ستة أحزاب سياسية تؤكد في بيان مشترك أن الأمر الرئاسي الأخير خطوة هامة نحو القطع مع عشرية الخراب والفساد    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    أولا وأخيرا..حفلة 25 جويلية    صفاقس : تسجيل 4 وفيات و19 اصابة جديدة بفيروس "كورونا" .    بوحجلة: حجز أوراق نقدية مزيفة وقطعة اثرية    توزر: القبض على عنصر خطير    استئناف كل الأنشطة الرياضية في تونس    كلفتها 3 مليون دولار: تبون يصدر مرسوما لشراء حقوق بث مباريات الجزائر في تصفيات المونديال    وزارة الشؤون الثقافية: إقرار إجراءات جديدة على إثر إلغاء حظر التجول    المهدية: عدد الحالات الحاملة لفيروس كورونا المستجد تتراجع إلى 463 حالة بعد تعافي 76 مصابا    الأسر التونسية تخسر 900 ألف دينار سنويا نتيجة تبذير الخبز    إعفاء كل من رئيس ديوان وزير الصحة والمدير العام للصحة    سيدي بوزيد: حجز 39 طنا من المواد المدعمة    شاطئ طبلبة: العثور على جثة متعفنة دون رأس    "أنا يقظ" تقاضي غرسلاوي المكلف بتسيير الداخلية    أيام قرطاج السينمائية 2021: قائمة المشاريع المختارة في قسم "قرطاج للمحترفين: شبكة وتكميل"    النادي الصفاقسي: محمد بن علي يغيب عن لقاء ال"سوبر" أمام الترجي غدا بسبب الاصابة    الإدارة الجهوية للصحة بالقصرين تتسلم وحدة تلقيح متنقلة    احباط عملية هجرة غير نظامية بصفاقس    الحمامات: افتكاك هواتف جوّالة لتلاميذ بالقرب من إحدى المؤسسات التربوية..وهذه التفاصيل…    هام: تمتع نحو 620 ألف عائلة معوزة أو محدودة الدخل ومتضررة من جائحة كورونا بمنحة 300 دينار الى غاية اليوم    أريانة: حجز 3040 علبة سجائر و508 قطعة شكلاطة مجهولة المصدر    حارس ليلي لمؤسسة تربوية يبيع الخمر خلسة    امين عام حزب العمال "الحزب على اتصال مع عدد من الأحزاب لتكوين ائتلاف واسع للتصدي لقيس سعيد "    إيقاف المصارع الروسي ماخوف لأربع سنوات بسبب المنشطات    وفاة شاب واصابة اثنين اخرين في حادث مرور في طريق المرسى    توزر: توزيع 48360 لترا من الزيت النباتي المدعّم في الجهة خلال الشهر الحالي    اتحاد الشغل يرفض استمرار التدابير الاستثنائية و"تحويلها حالة مؤبّدة"    برنامج النقل التلفزي لمباراة السوبر التونسي    القيروان: زيادة ب30 بالمائة في صابة الزيتون    مدنين:51 إصابة جديدة بكورونا بين محلية ووافدة.. واستقرار في الوضع الوبائي بالجهة    ليون يعلن عن غياب المهاجم موسى ديمبيلي لهذه الاسباب    المحكمة الإدارية توقف تنفيذ قرار إنهاء إلحاق قضاة بوظائف عليا    النجم الساحلي: التعادل وديا مع هلال الشابة وباب الترشح للجلسة العامة الانتخابية يفتح يوم 25 سبتمبر    السيسي يتحدث عن "خطر كبير يواجه العديد من الدول"    هكذا سيكون الطقس اليوم    برشلونة يتعادل مع قادش رغم طرد دي يونج وكومان    ملف الأسبوع: حقوق الإنسان والحريات الفردية ومكانتها في الإسلام    "صحيفة "الغارديان": القوات البريطانية مسؤولة عن مقتل حوالي 300 مدني أفغاني    لواء مصري سابق يتحدث عن خفايا اقتحام السفارة الاسرائيلية سنة 2011    استعدادات مهرجان المولد    نفحات عطرة من السنّة النبوية    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    "بيزنس إنسايدر": نجل بايدن طلب مليوني دولار سنويا مقابل تحرير الأموال الليبية المجمدة    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    حجم الصادرات يتطور بنسبة 3ر7 بالمائة واستقرار حجم الواردات بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر أوت 2021    تخفيضات جديدة في سعر بيع اللحوم    واشنطن تؤكد دعمها الانتخابات الليبية في ديسمبر    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    حفتر يعلق مهامه العسكرية.. ويعين خلفا له    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    الجزائر في حداد إثر وفاة رئيس الجمهورية السابق عبد القادر بن صالح    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شهر رمضان على القنوات التونسية: ماذا بقي في الذاكرة؟
نشر في الشروق يوم 01 - 09 - 2011

انقضى شهر رمضان المعظم...ومعه استعادت الحياة نسقها الطبيعي ومن وراءها القنوات التلفزيونية الوطنية بعد برمجة ذات طابع استثنائي إن صح التعبير ومفاجآت وتنافس خفي في هذه الورقة وقفة عند البعض مما بقي في الذاكرة.
