ليلى حدّاد إطلاق سراح الفهري بفضل شركة المحاماة لسمير ديلو    "رويترز": محمد الصفدي ينسحب من الترشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    تفكيك شبكة مخدرات زعيمها يتعامل فقط مع ابناء الميسورين والمشاهير في المطاعم    أريانة: عون أمن ينجو من محاولة قتل (صورة)    نجم الزيارة مهدي عياشي يكسر كل قواعد «ذو فويس» واحلام وراغب يلقبانه ب«سيد درويش» العصر!    نتائج الرابطة المحترفىة الثانية    صفاقس ضبط شاحنة بصدد بيع 25 طنّا من السميد لإحدى المداجن    مدنين: مداهمات لمستودعات كبار المهربين التفاصيل    برمجة قطار جديد ينطلق من محطة حمام الأنف في اتّجاه تونس    ''كوجينة جنّات والورقة الي بين سليمان وزينب''.. خفايا شوفلي حل بقلم حاتم بلحاج    ايرادات القطاع المالي ببورصة تونس تنمو ب، 9،6 في ظل تراجعات طالت قطاعي توزيع السيارات و الاتصالات    العاصمة: ايقاف عناصر عصابة سرقوا 300 مليون في سطو مُسلح على محل تجاري    تقنية طبية تعيد شابًا إلى الحياة بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة    الأمين الشابي يكتب لكم: إلى روح الطفلة مهى التي قضت غرقا... «القافلة»    وفاة فنانة لحظات قبل إحيائها حفلا غنائيا ضخما    على هامش جلسته التقييمية: النجم الساحلي يحقق فائضا ماليا هاما.. والديون تناهز 50 مليارا    تفاصيل الأمر الحكومي الجديد المتعلق بتنظيم استغلال صيدليات البيع بالتفصيل    فيديو.. رئيس الجمهورية يستقبل مجموعة من شباب القصرين    صفاقس :اقليم الحرس الوطني يضرب بقوّة ويحجز 25 طنّا من السميد    سوسة: العثور على جثة رضيع حديث الولادة بأحد المصانع    التلفزيون الإيراني: إصابات في صفوف المتظاهرين وقوات الشرطة في عدة مدن إيرانية    حقل "نوّارة" يدخل حيز الاستغلال موفى 2019 ويسهم في التقليص من العجز الطاقي بنسبة الثلث    قفصة.. حجز أكثر من طن من المواد والأسمدة الفلاحية    البوصلة : الحكومة لم تصدر سوى 10 أوامر حكومية من أصل 38 تتعلق بتفعيل مجلة الجماعات المحلية    من لقاء ليبيا: الأولى لعبد النور 965 يوما.. الخاوي يفتتح عداده التهديفي.. ولأول مرة يغيب المحليون عن تشكيلة النسور    الاهلي المصري يحدد يوم 26 نوفمبر موعد تحوله الى تونس لملاقاة النجم الساحلي بابطال افريقيا    عميد الهيئة الوطنية للمحامين: أدعو المحامين إلى مواكبة مشروع "رقمنة" القضاء    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    تونس: صدور القائمة النهائية لمستشاري رئيس الجمهورية بالرائد الرسمي    البحيري: حركة الشعب والتيار مشاو في ثنية عبير موسي وسميرة الشواشي قالت ''جاو لداري يحبو على التحالف''    باريس : إشتباكات بين المتظاهرين والشرطة ..غاز مسيل للدموع وإيقافات    مدرب أنتر ميلان يتلقى تهديدات بالقتل    الدورة الخامسة لمعرض هدايا الصناعات التقليدية فرصة لترويج منتوجات الحرفيين    بطولة العالم للالعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة: 13 ميدالية لتونس منها سبع ذهبيات    الديوان الملكي السعودي ينعي أميرا من الأسرة الحاكمة    العاصمة.. إيقافات وحجز ومحاضر في حملة أمنية    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    تصفيات كأس افريقيا-التحضيرات لمقابلة غينيا الاستوائية: حصّتان في تونس قبل السفر يوم الأحد    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر    قرمبالية.. وفاة شخص وإصابة آخر في حادث بين شاحنة وسيارة    اتحاد الشغل يدعو الحكومة إلى المطالبة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن لإدانة العدوان على غزّة    الكيان الصهيوني يخرق الهدنة ويستهدف غزة من جديد    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    كتب بخط قيس سعيد: نص تكليف رئيس الحكومة يثير اعجاب رواد "الفايسبوك"    بطاقة فنان متميز تثير جدلا بين الفنانين و مدير ادارة الموسيقى يتساءل... .لماذا لا نريد التميز ؟    غدا بمسرح الأوبرا ..حفل موسيقى الباروك «Une nuit à la cour»    عائشة بيار «إذاعة صفاقس» : تونس اليوم بعد الانتخابات تكتب تاريخا جديدا    طقس اليوم: تقلبات جوية متوقعة ورياح تتطلب كل اليقظة    نادي منزل بوزلفة.. مواجهة وادي الليل بالتشكيلة المثالية    أمريكا تدعو حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس وتحذر من تدخل روسيا    قتلى في انفجار وسط بغداد.. ومطالب "إسقاط النظام" مُستمرة    القيروان .. مداهمة محل عشوائي لتعليب الزيت المدعم    طرق الوقاية وعلاج إحمرار العين عند الأطفال    قشور الموز تخفض الوزن    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار ضار بالاقتصاد والمجتمع    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين سعيّد والقروي..اليوم... يحسم التونسيين

6 ملايين و668 الفا و 513 ناخبا في الداخل معنيون اليوم بالحسم في هوية رئيسهم القادم بين المترشحين قيس سعيد ونبيل القروي في ثاني انتخابات رئاسية بعد الثورة وثامن استحقاق انتخابي ديمقراطي.
