ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    بقرار رئاسي..تعليق الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    قيس سعيّد..التدابير الاستثنائية تهدف للوصول الى مؤسّسات مستقرة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    النيابة الجزائرية تطالب ب 10سنوات سجنا لجنرال متقاعد بتهمة "إضعاف الروح المعنوية للجيش"    المهدية:النسبة اليومية للعينات الإيجابية للإصابات بفيروس كورونا المستجد ترتفع إلى 38 بالمائة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    كمال دقيش يهاتف وديع الجريء    النادي الإفريقي: السي اس اس يعتذر عن خوض لقاء السبت.. واتحاد تطاوين يعدل عن القدوم إلى العاصمة    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    البرلمان المجمد يعقد جلسة افتراضية للاحتفال بدستور 2014    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    رجة ارضيّة بالفوّار من ولاية قبلّي    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    تفاصيل جديدة بعد القبض على شخصين بشبهة حقن تلميذة بمحيط مؤسسة تربوية    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الصحة تقر جملة من الاجراءات الجديدة لقبول الوافدين على تونس    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    القطارات: مواصلة العمل بالتغييرات المجراة في الاوقات خلال حظر الجولان    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    مع الشروق..الوحدة الوطنية... صمّام الأمان!    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    بتهمة ''الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي''...إيقاف شخصين في بنزرت    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مع الشروق..الجزائر وإحياء القضية الفلسطينية
نشر في الشروق يوم 07 - 12 - 2021

بعد موجة التطبيع الهائلة تحت مظلة "اتفاقيات ابراهام"، تبرز جبهة أخرى مناوئة للتطبيع تتصدّرها عربيا الجزائر وتونس وقد تتّضح ملامحها كثيرا في القمة العربية المقبلة المزمع عقدها في العاصمة الجزائر مارس المقبل.
لم تكن الدعوة المتزامنة التي وجهها الرئيسين الجزائري عبدالمجيد تبّون والتونسي قيس سعيّد لنظيرهما الفلسطيني محمود عباس مجرّد دعوة عابرة، بل تحمل في طياتها عديد الخطوات في المرحلة المقبلة.
وقد حظي الرئيس الفلسطيني محمود عباس عند نزوله بمطار هواري بومدين في الجزائر باستقبال مهيب أشرف عليه شخصيا الرئيس عبدالمجيد تبون الذي استقبل ضيفه بحرارة كبيرة.
فلسبب مبدئي ضارب في أصول السياسة الجزائرية منذ أن قال الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين ذات يوم أن "الجزائر مع فلسطين ظالمة او مظلومة"، وآخر في إطار الصراع الجيواستراتيجي والصراع مع المغرب أحدث المطبّعين بقوة مع الاحتلال الصهيوني، تتصدّر الجزائر جبهة الداعمين بشدّة للقضية الفلسطينية.
وتسعى الجزائر في هذا الاطار الى نفض الغبار عن القضية الأم للشعوب العربية والتي تلقّت خلال السنوات الأخيرة طعنات في الظهر متعدّدة الأطراف بدأت بتوقيع "اتفاقيات ابراهام" التي ضمّت الامارات والبحرين، وتلتهما السودان والمغرب.
ويبدو أن القمة التي ستحتضنها والتي كشفت بعض التقارير أنّ الجزائر تَعتَزِم إطلاق تسمية "قمّة فِلسطين" عليها، ل"رأب الصّراع في جِدار العمل العربيّ المُشتَرك"، ستكون البداية الحقيقية لمحور الداعمين للقضية الفلسطينية والرافضين بقوة للتطبيع.
هذا المحور ستتزعمّه الجزائر مبدئيا وسيضمّ تونس وربّما الكويت والعراق وسوريا عربيا وإيران على الأقل اسلاميا، وسيعمل على احياء القضية الفلسطينية وإعادة الزخم إليها رسميا وإعلاميا وشعبيا ويمنع بالتوازي مع ذلك مواصلة الكيان الصهيوني اختراق ما تبقى من دول غير مطبّعة.
وفي هذا الاطار تحديدا تسعى الجزائر بقوة -ويبدو أنها نجحت في ذلك- الى إعادة سوريا الى مقعدها في الجامعة العربية حتى تعزّز جبهتها داخل الجامعة نفسها وتعزّز جبهة المناوئين للتطبيع بدولة محورية مثل سوريا.
ليس من السهل تماما في ظلّ هذا الواقع التطبيعي الجديد في المنطقة أن تأخذ دولة ما على عاتقها مسؤولية إحياء القضية الفلسطينية متحدّية الغطرسة الأمريكية والصهيونية وهذا يحسب للجزائر ويؤكّد عودتها بقوة الى الساحة العربية والافريقية والدولية بما يتناسب مع مكاناتها وقوتها وتاريخها.
فبين أن ترضخ وتركع وتنصاع وبين أن ترفض وتقاوم وتتحدى مسافات شرف لا ينالها أيّا كان خاصة في ظلّ هذه اللحظة التاريخية الحرجة التي تغرق فيها المنطقة العربية في الفوضى والصراعات والدسائس.
ونأمل أن تكون القمة العربية في الجزائر قمة تاريخية استثنائية ليس على مستوى رأب الصدع بين الاخوة العرب وإحياء القضية الفلسطينية فحسب، وإنما على مستوى إعادة الروح لجسد الجامعة الميّت عبر الإصلاح الجذري الذي يجعل منها جامعة بحق .
بدرالدّين السّيّاري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.