ثلاثة أفلام تونسية في الدورة 24 من مهرجان روتردام للفيلم العربي    فرنسا: هذه هوية منفذ عملية الطعن في ميترو الأنفاق    الترجي يتوّج ببطولة كرة اليد للمرة 36    الاحتفاظ بمنظم عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة في قليبية    استشهد أثناء أداء واجبه بإفريقيا الوسطي: الرقيب أول البشير بن محمد ذيابي يوارى الثرى    الجمعيّات النّافعة والجمعيّات الطفيليّة    السعودية تعين أول سفير لها في سوريا منذ أكثر من 10 أعوام    يوميات المقاومة .. أسرت جنودا صهاينة وأمطرت تل أبيب بالصواريخ ..المقاومة تقلب الموازين    تراجع نسبة امتلاء السدود    بالطيب: أكثر من ثلث النزل مغلقة    انطلاق حملة مناصرة لحقوق الطفل الفلسطيني    أولا وأخيرا «عظمة بلا فص»    مع الشروق .. فوق القانون !    حادث مرور ينهي حياة سائق تاكسي في الكاف..    3 أفلام تونسية في الدورة 24 من مهرجان روتردام للفيلم العربي    طلبة من تونس يفوزون بالجائزة الأولى في الحوسبة الذكية في مسابقة عالمية بالصين    حي التضامن: الكشف عن شبكة مختصة في ترويج المواد المخدرة    العميد حسام الدين الجبابلي : خطر الارهاب لا يزال قائما    الحرس الوطني : ضبط شركات تتعامل مع منظمي عمليات الحرقة    النجم الساحلي يسحب ثقته من المشرف العام على التحكيم    نفزة: القبض على عنصر تكفيري مفتش عنه    نبيل عمار: تونس تعمل على ضمان العودة الطوعية للمهاجرين غير الشرعيين    عاجل/ إعتداءات خطيرة على شبان النجم الساحلي في المنستير خلال هذه المباراة    ارتفاع أسعار الخرفان وحيرة المواطن بين تحمل اعباء شراء الاضاحي او التخلى عن احياء عيد الاضحى    الأولى لرئيس فرنسي منذ 24 عاما.. ماكرون في زيارة رسمية إلى ألمانيا    عاجل/ رئيس الجمهورية يجري تحويرا وزاريا..    صافرات الإنذار تدوي في تل أبيب لأول مرة منذ بضعة أشهر    بينها الترجي الرياضي التونسي: خمسة أندية عربية تسجل حضورها في كأس العالم للأندية    طقس اليوم: استقرار في درجات الحرارة    بلدية تونس قامت خلال شهر أفريل بمداواة حوالي 42 هكتار من الأراضي والمناطق المناسبة لتكاثر الناموس ( مدير حفظ الصحة ببلدية تونس)    الرابطة الافريقية لكرة السلة - الاتحاد المنستيري يواجه غدا ريفرز هوبرز النيجيري في الدور ربع النهائي    من هم أعضاء الحكومة الجدد؟    توزر: طائرة حجيج ولايتي توزر وقبلي تغادر مطار توزر نفطة الدولي في اتجاه المدينة المنورة    الإستعدادات لتنظيم الامتحانات الوطنية محور جلسة عمل لوزيرة التربية    بعد حادثة ضربها من متعهّد حفلات منذ سنتين: أماني السويسي في المهرجانات الصيفية مع الناصر القرواشي    قريبا على منصة «شاهد» هند صبري «زوجة صالحة» في «مفترق طرق»    كأس فرنسا.. باريس سان جيرمان يحرز اللقب للمرة ال 15 في تاريخه    القرية السياحية الشفّار بالمحرس: اعتداءات على الملك العمومي وقرارات هدم لم تنفّذ!    أخبار المال والأعمال    " وزارة الشؤون الثقافية ستواصل ككل سنة دعم المهرجانات لكن دون اجحاف وفي حدود المعقول مع الحرص على ضمان التوازنات المالية للمهرجانات" (بوكثير في تصريح خاص بوات)    ندوة علمية حول ابن خلدون والأبعاد الكونية لكتاب "المقدّمة": ابن خلدون هو الأب العلمي والعقلي لعلم الاجتماع    "تونس مهد الفسيفساء والملتقى الدولي للفسيفساء بالحمامات تظاهرة ثقافية متميزة نحرص على ضمان استمراريتها ومزيد اثرائها وتطويرها" (المنصف بوكثير)    رابطة الابطال الافريقية لكرة القدم - الاهلي المصري يفوز على الترجي الرياضي 1-0 ويحرز اللقب    كلفة تأجير الموارد البشرية في تونس تعد الاضعف مقارنة بنظيراتها وبالبلدان المتقدمة    البنك المركزي :العائدات السياحية و عائدات العمل تغطي 68 بالمائة من خدمة الدين الخارجي إلى يوم 20 ماي 2024    اتصالات تونس تتوج لمجهوداتها في مجال الالتزام البيئي    أليست الاختراعات التكنولوجية كشفٌ من الله لآياته في أنفس العلماء؟    بسبب التدافع : اصابة محب للترجي في ساقه وتم نقله للمستشفى    لأول مرة في تونس: عملية استئصال ورم في قاعدة الدماغ بالمنظار، عن طريق الأنف    من بينها البطاطا المقلية: عادات غذائية تسرع من الشيخوخة..اخذروها..    المنظمة التونسية لإرشاد المستهلك توحه نداء عاجل لرئيس الدولة..    معهد الفلك المصري يحدّد موعد أول أيام عيد الأضحى    معهد الفلك المصري يكشف عن موعد أول أيام عيد الأضحى    ما علاقة استخدام الهواتف الذكية ومشاهدة التلفزيون بمرض السمنة لدى الأطفال؟    الطقس يوم السبت 25 ماي 2024    نجاح طبي جديد/ لأوّل مرّة في تونس: استئصال ورم في قاعدة الدماغ بالمنظار عن طريق الأنف    تسع مدراس ابتدائية تشارك في الملتقى الجهوي للكورال بسيدي بوزيد    مواقف مضيئة للصحابة ..في حبّ رسول الله صلى الله عليه وسلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سلسلة «نسيبتي العزيزة 2»: إلى متى السخرية من الجهات الداخلية ؟
نشر في الشروق يوم 17 - 08 - 2011

انتهى الجزء الثاني من سلسلة «نسيتي العزيزة» على قناة نسمة ورغم النجاح الجماهيري الذي حصدته فإن عليها أكثر من مأخذ ذلك أن السيناريو حول اللهجات إلى موضوع السخرية تشير كل نسب المشاهدة للقنوات التونسية خلال النصف الأول من الشهر الكريم إلى حصد سلسلة «نسيبتي العزيزة» لأعلى نسب المشاهدة متصدرة بذلك كل ما أنتج بمناسبة شهر رمضان وكل ما تبث القنوت التونسية الخمس.
