الياس المنكبي: لم انسب لوزير النقل واللوجستيك نيته التفويت في الخطوط التونسية    تسجيل 24 حالة ومحاولة انتحار خلال شهر جوان الماضي أغلبها في نابل    الشركة التونسية للكهرباء والغاز توقع اتفاقية شراكة لانجاز محطة فولطاضوئية نموذجية عائمة بالبحيرة    أريانة.. القبض على تكفيري محل حكم بالسجن    الترجي يكشف عن الحالة الصحيّة لكوامي بونصو    العثور على جثة حارس المرمى العراقي كرار ابراهيم    جامعة اليد تعقد غدا جلسة عامة عادية وخارقة للعادة    قبلي: تسجيل حالة اصابة جديدة بفيروس كورونا وافدة من دولة اوروبية    سوسة: إصابة 3 أشخاص من نفس العائلة بكورونا    وزارة التربية رفعت 59 قضية في ما يتعلق بالغش في الباكالوريا    خلال 24 ساعة.. احباط 13 عملية "حرقة" وضبط 110 مجتازا تونسيا    تقرير.. كورونا يكلف البنوك في أنحاء العالم خسائر تناهز ال2.1 تريليون دولار    جديد.. "أوريدو" تقدم الماسات "GarenaFree Fire" عبر رصيد الشحن    يشمل 100 فصل.."الصباح نيوز" تنشر مشروع قانون حرية الاتصال السمعي البصري وتنظيم هيئة الاتصال السمعي البصري وضبط اختصاصاتها    سليم العزابي: وجود تضامن حكومي كبير.. الأزمة ستطول وتداعياتها ستكون اكبر"    ضربة لجهود ليغانيس لتفادي النزول بعد تعادل سلبي مع إيبار    بسبب كورونا: أكثر من ألف مؤسسة في حاجة لتمويلات تفوق 550 مليون دينار    الخطوط التونسية تبرمج رحلة إجلاء للتونسيين من مالي والسينيغال    عاجل: تسجيل اصابات متفاوتة الخطورة في اصطدام شاحنة بسيارة    سجن ممثلة بتهمة قتل زوجها طعناً بعد رفضه الطلاق    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    بولبابه سالم لقناة BBC عربي : النهضة تمارس ضغوطا على الفخفاخ لكنها لا ترغب في إقالته    ليبيا.. قتلى في اشتباكات بمحيط مقر الأمم المتحدة    المغرب: متحكمون بكورونا ولكن ذلك لا يعني اختفاء الفيروس    الكاف- نبر : وفاة شاب في حفل زفاف شقيقه بصعقة كهربائية    المرشح لشراء أولمبيك مرسيليا عياشي العجرودي: أحلم برونالدو وزيدان في النادي    أغنية لها تاريخ..الاغنية التي أعاد الهادي الجويني صياغتها    مسيرة موسيقي تونسي: صالح المهدي....زرياب تونس»26 «    وول ستريت جورنال: واشنطن وطرابلس تحققان بصفقة مشبوهة بين حفتر وفنزويلا    الرئيس الجزائري يعرب عن "قلقه" من تصاعد إصابات كورونا    علي البخيتي يثير جدلا بعد حديثه عن إمكانية تعدد الأزواج    الحرس الديواني يحجز كميات هامة من السجائر بقيمة 188الف دينار    التداوي الطبيعي: فوائد الأرز البني الغذائية و الصحية    طقس اليوم.. ارتفاع درجات الحرارة    أخبار النجم الساحلي:اليوم تنقضي مهلة ال«فيفا» لتسوية ملف زردوم    قيس سعيد : هناك من يسعى الى تفجير الدولة من الداخل    أخبار النادي البنزرتي: غدا مواجهة ودّية مع الافريقي    وزارة المالية تحاصر شيراز العتيري!    أخبار الترجي الرياضي : نفي قطعي للاتصالات بثلاثي النجم    مع الشروق.. السياحة الداخلية لإنعاش القطاع السياحي...    مع الشروق.. السياحة الداخلية لإنعاش القطاع السياحي...    أسامة الخليفي ... قلب تونس يرفض 3 لوائح قدمتها النهضة    "إجراءات عاجلة" في الجزائر للحد من تفشي كورونا    إطلاق إسم الشاذلي القليبي على مدينة الثقافة    سوسة: متشدد ديني يتحيّل على شبان ويسلبهم أموالهم'!    السلطات الإيرانية تؤكد وقوع انفجار غرب طهران وتكشف عن سببه    إيطاليا: وصول أول قط مهاجر من تونس إلى صقلية    صفاقس: إصابة 5 اشخاص في حادث دهس سيارة لمقهى...صور    تسجيل زيت زيتون تبرسق كتسمية مثبتة للأصل لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية بجنيف    الخطوط التونسية تبرمج رحلة إجلاء للتونسيين من مالي والسينيغال    إطلاق اسم الراحل الشاذلي القليبي على مدينة الثقافة    حول عدم ذبح الاضاحي هذا العام    مرتجى محجوب يكتب لكم: الانضباط حجر زاوية الديموقراطية    تعيينات جديدة في وزارة الطاقة    بالصور: جوليا الشواشي تدخل القفص الذهبي وهذا ما دوّنه والدها    المنستير: حرص على تنظيم الدورة 49 لمهرجان المنستير الدولي    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صالح الحامدي يكتب لكم: عالمية الإسلام في القرآن والسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العمل من أفضل العبادات

