غار الملح: ايقاف شخصين يستغلان ماوي سيارات عشوائية    رئاسة الحكومة تعتزم حذف 25 ترخيصا وتعويضها بكراسات شروط    تسجيل 11 حالة وفاة غرقا في الشواطئ التونسية خلال شهر جوان الجاري    انقلاب سيارة أجرة "لواج" يسفر عن إصابة 9 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة    رئاسة الحكومة تعتزم حذف 25 ترخيصا وتعويضها بكراسات شروط قبل موفى السنة الجارية    تسجيل 122 حريقا خلال الساعات ال24 المنقضية    الملكة نور تتهم السلطات الأردنية بتنفيذ عملية "اغتيال شخصية" بحق ابنها    تسجيل 122 حريقا خلال الساعات ال24 المنقضية    نصف نهائي كأس الاتحاد الافريقي    اليوم الموعد مع نصف نهائي كأس تونس لكرة القدم..التوقيت والنقل التلفزي    صدور قرار وزاري يضبط مهام اللجنة المكلفة بمحتوى القمة 18 للفرنكفونية وتركيبتها    الخطوط الجوية الفرنسية تستأنف رحلاتها نحو مطار جربة جرجيس الدولي    داعش التي تنام بيننا... في تفكيك العقل التونسي    صفاقس: تسجيل حالتي وفاة و90 إصابة جديدة بفيروس كورونا    منظمة العفو الدولية تدعو السلطات القضائية للتحقيق في الوفاة المشبوهة لأحمد بن عمارة في حي سيدي حسين    المتلوي: حجز 500 لترا من مادة القرابا المسكرة بحوزة مفتش عنه    لاقت نجاحا كبيرا: غفران فتوحي تصدر "عاجبني وعاجباته "    الجيل الخطأ في مواجهة النقابات الأمنية...    كورونا..2449 وفاة جديدة بالبرازيل خلال 24 ساعة فضلا عن أكثر من 98 ألف إصابة    القيروان: الحجر الصحي الشامل ابتداء من اليوم الاحد وحظر الجولان سيكون بداية من ال5 مساء الى ال5 صباحا    أخبار الاتحاد المنستيري : 900 تذكرة للأحباء وتركيز على الكرات الثابتة والمرتدات    كأس تونس: قمّة في رادس و«فخ» في الملاسين    الأرمينيون إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات التشريعية المبكرة    «هدية» من طراز خاص من بايدن لبوتين    قفصة..الصابة تقدّر ب 75 ألف طن..صعوبات كبيرة تعيق عمليّات ترويج الطماطم للمعامل والمصانع    التوقعات الجوية لليوم الأحد 20 جوان 2021    جندوبة ..ايقاف جزائري بتهمة اجتياز الحدود    قابس ..ايقاف شخص بصدد حرق أسلاك نحاسية    صفاقس : مياه الصرف الصحي تغمر الطريق    مهرجان قربة الوطني لمسرح الهواة..هل تنقذ وزارة الثقافة الدورة السادسة والأربعين؟    عرض «تطريز» في المهرجان الوطني للعود..سميح المحجوبي يبدع عزفا و غناء    جندوبة..تأخر موسم جني اللفت السكري يثير غضب الفلاحين    حرارة في موسكو لم تسجل منذ 104 أعوام    طفل فرنسي يُوقع ماكرون في حرج بالغ    جديد الكوفيد..3 وفيات جديدة بالمنستير    الوضع في العالم    باجة: ارتفاع ملحوظ في عدد الإصابات والوفيات وراء قرار الحجر الشامل    مع الشروق.القيروان... «المدينة الشهيدة» !!    أثار جدلا سياسيا وقانونيا..لماذا يريد الرئيس العودة إلى دستور 1959؟    رابطة ابطال افريقيا – نصف النهائي ذهابا- فوز الاهلي المصري على الترجي التونسي 1 – صفر    يورو 2020.. ألمانيا تتجاوز البرتغال برباعية    إجمالي الطلب على الغاز الطبيعي يرتفع بنسبة 10 بالمائة خلال الأشهر الأربعة الأولى من سنة 2021    كرة اليد: مرحلة التتويج - نتائج الجولة 11    ملعب رادس: مناوشات بين الجماهير والأمن    انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن    الإنعاش الاقتصادي لتونس سيمر حتما عبر الطاقات المتجددة (مسؤول)    وزير التربية: يثمن مجهودات كافة المتدخلين في العملية التربوية لإنجاح الفترة الأولى من امتحان الباكالوريا دورة 2021    هكذا سيكون الطقس اليوم    أسعار «علوش العيد»    رئيس اتحاد الكتاب التونسيين في افتتاح معرض الكتاب التونسي: "أيها الكتاب....لا حظ لكم في هذا الوطن"    الخطوط التونسية – تاف تونس – اضراب : تحويل الرحلة عدد 440 المبرمجة لليوم الجمعة من مطار المنستير الى مطار تونس قرطاج    الاسلام شدد على طلب العلم    الجولة الأخيرة- مسرحية مونودراما لمنير العلوي جاهزة للمهرجانات الصيفية    أيام قرطاج السينمائية: فتح باب الترشيحات لجائزة 'قرطاج الواعدة'    رجل تحت الفستان: فيديو لعروس في موقف محرج وطريف يوم زفافها    هيثم المكي ….سيبُّو قرقنة    محمد الشرفي في ذمة الله    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أدب عالمي: الهارب من الجندية
