»، كما اشتهر بدور الخادم الذي قدمه في فيلم «شفيقة ومتولي» بطولة الفنانة الراحلة سعاد حسني، وأحمد زكي، كما ظهر في دور الثائر على الظلم في فيلم «الكرنك»، وفيلم «إحنا بتوع الأتوبيس».
نشأ "شلبي" وسط أسرة متوسطة الحال، وكانت والدته ربّة منزل وكان والده تاجرا وله شقيقتان هما «فتحية وأنصاف، وكان شلبي أصغرهم سنًا، وظهر حبه للتمثيل منذ طفولته، واشترك في التمثيل بالمدرسة وهو فى الصف الثاني الإعدادي.
وكان آخر عمل فني قدمه الفنان الكوميدي هو فيلم «أمير الظلام»، بطولة الفنان عادلإمام، وساءت حالته الصحية كثيرًا قبل وفاته إثر إصابته بمرض القلب، واضطر لإجراء أكثر من عملية جراحية لزراعة شرايين بساقه، كما أجرى عملية قلب مفتوح، ولكنه خرج منها بسلام، إلا أنه أصيب فيما بعد بمرض السكري، والذي زاد الوضع سوءًا، وقد توفي يونس شلبي في 12 نوفمبر عام2007... وصعدت روحه إلى خالقها عن عمر يناهز 66 عاما، في مستشفى المقاولين العرب بمحافظة القاهرة، ودفن في المنصورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.