البحيري: ''حياة الجبالي في خطر''    تونس: اضراب القضاة مستمر    غدا الأحد: حصة عمل استثنائية بهذه القباضات المالية    إنطلاق أول محطة عائمة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية في تونس والشرق الأوسط وإفريقيا    عاجل في تونس : إلقاء القبض على خلية نسائية مشبوه فيها بالانضمام إلى تنظيم إرهابي    طقس الاحد 26 جوان 2022    تونس : حرارة مرتفعة الليلة    جمعية تونسية تطلق صيحة فزع جراء ارتفاع الفوارق في نسب النجاح بين الجهات في امتحان الباكالوريا    بنزرت: تعرض مؤذن جامع الى محاولة طعن بسكين    تونس: ''إرتفاع عدد الإصابات بكورونا يطرح عديد التساؤلات..''    هام : هذا ما يحدث لجسمك عند شرب الماء البارد في الصيف    تقليد رتب وتوسيم عسكريين    من أجل تشكيل حكومة موحّدة وإجراء الانتخابات ..هل يرضخ الدبيبة وباشاغا للضغوط الدولية؟    تونس : بلاغ ناري من إحدى مجموعات النجم الرياضي الساحلي    كأس مصر : علي معلول يزين قائمة الأهلي في مواجهة بيراميدز    وزارة الأسرة تهنئ 14 ناجحا في الباكالوريا من مكفوليها بالمراكز المندمجة    مناوشات بين أحزاب "الحملة الوطنية لإسقاط الاستفتاء" وأنصار قيس سعيد    بين تونس وتركيا... كشف شبكات لتهريب المخدرات عبر المطارات    الرئيس المدير العام للبريد التونسي: سيتم فتح مكاتب بريد لتأمين حصص عمل مسائية بالمناطق السياحية    إلى رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وبالكشخي ...أكرم لحيتك بأيدك وإنسحب    أولا وأخيرا .. الماشية أولى بالتربية من النّاشئة ؟    عميد المحامين أمام القضاء    يهم الاستفتاء: بلاغ من هيئة الانتخابات للناجحين في الباكالوريا    الترجي الرياضي يحذر جماهيره من امكانية قيام "مندسين" بأعمال شغب في مباراته مع اتحاد بنقردان    ملتقى تونس الدولي لالعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة: 320 رياضيا في الموعد يمثلون 27 بلدا    وزارة الشؤون الثقافية تراجع عديد الإجراءات في مجال الفنون السمعية والبصرية    الكرم: القبض على خلية نسائية يشتبه في انضمامها إلى تنظيم إرهابي    سليانة: امتيازات لفائدة 23 عملية استثمار في مشاريع فلاحية    كويكب ضخم يقترب من الأرض في هذا التاريخ..    رئيسة الحكومة تشرف على إطلاق "آلية اللزمات الثقافية والسياحية المتعلقة بالمعالم ذات الطابع التاريخي"    رأس الجبل: القبض على متشدد ديني من اجل استقطاب الافراد للالتحاق بالخلايا الارهابية    اليوم: إفتتاح ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران    في ندوة وطنية بطبرقة: مختصون ومسؤولون يدعون إلى تطوير قطاع التبغ ومكننته    TN-Optic الموزع الرسمي لعدسات" JAPANESE HOYA" البصرية في تونس    حقيقة العثور على جثة القذافي في ليبيا..    وفاة حاج تونسي قرب المقام النبوي الشريف    عاجل: هجوم مسلح على ملهى ليلي في اوسلو وهذه هوية منفذ العملية..    المحكمة العليا الأميركية تلغي حق المرأة في الإجهاض واعتراضات واسعة على القرار    وزير الصحة: "انطلقنا في العمل على تصنيع التلاقيح ضد كوفيد وأمراض أخرى"    رغم التجاوزات الكبيرة...الرابطة تكتفي ببعض العقوبات «الخفيفة»    فوائد حليب الماعز    أغنية في البال: «عرضوني زوز صبايا»... ذاع صيتها في تونس و المغرب العربي    الفنانة ليلى عزيز: الانتشار العربي هدفي ولا أفكر في الهجرة    أسباب الحكة    الصحة العالمية .. 920 إصابة بالتهاب الكبد الحاد لدى الأطفال في 33 دولة    افتتاح المعرض الوطني للتكوين المهني بقصر المعارض بالكرم    نابل: توفر حولي 40 ألف أضحية لعيد الاضحى و زيادة بحوالي 15% في أسعارها    بطولة بيونس ايرس :مالك الجزيري يصعد الى الدور قبل الاخير    "توننداكس" ينهي معاملاته الاسبوعية مرتفعا بنسبة 1ر1 بالمائة    صاحب "فاضي شوية" في مهرجان الحمامات    بعد حركته غير الأخلاقية: الرابطة تعاقب الجزائري بن عيادة    منوبة: حصاد اكثر من 47 بالمائة من المساحات المزروعة وتجميع اكثر من 125 الف قنطار من الحبوب    امتدادات .. ما تقوله الحكمة هو ما يخالفه العرب!    منبر الجمعة: ألا بذكر الله تطمئن القلوب    راج انه سجنها في الصحراء: قصة امال ماهر وتركي الشيخ كاملة    نصر الله:الدورة الاولى لذاكرة الفن المغاربي    حمّادي بن حسين كسكاس في ذمّة الله    المكى: من يريد الاستقالة فليبادر بها ..وجبهة الخلاص ستحدد موقفها من فحوى مسودة الدستور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أدب عالمي: الهارب من الجندية
