أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وهل في آفتي الخمر والقمار غير خسارة الصحة وخراب الديار؟    سلسلة حرائق متزامنة بين باجة ومجاز الباب    رحلات «الحرقة»: القبض على الذراع الأيمن للزعيم الإيطالي في قليبية    متابعة اخر تطورات الوضع الاقتصادي محور الاجتماع الدوري لمجلس ادارة البنك المركزي    بعد اتهامه من موقع بتلقي أموال أجنبية:القضاء البريطاني يُنصف راشد الغنوشي    حي التضامن /يواجه دورية أمنية بالحجارة عند محاصرة شقيقه المنحرف    بعد تسرّب "تأوهات جنسية" على المباشر: مدير الإتصال بالإذاعة الوطنية يوضح    علاء الشابي يروي أسرار تأسيس قناة الحوار…لماذا الآن؟    بالأرقام.. معدّل الانتاج اليومي للمحروقات من 18 إلى 24 ماي 2020 (صور)    اللجنة العلمية لمتابعة انتشار فيروس كورونا تبحث قرار مواصلة استعمال دواء "كلوروكين" من عدمه    وزير التربية: مركز اختبار احتياطي بكل ولاية لانجاز الامتحانات الوطنية للمترشحين المصابين بكوفيد إن وجدوا.. وإجراءات استثنائية لهذه السنة    اللجنة الوطنية للتفويت في أملاك الأجانب تحسم قرارها في 19 ملفا    غدا الحسم في التاس: الترجي يعلق على دعوة أحمد أحمد للشهادة    مفاجاة في هوية احد المتورطين في حرق قاطرة لفسفاط قفصة (متابعة)    البنك المركزي يعلن عن إحداث صنف جديد من التمويلات الاستثنائية القابلة لإعادة التمويل    بلدية الحنشة تمنع بيع ''القوارص''    عشق بالصدفة.. رسالة "فايسبوكية" خاطئة تقود عجوز بريطانية الى الزواج من شاب تونسي    النجم الساحلي: تحديد موعد لاستئناف التمارين.. وشرف الدين يمنح صلاحيات واسعة للعميري    يوميات مواطن حر: بلاغات مخيفة ومدمرة    نابل: يوم غضب للعاملين في قطاع الصحة    المهدية..العودة المدرسية الاستثنائية ل3502 تلميذا و849 أستاذا    نقل مصابين بكورونا الى مركز ايواء بجربة    حقيقة التخلي عن مريم بلقاضي وحمزة البلومي ولطفي العماري من قناة الحوار مقابل عودة هؤلاء؟    فتح التسجيل في حركة نُقل مدرّسي التعليم الابتدائي في نطاق الحالات الإنسانية بالنّسبة للسّنة الدّراسية 2020-2021    وزارة المالية تدعو المؤسسات المتضررة من وباء كورونا بآجال التسجيل بالمنصة الالكترونية    86 مليون طفل.. ضحايا كورونا غير المصابين بالفيروس    ريال مدريد أغنى أندية كرة القدم    منوبة: احتقان في صفوف أصحاب مؤسسات الطفولة بالجهة    محمد الرابحي: عدد المصابين الوافدين ب"كورونا" مرجح للارتفاع    كوريا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    حول كارثة حاجب العيون / وزير الصحة : يجب معالجة ظاهرة الادمان    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الذباب الالكتروني يقدح في عقيدة أهل الحجاز مكة والمدينة    اليوم الذّكرى 92 لتأسيس النّادي الرياضي الصفاقسي    سيدي بوزيد..وقفة احتجاجية للمعطلين عن العمل ممن طالت بطالتهم    قفصة..المندوب الجهوي للتربية: العودة المدرسية الاستثنائية كانت طيبة    أولمبيك سيدي بوزيد يطالب بالبث التلفزي لمقابلات الباراج    وزير الصحة: حالات الاصابة بالتيفويد والبوصفير ليست خطيرة..