تونس-الشروق:
في انتظار النتائج النهائية للاستحقاقين التشريعي والرئاسي تستكمل تونس اليوم المسار الاجرائي الانتخابي من خلال اختيار التونسيين لرئيسهم للسنوات الخمس المقبلة ، والذي من المأمول أن يتسلم مهامه نهاية الشهر الحالي.
وحول استعدادات هيئة الانتخابات لهذا الموعد المهم أكدت عضو مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات حسناء بن سليمان ل››الشروق›› توفّر كل المواد الانتخابية التي سيتسلمها رؤساء مراكز الاقتراع ورؤساء مكاتب الاقتراع صباح اليوم وذلك قبل فتح مراكز الاقتراع بداية من الساعة الثامنة صباحا.
الاقتراع في أرقام
وبدأ الناخبون في الخارج وعددهم الجملي 368 الفا و53 ناخبا التصويت منذ صباح الجمعة الفارط. حيث سيغلق آخر مركز اقتراع في الخارج صباح غد (الساعة الثانية فجرا). وتجري العملية في 303 مراكز اقتراع موزعة على الدوائر القنصلية بالخارج.
ويفتح اليوم 4567 مركز اقتراع يضم 13 الفا و 446 مكتبا ابوابه للاقتراع في الداخل. وتهم العملية الانتخابية 6 ملايين و 668 الفا و513 ناخبا يدلون بأصواتهم اليوم لاختيار رئيس تونس القادم.
باقي الارقام المتعلقة بالعملية الانتخابية تفيد بأن عدد صناديق الاقتراع التي سيقع استعمالها ستكون في حدود 13 الفا و 830 صندوقا. ويقدّر عدد أعضاء مراكز الاقتراع ب 55 ألف عضو، فيما يبلغ عدد قوارير الحبر التي سيتم استعمالها 28 ألفا و 872 علبة. ويحضر الانتخابات أكثر من 17 الفا و 500 ملاحظ محلي واكثر من 700 ملاحظ أجنبي. ويواكبها أكثر من ألفي صحفي وإعلامي من الداخل والخارج.
الإقبال على الاقتراع
كانت نسبة الاقبال على الاقتراع في الدور الاول للانتخابات الرئاسية في حدود 45.02 بالمائة في الداخل وفي حدود 19.7 بالمائة في الخارج، وقياسا بنسب الاقتراع للجالية بالخارج للدور الثاني للانتخابات الرئاسية تبدو نسب الاقبال مستقرة تقريبا وذلك بإقرار رئيس الهيئة نبيل بفون يوم أمس.
ويشار الى أن نسبة الإقبال في دوائر الخارج في الدور الاول للانتخابات الرئاسية كانت في حدود 9.2 بالمائة في تمام اليوم الثاني من الاقتراع ثم في حدود 19.7 بالمائة الى حد السادسة مساء بالتوقيت المحلي لليوم الثالث من الاقتراع، بينما بلغت نسبة التصويت للدور الثاني في الخارج الى حدود الرابعة مساء من مساء أمس 9.3 بالمائة بما ينبئ باحتمال بلوغ نسب الاقبال على الاقتراع نفسها.
تاريخ إعلان النتائج
وقياسا بإغلاق آخر مركز اقتراع فجر غد الاثنين (الساعة الثانية صباحا) كشفت عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات حسناء بن سليمان أنه من المنطقي الانتهاء من عملية الفرز والتجميع يوم الاثنين. ومن المنتظر أن تكون النتائج جاهزة يوم غد. وهو ما يسمح لمجلس الهيئة بالانعقاد. وقد يكون موعد الاعلان على النتائج الاولية صباح يوم الثلاثاء 15 أكتوبر الجاري.
