النهضة تؤكد على تشريك المرأة والشباب في تشكيل الحكومة    النهضة تؤكد: الحبيب الجملي شخصية مستقلة    عماد الدائمي يُعلن الحرب على الفساد    ليلى حدّاد إطلاق سراح الفهري بفضل شركة المحاماة لسمير ديلو    على الشريط الحدودي: العثور على «ثروة» مهرّب مدفونة تحت الأرض    تفكيك شبكة مخدرات زعيمها يتعامل فقط مع ابناء الميسورين والمشاهير في المطاعم    أريانة: عون أمن ينجو من محاولة قتل (صورة)    نجم الزيارة مهدي عياشي يكسر كل قواعد «ذو فويس» واحلام وراغب يلقبانه ب«سيد درويش» العصر!    نتائج الرابطة المحترفىة الثانية    برمجة قطار جديد ينطلق من محطة حمام الأنف في اتّجاه تونس    صفاقس ضبط شاحنة بصدد بيع 25 طنّا من السميد لإحدى المداجن    ''كوجينة جنّات والورقة الي بين سليمان وزينب''.. خفايا شوفلي حل بقلم حاتم بلحاج    ايرادات القطاع المالي ببورصة تونس تنمو ب، 9،6 في ظل تراجعات طالت قطاعي توزيع السيارات و الاتصالات    العاصمة: ايقاف عناصر عصابة سرقوا 300 مليون في سطو مُسلح على محل تجاري    تقنية طبية تعيد شابًا إلى الحياة بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة    الأمين الشابي يكتب لكم: إلى روح الطفلة مهى التي قضت غرقا... «القافلة»    وفاة فنانة لحظات قبل إحيائها حفلا غنائيا ضخما    على هامش جلسته التقييمية: النجم الساحلي يحقق فائضا ماليا هاما.. والديون تناهز 50 مليارا    تفاصيل الأمر الحكومي الجديد المتعلق بتنظيم استغلال صيدليات البيع بالتفصيل    فيديو.. رئيس الجمهورية يستقبل مجموعة من شباب القصرين    صفاقس :اقليم الحرس الوطني يضرب بقوّة ويحجز 25 طنّا من السميد    سوسة: العثور على جثة رضيع حديث الولادة بأحد المصانع    التلفزيون الإيراني: إصابات في صفوف المتظاهرين وقوات الشرطة في عدة مدن إيرانية    حقل "نوّارة" يدخل حيز الاستغلال موفى 2019 ويسهم في التقليص من العجز الطاقي بنسبة الثلث    الاهلي المصري يحدد يوم 26 نوفمبر موعد تحوله الى تونس لملاقاة النجم الساحلي بابطال افريقيا    البوصلة : الحكومة لم تصدر سوى 10 أوامر حكومية من أصل 38 تتعلق بتفعيل مجلة الجماعات المحلية    قفصة.. حجز أكثر من طن من المواد والأسمدة الفلاحية    من لقاء ليبيا: الأولى لعبد النور 965 يوما.. الخاوي يفتتح عداده التهديفي.. ولأول مرة يغيب المحليون عن تشكيلة النسور    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    تونس: صدور القائمة النهائية لمستشاري رئيس الجمهورية بالرائد الرسمي    باريس : إشتباكات بين المتظاهرين والشرطة ..غاز مسيل للدموع وإيقافات    مدرب أنتر ميلان يتلقى تهديدات بالقتل    الدورة الخامسة لمعرض هدايا الصناعات التقليدية فرصة لترويج منتوجات الحرفيين    بطولة العالم للالعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة: 13 ميدالية لتونس منها سبع ذهبيات    الديوان الملكي السعودي ينعي أميرا من الأسرة الحاكمة    العاصمة.. إيقافات وحجز ومحاضر في حملة أمنية    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    تصفيات كأس افريقيا-التحضيرات لمقابلة غينيا الاستوائية: حصّتان في تونس قبل السفر يوم الأحد    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر    قرمبالية.. وفاة شخص وإصابة آخر في حادث بين شاحنة وسيارة    اتحاد الشغل يدعو الحكومة إلى المطالبة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن لإدانة العدوان على غزّة    الكيان الصهيوني يخرق الهدنة ويستهدف غزة من جديد    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    كتب بخط قيس سعيد: نص تكليف رئيس الحكومة يثير اعجاب رواد "الفايسبوك"    بطاقة فنان متميز تثير جدلا بين الفنانين و مدير ادارة الموسيقى يتساءل... .لماذا لا نريد التميز ؟    غدا بمسرح الأوبرا ..حفل موسيقى الباروك «Une nuit à la cour»    عائشة بيار «إذاعة صفاقس» : تونس اليوم بعد الانتخابات تكتب تاريخا جديدا    طقس اليوم: تقلبات جوية متوقعة ورياح تتطلب كل اليقظة    نادي منزل بوزلفة.. مواجهة وادي الليل بالتشكيلة المثالية    أمريكا تدعو حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس وتحذر من تدخل روسيا    قتلى في انفجار وسط بغداد.. ومطالب "إسقاط النظام" مُستمرة    القيروان .. مداهمة محل عشوائي لتعليب الزيت المدعم    طرق الوقاية وعلاج إحمرار العين عند الأطفال    قشور الموز تخفض الوزن    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار ضار بالاقتصاد والمجتمع    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحملة في الفايسبوك ..صفحات تتحول الى مكاتب اقتراع
نشر في الشروق يوم 23 - 09 - 2019


تونس الشروق
تحولت صفحات على شبكة التواصل الاجتماعي "فايسبوك" الى مكاتب اقتراع من خلال القيام بعمليات سبر آراء لرواده ومعرفة نوايا التصويت للمرشحين للانتخابات الرئاسية والتشريعية.