وهذه أسبابها    حجز أكثر من 300 كلغ من الخضر والغلال في حملات للشرطة البلدية    حجز 88 ألف دينار و مصوغ من قبل الديوانة    هيئة النجم توضّح    جندوبة ...وفاة رضيع وجدته وإصابة 6 آخرين في حادث مرور    عدنان الشواشي يكتب لكم: ربي «يفضل لنا» الفايسبوك ومخترع الفايسبوك    بالتعاون مع ثنائي تونسي ...لطيفة العرفاوي تغني ل«الشمس»    النحلي: اشتعال النيران بأحد عجلات حافلة دون ركاب    باجة: المصادقة على 22 مركزا لتجميع الحبوب    مارك زوكربرغ لترامب: ليس الرد المناسب…    وفاة والد مدرب أستون فيلا بفيروس كورونا    قصّة جديدة: بلابل المدينة العتيقة (1)    فرنسا: سيناريو سوريا يتكرر في ليبيا والوضع مزعج جداً    القصيدة التعويذة: قراءة في «المارّون ....» لمحمود درويش (12)    بريطانيا تُغلق سفارتها في كوريا الشمالية وتسجب دبلوماسييها    مؤسسة النفط الليبية تكشف عن حجم خسائرها بسبب إغلاق الموانئ    أتى على 4 هكتارات من الأشجار.. السيطرة على حريق بجبل نينو ببوقرنين (صور)    طقس اليوم: أمطار متفرقة.. وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    بالفيديو: لطفي بوشناق يرد على سمير العقربي: فمة ناس تعرف تعزّي وما تعرفش تهنّي    اكودة: اتفاقية شراكة للنهوض بواقع المرأة الحرفية ورياض الاطفال    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حجر الصبر".. حين يتحول بلد إلى جثة :رواية الأفغاني عتيق رحيمي المتوجة بجائزة غونكور الفرنسية
نشر في الفجر نيوز يوم 19 - 03 - 2012

غادر الروائي الأفغاني عتيق رحيمي بلده أفغانستان إلى باكستان عام 1984 بسبب الحرب، ومن ثم طلب اللجوء السياسي في فرنسا وحصل عليه، ثم على الجنسية الفرنسية لاحقا. كتب روايته الأولى "أرض الرماد" باللغة الفارسية متناولا فيها حقبة الاحتلال الروسي وصعود حركة طالبان. أما روايته "حجر الصبر" الصادرة عن دار دال، التي ترجمتها راغدة خوري عام 2012، فقد كتبها بلغته الجديدة، الفرنسية، ونال عنها جائزة غونكور الفرنسية الشهيرة. في "حجر الصبر" استطاع رحيمي (وهو من مواليد 1962) أن يختزل الحرب الأفغانية في مساحة ضيقة وفي شخصيات محدودة تترأسها شخصية محورية تحكي عبر الهذيان تاريخها الشخصي الشبيه بتاريخ أفغانستان.
كل عناصر الرواية تركزت في زوجة شابة لها طفلتان أنجبتهما عبر زنى المشعوذين، كي تحتفظ بزوجها المقاتل العقيم طوال عشر سنوات زواج، وغرفة كئيبة يقبع بها هذا "الزوج الجثة" بعد إصابته برصاصة كالحسكة لم تقتله ولكنها تركته يعيش موتا سريريا يعتمد في غذائه على أنبوب سوائل تغير أكياسه الجولوكوزية كلما فرغت.
بلد في غيبوبة
عينا الرجل مفتوحتان، لكنه لا يتحرك ولا يتجاوب مع أي عامل خارجي، ولا يصدر عنه أي رد على أي استفزاز من قبل الزوجة، التي وجدت أن الفرصة سانحة كي تحكي له قصتها معه ومع غيره دون أن تخاف من أن يصحو من غيبوبته وينقضّ عليها. لقد حولته الزوجة إلى حجر يمكن أن نعترف أمامه دون خوف من أي عقاب.
تتطرق الزوجة أثناء هذيانها وتغيير الأكياس الفارغة بأكياس ملأى تسري في شرايين الجثة دون أن توقظها أو تشفيها عن كل ما يجول بخاطرها.. تسخر من ثقافة زوجها الجنسية، ومن الملا (شيخ الجامع) ومن المحاربين الذين حاربوا العدو صفا واحدا، وبعد التحرير بدؤوا يتصارعون على السلطة ويتقاتلون.
