الصوناد تعلن عن انقطاع توزيع مياه الشرب بهذه المناطق    المشيشي : الحل الوحيد للخروج من الأزمة الصحية يمر عبر هذا الاجراء    عاجل: 88 حالة وفاة و3951 إصابة جديدة بفيروس كورونا..    19 وفاة بالكورونا في يوم واحد بمنوبة !    مدنين: إنقاذ نحو 300 مهاجر غير نظامي تعطل مركبهم    متى قتل سمك القرش أول إنسان؟.. دراسة تكشف الزمان    هذا ما قاله وزير الفلاحة بخصوص "استيراد القمح الفاسد عبر ميناء سوسة"    الرقاب: انتحار كهل شنقا...لهذه الاسباب    سجين يُناقش مشروع التخرج للحصول على الإجازة التطبيقية    الافراج مؤقتا عن "سواغ مان"    القبض على امراة سورية دلست العملة وهربتها نحو تركيا    الدكتورة هند شلبي العالمة الزيتونية في ذمّة الله    ضربة موجعة للترجي قبل لقاء الأهلي: الكورونا تقصي اليعقوبي.. وإصابة عضلية تبقي الشعلالي في تونس    تفاصيل اختتام الورشة الفنية للافلام القصيرة "حكايات عرائس"    فتحي العيادي: لقاء الرئيس سعيّد بالغنوشي كان "مُطوّلا وإيجابيا ومهما"    مروان العباسي: "البنك المركزي بصدد تغيير القوانين لاعتماد العملة الرقمية في أقرب وقت"    أبطال إفريقيا: الترجي الرياضي يتحول الى القاهرة وغدا الاجتماع الفني    سحب قرعة ملحق تصفيات كأس آسيا لكرة القدم 2023    نزار يعيش: كوفيد -19 يرفع مديونية القارة الإفريقية إلى حوالي 15%    وقفة مع تظاهرة "نظرات على الوثائقي"    اللجنة العلمية: لا يمكن اقرار الحجر الصحي الشامل على كامل البلاد    رئيس الدولة، بمناسبة ذكرى انبعاث الجيش الوطني …"المؤسسة العسكرية مدرسة لقيم التضحية والقيام بالواجب"    مدنين: تسجيل 93 اصابة محلية جديدة بفيروس "كورونا" دون تسجيل حالات وفاة لليوم الثالث    قطاع الصناعات التقليدية قادر على العودة إلى الأسواق العالمية إثر إنتهاء أزمة كوفيد-19    عصابة لسرقة المواشي تطلق النار على دورية امنية بالكاف: مصدر أمني يوضح    اللاعب محمد عياش: " نسعى لتشريف الكرة الطائرة التونسية في أولمبياد طوكيو    إحباط ثلاث عمليات تهريب بسوسة وقابس وصفاقس وحجز بضاعة بقيمة 119 ألف دينار    الحكومة الجزائرية تستقيل    غلق مطاري النفيضة والمنستير بسبب الاضرابات    كريستيانو رونالدو يواصل كتابة التاريخ    رئيس الحكومة يعقد سلسلة من اللقاءات مع الكتل الداعمة للعمل الحكومي    مرصد الدفاع عن مدنية الدولة يستنكر قيام "مدرسة قرآنية بالاحتفال بلبس فتيات للحجاب"    الجزيري: رحلات التونيسار كثفت زيارات وزراء ليبين لبحث الإستثمار    المكتب الجامعي لكرة القدم يقرر الدعوة إلى جلسة عامة عادية بداية شهر أوت    عاجل: تفاصيل إطلاق نار على دورية للحرس الوطني بالكاف..    اليوم أمام أوزباكستان...منتخب الأواسط من أجل بلوغ ربع نهائي كأس العرب    برنامج مباريات ثمن نهائي كأس أمم أوروبا    في ذكرى رحيل سعاد حسني... عائشة عطية تستعيد روح السندريلا    عرض حبوبة في مهرجان قرطاج ..أكثر من 40 عازفا و مفاجأة نسائية في الغناء    الروائية حبيبة المحرزي ل«الشروق»: الملتقيات الأدبية أصبحت مجالا للاستعراض والشهرة الزائفة !    النتائج الرسميّة للانتخابات التشريعية الجزائرية    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 24 جوان    حدث اليوم .. تفاهمات مؤتمر «برلين 2» ...