صور لكتائب إرهابية ورطتها: القبض على فتاة في جندوبة    تم حجز حقن السوبيتاكس داخل منزله: الاطاحة بمروج خطير للمخدرات    إحباط 4 عمليات "حرقة" والقبض على 117 شخصا    المنستير: النقابة الجهوية للاتحاد التونسي لسيارات الأجرة "لواج" تعلن رفضها العمل يومي 26 و27 ماي الجاري    ما حقيقة استئناف صلاة الجماعة في مساجد السعودية؟    كورونا: تطورات الحالة الصحية لرجاء الجداوي وعمرو دياب في ورطة (متابعة)    التحالف العالمي للقاحات لا يتوقع ظهور مؤشرات على فاعلية لقاح ضد كورونا قبل الخريف    ''بالفيديو: نيللي كريم ''الجمهور حيقول عليا مجنونة بسبب ظافر العابدين    نضال السعدي: "كان فما جزء 6 من أولاد مفيدة نتمنى بيرم يكمل"!    عيد الفطر: وزيرة العدل تزور إصلاحيتي المغيرة والمروج    صفاقس: حصيلة عمل فرق المراقبة الاقتصادية خلال شهر رمضان    في النجم الساحلي: أسماء تغادر الفريق قريبا    بمناسبة يوم إفريقيا.. تونس تؤكد أهمية التضامن الإفريقي من أجل مواجهة كوفيد - 19    القلعة الكبرى: شخص يضرم النار في جامع    مسلسل نوبة: نهايات بلا انتصار و"تابوه" السيدا والاغتصاب نقطة استفهام    روحاني وأردوغان: يجب إعادة فتح الحدود على وجه السرعة    المشيشي: تطبيق اجراءات منع التنقل بين المدن بمناسبة عيد الفطر يسير بصورة حسنة    جائحة كورونا : 430 ألف تونسيٍ فقدوا عملهم مؤقتا    مركز النهوض بالصادرات يعقد اللقاءات التونسية المجرية للأعمال افتراضيا موفي جوان 2020    تعزية واعلان فرق    بنزرت.. جمعيات شبابية تصنع فرحة الأطفال فاقدي السند بالعيد    مباراة ليفربول واتلتيكو مدريد تتسبب في وفاة 41 شخصا بكورونا    بن قردان.. فتح معبر راس جدير لعودة المواطنين الليبيين لوطنهم    بنزرت: ألوان باهتة خيّمت على المدينة في ظل غياب الحركة عنها وخلو فضاءاتها من أجواء عيد الفطر الاحتفالية    الناطقة الرسمية باسم الحكومة: النتائج المحققة في مواجهة فيروس كورونا مطمئنة    رئيس ليون ينتقد قرار إلغاء موسم الدوري الفرنسي    النادي الصفاقسي يمدد لدقدوق ويحصن لاعبه الشاب عبدالله العمري    بنزرت.. الوالي يؤدي زيارة إلى المصالح الامنية    أكبر عملية انتهاك للحظر في دولة عربية لأداء صلاة العيد في ظل تفشي كورونا    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع طيلة شهر رمضان 10670 مخالفة    للتخلص منه.. برشلونة يخفّض سعر ديمبيلي    بطولة ألمانيا لكرة القدم.. نتائج مباريات الجمعة والسبت لحساب الجولة 27    الهوارية: ثلاثة "حراقة " في قبضة أعوان الأمن صباح يوم العيد    وحدات الأبحاث والتفتيش للحرس بباجة تداهم نزلا وتحجز خمورا    رئيس الوزراء الإسرائيلى نتنياهو يمثل للمحاكمة فى تهم فساد    استعدادا لمواجهتي الباراج مع الرجيش .. قوافل قفصة تستأنف التمارين الثلاثاء القادم    تركيا: غيرنا موازين القوى في ليبيا وعلى حفتر أن يدرك أن الحل الوحيد هو الحل السياسي    طقس اليوم الأول للعيد: ارتفاع مرتقب في درجات الحرارة    إصابة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بفيروس كورونا    إصابة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بكورونا.. وابنتها باكية: "أرجوكم ادعوا لها"    الدكتورة جليلة بن خليل : هناك شفاء سريري وشفاء وبائي من فيروس كورونا    توزر: القبض على مروجي زطلة بمنطقة رجيم معتوق    الكاتب العام للافريقي: نحتاج الى "ميزانية حرب " في نزاعات الفيفا    كورونا: صفر إصابة جديدة في تونس وارتفاع حالات الشفاء إلى 914    طبربة.. الأجواء التقليدية لليلة العيد تتغلب على قانون حظر التجول..    