الديوانة تمنح مؤسسات جديدة صفة «المتعامل الإقتصادي المعتمد»    متابعة/ 6 دول عربية تعلن التاهب والاستنفار بسبب أسراب الجراد    جامع المرسى: الإمام افتعل حادثة الاعتداء    في كواليس الكاف: منافسة قوية بين تونس والمغرب والكاميرون لاحتضان نهائي رابطة الابطال    الحمامات: الدليل السياحي بين مطرقة التهميش و سندان الدخلاء    تقرير خاص/شهادات صادمة لفتيات تم تجنيدهن في تونس لمهمات سرية وجلسات خاصة مع شخصيات هامة    هذه الليلة: سحب عابرة ودرجات الحرارة تصل إلى درجتين بالمرتفعات الغربية    برنامج وحكام الجولة 16 و5 مباريات سيتم نقلها مباشرة    عضو بحركة الشعب: لم نرفض مشاركة روني الطرابلسي في حكومة الفخفاخ.. ولا مشكل لنا مع "اليهود التوانسة"    كأس تونس لكرة القدم- برنامج مقابلات الدور السادس عشر    قابس: نقص مرتقب في موازنة مياه الشرب خلال الصائفة القادمة ب97 ل في الثانية    الدّفعة الثّانية لذهاب ثمن نهائي رابطة الأبطال الأوروبية : برنامج النّقل التلفزي و تعيينات المعلّقين    بسبب كورونا.. الذهب يقفز إلى أعلى مستوى في 7 سنوات    وزارة الشؤون الدينية تنفي التخفيض في تسعيرة الحج الى النصف    الوردانين: القبض على منحرفين تورطوا في عديد الجرائم    بنزرت: تنفيذ6333 عملية رقابية خلال شهر جانفي ومنتصف فيفري الجاري    القصرين: حجز 2000 خرطوشة سجائر تباع بطرق غير قانونية في سبيبة    قفصة: إصابة 11 شخصا في حادث مرور    الصين تكشف موعد بدء انتاج اللقاح ضد فيروس ''كورونا''    حراك تونس الإرادة يدعو الحكومة المقبلة العمل على الاستجابة لانتظارات الشعب    اريانة: رفع 43 مخالفة اقتصادية منذ انطلاق موسم التخفيضات الشتوي    الصادق جبنون: حزب قلب تونس في المعارضة    الغنوشي يحث وزراء حركة النهضة في حكومة الفخفاخ على العمل والتعاون    مخاوف بعد تصنيف عدة ولايات تونسية ضمن المناطق المهددة بالجفاف والعطش وأوبئة منتظرة    إسرائيل تسجل أول إصابة بكورونا    محمد شلبي: جواز السفر الدبلوماسي لا قيمة له في الخارج؟!    "اسمنت قرطاج" ترفّع في رأسمالها ليصل إلى 395 مليون دينار    اشتباكات عنيفة بين لاعبي الأهلي والزمالك عقب مباراة السوبر المصري (فيديو)    بلاغ حول تذاكر الدخول لمباراة النادي الصفاقسي وشبيبة القيروان    دورة اتحاد شمال افريقيا لكرة القدم النسائية : تعادل المنتخب التونسي مع نظيره الجزائري    حفتر: صبرنا نفد.. وسنوقف إطلاق النار في هذه الحالة    ترامب يعاقب عائلة معمر القذافي...    الجزائر: تبون يحذر من محاولات تحريض المحتجين على العنف    رمضان 2020 .. ريم بن مسعود تنضم لمسلسل عربي ضخم    إسرائيل تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس “كورونا”    حكيم بن حمودة ل"الصباح": "الوضع الصناعي ليس سوداويا كما يروج له"    الاطاحة بشاب مسلّح يحوم في محيط مؤسّسة تربويّة ببنزرت    نابل.. أحداث عنف بالمعهد النموذجي    النادي الافريقي يبرم أوّل صفقاته الصيفيّة    وزيرة الشؤون الثقافية الجديدة شيراز العتيري.. التحديات كثيرة والبناء على الأسس الصلبة لمنجزات السابقين مطلوب    ضباب كثيف يحجب الرؤية بالطريق السيارة تونس باجة    الموت يفجع سلطان الطرب جورج وسوف    باجة : وقفة احتجاجية للفلاحين للمطالبة بتوفير الشعير    فيروس "كورونا" يفتك بنزلاء 5 سجون في الصين    المنفذ «يميني متطرف» مقتل 11 شخصا في هجومين بألمانيا    فيديو: التونسية زوجة قصي خولي تنهار وتكشف عن سبب توتر العلاقة بينهما؟!    