مجلس نواب الشعب يصادق على مشروع قانون المالية    الطبّوبي يكشف عمّا طلبه منه الحبيب الجملي في لقائه به اليوم؟    قفصة.. اخيرا معرض دائم للصناعات التقليدية    بتكليف من الأمير تميم .. رئيس الوزراء القطري يترأس وفد بلاده في اجتماع مجلس التعاون الخليجي    الجزائر.. القضاء يعتزم فتح ملفات فساد جديدة ضد مسؤولين سابقين    في الكاف: طفلة ال14 عاما تضرم النار في جسدها    عادل العلمي في تصريح مثير: من صوّتوا ضد صندوق الزكاة لا علاقة لهم بالإسلام؟!    سيدي بوزيد: تلقيح حوالي 60 بالمائة من الاطفال المتخلفين عن تلقيح الحصبة    شوقي الطبيب: سيتم قريبا تركيز لجنة تتولى إسناد مكافآت مالية للمبلّغين عن الفساد    إدارتا شرطة وحرس المرور تدعوان مستعملي الطريق إلى توخي الحذر عند السياقة    التسوية السياسية الشاملة محور لقاء قيس سعيد بفائز السراج    وزارة الصحة تدعو المواطنين الى توخي المزيد من الحذر عند استعمال وسائل التدفئة التقليدية    رغم أنه خارج القائمة: معين الشعباني يكافئ حسين الربيع بالمشاركة في رحلة "الموندياليتو"    كميات الامطار المسجلة خلال ال24 ساعة الاخيرة    ناجي البغوري: تفعيل الاتفاقية الإطارية المشتركة للصحفيين يتطلب المصادقة على الإتفاقية القطاعية والنقابة بصدد التفاوض بشأنها مع المؤسسات الإعلامية    باجة: انهيار قنطرة العبادلة بسيدي اسماعيل يحول دون التحاق تلامذة المنطقة بمقاعد الدراسة    الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية…محمد الحبيب السلامي    بورصة تونس تقفل حصة الثلاثاء على انخفاض    اختلاس ملايين من إحدى الوكالات الوطنية عبر تحويلها لحسابات أشخاص ثم سحبها.    انتاج الفسفاط يصل الى نحو 5ر3 مليون طن من جانفي حتى موفى نوفمبر 2019    اللطخة الثالثة.. جماهير الإفريقي تجمع أكثر من مليار ونصف    الليلة: طقس بارد مع أمطار رعدية ورياح قوية    الوردية.. القبض على شخصين وحجز كمية من الأقراص المخدرة    استعدادادات حثيثة لإجراء الاختبارات التجريبية لقطارات الشبكة الحديدية السريعة خط سيدي حسين السيجومي بمسار خط منوبة    الأردن.. وفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير    اول ظهور لهالة الركبي بعد ابتعادها عن الاضواء لسنوات وحقيقة البرنامج الضخم    "للات النساء" عمل تركي مدبلج عن كفاح المرأة على قناة نسمة    بداية من 2020: “واتساب ” لن يعمل على هذه الهواتف    لاعبو النجم ينهون الإضراب.. والمساكني جاهز للمباريات    تونس : القبض على عنصر تكفيري مصنف “خطير” بأريانة    تفاصيل الاطاحة بمسؤولين يدلّسون العقود ببلديّة المرسى    بالفيديو: محمد كوكة : "بعد وفاتي... نحب جثتي تتحرق"    تطاوين : تمشيط منطقة واسعة من ” جبال الظاهر ” للقبض على عنصرين مسلّحين تم الابلاغ عن وجودهما    القصرين : إلقاء القبض على شخص جزائري الجنسية بحوزته 2 فاصل 5 كغ من مادة القنب الهندي    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    استعدادا ل"كان" ومونديال 2021.. 4 وديات لمنتخب الأواسط    وزارة الفلاحة تحذر البحارة    تونس/ اتّحاد الفلاحين: “قرابة 600 معصرة زيت تُعاني جملة من المشاكل”    إقالة مسؤول بسبب "جام" على الفايسبوك : الخطوط التونسية تكذّب عماد الدائمي وتوضح..    تعرف على قرعة مجموعات دوري أبطال آسيا    فقدان طائرة عسكرية في تشيلي    أيام قرطاج المسرحية 2019 : ''جزء من الفانية''... تعبيرات عن متناقضات التركيبة النفسية للبشر    جندوبة: انخفاض درجات الحرارة...وفاة عجوز حرقا بسبب ''كانون''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في حملات للشرطة البلدية.. 180 عملية حجز وتحرير مئات المحاضر والمخالفات    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    دراسة جديدة : المشي على الأقدام إلى العمل يقلل من خطر الإصابة بالسكري    “مودييز” تحطّ من تصنيف خمسة بنوك تونسيّة    دوري أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الثلاثاء    وفاة المخرج المصري البارز سمير سيف عن عمر ناهز 72 عامًا    نوفل سلامة يكتب لكم : في لقاء محاورة المنجز الفكري للدكتور هشام جعيط .."هل يكتب المؤرخ تاريخا أم يبني ذاكرة"؟    «جوجمة... برشة حس» للمختبر المسرحي ببرج الرومي .. عندما يبدع المساجين في إدانة مناهج العلاج النفسي!    المعرض الوطني للكتاب التونسي (9 19 ديسمبر 2019 ) إنتاج الكتب في تونس ارتفع الى 2000 كتاب سنويا    بوتين: يعاقبوننا رياضيا لاعتبارات سياسية    تونس: حجز أكثر من 100 ألف قرص مخدّر    سوسة .. تحوّلت إلى أوكار للمنحرفين ..المدينة العتيقة مهدّدة بالسحب من قائمة «اليونسكو»    كميات الأمطار خلال ال 24 ساعة الماضية    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البرلمان الجديد...التركيبة الكاملة

انطلقت يوم 13 نوفمبر الجاري أشغال البرلمان الجديد وتم انتخاب رئاسة المجلس المتكونة من الرئيس ونائبيه كما اكتسب النواب صفتهم تلك بشكل رسمي بعد اداء اليمين.
