رمادة ..احتجاجات ليلية على خلفية "مقتل" شاب عند الحدود الليبية    منوبة : الدولة تسترجع 307 هك من أراضيها    رئيس موريتانيا السابق يرفض المثول أمام البرلمان بقضايا فساد    جريمة قتل محامية تهز الجزائر...وغموض تام حول ما جرى    تحت إشراف الشاهد ورجال الافريقي: الاتفاق على «قائمة تاريخية»...والصريح اون لاين تنفرد بالأسماء    مجلس الأمن يرفض مشروع قرار روسى بشأن دخول المساعدات لسوريا    شفاء معمّرة سعودية في عامها ال6 بعد المائة من كورونا    تامر حسني يكشف حقيقة معاناته مع فيروس كورونا    المغرب.. السماح للمغاربة بالخارج والمقيمين بدخول المملكة    إيطاليا ستراقب مياه الصرف لتتبع موجة جديدة محتملة لفيروس كورونا    السماح بدخول 350 تونسيا وجزائريا إلى التراب التونسي قادمين من الجزائر    كورونا.. العالم يصل إلى المصاب رقم 12 مليونا!    للاستئناس بتجربته: شيراز العتيري تستقبل البشير بن سلامة وزير الثقافة الأسبق    إمضاء مشروعي تعاون فني بين وزارة الفلاحة ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة    من بينهم اثنين مصنفين كعناصر إرهابية..القبض على 38 شابا بصدد الحرقة بالمنستير    لهذا وجه فريق «البي آس جي» دعوة خاصة للترجي    عدنان الشواشي يكتب لكم: ما لا تعرفون عن الهادي حبوبة    يوميات مواطن حر: كيف أحضن غدا لم استعد ليومه    صالح الحامدي يكتب لكم: عالمية الإسلام في القرآن والسنة    اثر منحها لقب سفيرة الرياضة التونسية: الفخفاخ يلتقي حبيبة الغريبي    ناجي البغوري ''الإرهاب يتمدد في حضن الدولة''    واشنطن تدعو إلى رحيل "مرتزقة حفتر الروس" من ليبيا    الطالب نذير قادري يُهدي تونس الجائزة الأولى عالميا في مسابقة شعرية باللغة الفرنسية    كوفيد-19: تحيين للوضع الوبائي في تونس    الاتحاد المنستيري.. انتداب العمراني وإلغاء الود مع سليمان    قرمبالية: حجز 240 كغ من اللحوم مصابة بالسل    تنتظم مراسم أربعينية الفقيد الشاذلي القليبي انطلاقا من الساعة الخامسة والتصف من عشية يوم غد الخميس 09 جويلية 2020 بمدينة الثقافة.    سليانة: تسجيل 4 حالات غش خلال اليوم الأول من امتحان البكالوريا    بعد حجز دعوى إثبات زواجها.. هيفاء وهبي: الحمد لله!    ابراهيموفيتش: لو كنت مع الميلان منذ بداية الموسم لفزنا باللقب    عاجل: الأسعار الجديدة للمحروقات في تونس    تورط محام في قضية إرهابية.. وهذا ما تقرر في شانه    ساعة محمّد رمضان تثير الجدل في مصر    فشل جلسة تفاوض بين الحكومة والاتحاد    القبض على عنصر تكفيري في مجاز الباب    رئيس جامعة وكالات الأسفار ل الصباح نيوز: فيروس كورونا قد يعيدنا الى نقطة الصفر..وبداية أوت ستتوافد هذه الجنسيات    بلاغ من الجامعة التونسية لكرة القدم    مجموعة البنك الإسلامي للتنمية تستجيب لجائحة كوفيد-19 بحزمة 2.3 مليار دولار أمريكي وإطلاق ثلاث مبادرات لدعم الدول الأعضاء بالشراكة مع وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات وملتقى الإستثمار السنوي    حمزة المثلوثي يسافر اليوم إلى القاهرة لإتمام إجراءات التّعاقد مع الزّمالك    منظمات و أحزاب و شخصيات تدين حملات التحريض والتشويه ضد اتحاد الشغل وامينه العام    نقابة الأطبّاء تكشف قيمة ديون المستشفيات العمومية    معركة على الطريق السريع..