هذه النتائج الأولية في صورة عدم الطعن فيها فإنها ستتحول الى نتائج نهائية تمكن الرئيس الجديد من تسلّم مهامه في آجال تقريبية لا تتجاوز يوم 20 أكتوبر الجاري. أما وان تم الطعن فيها في الطور الابتدائي و الطور الاستئنافي أو أحد الطورين فإن النتائج ستكون باتة قبل نهاية الشهر الحالي وفق تقدير نفس عضو هيئة الانتخابات، بما يعني أن الحالة الوحيدة التي سيتم فيها تجاوز الآجال الدستورية لتسلم الرئيس الجديد مهامه ببضعة أيام هي حالة المرور الى الطعن في النتائج في الطور الاستئنافي.
مشاركة مرتفعة
ويرجّح متابعون أن ترتفع اليوم نسبة المُشاركة في التصويت بالنسبة الى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية مقارنة بما تحقق الاحد الماضي في الانتخابات التشريعية وذلك لعدة اعتبارات.
ورغم أن النظام السياسي الذي تعتمده تونس هو النظام شبه البرلماني والقائم أساسا على السلطة التشريعية (البرلمان) كسلطة أصلية إلا أن اهتمام التونسيين بقي مشدودا أكثر الى الانتخابات الرئاسية. وهو ما انعكس على نسب المشاركة في الدور الاول من الرئاسية يوم 15 سبتمبر الماضي والانتخابات التشريعية الاحد الماضي 6 أكتوبر..
مخلّفات النظام الرئاسي
يفسر المراقبون هذا التفوق للرئاسية من حيث نسبة المشاركة بالقول إن النظام الرئاسي الصرف الذي يجري تطبيقه في تونس منذ الاستقلال على امتداد حوالي 55 عاما ساهم في ترسيخ صورة رئيس الجمهورية لدى المواطنين كأهم شخصية في البلاد تجلب إليها الانتباه ولها تأثير معنوي كبير لدى الرأي العام رغم محدودية صلاحياته. وهو ما لوحظ خاصة في انتخابات 2014 عندما وقع انتخاب الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي بنسبة مشاركة مرتفعة ( 64 فاصل 5 بالمائة) وظل قائد السبسي طيلة السنوات الخمس التي قضاها رئيسا للجمهورية يلقى اهتماما بالغا من عموم التونسيين. ومن المنتظر وفق عديد الملاحظين أن تكون نسبة المشاركة اليوم في انتخابات الدور الثاني قريبة من نسبة المشاركة التي تحققت في الدور الثاني من 2014 والتي شارك فيها الباجي قائد السبسي ومنصف المرزوقي.
انتخابات «ساخنة»
على صعيد آخر يفسر المُحللون إمكانية ارتفاع نسبة المشاركة في التصويت اليوم بتأثير التقلبات المختلفة والتجاذبات التي رافقت الانتخابات الرئاسية منذ دورها الاول ثم بمناسبة الدور الثاني إلى درجة أن البعض أصبح يتحدث عن تأثير سلبي لهذه الانتخابات على الانتخابات التشريعية. فقد شدت الرئاسية الانتباه أولا من خلال العدد الكبير للمترشحين الأولين الذي ناهز عددهم 98 مترشحا ثم في ما بعد من خلال الأسماء التي وقع قبولها نهائيا. وبلغ عددها 26 مترشحا. وكانت أغلبها أسماء مثيرة للجدل. وقد تواصلت التقلبات بعد ذلك بسبب دخول أحد المترشحين السجن (نبيل القروي) وعدم قيامه بحملته الانتخابية خلال الدور الاول وما أثاره كل ذلك من جدل قانوني ودستوري ومن تبادل للتهم بين مختلف الاطراف. وهو ما شد انتباه الرأي العام وعموم المواطنين لهذه الانتخابات. وزادت حدة الإثارة عندما حل هذا المترشح في المرتبة الثانية. وترشح للدور الثاني مع تواصل سجنه. وحل معه مرشح آخر مثير للجدل. وهو قيس سعيد الذي مثّل مفاجأة للكثيرين.
تأثير المناظرات
يقول شق آخر من المحللين إن من بين الأسباب التي جعلت اهتمام التونسيين ينصب على الرئاسية أكثر من التشريعية هو المناظرات التلفزيونية التي وقع تنظيمها في الدور الأول. وتابعها كثيرون وساهمت في الرفع من اهتمام الناس بهذا الاستحقاق الانتخابي. وهو ما تكرر ايضا الليلة قبل البارحة بمناسبة المناظرة النهائية التاريخية بين المترشحين قيس سعيّد ونبيل القروي. ويتوقع المختصون أن يكون تأثير هذه المناظرة كبيرا من حيث الرفع من نسبة الاقبال اليوم على مراكز التصويت خصوصا أنه طيلة ال36 ساعة الماضية كانت هذه المناظرة محور حديث التونسيين في الشارع وفي البيوت وفي المقاهي ومواقع التواصل الاجتماعي. وأعلن كثيرون عن خياراتهم وعن عزمهم التوجه للتصويت لهذا المترشح أو ذاك بعد مشاهدة المناظرة..