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005


ترجمة: د. منجي الشملي
وآمال سفطة
سيّدي الرئيس
أبعث اليك برسالة
قد تقرؤها على اغلب الظن
إن وجدت فضلا من الوقت
تسلّمت الساعة
أوراقي العسكرية
للالتحاق بالحرب
قبل مساء يوم الاربعاء
سيّدي الرئيس
لا أريد خوض غمارها
لست على وجه البسيطة
لقتل اناس ابرياء
ليس من غرض اغضابك
يجب ان اقول لك
لقد اخذت قراري
إنّي سأتخلّف عن هذه الحرب
منذ جئت الى هذه الدنيا
شهدت والدي يحضّره الموت
شهدت اخوتي يفارقون الحياة
شهدت ابنائي ينتحبون
لقد نزل بأمي عذاب اليوم
أودى بها الى ظلمة اللحد
حيث تسخر من القنابل
وتحتقر الديدان
لمّا كنت أسير حرب
سرقوا منّي زوجتي
سرقوا منّي روحي
وكل ماضيّ النفيس
وغدا عند مطلع الفجر
سأوصد بابي
في وجه السنوات العجاف
وسأضرب في الارض تائها
سأطلب الصدقة لكسب القوت
في أطراف فرنسا
من بريطانيا الي البروفانس
وسأخاطب الناس قائلا:
«لا تطيعوا أحدا
لا تشاركوا فيها
لا تلتحقوا بالحرب
ارفضوا الرحيل»
أما اذا كان التبرّع بالدم واجبا
فلتتبرّع بدمك أنت
أيها الداعي الصالح
يا سيّدي الرئيس
فإذا ما تتبّعتني (عدليا)
فلتعلم رجال الدرك لديك
أنني سأكون اعزل
وأنه بامكانهم اطلاق النار عليّ
* بوريس فيان (Boris Vian)
نصوص وأغان، منشورات كريستيان
بورجوا (Christian Bourgeois)
باريس 1975
من هو بوريس فيان
* بوريس فيان (Boris Vian) (1920 1959) متخرج في المدرسة العليا المركزية للفنون والصناعات (LصEcole Centrale des Arts et Manufactures) وهو الى ذلك مغرم بالموسيقى نفخا في المزمار وولعا بالموسيقى الجاز (Jazz) حتى اصبح وجها شهيرا في ليالي باريس بحي Saint-germani des Près بعد الحرب العالمية الثانية. وهو شاعر وروائي، فاجأ الجمهور بروايتين اصدرهما سنة 1947: رغوة الايام (LصEcume des jours)
الخريف في مدينة بيكين (LصAutomne à Pékin)
كما اشتهر بروايات «سوداء» على الطريقة الامريكية منها سأزور قبوركم لاتفل عليها (Jصirai cracher sur vos tombes) الصادرة سنة .
ولقد دل استفتاء لدى الشباب الفرنسي ان 95 منهم معجبون بالكاتب بوريس فيان ويقبلون على قراءة آثاره.
نشر بوريس فيان عدة روايات لكن القرّاء لم يعيروها اي اهتمام وهو بقيد الحياة، سوى قلّة قليلة من المثقّفين. نذكر منهم خاصة رايمون كونو Raymond Queneau ولم ينتبه القرّاء الى قيمة اثاره الروائية الا بعد مرور ربع قرن على صدورها وبعدما لا يقل على خمس عشرة سنة من وفاته. واليوم وقد جمعت اعماله في خمسة عشرة جزءا وبعد ان نشر القسم الاول منها سنة 1997 فقد سجلت المبيعات منه بمائتي الف نسخة.
عندما نشر فيان قصيدته «الهارب من الجندية» (Le déserteur) كان عرضة لنقد عنيف من قبل قدماء المحاربين. وفي اثناء احدى جولاته الغنائية التي كان يقوم بها سنة 1955 في مختلف انحاء فرنسا اذ بقصيدته الشهيرة (Le déserteur) تجلب له اشد سخط صبته عليه جمعيات قدماء المحاربين. وما هي الا ان انبرى المستشار البلدي بول فابير (Paul Faber) ناطقا بلسان جميع اللذين رأوا في هذه الاغنية شتما للشهداء الذين قتلوا ابّان الحربين العالميتين.
هذا النص اذن اغنية من تأليفه صنعها سنة 1953 عند نهاية حرب الاندوشين وقبيل اندلاع حرب الجزائر، وهي بالضبط في شكل رسالة بعث بها شاب متمرّد الى رئيس الجمهورية الفرنسية في ذلك العهد روني كوتي (René Coty):


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.