أفعى تتسلل لسيارة وتحاول قتل سائقها    توغل سيارات مشبوهة من التراب الليبي نحو تونس.. والجيش يتصدّى    في قابس: قتيلان و8 جرحى في حادث اصطدام    باجة: ضبط حالتي غشّ في امتحانات باكالوريا في نفزة وتستور    قرارات الإدارة الوطنيّة للتحكيم    حديث على مستوى قادة الأركان العسكرية بين روسيا وتركيا حول سوريا وليبيا    سوسة/ احتجاجات وغلق للطريق من طرف عمال المعامل الالية بالساحل    210 عملية حجز في حملات للشرطة البلدية    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    القصرين.. حجز 10 أطنان من مادة السّداري المدعم    اليوم.. طقس صاف والحرارة تصل إلى 38 درجة    السؤال مطروح في الحركة وخارجها: من سيخلف الغنوشي على رأس النهضة؟    بعد إعفاء ر م ع تونس الجوية...الوزير تجاوز القانون وأحرج رئيس الحكومة؟    اليوم: أكثر من 133 ألف تلميذ يجتازون الدورة الرئيسية لامتحان الباكالوريا    فكرة : الفلوس ماتعنيلي شيء ...كذبة انيقة    وفاة والدة حمادة هلال بعد صراع مع المرض    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهرجان المسرح التونسي..دورة أولى للنسيان والمراجعة واجبة
نشر في الشروق يوم 19 - 11 - 2019

عبر عدد من أهل الفن الرابع، عن استيائهم من تنظيم الدورة الأولى من المهرجان الوطني للمسرح التونسي، مؤكدين أن المهرجان بحاجة ماسة إلى إعادة النظر، بعد النقائص التي شهدتها دورته الأولى.
تونس (الشروق)
ودّع المسرحيون مساء السبت 16 نوفمبر الماضي الدورة الأولى للمهرجان الوطني للمسرح التونسي، في نسخته الجديدة بعد قرابة 20 سنة من الغياب، الجميع استبشر خيرا بعودة عرس المسرح التونسي لكن، يبدو أن الدورة الأولى كانت مخيبة للآمال، وفيها نقائص عديدة، تحتاج إلى مراجعة، ومراجعة جذرية، وفيما يلي آراء المسرحيين ومن بينهم الناقدة المسرحية فوزية المزي، التي كتبت على صفحتها الخاصة رسالة في الغرض توجهت بها إلى وزير الشؤون الثقافية، نشرنا نصها، إلى جانب آراء المسرحيين نزار السعيدي وأنور الشعافي وعبد القادر بن سعيد.
المسابقة محل تساؤل
اعتبر المسرحي نزار السعيدي أن مهرجان المسرح التونسي هو محطة مهمة في المشهد الثقافي تونسي لكن الدورة الاولى كانت مخيبة للآمال نظرا للارتجالية التي نظمت بها اولا من حيث توقيتها وتزامنها مع تحركات سياسية مما جعل البعض يصنفها كنشاط تابع للحملة الانتخابية كما أن برنامجها، خاصة ما انجز في الولايات كان أقرب الى احتفالات فلكلورية منها الى تأسيس فعل ثقافي في بلد له تراكم 110 سنة من المسرح...
جميل ان ندفع الى اللامركزية الثقافية لكن الاشكال في الكيف: أي برنامج لأي ولاية؟ خاصة ان جل الولايات التونسية لها مهرجان وطني للمسرح فما الداعي إلى إعادة نفس الانشطة في حين ان مهرجان المسرح التونسي يطرح رهان التجديد والتجاوز هذا في الجانب التنظيمي. اما جانب المسابقة فقد كان اعتباطيا لم يضبط فيه قانون واضح في طريقة المشاركة وتشكيل اللجان الانتقاء والتحكيم مما فتح باب التأويل السلبي ووضع المشرفين في مأزق تهم المحاباة وعليه يجب ان يقيّم الدورة الاولى تقييما موضوعيا وضبط رهانات المهرجان: لماذا؟ وكيف؟ وذلك بتشريك كل الاطراف الفاعلة في المشهد المسرحي التونسي حيث ارى ان المهرجان في ارتباط مع ايام قرطاج المسرحية.
لا وصاية على الخيال
أما المسرحي أنور الشعافي فقد قال: الآن... وقد أُسدل الستار على المهرجان الوطني للمسرح التونسي وبعيدا عن عبارات الثناء المستحقة لا بد من الإنتباه إلى أصوات المسرحيين الغاضبين لأننا بحاجة لكل واحد منهم ولا مجال للتحجّج بأن المهرجان في دورته الأولى لأن المسرح في تونس بدأ منذ 1909.