أرقام
بلغت نسبة المشاركة في الدور الاول من الرئاسية 45 بالمائة في الداخل و19 بالمائة في الخارج.
بلغت نسبة المشاركة في التشريعية الاحد الماضي 41 فاصل 3 بالمائة في الداخل و16 بالمائة في الخارج.
في الدور الاول من الرئاسية سنة 2014 بلغت نسبة المشاركة 62 فاصل 61 بالمائة.
في الدور الثاني من رئاسية 2014 بلغت نسبة المشاركة 64 فاصل 5 بالمائة.
في الانتخابات التشريعية سنة 2014 بلغت نسبة المشاركة 69 بالمائة.
هيئة مكافحة الفساد على الخط
ذكرت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أمس بالجرائم الانتخابية التي يجب تفاديها اليوم في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية ومن بينها تقديم تبرعات نقدية أو عينية قصد التأثير على النّاخب وعرقلة أيّ ناخب لمنعه من ممارسة حقه الانتخابي.ووضعت الهيئة الرقم الأخضر 80102222 للتبليغ عن رصد الجرائم الانتخابية أو شبهات فساد.
توزيع الناخبين
يشارك في الاقتراع لاختيار رئيس الجمهورية 7 ملايين و 74 ألفا و566 ناخبا موزعين بين 6 ملايين و 668 ألفا و 513 ناخبا بالداخل
دائرة اريانة: 308006
- دائرة القصرين: 289544
- دائرة القيروان: 331016
- دائرة الكاف: 156283
- دائرة المنستير: 324703
- دائرة المهدية: 247464
- دائرة باجة: 209890
- دائرة بن عروس: 361187
- دائرة بنزرت: 324383
- دائرة تطاوين: 88264
- دائرة توزر: 75579
- دائرة تونس 1: 299630
- دائرة تونس2: 314034
- دائرة جندوبة: 273385
- دائرة زغوان: 118223
- دائرة سليانة: 137290
- دائرة سوسة: 396842
- دائرة سيدي بوزيد: 300240
- دائرة صفاقس1: 282856
- دائرة صفاقس 2: 328777
- دائرة قابس: 230674
- دائرة قبلي: 104271
- دائرة قفصة: 222154
- دائرة مدنين: 290480
- دائرة منوبة: 224925
- دائرة نابل1: 264248
- دائرة نابل 2: 211165 و386 ألفا و53 ناخبا بالخارج
دائرة العالم العربي وباقي دول العالم 35879
– دائرة فرنسا 1 ‹›باريس›› 88836
– دائرة فرنسا 2 ‹›مرسيليا›› 117133
– دائرة ايطاليا 57697
–دائرة ألمانيا 28623
– دائرة الأمريكيتين وباقي الدول الأوروبية 57697
يشارك في الاقتراع لاختيار رئيس الجمهورية 7 ملايين و 74 ألفا و566 ناخبا موزعين بين 6 ملايين و 668 ألفا و 513 ناخبا بالداخل
دائرة اريانة: 308006
- دائرة القصرين: 289544
- دائرة القيروان: 331016
- دائرة الكاف: 156283
- دائرة المنستير: 324703
- دائرة المهدية: 247464
- دائرة باجة: 209890
- دائرة بن عروس: 361187
- دائرة بنزرت: 324383
- دائرة تطاوين: 88264
- دائرة توزر: 75579
- دائرة تونس 1: 299630
- دائرة تونس2: 314034
- دائرة جندوبة: 273385
- دائرة زغوان: 118223
- دائرة سليانة: 137290
- دائرة سوسة: 396842
- دائرة سيدي بوزيد: 300240
- دائرة صفاقس1: 282856
- دائرة صفاقس 2: 328777
- دائرة قابس: 230674
- دائرة قبلي: 104271
- دائرة قفصة: 222154
- دائرة مدنين: 290480
- دائرة منوبة: 224925
- دائرة نابل1: 264248
- دائرة نابل 2: 211165 و386 ألفا و53 ناخبا بالخارج
دائرة العالم العربي وباقي دول العالم 35879
– دائرة فرنسا 1 ‹›باريس›› 88836
– دائرة فرنسا 2 ‹›مرسيليا›› 117133
– دائرة ايطاليا 57697
–دائرة ألمانيا 28623
– دائرة الأمريكيتين وباقي الدول الأوروبية 57697


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.