في الغرفة الضيقة اهتم الروائي بالستارة التي تغطي الشباك من خلال الحديث عن ما بها من رسومات طيور وجبال حيث وظفها لخدمة سرده ولقتل حالة الملل التي غالبا ما تحدث بين هذيان المرأة وصمت زوجها. وظف رحيمي أيضا الهواء الذي يحرك الستارة والعناكب التي في السقف والذباب الذي يطن قرب وجه الجثة وكذلك النمل الذي يتكالب على أي ذبابة يناديها ملك الموت فيغزوها ويحمل ما بها من طعام إلى مخازنه السرية.
من خلال "حجر الصبر" يمكننا أن نقرأ أفغانستان حيث الدم والبارود والحب والحشيش والجهل والموت المنتشر في كل ركن، وأيضا الأمل الذي تبرزه الزوجة من خلال سردها لحكاية شبيهة بحكايات ألف ليلة وليلة، لكنها تتركها بلا نهاية، حيث إن كل نهاية سعيدة متوقعة لابد أن يكون بناؤها قد تم على تعاسة أو موت أناس آخرين.
الزوجة أفغانية أمية، لكن سردها ينم على أنها صاحبة حكمة، ولم يترك الروائي القارئ يسأل نفسه كيف يمكن زوجة أفغانية أن تسرد كل هذه الحكم والآراء المتحررة وتدارك الأمر وتحدث عن علاقتها بعمتها التي علمتها القراءة والكتابة وتجارب الحياة المختلفة خاصة فيما يتعلق بالرجل.
طبخة للغرب
"حجر الصبر" من الروايات التي تعجب القارئ الغربي، ومن الروايات الجالبة للجوائز، حيث تتحدث عن مجتمع الحريم الشرقي وعن العذرية وعن الانغلاق الذي تعيشه المرأة والرجل أيضا في المجتمعات الشرقية المغلقة بسبب الدين أو القبيلة أو العادات والتقاليد.
لكن لابد أن نعترف بأن لغة الرواية جميلة، حيث جاءت جملها قصيرة كالتي نقرؤها في قصائد النثر. واعتماد رحيمي على طريقة السرد عبر المونولوغ الداخلي والميلودراما جعل الرواية تقرأ وكأنها مسرحية ممثل واحد، حيث تتحكم الزوجة في كل السرد. فهي تتحدث عن نفسها ومن خلال الحديث عبر ضمير المتكلم تنتقل إلى كل الضمائر الأخرى لتعود في النهاية إلى الجثة الساكنة التي تتنفس بطريقة رتيبة شبهها الكاتب بطريقة تسبيح المرأة بالمسبحة التي بيدها والتي تسبح بها طوال الوقت متخذة حسب وصية الملا كل يوم اسما من أسماء الله الحسنى، كي يشفى زوجها البطل وينهض من غيبوبته.
رواية بالنسبة للمجتمعات الشرقية تمس الدين والجنس والسياسة، لكن بالنسبة للمجتمع الفرنسي لا تقول أي شيء وقراءتها فقط من أجل معرفة بعض التفاصيل عن مجتمعات مغلقة خاصة عن حياتهم الليلية في ظل الزواج، وما يصاحبها من تداعيات تجعل أمر التعايش بين الطرفين بوصفهما عنصرين منسجمين من المستحيل.
ربما سأعتبر رحيمي من الروائيين الكبار لو أنه كتب رواية عن المجتمع الفرنسي، أو أي شيء غير أفغانستان والشرق، حيث المادة الجاهزة والثرية والمطلوبة في الغرب، لكن الاشتغال بقضايا مطلوب الترويج لها أو تسويقها كقضايا العرقيات، كتلك التي عالجها الروائي الليبي إبراهيم الكوني في رواياته حول مجتمع الطوارق، تجعل جهد الروائي أقل مما هو منتظر.
فكل مواد الطبخة وتوابلها كانت جاهزة أمامه، وما كان عليه إلا أن يضعها على الموقد ومن ثم يوزع الصحون والملاعق والشوكات على قراء الغرب بعد أن يتعهد لهم بأن هذا الطعام صحي وعلى مسؤوليته، حيث إنه يعيش بينهم ويكتب بلغتهم ويتجنس بجنسيتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.