روضة القرافي: "لا أعتقد أن مرسوم الرئيس سيدفع أعضاء المجلس الأعلى للقضاء للاستقالة "    ناجي جلول : تونس لديها من الإمكانيات لتحويل الجنوب إلى جنة فلاحية    أندريا بوتشيلي في العلا مجدّدا    تونس تطلق طلب عروض لشراء الحبوب تزامنا مع انخفاض الاسعار العالمية    بشبهة الاعتداء بالفاحشة على طفلتين بروضة أطفال:بطاقة ايداع بالسجن في حق المتهم    جزر القمر تمنح تونس فرضيات جديدة في التأهل إلى ثمن نهائي أمم إفريقيا    اضراب بيومين لأعوان وموظّفي البلديّات بداية من هذا التاريخ    مناهضة التعذيب تطالب بالتحقيق في وفاة مسترابة لشاب من نابل    سليانة: إقرار حظر الجولان بداية من الغد الخميس    5 ملايين كمامة لفائدة وزارة التربية    حركة النهضة تصدر بلاغا بخصوص وفاة رضا بوزيان    تأسيس اتحاد الهياكل الثقافية المستقلة    كان 2022: تونس تخوض مباراة غامبيا بالزي الأبيض    "القصاص": السعودية تنفذ حكم الاعدام في حق شخص قتل مواطنا اثر شجار بينهما    النيابة العمومية توضح حيثيات وفاة شخص شارك في مظاهرات 14 جانفي    الكبيّر: اللاعبون الموجودون في قائمة المنتخب قادرون على تمثيل تونس أحسن تمثيل    سليانة: جلسة عمل لمتابعة تقدّم الموسم الفلاحي 2021-2022    عاجل: تسجيل أول اصابة ب"فلورونا" في تونس    القسط الثاني من الإشتراكات المدرسية والجامعية انطلاقا من يوم 24 جانفي 2022    قطر تعلن انطلاق المرحلة الأولى من مبيعات تذاكر مباريات كأس العالم 2022    من بينهم اطفال قصر ورضيعان: انقاذ مهاجرين غير نظاميين شارفوا على الغرق    المنستير: فتح تحقيق متعلق بمسك سندات خزينة بقيمة مليون دولار.. والاحتفاظ ب3 أشخاص    مدنين: تسجيل أول إصابة مزدوجة بكورونا ونزلة البرد على المستوى الوطني    طقس الأربعاء: هدوء واستقرار وارتفاع في درجات الحرارة    بن حليمة: توجد مواد مخدرة لا تظهرها التحاليل يمكن استعمالها قبل شنق شخص    فيروس " كورونا " أربك حسابات المنتخبات الافريقية في "كان" الكاميرون    رسمي: رئيس الجمهورية يمدد في حالة الطوارئ    معرض تشنغدو للسيارات يفتح أبوابه في 29 اوت 2022    تطبيق الزيادة في أجور القطاع الخاص محور لقاء ماجول بالزاهي    أنجيلا ميركل تتلقى أول عرض عمل    د. سمير عبد المؤمن: متحور ''أوميكرون'' يمكن أن يتسبب في جلطات دموية    تونس: 12 وفاة و12436 إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد    كوفيد 19 و مرض الموت: بين الفقه الاسلامي و القانون التونسي    وفاة ستة أشخاص وإصابة 298 آخرين في حوادث خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية    ترتيب أقوى الجيوش في العالم.. وهذا ترتيب تونس    نرمين صفر تقرّر تجميد بويضاتها    في القدس والنقب: عدوان الصهاينة لا يتوقّف    شكاوى ب"التعذيب" ضد رئيس الإنتربول الإماراتي أحمد ناصر الريسي    موقف محرج لأول حكمة في تاريخ كأس إفريقيا (فيديو)    ازمة جامعة كرة اليد: تكليف هيئة تسييريّة    الكاف: مسنة حي ابن خلدون ماتت خنقا؟    الساحة الفنية تفقد علمين من أعلام المسرح والغناء .. وداعا منجي التونسي ومحمد العربي القلمامي    متحف تونس للفن المعاصر: شراكة مع إيطاليا    شركات طيران عالمية تلغي رحلات إلى الولايات المتحدة    البرلمان الليبي يكشف عن خريطة الطريق الجديدة    نادال يصعد للدور الثالث في أستراليا المفتوحة    ليبيا.. القبض على متهم بقتل أكثر من 20 بنغاليا    تحسن نسبي في مخزون السدود    تعاون سياحي مع إسبانيا    مع الشروق..حتّى تدخل الأزمة الليبية منعرج الحلّ    الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله    سيارة تونسية تعمل بالطاقة الشمسية.. كلفتها ومميزاتها..    الموت يُغيّب الممثّل منجي التواتي وهذا موعد موكب الدفن    بالفيديو: وصال بن فضل، أحبها التلاميذ '' التوانسة'' فانتدبتها الإمارات    دفاتر.. في سبيل ثقافة التقدم    جرة قلم .. الشّاهدُ والمشهود    أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...    قطّ يُنقذ حياة المفكّر يوسف الصدّيق...كيف ذلك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكاتب العام لجامعة النفط: عجز سنوي ب250 مليون دينار للمجمع الكيميائي بسبب الوظائف الوهمية في شركات البيئة
نشر في الشروق يوم 27 - 11 - 2021

قال كاتب عام الجامعة العامة للنفط والمواد الكيمياوية، محمد البرني خميلة، السبت، ان المجمع الكيميائي يسجل عجزا سنويا يقدر ب250 مليون دينار منها 130 مليون دينار لخلاص الوظائف الوهمية في شركات البيئة.
