توزيع 17 ألفا و 760 لترا من الزيت المدعم بتوزر    "ألوان الوجد" في الوردانين    فضيحة إستيراد حاويات محمّلة بملابس عسكريّة جزائريّة عبر تونس تهزّ الرأي العام الجزائري    كأس العرب: التشكيلة الاساسية للمنتخب التونسي ضد الامارات    إبراهيموفيتش يرغب في البقاء مدى الحياة مع ميلان    صفاقس: تأخير القضيتين الاستعجاليتين حول رفع النفايات    وزيرالصحة علي المرابط يستقبل نيكولاس دلتاريوالمديرالعام للمركزالإيطالي المرجعي للتسلسل الجينومي الميكروبيولوجي    نفزة تلقت 48 مم من الامطار خلال 24 ساعة الماضية وتساقط محدود للثلوج بولاية سليانة    رفع درجة اليقظة وحالة تأهب قصوى في جندوبة وسليانة بسبب التقلبات الجوية    رمضان بن عمر: التعاون بين تونس والإتحاد الأوروبي في مجال الهجرة "غير عادل    بسبب الثلوج: سيارات عالقة بعين دراهم    موعد وتردد القنوات الناقلة لمباراة تونس ضد الإمارات    صورة اليوم: نصف طاقة الإستيعاب أما مش هكا.. يهديكم    سوسة: ''شنوّا صار لمدير إعدادية يرقص مع التلاميذ؟''    التوقعات الجوية ليوم الاثنين: طقس شتوي والحرارة تنخفض إلى 6 درجات    القبض على إمرأة أخفت جثة والدتها 5 أشهر بعد وفاتها    القيروان: على طريقة الأفلام...لفّ رأس العامل وتقييده ونزع ''الكاميراوات'' لسرقة محطة الوقود    بنزرت: ايقاف نفرين وحجز 86 قرص مخدر    الحكم على زعيمة بورما بالسجن 4 سنوات    بطلة فيلم 'غدوة': سعيدة بالتعاون مع ظافر العابدين..    بالفيديو: سمير العقربي يهاجم لطفي بوشناق    ائتلاف "صمود" يدعو الى اصلاح المنظومة السياسية    الكشف عن مكان ظهور أوّل إصابة بالمتحور''أوميكرون''    الوزير: فرض اجبارية التلقيح ليس مطروحا    بلجيكا.. أعمال شغب ومواجهات مع الشرطة    زينب البراهمي: النهضة لم تبرم عقد لوبيينغ ولم تتحصل على تمويلات اجنبية    هذا ما تقرّر بخصوص قضيّة إستبعاد خليفة حفتر من الانتخابات الرئاسيّة    تساقط الثلوج على مرتفعات جبال الكاف    نابل: تسجيل 24 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وارتفاع عدد الحالات النشيطة الى 350 حالة    الصهاينة يلوّحون ب«أدوات جديدة» وطهران تبدأ في حماية منشآتها..حرب في الأفق بين إيران والكيان الصهيوني؟    الليغا: رايو فايكانو يفوز 1- 0 على اسبانيول    رابطة الهواة المستوى 1 : (الجولة 3 ذهابا ) القصرين و الفحص بالعلامة الكاملة و برج السدرية وبوسالم ودقاش تغرق    القصرين: حجز 1440 لترا من الزيت النباتي المدعم    وزارة الصحة: عدد الأشخاص الذين استكملوا التلقيح المُضاد لكورونا حوالي 5.247.095 شخص    علامات ..صلاح القصب... حارس القلعة!    عرض مسرحية «مارد بغداد» في الكاف ..السرد الطفلي و الوسيط الالكتروني    قفصة..وفاة 4 أفراد من عائلة واحدة في حادث مرور مروع    المتلوي..القبض على فتاة وشريكها بسبب سرقة مصوغ    جندوبة..جلسة إقليمية لدعم الفلاحة العائلية    حدث اليوم..أسبوعان على موعد إجرائها..الانتخابات الليبية تتأرجح بين الشكّ واليقين    تركيا.. أردوغان يتوجه اليوم إلى قطر في زيارة رسمية    مخيم العيون في قفصة..100 عمليّة جراحية دفعة واحدة    يوفنتوس يجتاز جنوة بسهولة وأليجري يصل إلى 250 انتصارا    وفق تقرير «بنك أوف أمريكا» تونس مهددة ب«نادي باريس» بسبب العجز المالي    سد شغورات في سلك المعتمدين الأول    أخبار نجم المتلوي: تربص مغلق في توزر والجلسة التقييمية يوم 20 ديسمبر    الفيلم التونسي 'غدوة' يفوز بجائزة 'الفيبريسي'.. وظافر العابدين يهدي الجائزة لوالدته    المرصد التونسي للخدمات المالية يصدر بيان    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    تدارس ملف الأراضي الدّوليّة    تراجع نوايا الاستثمار بنسبة 20 بالمائة    بسبب تراكم الديون المتخلدة بذمتيهما لدى "الستاغ": قطع التيار الكهربائي عن مؤسستين إداريتين بزغوان..    الفنان جمال العروي من القاهرة : فيلم "قدحة" نال إعجاب النقاد ونعول على جائزة المهرجان    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خريج المزابل الذي تُرجم الى 39 لغة... محمد شكري وداعا!!!