ألفا بلوندي يتزوج تونسية    بالفيديو: من هي''زوجة'' قصي خولي ..إبنة فنانة تونسية شهيرة ؟    مستجدات كورونا...2118 قتيلا وأحلام رياضيي الصّين في مهب الريح    عروض اليوم    بمشاركة 25 دولة.. تنظيم المهرجان العالمي للشطرنج بجربة    فيلم «مشكي وعاود» ... عندما يتحول بياع الخمر إلى أمير داعشي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 21 فيفري 2020    المسؤولية أمانة عظمى    منبر الجمعة: بشّروا ولا تنفّروا    بتهمة الكذب.. حكم بسجن مستشار ترامب 40 شهرا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 20 فيفري 2020    ''بالفيديو: عالم أزهري ''طلاق المصريين الشفوي لا يقع لأنهم يقولون طلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





190 سنة مرّت على انشائه ...علم تونس ملهم الشعوب
نشر في الشروق يوم 21 - 10 - 2019

مائة وتسعون سنة مرت على انشائه ومنذ ذلك التاريخ، ضحّى الآلاف من أبناء تونس بحياتهم من أجل أن يبقى خفاقا وشامخا شموخ وطن أسهم في مراكمة التاريخ الكوني للبشرية...انه علم تونس المفدى الذي اعادت له ثورة 14 جانفي 2011 اعتباره.
تونس الشروق
لم تكن بعض شعوب العالم تعرف تقريبا شيئا عن تونس ليتحول ذات 14 جانفي 2011 هذا البلد الصغير الى ظاهرة تناقشها نخب العالم. وكان من الطبيعي ان يعتلي علم تونس المنابر وحلقات النقاش ويغطي اولى صفحات الصحف العالمية ويتقدم نشرات الاخبار في كبرى القنوات التلفزية العالمية. علم باللونين الاحمر والابيض وبهلال ونجمة سيلهم اكثر من شعب للمطالبة بالحرية والديموقراطية لا فقط في المنطقة العربية بل وكذلك في مناطق اخرى من العالم. وبعد ان فقد بريقه خاصة لدى الشباب التونسي خلال العقود التي سبقت ثورة الكرامة، عاد لهذا العلم بريقه ومجده يحمله التونسيون بكل فخر وتوشح به الصبايا اجسادهن. ولهذا العلم تاريخ عظيم تأثر في كل حقبة بالمتغيرات السياسية الدينية والاجتماعية ليأخذ شكله النهائي بأمر من حسين باي الثاني في سنة 1827. يقول استاذ التاريخ والاثار الاسلامية ووزير التربية السابق، ناجي جلول، « يستمد العلم التونسي الحالي أصوله من راية الخلافة العثمانية وتعود جذوره الأولى الى انتصاب الأتراك بالبلاد التونسية وليس الى معاهدة سايس بيكو كما يدعي دعاة الشعوذة التاريخية. وكان علم الدولة الحسينية يتألف منذ القرن الثامن عشر من راية مربعة تحليها تسعة أفاريز(أخضر-أصفر-أحمر) ومجموعة من الأهلة والنجوم. أما العلم العثماني الذي وقع اعتماده بعد فترة التنظيمات فيتركب من قطعة قماش حمراء يتوسطها هلال ونجمة. ويعد العلم التونسي الحالي تواصلا لهذا اللواء كما ذكرنا سابقا. فعلى اثر انهزام العثمانيين في واقعة نافران سنة 1827 وإغراق الأسطول التونسي الذي شارك في هذه المعركة فكر حسين باي الثاني سنة 1831 في استحداث علم جديد لتمييز السفن التونسية عن نظيرتها التركية. وحتى يتجنب ردود فعل الباب العالي اقتبس الراية الجديدة من علم الخلافة العثمانية ذاته فتم الاحتفاظ باللون الأحمر مع اضافة قرص أبيض في الوسط وتغيير لون النجمة والهلال من الأبيض الى الأحمر. كما تم تخصيص لواء أحمرامن الوجهين للأسطول التجاري».
