بيان جديد لتنسيقية الهياكل القضائية حول الوضع الصحي المتدهور للقضاة المضربين عن الطعام    الصادق بلعيد يخضع لعملية جراحية    تونس: نجاحات طبية في مجال زرع الأعضاء    بودن تستقبل عددا من التلاميذ المتحصلين على الجائزة الوطنية الأولى في الروبوتيك والذكاء الاصطناعي    توقيع اتفاقية تونسية فرنسية لتشغيل 4000 شاب في قطاع الفنادق    الكاف: رياح وأمطار وبرد وأضرار فلاحية    لتأمين الطلب: تونس تلجأ إلى مخزونها الاحتياطي من المواد البترولية    التصعيد العسكري بين السودان وأثيوبيا: تونس تدعو إلى التهدئة وضبط النفس    عشية اليوم ..أمطار رعدية بهذه المناطق    وزير التربية يفسّر أسباب ارتفاع عدد حالات الغش في الباكالوريا    انطلاق التسجيل في خدمة الإرساليات القصيرة للحصول على نتائج 'النوفيام' في هذا التاريخ    عاجل: مفتي الجمهورية يعلن موعد عيد الأضحى    دول تعلن عيد الأضحى السبت 9 جويلية.. وأخرى 10 جويلية    تونس تسجّل 21 إصابة بكورونا في صفوف الحجيج    آية بالحاج عبد الله (المعهد النموذجي بباجة) الأولى جهويا في شعبة العلوم التجريبية... دراسة الطب طموحي    الوحدة المختصة للحماية المدنية تتحصل على التصنيف الدولي في عمليات الانقاذ    بيان اللجنة العليا للدعم على اثر اجتماعها يوم 29 جوان 2022    آش مدخلني: ديو يجمع أكرم ماغ وتمام بالعيد يحصد المليون مشاهدة على اليوتيوب    رسمي: مفتي الجمهورية يعلن موعد عيد الاضحى    بطولة ويمبلدون للسيدات.. أنس جابر تتأهل الى الدور الثالث    توقيت عمل الصوناد خلال شهر جويلية وأوت    تشييع جثمان الفنان هشام رستم الى مثواه الاخير    السعودية تعلن غدا الخميس بداية شهر ذى الحجة و9 جويلية أول أيام عيد الأضحى    أوكرانيا تعلن عن "أكبر عملية تبادل أسرى" مع روسيا    صفاقس: توفير ما بين 120 و125 ألف أضحية في الأسواق    أريانة: قيّم بمدرسة إعدادية يعد فتاة بتغيير أعدادها وضمان نجاحها مقابل 4000 دينار    وصول باخرة تانيت إلى ميناء حلق الوادي قادمة من مرسيليا على متنها أكثر من 2900 مسافر من التونسيين بالخارج    عاجل _ انقطاع الحوار بين الحكومة واتحاد الشغل: الناطق الرسمي باسم الحكومة يوضّح    سيدي بوزيد: حالة وفاة و80 إصابة جديدة بالكورونا    شركات النفايات الصحيّة الخطرة تعتزم مغادرة زغوان    النّادي الصفاقسي: نحو تعيين هيئة تسييرية جديدة    العراق يعلن أول وفاة بالكوليرا    بعد وفاته، مارتين قفصي زوجة هشام رستم السابقة تنهار    أوروبا تحظر بيع السيارات الجديدة بمحركات حرارية بحلول 2035    الدستوري الحر يودع شكاية ضد الصادق بلعيد وأمين محفوظ    عاجل: عضو اللجنة العلمية يكشف حقيقة وجود سلالة جديدة لكورونا في تونس..    من بينها النوم: عادات يومية قد تساعد على فقدان الوزن    تسجيل أول حالة انتقال عدوى ''كوفيد-19'' من قطة إلى إنسان    نشرة متابعة : رياح قوية في عدة مناطق بالجنوب وتساقط البرد في تالة    وزير النقل يدعو إلى تطوير المعابر البرية وتهيئتها    نشرت صورا لأحد الأسرى في حالة حرجة..المقاومة تهزّ الكيان الصهيوني    نادي موناكو يتعاقد مع الياباني مينامينو لمدة أربع سنوات    فتح مناظرة لإنتداب ملازمين أول بسلك الحرس الوطني    الاتحاد الافريقي يمنح آجال جديدة الى الاندية التونسية المترشحة للمشاركة في المسابقات الافريقية    استفتاء لانضمام منطقة استراتيجية أوكرانية إلى روسيا    البنك الدولي يوافق على تمويل جديد بقيمة 130 مليون دولار لفائدة تونس    أسعار الصرف في تعاملات اليوم الاربعاء 29 جوان 2022    أورنج تونس تسعد التونسيين بحفل موسيقي عالمي مجاني    أولا وأخيرا .. أنا والشعب زملاء    صفاقس .. وأخيرا اعتمادات مالية لترميم «كشك الموسيقى» ..