هذه النسبة التي حازتها سلسلة قناة نسمة أعتقد شخصيا في صحتها فقد نجحت مجموعة العمل في شد الجمهور وخاصة الثلاثي خالد بوزيد في دور« الفاهم» وسماح الدشراوي في دور «خميسة» وفرحات هنانة في دور «المنجي» كما لم يكن أداء بقية المجموعة سيئا وخاصة يونس الفارحي في دور «ببوشة» أما بقية الممثلين فقد حافظوا على نسق أداء محترم وخاصة منى نور الدين في دور «فاطمة» الذي أدت فيه شخصية سيدة من صفاقس ببراعة في أداء اللهجة.
ولا أشك في أن هذه السلسلة تعامل معها المشاهد بالكثير من الهزل والضحك لمواقفها الطريفة التي برع «الفاهم» و«خميسة» و«المنجي» في صياغتها.
الجهات الداخلية
لكن الاعتراض على هذه السلسلة كامن في جهة أخرى، فقد حول السيناريو الجهات الداخلية وخاصة جهة القصرين وأريافها إلى موضوع للسخرية ذكرنا بخطاب ممجوج تروجه الأعمال التونسية منذ السبعينات ومع ظاهرة الهجرة الداخلية أو ما عرف بالنزوح بعد فشل تجربة التعاضد التي قادها أحمد بن صالح سنة 1969 وما ترتب عنها من نزوح جماعي نحو العاصمة وانتشار الأحياء القصديرية التي أصبحت أحزمة للفقر وللغضب بسبب انعدام الشروط الدنيا للحياة فيها.
منذ السبعينات روج لمين النهدي لصورة «الريفي» في المدينة الذي كان مثار سخرية وتهكم من «البلدية» وسكان المدن الكبرى وأصبح هذا الريفي كما صورته التلفزة معادلا للجهل باستعمال أدوات التحضر بل للغباء أيضا في معادل «الحضري» الأنيق الذي تعامل بتحضر مع محيطه.
هذه الصورة ظلت أغلب الأعمال التونسية في التلفزة تستحضرها وتروجها وقد كانت انعكاسا طبيعيا للحرمان والاقصاء الذي عانت منه الجهات الداخلية وخاصة جهات الكاف والقصرين وجندوبة وسليانة.
وكان من الطبيعي أن ينفجر الغضب في يوم ما بسبب الأقصاء الاجتماعي والتهميش والاحتقار الذي عانت منه هذه الجهات ومازالت فكانت الانتفاضات تتتالى في هذه الجهات إلى أن كانت ثورة 14 جانفي التي جسدت أعلى درجات الغضب الذي استهدف نظام الحكم، هذا النظام الذي تعامل منذ الاستقلال مع هذه الجهات بالكثير من الاحتقار والاقصاء والتهميش.
وكنا نعتقد أن ثورة 14 جانفي ستغير روح الانتاج التلفزيوني بمزيد الانفتاح على الجهات ومنحها حرية التعبير عن هواجسها وأحلامها وتقديم طاقاتها المغمورة ولكن لا شيء حدث بل إستمرت نفس الصورة وكأن لا شيء حدث.
حسن النيّة
لا أشك في نوايا الثنائي فرحات هنانة ويونس الفارحي في كتابتهما للسيناريو وتركيبهما للشخصيات ولكن الاساءة حصلت من حيث لا يدريان فليست هذه القصرين التي يعرفها الفارحي جيدا لقد تم التعامل مع شخصيتي «الفاهم» و«خميسة» بشكل كاريكاتوري كان من المفروض القطع معه خاصة بعد أن ملأ الدم الشوارع برصاص وطني.
إن الطريق إلى الجحيم محفوفة بالنوايا الطيبة وكم كنت أودّ لو أبتعد ثنائي السيناريو عن هذه الصورة التي قدماها لجهة القصرين أو على الأقل الابتعاد عن تحديد الجهة حتى لا تثير الحساسيات في ظرف دقيق تمرّ به البلاد.
ويبدو ان قناة نسمة تنوي الاستمرار في تقديم جزء ثالث من هذه السلسلة وشخصيا أعتقد أن هذه السلسلة أستنفدت موضوعها ويفترض القطع مع ترويج صورة كاريكاتورية لجهة تونسية تزحر بالكفاءات وبالثروات الطبيعية والمنتوج السياحي الذي لم يستثمر لأن الدولة أقصتها لسنوات طويلة من مشاريع التنمية الحقيقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.