واضاف، خلال ندوة تكوينية نظمتها الجامعة اليوم، أن تخلي الدولة عن القيام بدورها الاجتماعي أغرق القطاع وتسبب في عجزه المتواصلمشيرا الى ان الشركات القطاع لا يمكن ان تستمر في العمل بنصف ساعات العمل بسبب المطالب اجتماعية دون تدخل الدولة لفض الإشكاليات الاجتماعية التي تؤثر سلبا على الانتاج.
وقال الخبير في المجال الطاقي ووزير الطاقة الاسبق، خالد بن قدور، ان الدولة قامت بخلق ما يزيد عن 20 ألف وظيفة وهمية لوقف التحركات الاجتماعية المطالبة بالعمل في الشركات البترولية والمجمع الكيميائي عبر بعث شركات بستنة.
واوضح بن قدور في مداخلة له تحت عنوان انخفاض إنتاج المحروقات والفسفاط: الأسباب والحلول والبدائل،" ان العامل في هذه الشركات يتقاضى منحة ب900 دينار دون القيام بأي عمل اي ما يكلف الدولة حوالي 240 ألف دينار سنويا دون خلق الثروة وهو من شانه ان يقود الى تقاسم الفقر، وفق تعبيره.
وأشار الى ان إشكالية التنمية بتطاوين او ما يعرف ب"أزمة الكامور" لا يمكن ان تحل بانتداب 1500 شخصا في شركات بترولية في عمق الصحراء، مشددا على ضرورة تغيير سياسة الدولة التنموية في الجهة.
وفي ما يتعلق بالطاقة، أبرز ضرورة مراجعة مجلة المحروقات لضمان الشفافية وحسن الحوكمة ومزيد توضيح الفصل 13 من الدستور المتعلق بالنشاط الطاقي.
وقال "على تونس الاعداد للجيل الثاني لانتاج الطاقة الذي يتمثل في انتاج الطاقة بالخزن، باعتباره السيناريو الأفضل لتونس نظرا لمردوديته الاقتصادية الهامة".
واضاف ان هذه التكنولوجيا الجديدة تتيح تخزين الطاقة النظيفة، التي يتم انتاجها من طاقة الشمس والرياح، عند ذروة الانتاج وتوزيعها وقت ذروة الطلب.
وأوضح بن قدور "أن هذه الحلول المقترحة لا يمكن ان تتحقق دون توفر التنمية المستدامة وترشيد حوكمة القطاع الطاقي"، مشددا على ضرورة "إرساء انموذج لانتاج طاقة نظيفة تساهم بنسبة 50 بالمائة في مجموع الاستهلاك الوطني".
واعتبر انه من الضروري اليوم، وضع رؤية واضحة في قطاع الطاقة ترتكز على الأمن الطاقي والانصاف الطاقي من خلال توفير الطاقة لكل المواطنين بنوعية وجودة عالية مشيرا الى ان ذلك لن ستحقق الا من خلال العمل على تطوير الطاقات المتجددة لضمان تزويد البلاد في كل الظروف بالطاقة (المواد البترولية والغاز والكهرباء) وتحسين حياة المواطن ودفع الاقتصاد.
الأولى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.