ياسين العياري: قيس سعيد مغني راب يعمل في كلاش    فرانك دي بور مدربا جديدا للمنتخب الهولندي    تنفيذ بطاقة الإيداع بالسجن في حق صاحب قناة «تونسنا»    كورونا تحصد أرواح 6 أشخاص في يوم واحد    وزارة الصحة تنشر تصنيفا جديدا للدول حسب انتشار فيروس كورونا يدرج جل الدول الأوروبية والعربية في القائمة الحمراء    الكرم: 5 آليات لإنقاذ البنوك المغاربية واسترجاع 16.5 مليار دينار    إسرائيل لا تثق بأصدقائها العرب الجدد    شركة صناعة السيّارات الكهربائية الأمريكية "تسلا" تقف إلى جانب الصّين    الدكتورة جليلة بن خليل: الوضع خطير وقد نصل الى هذا السيناريو    إطلاق أوّل منصّة تونسية لتمويل رأس المال JoussourInvest.tn    مساكن : حجز 5بنادق يدوية الصنع بورشة    بنزرت .. اصابات بفيروس كورونا في صفوف الحارقين الجزائريين    توننداكس يقفل على زيادة بنسبة 0،33 بالمائة الاربعاء    تبون: القضية الفلسطينية مقدسة لدى الجزائر والجزائريين    حسن الزرقوني: تونس أصبحت مستعمرة    بسبب إعتصام تجار بنقردان: إلغاء تصدير حمولات من الغضر والغلال وعودة شاحنات ليبيا عبر معبر رأس الجدير    الغارديان": السعودية تحث حلفاءها على التطبيع مع إسرائيل لكنها لن تحذو حذوها قريبا    علاء الشابي يتبرّأ من شقيقه    بعد حزمة الاجراءات / الكاتب العام المساعد لاتحاد الشغل بتطاوين ل"الصباح نيوز":نرحب بالقرارات.. لكن اعتصام الكامور سيتواصل في انتظار اجتماع الحسم    هل يكون الصادق السالمي حكم نهائي الكأس؟    700 مليون دينار عائدات صادرات المنتوجات البيولوجية    باجة: القبض على 121 مفتشا عنهم خلال حملة امنية مكثفة    تعزيزات جديدة في الطاقم الفني للإفريقي    في حي الخضراء: فاجعة أليمة لعائلة عند الفجر    النجم يضمن المشاركة في كأس ال"كاف"    القيروان: الغاء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بسبب تفشي وباء كورونا    هيفاء وهبي تفضح أحمد أبو هشيمة والأخير يرد بتصريح ناري    إقتبست حديثا نبويا في أغنيتها: أصالة نصري أمام القضاء    أفلام فرنسية عن الجزائر.. هل تُزيف التاريخ؟    قائمة وحيدة تتقدّم لانتخابات جامعة السلة    الهلال السعودي يرد رسميا على استبعاده من أبطال آسيا    عياض اللومي ''قيس سعيّد شعبوي ويحب ديما يورّي الي هو يحكم''    مديرة الصحة الوقائية بتوزر ل الصباح نيوز: 20 اصابة جديدة بكورونا من بينها اطار شبه طبي    النادي الصفاقسي ... أنيس بوجلبان والكاتب العام ينسحبان    العاصمة:حملة أمنية بباب البحر.. وهذا ما أسفرت عنه..    ترامب: عينُنا على شركات التكنولوجيا قبل الانتخابات    بنزرت..سجنان..الإطار التربوي بمدرسة 2 مارس... في احتجاج    مراجعات شاملة ..في التيار الديمقراطي    بعد استعادتها..وزير الثقافة يستقبل الوفد المرافق للقطع الأثرية    نتائج تحاليل الكورونا المجراة لعدد من اطارات وزارة الثقافة سلبية    خطاب خالد وموعظة عقبة    أمّ دائمة الحركة.. اختاري طعامك بذكاء    رادس..يسلب شيخا بعد فقء عينه وإسقاط أسنانه بهراوة    طقس الخميس 24 سبتمبر 2020    بن عروس المحمدية..يدهس زوجته بسيارته ثم يدفنها حيّة    الكاف: إيقاف أجنبي بحوزته جنسيات مختلفة و30 بطاقة بنكية    المهدية: 13 إصابة جديدة بكورونا    واشنطن: دولة عربية ستوقع اتفاق سلام مع إسرائيل خلال يومين    ترامب يرفض تسليم السلطة بعد الانتخابات    اليوم حفل توديعه..سواريز يغادر برشلونة «باكيا»    الجيش الليبي يعلن مقتل زعيم داعش بشمال إفريقيا    العلا: تساقط البرد يخلف اصابة 8 اشخاص واضرار فلاحية هامة    إصابة رجاء بن سلامة بكورونا و تحليل سلبي لوزير الثقافة    الناقلة الوطنية تسمح لحرفائها تغيير مواعيد السفر دون دفع غرامة    رقم اليوم...84 بالمائة    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    عدنان الشواشي يكتب لكم : يادولتنا ...قومي بواجبك ... لا أكثر و لا أقلّ.....    غدا الثلاثاء ... الاعتدال الخريفي 2020.. وأول أيام الخريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أدب عالمي: الهارب من الجندية