تونس "الشروق"
انتخبت تونس يوم 23 أكتوبر المنقضي نوابها الجدد في البرلمان والذين سيكون من دورهم تمثيل ناخبيهم والشعب التونسي ككل في المجلس على امتداد السنوات الخمس القادمة خاصة وان البرلمان في نظامنا الجديد الذي كرسه دستور 2014 هو السلطة العليا في البلاد.
"الشروق" اختارت ان تخصص ملحقا لتقديم النواب ال217 الذين اختارهم الناخبون في مختلف الدوائر الانتخابية لتمثيلهم في المجلس الى جانب تخصيص تقديم لمكتب رئاسة المجلس وهم كل من رئيس المجلس المنتخب الأستاذ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة والسيدة سميرة الشواشي نائبته الاولى وهي قيادية في زحب قلب تونس الى جانب النائب الثاني لرئيس المجلس طارق الفتيتي وهو نائب عن الكتلة الوطنية للإصلاح والتي تشكلت من نواب عدد من الأحزاب وتضم 14 نائبا.
هذا ونذكر بان البرلمان الجديد تسلم مهامه من الرئيس بالنيابة المتخلي الاستاذ عبد الفتاح مورو في جلسة اداء اليمين والتي تم خلالها انتخاب الرئيس الجديد للمجلس ونائبيه.
من هو رئيس البرلمان
تم مساء الأربعاء 13 نوفمبر 2019، انتخاب الأستاذ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة رئيسا لمجلس نواب الشعب للدورة النيابية 20192024. ب123 صوتا وكان منذ سنة 2011 يبتعد عن الترشح سواء للبرلمان او لرئاسة الجمهورية وحتى للمناصب الوزارية لكنه قرر قبل الانتخابات الاخيرة الخروج من حالة القطيعة بالترشح في الانتخابات التشريعية.
ولد الغنوشي في مدينة الحامة من ولاية قابس وانتقل إلى العاصمة لمواصلة تعليمه في جامعة الزيتونة كما تنقل إلى مصر لدراسة الزراعة ومن ثم انتقل إلى دمشق أين تحصل على الإجازة في الفلسفة
لينتقل بعدها إلى فرنسا أين واصل الدراسة في جماعة السوربون.
أسس الجماعة الإسلامية وكانت في شكل جمعية مع كل من عبد الفتاح مورو و حبيب المكني و صالح كركر وذلك سنة 1969.
وتم سنة 1981 الإعلان عن تأسيس حركة الاتجاه الإسلامي وتم إيقافه عدة مرات وحوكم في أول مرة بأحد عشر سنة سجنا قضى منها ثلاثة سنوات كما حوكم سنة 1991 بالسجن مدى الحياة.
استقر الغنوشي في منفاه في مدينة أكتون اللندنية سنة 1991 نفس تاريخ توليه رئاسة حركة النهضة وتحصل على اللجوء السياسي سنة 1993.
انتقل قبل الاستقرار في لندن من الجزائر إلى السودان أين تحصل على جواز سفر ديبلوماسي سوداني.
عاد الغنوشي إلى تونس بتاريخ 30 جانفي 2011 بعد اندلاع الثورة و سقوط نظام بن علي .