علم الحرية...
وعندما اعتلى أحمد باي العرش سنة 1837 تم تحديد المعالم النهائية للعلم الوطني بمقتضى مرسوم وأمر هذا الباي برفعه على واجهات المصالح الحكومية والثكنات والبواخر الحربية والتجارية. وقد احتج مبعوث الباب العالي على هذا التوجه خلال زيارته لتونس سنة 1840 واعتبر ذلك خرقا للمواثيق الرابطة بين الأيالة والسلطنة العلية. وعند انتصاب الحماية سنة 1881 فرضت السلطات الفرنسية رفع العلم الفرنسي الى جانب العلم التونسي تطبيقا لمبدإ السيادة المزدوجة. وقد تشبثت الحركة الوطنية بهذا العلم وظلت متمسكة به خلال جميع مراحل الكفاح التحرري رغم محاولة السلط الاستعمارية منع التونسيين من رفعه أثناء المظاهرات والاحتفالات الوطنية. وغداة الاستقلال قرر المجلس التأسيسي المحافظة على هذا العلم في الشكل الذي استنبطه حسين باي الثاني باعتباره رمزا للسيادة الوطنية وأقر الفصل الرابع من دستور سنة 1959 على أن «علم الجمهورية التونسية أحمر تتوسطه دائرة بيضاء بها نجم ذو خمسة أشعة وبها هلال أحمر».
فلسطيني الهوى
من الشعوب التي امتزجت دماء ابنائها بدماء التونسيين هي بلا شك الشعبان الفلسطيني والجزائري. لذاك، يحتل العلم التونسي لدى هؤلاء الاشقاء مكانة خاصة بل وترفع هذه الشعوب العلم التونسي بكل فخر كلما احيت مناسبة وطنية وحتى في المباريات الرياضية التي تكون تونس طرفا فيها. وخصت هذه السنة جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية العلم التونسي باحتفاليات حاشدة بقطاع غزة اذ احتضن يوم امس الاحد احد نزل غزة الصامدة تظاهرة شعبية مميزة حملت اسم" يوم العلم التونسي ". وفي اتصال هاتفي برئيس الجمعية الاستاذ حاتم الشوا، اكد هذا الاخير ان « الفلسطينيين تعودوا على الاحتفال بذكرى انشاء العلم التونسي كل سنة. وبهذه المناسبة، تتزين شوارع غزة وشرفات المنازل بالعلم التونسي الذي تحول الى ملهم للشعب الفلسطيني في معركته من اجل الحرية والاستقلال». واضاف الشوا ان حمل العلم التونسي هو فخر لكل العرب فهو علم موشح بدماء الشهداء من المحيط الى الخليج ويكفي فقط ان نذكر بشهداء العدوان على حمام الشط وساقية سيدي يوسف لنعي بشموخ هذا العلم المفدى». يذكر ان جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية تعد من اهم دعامات المجتمع المدني في فلسطين ومنطقة الشرق الاوسط وتعرف انها ورئيسها حاتم الشوا من اكبر المناصرين لتونس والمدافعين عن قضاياها والمعروفين بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.