البلدية الكبرى تتجه إلى العمق الثقافي    وزيرة الشؤون الثقافية تقرر إحداث تسعة مراكز إبداعية نموذجية صلب مؤسسات العمل الثقافي    ارتفاع عدد وفيات المهاجرين في شاحنة بولاية تكساس الأمريكية إلى 51    محمد الصالح اليوسفي صاحب الميدالية الذهبية في المسابقة الوطنية لزيت الزيتون: نمتلك أجود أنواع «البترول الأخضر» وعلى الوزارة دعمنا في التصدير    في القصرين: حجز 250 ألف قرص مخدّر..    المصارعة الرومانية في ألعاب وهران... أمين قنيشي يحرز الميدالية البرونزية لوزن 130 كلغ    أخبار الاتحاد المنستيري : الأحباء يطالبون ببقاء البنزرتي    موعد ومكان جنازة الراحل هشام رستم    ملامح برمجة مهرجاني قرطاج والحمامات الدوليين في انتظار الإعلان عنها رسميا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ظل الفوضى السياسية في ليبيا: الولايات المتحدة تُعيد فتح ملف ترهونة
نشر في الشروق يوم 17 - 05 - 2022

في ظل الخلاف على السلطة المسيطر على المشهد السياسي الليبي بين رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، ورئيس "حكومة الاستقرار"، فتحي باشاغا، الذي ومع مرور الوقت قد يؤدي إلى نشوب حرب أهلية جديدة في ليبيا بسلاح الميليشيات، يظهر الى الواجهة من جديد موضوع مقابر ترهونة الجماعية.
حيث زارت المبعوثة الأممية إلى ليبيا، الأمريكية ستيفاني وليامز، بداية الأسبوع الحالي، ترهونة، الواقعة على بُعد 90 كيلومتراً جنوب شرق طرابلس، وهي المدينة التي يُتهم فيها فصيل من الجيش الوطني الليبي بارتكاب عمليات قتل جماعي ومستهدف، وأعمالاً وحشية واسعة النطاق.
وخلال الزيارة استمعت المستشارة بشكل مباشر إلى عائلات الضحايا، والناجين من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، التي وكما يُزعم بأنه قد ارتكبتها ميليشيات الكانيات المسلحة، من القتل خارج نطاق القانون والتعذيب، والاختفاء القسري والمعاملة القاسية ضد المحتجزين، وتصفية مئات من الأسرى، الذين وقعوا في قبضتها انتقاماً لمقتل آمرها محسن الكاني، وشقيقه عبد العظيم، ودفنهم في مقابر جماعية على أطراف المدينة.
يُشار الى أنه عقب انتهاء عملية الكرامة التي شنها الجيش الوطني الليبي على طرابلس العاصمة مطلع جوان 2020، عثر المواطنون في مدينة ترهونة على مقابر، ضمت مئات الجثث من مختلف الأعمار، كما أظهرت مقاطع فيديو بثتها عملية بركان الغضب، التابعة لقوات حكومة الوفاق السابقة، عمليات الكشف وانتشال عشرات الجثث لأشخاص، بعضهم مكبل اليدين، بينهم أطفال، من مواقع بصحراء ترهونة، وحاوية حديدية، وبئر معطلة بالقرب من ترهونة.
وبعد مرور قرابة عامين على اكتشاف هذه المقابر، جاءت زيارة ويليامز إلى ترهونة في هذا الوقت الحرج من تاريخ ليبيا بالتحديد، لتبدأ الضخ الإعلامي من جديد بشكل سلبي تجاه الجيش الوطني الليبي وقائده خليفة حفتر، في محاولة لإبعاده عن المشهد السياسي في ليبيا، عبر توجيه الإتهامات له بهذه المجازر.
فالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا حليفتها التاريخية، يرون في حفتر قائداً قوياً ولاعباً مهماً في الساحة الليبية، ويحظى بتأييد ودعم كبيرين على الصعيد الوطني، بسبب مواقفة الثابتة في وجه التدخلات الغربية السافرة في البلاد، والتي هدفها إضعاف ليبيا أكثر فأكثر، ونشر الفوضى وزعزعة الإستقرار فيها، من أجل نهب خيراتها المتمثلة بالنفط، خاصةً مع إستمرار أزمة الطاقة في العالم.
وبنظر عديد المراقبين للوضع الليبي، اليوم ومع ظهور نجم فتحي باشاغا ومحاولته لكسب ثقة دول الغرب بعقده الإجتماعات العديدة مع سفراء وشخصيات رفيعة المستوى من الولايات المتحدة وبريطانيا، قررت أمريكا فتح ملف مقابر ترهونة الجماعية من جديد، لإبعاد حفتر وكسر شوكته، لينفرد باشاغا الحليف المخلص للغرب بقيادة زمام الأمور في البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.