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

في الرابعة ظهرا من يوم السبت 15 نوفمبر غيّب الموت في المستشفى العسكري بالعاصمة المغربية الرباط الكاتب المغربي محمد شكري عن سن تناهز الرابعة والستين عاما.
محد شكري أشهر كاتب عربي والأكثر ترجمة ومبيعا منذ صدور سيرته الذاتية في جزئها الأول: «الخبز الحافي»... عاش رحلة حياتية مثيرة، اذ خرج من قاع الفقر والأمية الى واجهة الشهرة وحول منذ صدور سيرته الذاتية «الخبز الحافي» باللغة الانقليزية في أواخر الستينات الى ظاهرة أدبية عالمية وتحولت مدينته طنجة الى مزار لمئات القنوات التلفزية التي أقبلت على مدينة طنجة لتصوير أشرطة وثائقية حول هذا الكاتب العاري الذي يقول دائما أنه ليس كاتبا مغاربيا ولكنه كاتب طنجاوي لفرط ارتباطه بطنجة.
ولد محمد شكري سنة 1939 في أسرة فقيرة سرعان ما تمرّد عليها بسبب قسوة الوالد وغادرها الى الشارع وعاشر المجرمين والمشردين والعاهرات وعمل في مهن يومية وضيعة... ولم يتح له تعلم الكتابة والقراءة الا في عمر العشرين وكانت هذه الخطوة هي المرحلة الأولى في مغادرة قاع الفقر اذ اشتغل لسنوات بالتدريس بين مدينتي العرائش وتطوان وبدأ ينشر قصصه في مجلة «الآداب» البيروتية في الستينات لكن صدور «الخبز الحافي» حقق له شهرة غير مسبوقة لكاتب عربي اذ كتب حياته وطفولته ومراهقته كما هي دون أقنعة.
تفرّغ للكتابة منذ السبعينات واصدر مجموعة من الكتب هي: «الخبز الحافي» «زمن الاخطاء» «السوق الداخلي» «عاشق الورد» «الخيمة» «السعادة» و»بول بولز وعزلة طنجة» «غوايات الشحرور الابيض» «جان جينيه وتينزي وليامز في طنجة».
صدرت أعماله في عشرات الطبعات وترجمت الى 39 لغة.
كان محمد شكري محبا للحياة استهلك عمره في الليل والبهجة لكنه اصيب كمال قال ل»الشروق» في صيف 2001 بداء الاهمال بعد وفاة صديقه ورفيق دربه محمد زفزاف اذ عاشا معا حياة من البؤس والتسكع في بداية حياتهما ومنذ وفاة زفزاف تقلصت رغبته في الحياة خاصة بعد اكتشاف اصابته بمرض السرطان. الذي لم يمهله طويلا.
رفض شكري الزواج وقال انه تزوج طنجة... وعشق صوت صليحة وعلي الرياحي واطلعني عندما زرته في طنجة في صيف 2001 عن تسجيلات نادرة لمطربين تونسيين قدمها في اذاعة البحر الابيض المتوسط عندما انتج فيها برامج موسيقية اذ كان شكري خبيرا في الموسيقى وله ثقافة موسوعية فيها.
وأعلن شكري في حوار سابق مع «الشروق» انه سيخصص كل عائدات كتبه لمؤسسة خيرية لرعاية الأيتام بعد وفاته حتى لا تكون موضوعا لنزاع عائلي بين أشقائه اثر وفاته خاصة ان علاقته مع العائلة كانت محدودة جدا ان لم نقل منعدمة بعد وفاة والدته.
رحم الله محمد شكري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.