من بينهم رضيعة: عائلة تونسية تصل إلى سواحل إيطاليا    رئيس الحكومة يهنئ نظيره الجزائري بحلول عيد الفطر    النهضة تدين حملات التشويه والتحريض المغرضة التي تستهدف الحركة ورئيسها    ترامب يوجه رسالة تهنئة للمسلمين بمناسبة عيد الفطر    وزارة الشؤون الدينية تصدر بلاغا بشأن صلاة العيد    عقب تعذر الرؤية.. الصومال يعلن السبت أول أيام عيد الفطر    إجلاء 63 تونسيا من ليبيا وتأجيل فتح معبر الذهبية    صابر الرباعي يرزق بمولودة جديدة ويطلق عليها هذا الإسم الفريد    كيف تسبب أزمة كورونا أحلاما غريبة ورعبا ليليا؟    تونس تتحصل على قرض جديد من البنك الدولي ب57 مليون دينار    951 مخالفة في ولاية تونس    الكاف: الإذن بإيقاف تهيئة المعلم الأثري حمام ملاق    استشارات دينية يجيب عنها رئيس مشيخة جامع الزيتونة.. هل يمكن تأخير إخراج زكاة الفطر وعلى من تجب؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس النجم الساحلي ينعى الفقيد حامد القروي
نشر في الشروق يوم 27 - 03 - 2020

نعى رئيس النجم الرياضي الساحلي والنائب بالبرلمان رضا شرف الدين اليوم الفقيد حامد القروي، والرئيس الأسبق للنجم على امتداد عشرين عاما، الذي وافته المنية فجر اليوم.
وكتب شرف الدين في نصّ النعي ما يلي:
فقد النجم الرياضي الساحلي والرياضيون في كافة أنحاء البلاد وتونس عامة أحد أبنائها البررة الدكتور حامد القروي الذي إنتقل إلى الرفيق الأعلى يوم الجمعة السابع والعشرين من مارس، والراحل العزيز هو أحد بناة الدولة الوطنية ورمز من رموز تونس المستقلة ساهم من كل المواقع التي مر منها في وضع أسس رفعة تونس ومناعتها ، وذلك لما تميز به من حس وطني مرهف بدأ منذ شبابه ثم وهو طالب في فرنسا فهو من مؤسسي الجامعة الدستورية بباريس وهو كذلك من مؤسسي الإتحاد العام لطلبة تونس.
وحال عودته إلى تونس باشر الدكتور حامد القروي مهنته كطبيب مختص في الأمراض الصدرية ولكنه بالتوازي مع عمله إنخرط في الحياة العامة بكل أوجهها وتولى العديد من المسؤوليات وكان في الصفوف الأولى دائما والبلاد لازالت في بداية عهدها بالإستقلال.
وبإعتبار انتمائه للنجم الرياضي الساحلي الجمعية التي تقمص أزياءها وهو شاب في أربعينيات القرن الماضي فإنه كان منذ عودته من فرنسا قريبا من الجمعية وله رأي فيها وحين حلت محنة 1961 لما وقع حل الجمعية كان الدكتور حامد القروي في الصفوف الأولى ولعب دورا محوريا في الحفاظ على رصيدها من اللاعبين وتوصل مع ثلٌة من رجالات الجمعية إلى إقناعهم بالبقاء في سوسة والإنضمام إلى جمعية الملعب السوسي التي ترأسها موسم 1961-1962 وبعد رفع العقوبة عن النجم تولى الدكتور حامد القروي رئاسة الجمعية وكانت بداية رئاسته الموسم التاريخي الذي توصل فيه النجم إلى إحراز ثنائي البطولة والكأس دون هزيمة.