ما استرعى انتباهي هي ملاحظة وردت في تقرير لجنة تحكيم الأطفال والكهول وتتعلق باستعمال التكنولوجيات الحديثة في العرض المسرحي وأعتبر هذه الملاحظة وصاية على خيال المخرجين ودكتاتورية جمالية و«سلفية فنية وحنينا إلى المناويل الأرسطية العتيقة في ظل ما يشهده المسرح في العالم من تطور. لا يحق لأحد أن يُنصّب نفسه وصيّا على الخيال».
حقد فنّي
المسرحي عبد القادر بن سعيد فقد أكّد أن تقييمه للدورة الأولى لمهرجان المسرح التونسي، كما هو متعارف عليه في دارجتنا «فيه وعليه»، وشخصيا كنت خارج المهرجان بما أن الهيئة المديرة ارتأت أن يكون عرض مسرحية «دون كيشوت كما نراه» خارج المسابقة بتعلة أن المسرحية من إنتاج قطب المسرح بمدينة الثقافة وأن مدير القطب سامي النصري في لجنة التنظيم، والحال أن المسرحية أنتجت قبل تولي النصري إدارة القطب.
لذلك لما قدمنا عرضا للمسرحية في فترة المهرجان أعلنت إثر نهاية العرض إنه خارج إطار المهرجان، لأننا قدمنا العرض من أجل الجمهور لا غير، وبالنسبة لي لدي مآخذ كثيرة بخصوص الدورة الأولى من مهرجان المسرح التونسي، وأسفي كبير أنني لم أكن في الاحتفال، كما أنني سعدت لزملائي وأصدقائي المتوجين، لأنهم لامسوا تعبهم على عكسنا نحن الذين عمد أطراف من الهيئة إلى إخفاء تعبنا.
لقد كان رأي الجمهور واضحا، بخصوص عملنا الذي تم تغييبه وإقصاؤه، والأطراف الذي تعمدت تغييبه لديها نقص فني وجمالي، وتعيش حالة مرضية فنية وأخلاقية... ومن هذا المنطلق تغييب مسرحيتنا «دون كيشوت كما نراه» ومسرحية «جويف» لحمادي الوهايبي مفهوم، لكنه يضرّ المنظمين ولا يضر الأعمال التي توجت ومازالت تحصد التتويجات داخل الوطن وخارجه.
رسالة إلى الوزير
الناقدة فوزية المزي قالت أن جميع المسرحيّين التّونسيّين استبشروا باستعادة جوهر أسبوع المسرح الذي حرموا منه منذ ما يقارب العقدين وقد كان يمثّل بالنّسبة إليهم فرصة لقاء مع الجمهور ولكن أيضا فرصة لقاء بينهم وهم الذين كانوا موزّعين على عديد المدن التّونسيّة ضمن فرق مسرحيّة جهويّة كانت تسمّى إداريّا بالفرق الجهوية القارّة... طبعا الاستبشار انبنى على نوايا المهرجان المعلنة.
لكنّ الواقع مسألة أخرى المسرحيّون طالبوا في عديد المناسبات بإعادة تنظيم أسبوع المسرح. أمّا النّقّاد، ليت خليّة الإعلام والتّوثيق في وزارتكم الموقّرة وفّرت لكم وللمخطّطين للمهرجان نزرا من التّوصيات في النّدوات والمقالات النّقديّة والإعلاميّة، لكنتم أدركتم الجوهر الذي تتضمّنه هذه التوصيات والذي فقد باندثار أسبوع المسرح.
على أيّ أساس أحدث هذا المهرجان؟ وما الذي يبرّر إنجازه بهذه السّرعة والسّاحة العامّة تغلي بسرديّات الخيبة والأثر الارتدادي لحادثة 14 جانفي؟
هل نتوقّف على التّفاصيل السّياسيّة التي تسند توقيت المهرجان في علاقة بالمشهد السّياسي؟ لم لا؟ خطّان موازيان أريد لهما أن يلتقيا وهما تعميم المراكز الوطنيّة للفنون الدّراميّة والرّكحيّة من جهة وتنظيم المهرجان في حركة مدّ وجزر بين المركز والأطراف أي العاصمة والجهات. في تجسيد للتّمييز الإيجابي ثقافيّا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.