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005


ترجمة: د. منجي الشملي
وآمال سفطة
سيّدي الرئيس
أبعث اليك برسالة
قد تقرؤها على اغلب الظن
إن وجدت فضلا من الوقت
تسلّمت الساعة
أوراقي العسكرية
للالتحاق بالحرب
قبل مساء يوم الاربعاء
سيّدي الرئيس
لا أريد خوض غمارها
لست على وجه البسيطة
لقتل اناس ابرياء
ليس من غرض اغضابك
يجب ان اقول لك
لقد اخذت قراري
إنّي سأتخلّف عن هذه الحرب
منذ جئت الى هذه الدنيا
شهدت والدي يحضّره الموت
شهدت اخوتي يفارقون الحياة
شهدت ابنائي ينتحبون
لقد نزل بأمي عذاب اليوم
أودى بها الى ظلمة اللحد
حيث تسخر من القنابل
وتحتقر الديدان
لمّا كنت أسير حرب
سرقوا منّي زوجتي
سرقوا منّي روحي
وكل ماضيّ النفيس
وغدا عند مطلع الفجر
سأوصد بابي
في وجه السنوات العجاف
وسأضرب في الارض تائها
سأطلب الصدقة لكسب القوت
في أطراف فرنسا
من بريطانيا الي البروفانس
وسأخاطب الناس قائلا:
«لا تطيعوا أحدا
لا تشاركوا فيها
لا تلتحقوا بالحرب
ارفضوا الرحيل»
أما اذا كان التبرّع بالدم واجبا
فلتتبرّع بدمك أنت
أيها الداعي الصالح
يا سيّدي الرئيس
فإذا ما تتبّعتني (عدليا)
فلتعلم رجال الدرك لديك
أنني سأكون اعزل
وأنه بامكانهم اطلاق النار عليّ
* بوريس فيان (Boris Vian)
نصوص وأغان، منشورات كريستيان
بورجوا (Christian Bourgeois)
باريس 1975
من هو بوريس فيان
* بوريس فيان (Boris Vian) (1920 1959) متخرج في المدرسة العليا المركزية للفنون والصناعات (LصEcole Centrale des Arts et Manufactures) وهو الى ذلك مغرم بالموسيقى نفخا في المزمار وولعا بالموسيقى الجاز (Jazz) حتى اصبح وجها شهيرا في ليالي باريس بحي Saint-germani des Près بعد الحرب العالمية الثانية. وهو شاعر وروائي، فاجأ الجمهور بروايتين اصدرهما سنة 1947: رغوة الايام (LصEcume des jours)
الخريف في مدينة بيكين (LصAutomne à Pékin)
كما اشتهر بروايات «سوداء» على الطريقة الامريكية منها سأزور قبوركم لاتفل عليها (Jصirai cracher sur vos tombes) الصادرة سنة .
ولقد دل استفتاء لدى الشباب الفرنسي ان 95 منهم معجبون بالكاتب بوريس فيان ويقبلون على قراءة آثاره.
نشر بوريس فيان عدة روايات لكن القرّاء لم يعيروها اي اهتمام وهو بقيد الحياة، سوى قلّة قليلة من المثقّفين. نذكر منهم خاصة رايمون كونو Raymond Queneau ولم ينتبه القرّاء الى قيمة اثاره الروائية الا بعد مرور ربع قرن على صدورها وبعدما لا يقل على خمس عشرة سنة من وفاته. واليوم وقد جمعت اعماله في خمسة عشرة جزءا وبعد ان نشر القسم الاول منها سنة 1997 فقد سجلت المبيعات منه بمائتي الف نسخة.
عندما نشر فيان قصيدته «الهارب من الجندية» (Le déserteur) كان عرضة لنقد عنيف من قبل قدماء المحاربين. وفي اثناء احدى جولاته الغنائية التي كان يقوم بها سنة 1955 في مختلف انحاء فرنسا اذ بقصيدته الشهيرة (Le déserteur) تجلب له اشد سخط صبته عليه جمعيات قدماء المحاربين. وما هي الا ان انبرى المستشار البلدي بول فابير (Paul Faber) ناطقا بلسان جميع اللذين رأوا في هذه الاغنية شتما للشهداء الذين قتلوا ابّان الحربين العالميتين.
هذا النص اذن اغنية من تأليفه صنعها سنة 1953 عند نهاية حرب الاندوشين وقبيل اندلاع حرب الجزائر، وهي بالضبط في شكل رسالة بعث بها شاب متمرّد الى رئيس الجمهورية الفرنسية في ذلك العهد روني كوتي (René Coty):


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.