وتواصلت رئاسة الدكتور حامد القروي للنجم إلى 1980 وذلك بعد حوالي عشرين سنة من العطاء دون حساب للجمعية التي تدين له بجزء من مجدها الذي صنعه رجالها على مر التاريخ.
والثّابت والمؤكّد أن فترة رئاسة الدكتورحامد القروي كانت من أثرى الفترات ويمكن إعتبارها الفترة المؤسسة لإنطلاقة النجم وإشعاعه في كل الرياضات ، فالمعروف عن الدكتورحامد القروي أنه من المشجعين لتعدد الإختصاصات في النجم ففي فترة رئاسته تضاعف عدد المجازين في كل الرياضات الجماعية والفردية،هذا فضلا عن إيمان الدكتورحامد القروي بالبعد الاجتماعي الذي يجب أن تلعبه الجمعيات الرياضية لذلك كان حريصا على نجاح أبناء النجم في الدراسة وفي الرياضة وفي الحياة عموما.
ويعرف الذين تداولوا على المسؤوليات صلب الجمعية أن الدكتور حامد القروي لم يبتعد يوما عن النجم وبقي متابعا وفيا وأبا نصوحا ومرجعا يعودون إليه كلما إقتضى الأمر كما أنه بقي على قناعاته بأن الرياضة أداة تواصل ومحبة بين الناس ، ورغم مرور السنين وتغير الظروف فقد ظل الدكتورحامد القروي يتصل ويسأل ويبدي النصيحة ويساعد بالكلمة الطيبة والرأي السديد ولا يمكن أن أمر على ذكر مكالماته المتعددة لي في العديد من المناسبات للتشجيع وإسداء النصيحة والمشورة ، هذا هو الدكتور حامد القروي إبن النجم الرياضي الساحلي وأحد أبرز رؤسائه ، أما حامد القروي رجل الدولة فإن المقام لا يتسع لذكر تفاصيل مسيرته السياسية الثرية والجامعة وإنما فقط بعض المحطات نذكرها عرفانا وإجلالا لأحد الرجال المخلصين الذين خدموا الدولة الوطنية على إمتداد سنوات عمره ، فالدكتور حامد القروي هو أحد مناضلي الرعيل الأول صلب الحزب الدستوري منذ الأربعينات وهو رئيس بلدية سوسة لسنوات طوال وهو وزير الشباب والرياضة ثم وزير العدل ثم الوزير الأول لمدة عشر سنوات ، وفي كل المسؤوليات الوطنية التي مر بها كان الدكتورحامد القروي مثالا للتفاني في خدمة الوطن ورجل دولة بامتياز يعلى المصلحة الوطنية على كل مصلحة وصاحب مواقف ثابتة ورؤية واضحة ،خدم بلاده دون غاية شخصية أو جري وراء المناصب وعلى يديه تخرجت أجيال من المناضلين المخلصين والمسؤولين الأكفاء.
ولا يعرف التونسيون للدكتورحامد القروي أنه ساوم في موقف أو إستغل مركزا لمصلحة خاصة وسيذكر التاريخ أن هذا الرجل هو أحد الركائز التي قامت عليها الدولة الوطنية التي ظل وفيا لها وثابتا على مبادئها إلى اخرحياته.ولا يعرف التونسيون للدكتورحامد القروي أنه ساوم في موقف أو إستغل مركزا لمصلحة خاصة وسيذكر التاريخ أن هذا الرجل هو أحد الركائز التي قامت عليها الدولة الوطنية التي ظل وفيا لها وثابتا على مبادئها إلى اخرحياته.
هذه بعض مآثر الدكتورحامد القروي نتوقف عندها ونخن نودعه الوداع الأخير وإني على يقين أن كل عائلة النجم الموسعة فقدت الدكتور حامد القروي أبرز رجالات الجمعية على إمتداد تاريخها ، خدمها في كل الظروف ومن جميع المواقع ، وأمام هذا المصاب الجلل فإني أدعو كل مكونات النجم من مسؤولين حاليين وسابقين ولاعبين من مختلف الأجيال ومحبين في كل جهات البلاد وخارجها إلى الوقوف إجلالا لهذا الرجل الذي سيظل في ذاكرة النجم إلى الأبد."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.