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005


ترجمة: د. منجي الشملي
وآمال سفطة
سيّدي الرئيس
أبعث اليك برسالة
قد تقرؤها على اغلب الظن
إن وجدت فضلا من الوقت
تسلّمت الساعة
أوراقي العسكرية
للالتحاق بالحرب
قبل مساء يوم الاربعاء
سيّدي الرئيس
لا أريد خوض غمارها
لست على وجه البسيطة
لقتل اناس ابرياء
ليس من غرض اغضابك
يجب ان اقول لك
لقد اخذت قراري
إنّي سأتخلّف عن هذه الحرب
منذ جئت الى هذه الدنيا
شهدت والدي يحضّره الموت
شهدت اخوتي يفارقون الحياة
شهدت ابنائي ينتحبون
لقد نزل بأمي عذاب اليوم
أودى بها الى ظلمة اللحد
حيث تسخر من القنابل
وتحتقر الديدان
لمّا كنت أسير حرب
سرقوا منّي زوجتي
سرقوا منّي روحي
وكل ماضيّ النفيس
وغدا عند مطلع الفجر
سأوصد بابي
في وجه السنوات العجاف
وسأضرب في الارض تائها
سأطلب الصدقة لكسب القوت
في أطراف فرنسا
من بريطانيا الي البروفانس
وسأخاطب الناس قائلا:
«لا تطيعوا أحدا
لا تشاركوا فيها
لا تلتحقوا بالحرب
ارفضوا الرحيل»
أما اذا كان التبرّع بالدم واجبا
فلتتبرّع بدمك أنت
أيها الداعي الصالح
يا سيّدي الرئيس
فإذا ما تتبّعتني (عدليا)
فلتعلم رجال الدرك لديك
أنني سأكون اعزل
وأنه بامكانهم اطلاق النار عليّ
* بوريس فيان (Boris Vian)
نصوص وأغان، منشورات كريستيان
بورجوا (Christian Bourgeois)
باريس 1975
من هو بوريس فيان
* بوريس فيان (Boris Vian) (1920 1959) متخرج في المدرسة العليا المركزية للفنون والصناعات (LصEcole Centrale des Arts et Manufactures) وهو الى ذلك مغرم بالموسيقى نفخا في المزمار وولعا بالموسيقى الجاز (Jazz) حتى اصبح وجها شهيرا في ليالي باريس بحي Saint-germani des Près بعد الحرب العالمية الثانية. وهو شاعر وروائي، فاجأ الجمهور بروايتين اصدرهما سنة 1947: رغوة الايام (LصEcume des jours)
الخريف في مدينة بيكين (LصAutomne à Pékin)
كما اشتهر بروايات «سوداء» على الطريقة الامريكية منها سأزور قبوركم لاتفل عليها (Jصirai cracher sur vos tombes) الصادرة سنة .
ولقد دل استفتاء لدى الشباب الفرنسي ان 95 منهم معجبون بالكاتب بوريس فيان ويقبلون على قراءة آثاره.
نشر بوريس فيان عدة روايات لكن القرّاء لم يعيروها اي اهتمام وهو بقيد الحياة، سوى قلّة قليلة من المثقّفين. نذكر منهم خاصة رايمون كونو Raymond Queneau ولم ينتبه القرّاء الى قيمة اثاره الروائية الا بعد مرور ربع قرن على صدورها وبعدما لا يقل على خمس عشرة سنة من وفاته. واليوم وقد جمعت اعماله في خمسة عشرة جزءا وبعد ان نشر القسم الاول منها سنة 1997 فقد سجلت المبيعات منه بمائتي الف نسخة.
عندما نشر فيان قصيدته «الهارب من الجندية» (Le déserteur) كان عرضة لنقد عنيف من قبل قدماء المحاربين. وفي اثناء احدى جولاته الغنائية التي كان يقوم بها سنة 1955 في مختلف انحاء فرنسا اذ بقصيدته الشهيرة (Le déserteur) تجلب له اشد سخط صبته عليه جمعيات قدماء المحاربين. وما هي الا ان انبرى المستشار البلدي بول فابير (Paul Faber) ناطقا بلسان جميع اللذين رأوا في هذه الاغنية شتما للشهداء الذين قتلوا ابّان الحربين العالميتين.
هذا النص اذن اغنية من تأليفه صنعها سنة 1953 عند نهاية حرب الاندوشين وقبيل اندلاع حرب الجزائر، وهي بالضبط في شكل رسالة بعث بها شاب متمرّد الى رئيس الجمهورية الفرنسية في ذلك العهد روني كوتي (René Coty):


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.