خروج وشيك للمرتزقة من ليبيا    المتلوي: الإطاحة بخلية إرهابية    وزارة الدفاع تنفي    القائمة الجديدة لمديري الإدارات المركزية التابعة لوزارة الداخلية    ليبيا: تقدّم في اتجاه انسحاب القوات الأجنبية من البلاد    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    البورصة السياسيّة .. في صعود.. لطفي زيتون (وزير سابق)    بدء بيع أضاحي العيد    غلق مطار النفيضة الحمامات    كل التفاصيل عن الاستعدادات لبيع أضاحي العيد    قريبا العرض الاول لمسرحية "الجولة الاخيرة" لمنير العلوي    في الذكرى 25 لوفاته..الشيخ سالم الضيف: المربّي الزيتوني والمناضل الدستوري الفذّ    المخرجة التونسية كوثر بن هنية ضمن لجنة تحكيم الأفلام القصيرة ومسابقة أفلام المدارس خلال مهرجان كان 2021    داعش التي تنام بيننا... في تفكيك العقل التونسي    انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن    رئيس اتحاد الكتاب التونسيين في افتتاح معرض الكتاب التونسي: "أيها الكتاب....لا حظ لكم في هذا الوطن"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهدية : أيقونة التاريخ والجمال
نشر في الشروق يوم 23 - 11 - 2019

المهدية ذات الماضي العريق التي عرفت قديماً برأس أفريقيا. فقد كانت ميناءً فينيقياً قديماً، وتلت قرطاج ثم القيروان كعاصمة لتونس في القرن العاشر الميلادي. وتم تشييد هذه المدينة على شبه جزيرة تمتد في البحر الأبيض المتوسط شرق تونس، وتستمد بهاءها من بحرها الجميل وشواطئها الخلاّبة، ومدينتها العتيقة التي تتسم بحركيّة دائمة وتجارة لا تنقطع.، تشتهر كوجهة سياحية رئيسية وكمدينة لصيد البحر ونسج الحرير.
وأصبحت المهدية إحدى عواصم تونس تاريخياً، فيعود ذلك إلى أنه عندما غادر عبيد الله المهدي مدينة القيروان سنة 912 وقرّر أن يختار مدينة أخرى تكون عاصمة لملكه. وحسبما تذكر الروايات، فقد أشار عليه الخبراء بأن يقيم عاصمته على شبه الجزيرة التي كانت ميناءً قديماً للقرطاجنِّيين. فأقام على ذلك الموقع عاصمته هذه، التي اختار لها اسم المهديّة، وشيّد حولها الأسوار، وجعل عند مدخلها بواّبة ضخمة، تحمل حاليّا اسم «السقيفة الكحلة» أي المظلمة. وقد حوت المدينة في عهد عبيد الله المهدي، كغيرها من المدن التي أسسها المسلمون في مختلف الأمصار، مركز الخلافة وقصر الخليفة والمسجد الجامع ودواوين السلطة والدكاكين ومحلات الحرفيّين مثل النسّاجين والحدّادين والصاغة. إلا أنه كان على كل هؤلاء العاملين المبيت في حيّ خارج أسوار المدينة يدعى «الزويلة
تتحوّل بوابة السقيفة الكحلة سوقا أسبوعية كل يوم جمعة في المدينة، يعرض النساء اللّواتي يشتغلن بالحياكة والتطريز والنسيج، منتجاتهنّ من الملابس التقليديّة الغاية في الجمال، ومنسوجاتهن المصنوعة من الحرير المذّهب، ومصوغاتهن التقليدية ذات التصاميم المتنوعة. وتمثل زيارة هذه السوق فرصة للاطلاع على هذه الصناعات التقليديّة النسويّة، التي تمثّل إحدى العلامات المميّزة للصناعات التقليديّة التونسيّة. وتتميز المهديّة بذلك البهاء التقليدي المميّز للمدن البحريّة، فهي تضم ميناء صيد بحري يعد أحد أهم الموانئ في تونس، ممّا يجعل ليالي الصيف في هذا المدينة تتحوّل عند مغادرة سفن الصيد باتجاه البحر، إلى مناسبات فرح رائقة وممتعة،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.