كما سبق وقلنا فقد قرر الاستاذ راشد الغنوشي الابتعاد عن الترشح لأي منصب وتفرغ لادارة حركته خلال السنوات الثمانية السابقة، وكان من ابرز الوجوه السياسية والاكثر فعلا خلال تلك السنوات وكان له دور محور سنة 2013 عندما قرر التوافق معم مؤسسة حركة نداء تونس وابعاد حزبه عن الحكم من اجل تجنيب البلاد الاتجاه الى العف او الفوضى.
قاوم في تلك السنة حتى حزبه من أجل تمرير ذلك المشروع الذي اتفق حوله مع المرحوم الباجي قائد السبسي وتمكنا فعلا من تجاز تلك الازمة وعرفا بتسمية "الشيخان" وتمكنا من خلال تلك العلاقة التي اسست زمن الازمة من الحفاظ على التوافق بينهما حتى بعد انتخابات 2014.
واثر ترشحه في الانتخابات التشريعية الاخيرة تم انتخابه رئيسا للبرلمان الجديد مع حفاظه على نفوذه الحزبي وادارته لكل الملفات تقريبا بعد ان كان مرشحا لرئاسة الحكومة لكنه تراجع عن ذلك.
فاز الغنوشي مع الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي بجائزة شاثام هاوس الملكية البريطانية لحرية الفكر والتعبير في 2012.
من هو النائب الأول لرئيس البرلمان؟
انتخب القيادية في حزب قلب تونس سميرة الشواشي يوم الاربعاء 13 نوفمبر نائبا اولا لرئيس مجلس نواب الشعب فمن هي؟
سميرة الشواشي متحصّلة على الأستاذيّة، مرحلة أولى حقوق والإجازة في اختصاص التربية المدنية زهي عضو في الشبكة الإفريقيّة لمكافحة الفساد.
بدات سميرة الشواشي نشاطها السياسي منذ سنة 2000 وانتخبت لعضوية مجلس نواب الشعب سنة 2004 والى غاية سنة 2009 ثم انتخبت عضوة في المجلس الوطني التأسيسي عن حزب الاتحاد الوطني الحر.
شاركت الشواشي في كل المحطات السياسية بعد 2011 حيث كانت تمثل حزبها في أغلبها ولعل ابرزها الحوار الوطني الذي قاده الرباعي الراعي للحوار وونقاشات قرطاج 1 وقرطاج 2 قبل ان تستقيل من الحزب وتلتحق بمؤسسي حزب قلب تونس.
شغلت الشواشي عدة خطط برلمانية لعل ابرزها انها عضو قار سابق بلجنة المالية والتخطيط والتنمية الجهويّة وعضو قار سابق بلجنة الشؤون السياسيّة وعضو سابق بالجمعية البرلمانية الأورومتوسّطيّة.
واثر فوزها في الانتخابات الاخيرة رشحها حزب قلب تونس لخطة النائب الاول لرئيس البرلمان وتمكنت من الفوز بذلك المنصب ب109 أصوات.
من هو النائب الثاني لرئيس البرلمان؟
تحصل طارق الفتيتي النائب الثاني لرئيس البرلمان على شهادة الباكالوريا سنة 1990 وزاول تعليمه في كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بسوسة أين نال شهادة الاستاذية ليبدأ مسيرته الادارية في خطط عديدة أهمها متصرف بوزارة التكوين المهني والتشغيل سنة 1999 ورئيس مصلحة بالإدارة الجهوية للتكوين المهني والتشغيل بالقيروان سنة 2006 .
وأصبح بعدها مديرا جهويا بالإدارة الجهوية للتكوين المهني والتشغيل بسيدي بوزيد سنة 2012 ثم مدير جهوي بالإدارة الجهوية للتكوين المهني والتشغيل بالمنستير خلال سنة 2014.
كما اضطلع الفتيتي بعدة مهام أخرى على غرار العضوية في برنامج الإصلاح النوعي بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بالقيروان، وذلك قبل دخول المجال السياسي عبر بوابة الاتحاد الوطني الحرّ الذي ترأس كتله البرلمانية قبل اتخاذ قرار المغادرة.
اضطلع بخطة نائب رئيس لجنة المالية ورئيس لجنة التنمية الجهوية كما شارك في عضوية العديد من اللجان البرلمانية.
استقال الفتيتي من حزبه بعد الانصهار مع حركة نداء تونس وفشل تلك التجربة وتقدم في الانتخابات التشريعية 2019 بقائمة مستقلة تحت اسم الرجوع الى الاصل لكن التحق بعد فوزه في الانتخابات بتحالف نيابي لعدد من الاحزاب صلب الكتلة الوطنية للاصلاح.
وقد تم انتخاب الفتيتي في خطة نائب ثان لرئيس البرلمان ب93 صوتا وتم الانتخابات على دورتين لعدم تمكن أي من المترشحين ضده من الحصول على اغلبية 109 أصوات وتحصل منافسه في الدور الثاني على 74 صوتا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.