ومنذ ان تم الاعلان عن النتائج الاولية لانتخابات الدور الاول من الرئاسية انطلقت عديد الصفحات في القيام بسبر آراء تحت عنوان صوت هل انت مع قيس سعيد ام مع نبيل القروي؟ وانطلقت مع انطلاق حملة التشريعية باختيار مترشح على حدة وطرح سؤال هل تنوي التصويت لفلان ؟ او وضع مرشحين او اكثر وطرح نفس السؤال؟
هذه الصفحات على ملك أنصار المرشحين ، او هي داعمة لهم وتحاول التعرف على حجم التصويت والشريحة التي ستصوت لمرشحهم ومن اي جهة من تراب الجمهورية ، عملية مهمة جدا بالنسبة اليهم ربما يتم استغلالها خلال الحملة بالتركيز على الفئة او الجهة التي لم تعبر عن نية التصويت والتركيز عليها وجعلها الفئة المستهدفة الكترونيا او بطريقة مباشرة .
ولاحظنا تفاعلا من رواد الفايسبوك مع عمليات سبر الآراء والاجابة بنعم او لا او وضع اسم القائمة او الحزب وذلك رغم الانتقادات التي تلاقيها من العديد من الاشخاص على خلفية ان التصويت في الانتخابات يتم داخل الخلوة بمكتب الاقتراع وبطريقة سرية.
الاستاذ والمحلل السياسي عبداللطيف الحناشي قال في حديثه ل"الشروق" حول هذه الظاهرة التي اكتسحت الفضاء الافتراضي:" مع تطور وسائل التكنولوجيا الحديثة وانسياق الكثير من التونسيين الى التواجد في هذه الفضاءات الحرة يحاول البعض استغلالها في القيام بالحملة الانتخابية او التأثير على الناخبين فأنا شخصيا وصلتني مئات دعوات الصداقة. كما وصلت الى العديد من الشخصيات الاعتبارية وذلك لاستمالة الناخبين خاصة الذين ليس لديهم اصطفاف وراء قائمة او حزب فينساقون وراء الشخصية الاعتبارية ويتقاسمون معها نية التصويت.
واضافة الى ذلك نلاحظ عمليات سبر آراء تعمل على تضليل الناخب غير الواعي وتوجيهه نحو مرشح بعينه في حال ارتفاع نسبة المرشح الذي يراهن عليه. وهي عملية في تقديري لا اخلاقية ولاقانونية وللاسف لايمكن متابعتها وتجنيب الناس شرها. كما لا يمكن الاخذ بها لان بعض رواد الفايسبوك قد يتفاعل مع شخص ثم يتراجع عن ذلك.
دعاية
كما ان هذه العملية هي نوع من الدعاية الملغومة ولاتؤدي الى نتائج موضوعية. بل تدفع الكثير من الناخبين الى الارتباك والمزيد من الحيرة. وقد تؤثر بنسب متفاوتة على نوايا التصويت والاخطر من ذلك دفع الكثير من الاشخاص الى الملل من العملية الانتخابية وقد تدفع الى الامتناع عن التصويت. وخلص الى القول هؤلاء هم دخلاء على شركات سبر الاراء التي تعمل بصفة قانونية وعلمية وتعتمد تقنيات متطورة.
واشار الى انه مع كل هذا يمكن ان تكون هذه العملية ايجابية اذا ما أخذنا بعين الاعتبار انخراط الكثير من التونسيين في المشاركة السياسية الافتراضية عبر هذه العمليات وامكانية ان تؤدي الى المشاركة السياسية والانتخاب عوض المقاطعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.