العمل هو كلُّ نشاطٍ جسمي أو عقلي يقوم به الإنسان بهدف الإنتاج في مؤسَّسة حكوميَّة كانت أو خاصَّة، وهو أمرٌ واجبٌ على كلّ شخصٍ حتى يصلح المجتمع و يعمر و كي يكون للإنسان هدفٌ في حياته ويستطيع أن يكون فرداً مفيداً في المجتمع. العمل واجبٌ في كلّ الديانات السماوية بما فيها الإسلام الذي يعتبره عبادةً، فكلّ الأنبياء عليهم السلام قد عملوا من قبل في مختلف المهن كما جاء الإسلام بكثيرٍ من القِيَم الخلقيَّة التي ينبغي على العامِل أنْ يلتَزِم بها ويحرص عليها في أداء عمله من أهمها القوّة حيث ينبغي أن يتَّصِف العامل بصفة القوَّة الحسيَّة و المعنويَّة ليكون مُؤَهَّلاً للعمل الذي يقوم به، لقوله تعالى {خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ} (البقرة 63) و الأمانة التي هي من أهمِّ الأخلاق التي يجب أنْ يتَّصِف بها العامل و وَرَد في القرآن الكريم ما يؤكِّد أهميَّة هذا الخُلُق الكريم في العامل في أكثر من موضع، من ذلك قولُه تعالى {قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} (القصص 26)، وقوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} (الأنفال 27) وقوله تعالى {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا} (النساء 58) و يقول النبي صلَّى الله عليه وسلَّم مُؤَكِّدًا على أهميَّة الأمانة: لا إيمان لِمَن لا أمانة له. (رواه الإمام أحمد في مسنده) و يقول: أدِّ الأمانة إلى مَن ائتَمنَك، ولا تخن مَن خانَك. (رواه الترمذي)
إنّ إتقان العمل هو من القِيَم الخلقيَّة المهمَّة في مجال العمل والإنتاج حيث أنَّ الإسلام يَحُضُّ على إتقان العمل وزيادة الإنتاج، ويعدُّ ذلك أمانة ومسؤوليَّة، فليس المطلوب في الإسلام مجرَّد القيام بالعمل، بل لا بُدَّ من الإحسان والإجادة فيه وأدائه بمهارة وإحكام فذلك مدعاة لنَيْل محبَّة الله ومرضاته سبحانه يقول النبي صلَّى الله عليه وسلَّم: إنَّ الله يحبُّ إذا عمِل أحدُكم عملاً أنْ يُتقِنه. (أخرجه أبو يعلى والطبراني) ومن إتقان العمل كذلك شعورُ العامل بالمسؤولية تجاه ما يُوكَل إليه من عمل، وحسن رعايته لعمله، وتطويره، والإسراع في إنجازه، وبذْل الوسع والطاقة في اجتِناب الوقوع في الأخطاء في أداء العمل وإنتاجه، وألاَّ يفرِّق بين عمله في قطاع حكومي أو مؤسَّسة خاصَّة أو عمله لنفسه، فهو مُطالَب بإتقان العمل وإجادته وإحسانه سواء كان له أو لغيره.
ويعتبر الإخلاص من أهمّ أخلاقيات التي يجب على العامل أن يتحلى بها، فهو من لَوازِم الأمانة في العمل وعدم التهاوُن به لأنَّه لا يمكن القِيام بالعمل على أكمل وجهٍ وأحسنه إلاَّ إذا تحقَّق فيه الإخلاص من العامل نفسه؛ فالإخلاص هو الباعث الذي يحفِّز العامل على إتقان العمل، ويدفعه إلى إجادَتِه، ويُعِينه على تحمُّل المتاعب فيه، وبذْل كثيرٍ من الجهد في إنجازه، وتوفر هذا الخلق الكريم في العامل من العوامل الرئيسة التي تَحُول دون وقوع الخلل والانحِراف عن الطريق الصحيح في أداء العمل، فهو بمثابة صمّام الأمان ضدَّ الفساد بكلِّ صوره وأشكاله. كما يعتبر الالتزام بأنظمة العمل من الأخلاق الإسلاميَّة الفاضلة التي يجب على العامل الحرصُ عليها والتحلِّي بها. فالالتزامُ بأنظمة العمل ولوائحه وقوانينه المحدَّدة مقوم من مقومات العمل، وعاملٌ رئيسٌ من عوامل النجاح فيه؛ ولذا كلَّما تَمَّ الالتِزام بهذه الأنظمة والقوانين انعَكَس أثرُ ذلك على الإنتاج في العمل وزيادته واستمراريَّته لصالح الفرد والجماعة.
إن على كل فرد أن يفهم و يؤمن أنّ الوظائف كلّها سواء وأنّ كلّاً منها يفيد المجتمع بطريقته، فالعمل لا يتوقف على التصنيف للمهن في المجتمع بل إنّها تتعدى ذلك إلى سلوكيات المواطنين في مهنهم وأعمالهم المختلفة. إن الواجب تجاه المجتمع الارتقاء بثقافة العمل من خلال زرع الأخلاقيات في المجتمع وبيان المصلحة الكبرى من العمل وتأثيره على المجتمع بأكمله، فالعمل هو أسمى بكثيرٍ من أن يكون وسيلةً لجمع الأموال في المجتمع، بل إنّه يرتقي ليكون أساساً لقيام المجتمع وجعله الأفضل بحيث لا يمكن على الإطلاق الاستغناء عن أي عملٍ من الأعمال وفي المنظور الإسلامي للعمل مجموعةً من الغايات والأهداف التي تجعل له من الأهمية ما يفضُل حتى على الكثير من العبادات، حيث أن الأصل في العمل أنه عبادةٌ وقُربةٌ يتقرَّب بها العبد من ربه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.