سيبقى الرحيل المفاجئ لسفيان الشعري المفاجئ إلي دار الخلد في الذكرة ردحا طويلا من الزمن على اعتبار اقتران هذا الاسم بشهر رمضان.
فقد تحول الراحل سفيان الشعري إلى أحد رموز سهرات شهر رمضان على امتداد أكثر من 7 سنوات من خلال تجسيده لشخصيات طريفة تجمع بين الذكاء والغباء والتلقائية...شخصيات أعطاها الراحل سفيان الشعري من جهده الكثير وجعل منها حديث الناس «ستوكو» «السبوعي» «حسونة»...وقبلها» «الصادق» ...شخصيات تنوعت في رؤاها لكنها مكنت المشاهد التونسي من التوقف عند مايختزله هذا المبدع من طاقات إبداعية...ولاغرابة أن يبكي الجميع دون استثناء بحرقة وألم...فسفيان الشعري هو «بريكة» المشاهدين في رمضان... وبرحيله سيفقد المشاهد حتما الكثير من «الضمار» والضحكة المجانية في قادم «الرمضانات».
نسيبتي العزيزة
لا غرابة أن تكتسح سلسلة نسيبتي العزيزة كل الاستبيانات الخاصة بقياس أعلى نسبة مشاهدة ومن ورائها قناة نسمة التي راهنت على مجموعة من الأسماء التي لم تأخذ حظها في التعاطي مع الكوميديا فإذا هذه الأسماء تحقق الاجماع حول حرفيتها وما تختزله من امكانيات في التعاطي بجدية واقناع وامتاع مع الكوميديا يونس الفارحي (ببوشة) خالد بوزيد (الفاهم) فرحات هنانة (المنجي) سماح الدشراوي(خميسة) 4 شخصيات طريفة نجحت في شد الانتباه لما توفرت عليه من تلقائية في الفعل الابداعي.
الكاميرا الانتقالية
يمكن تسجيل الكاميرا الانتقالية ضمن الانتاجات التي ستحتفظ بها الذاكرة في رمضان 2011 لسبب رئيسي وهو المتمثل في عودة رؤوف كوكة إلى التلفزة التونسية بعد غياب اضطراري تواصل على امتداد سنوات طويلة.
رؤوف كوكة أصبح مطالبا اليوم بالتشمير على ساعد الجدّ بإنتاجات جديدة تؤكد ما يتوفر عليه هذا المبدع من خيال خصب وهو الذي كان المبادرة خلال السنوات الماضية لإنجاز أول فوازير تونسية وهو الذي كان المبادر بتأسيس الكاميرا الخفية و«طريق النجوم» الذي قدم عديد الأسماء التي أصبح لها حضورها الملفت للانتباه على الساحة الفنية كهيثم هلال ووردة الغضبان وحيدر أمير ومحمد الحاجي وريم النقاطي وشقيقها مكرم النقاطي...وغيرهم كثير...
ذاكرة التلفزة و«شوفلي حل»
الوضع الاستثنائي الذي تعيش على وقعه البلاد منذ ثورة 14 جانفي دفع بإدارة التلفزة التونسية إلى «الاستنجاد» بإنتاجات من خزينتها فكان «تلفزة زمان» محطة استعادت بها التلفزة التونسية برامج وإنتاجات مثلت في فترات سابقة نقاطا مضيئة في برامج رمضان التلفزيونية كما أن العودة إلى سلسلة «شوفلي حلّ» التي رأى فيها البعض تكريما لسفيان الشعري الذي رحل عن هذه الدنيا فجأة وهو في أوج العطاء فإن البعض الآخر رأى في ذلك سعيا من التلفزة التونسية إلى سحب البساط من تحت قناة نسمة التي استأثرت بأعلى نسبة مشاهدة لبرامجها في رمضان هذا العام.
مفتي الجمهورية
وعبد الفتاح مورو
إنها المرة الأولى في مسيرة الانتاج التلفزيوني في تونس أن يلتقي سماحة مفتي الجمهورية مع النظارة يوميا من خلال برنامج يتولى خلاله سماحة المفتي التحدث عن مسائل لها علاقة بالشأن الديني إلى جانب الاجابة عن بعض الأسئلة التي تخامر الأذهان.
وفي المقابل أثار ظهور الشيخ عبد الفتح مورو يوميا على قناة حنبعل من خلال «صحة شريبتكم» حفيظة الأحزاب المتواجدة على الساحة التونسية بحجة أن مثل هذا البرنامج يدخل في إطار الدعاية الحزبية فالشيخ عبد الفتاح مورو ينتسب لحركة النهضة بل هو أحد أبرز مؤسسيها غير أن إدارة قناة حنبعل كانت أكثر إصرارا على تواجد الشيخ عبد الفتاح مورو تحت شعار أنه حضور لا علاقة له بالشأن السياسي.
دراما دون المنتظر
وتختتم هذه الورقة بالتوقف عند الانتاجات الدرامية على القناتين التونسيتين لنشير أنها انتاجات كانت دون المنتظر فقد غلبت عليها السطحية والخطاب المباشر ومثلما سبقت الاشارة إلى ذلك فقد يكون للحيز الزمني دور في ذلك وغير أنه مهما كانت الأسباب يبقى رمضان 2011 الأسوأ على مستوى الانتاج الدرامي في التلفزة التونسية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.