طقس مغيم جزئيا بأغلب الجهات فتدريجيا كثيف السحب    قريبا.. جهاز صغير يقرأ مشاعرك وحالتك النفسية    بن بلقاسم والبوسعايدي يعززان الإطار الفني للمنتخب    الطبيب: "وجّهنا نحو 5 آلاف تنبيه لأفراد معنيين قانونا بواجب التصريح بالمكاسب وسنمر لتفعيل العقوبات"    دار الإفتاء المصرية ترد على فتاوى إخراج زكاة الفطر    السبسي يعلن قريبا عن مبادرة وطنية للم شمل النداء    بالفيديو: عاصي الحلاني يكشف حقيقة المرض الذي سبب انتفاخ وجهه    الترجي يختتم تحضيراته.. وهذه التشكيلة المحتملة    تسليم جائزة رئيس الجمهورية للنهوض بالأسرة بعنوان سنة 2017    اتحاد الشغل يُعلن تكوين تنسيقية وطنية للتصدي للأليكا    سليانة: الديوان الوطني للبريد يخصص أكثر من 2 مليون دينار لتطوير البنية التحتية خلال سنة 2019    سفيان طوبال: الاتهامات التي وجهتها لوزارة الداخلية كانت في لحظة انفعال    الممثل خالد الصاوي مدافعا عن حسني مبارك: ليس خائنا لبلده    مصر: موجة الحر تتسبب في حرائق و3 حالات وفاة    بية الزردي لجميلة الشيحي:"كان جاء البوتكس يزين توة نجيبلك كميونة"    الرئيس الجزائري المؤقت: قلقنا "عميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    هذه أسباب إلغاء رحلات صفاقس باريس من مطار طينة وهذه بعض الحلول لانقاذه    السعودية ترفع الحظر عن السيجارة والشيشة الإلكترونية    جمعية التفكير الإسلامي تطالب بفتح ملف الحج باعتباره ملف فساد بامتياز    أرسل بعضهم إلى تونس والجزائر.. خليفة حفتر يفتح المجال مجددا أمام الدواعش    تلوث الهواء يهدد الأطفال بأمراض عقلية خطيرة    امتحان السيزيام: وزارة التربية تتراجع عن الاجراءات الجديدة    وزير الشؤون الاجتماعية: تعميم التغطية الصحية على كل التونسيين قبل موفى 2021    بالفيديو/ مديرها التنفيذي: "جوميا تونس" تطلق "قصاصات تبرع" لقرى الأطفال بتونس "إس أو إس"    شاب تونسي يفوز بالمرتبة الخامسة في الدورة 23 لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم    انتخاب تونس كعضو قار في المنتدى الدولي للنقل    القبض على 18 شخصا بسواحل نابل كانوا يعتزمون إجتياز الحدود البحرية خلسة    أحزاب في موسم الائتلافات    من العبر المقتبسة من غزوة بدر الكبرى بقلم الشيخ أحمد العبيدي    بعد سيطرة الجيش على القرار ..المعارضة السودانية تدعو الى الإضراب العام    القيروان: اتلاف أطنان من المشمش بسبب تضييق الخناق على "تصديرها"    عين على التليفزيون ..الإبداع... يهزم الابتذال!    عروض اليوم    بالفيديو/ أنيس الجربوعي ل"الصباح نيوز": هيئة الانتخابات هدفها بلوغ نسبة مشاركة في التشريعية تتجاوز ال65 في المائة    باكالوريا 2019: جملة من العقوبات في حالة الغش    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    جديد ايام قرطاج السينمائية لدورة 2019: افلام الشتات و48 فلما في مختلف المسابقات    الرابطة الأولى .. «كلاسيكو» بلا مستفيد... البنزرتي يستفيق و«الستيدة» غريق    توفيق بكار: “من الضروري إعادة النظر في قانون البنك المركزي لضمان استقلاليته تجاه الحكومة ووزارة المالية”    ثلاثي منتخب كرة اليد الميساوي والعلويني وبنور يقود دينامو بوخارست لاحراز لقب البطولة الرومانية    القصرين: تسجيل 206 مخالفات وحجز كميات هامة من المواد الغذائية والإستهلاكية في النصف الأول من شهر رمضان    صورة اليوم، من داخل الطائرة حديث يوسف الشاهد و روني الطرابلسي...    فلكيا: السعودية تعلن عن موعد عيد الفطر    المؤذن الذي رفع الاذان قبل موعده في دار شعبان ل«الشروق»:أعتذر للمواطنين ... وهذه تفاصيل الحادثة    إفطار من الجهات ..الحلالم البنزرتية .. طبق رئيسي أيام الشهر الكريم    ذهاب نهائي أبطال افريقيا: جماهير الترجي بامكانها الدخول عبر الاستظهار بجواز السفر    دعوة محمد دراغر للمشاركة في تحضيرات المنتخب التونسي لنهائيات كاس امم افريقيا 2019    أمراض تمنع الصيام ..أمراض الجهاز الهضمي    بطلان اجراءات التتبع في حق السعيدي وعقوبة مالية على الحكمين بوعلوشة والخنيسي    مصالح الديوانة تحجز كميات كبيرة من اللعب والملابس الجاهزة المهربة    مدير عام وكالة النهوض بالصناعة يؤكد الإعلان عن إحداث 20500 موطن شغل    الفيفا: كأس العالم 2022 في قطر بمشاركة 32 فريقا    لأول مرة/بية الزردي تكشف: سأتزوج قريبا من هذا الشخص..وهذه التفاصيل..    أريانة: ترميم المعلم الأثري ببرج البكوش    في الحب والمال/حظكم اليوم الخميس 23 ماي 2019    ارتفاع في درجات الحرارة..وهكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    جندوبة: نزول كميات من البرد يتسبب في أضرار متفاوتة في عدة مزارع فلاحية    "حشرات" تعيش على وجهك دون علمك!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبدأ الجزاء والعقاب في الإسلام: العدل ولا شيء غير العدل
نشر في الشروق يوم 13 - 09 - 2011

روى الإمام مسلم في صحِيحِه عن عبادة بن الصّامت رضي الله عنه، قال: « كُنّا مع رسول الله صلى الله عليه وسلّم في مجلسٍ، فقال: تُبايِعُونِي على أن لا تُشركوا بالله شيئًا و لا تَزنُوا، ولا تسرقوا، ولا تقتلوا النّفسَ التّي حرّم الله إلا بالحقّ، فمن وفّى فأجرُه على الله، ومن أصابَ شيئا من ذلك فعُوقبَ به، فهو كفّارةٌ له، ومن أصابَ شيئاً من ذلك فستره اللهُ عليه، فأَمُرُهُ إِلى الله، إن شاء عفا عنه، وإن شاء عذّبه».
والجزاء في شرعة الإسلامِ: إمّا أُخروٍيّ وإمّا دنيويٌّ، والعقابُ الأخرويّ مردّه إلى الله تعالى، إن شاء عذّب العَاصي أو المجرم، وإن شاء غفر ورحم، فالله غفور رحيم وهو شَدِيدُ العقاب!
والعُقُوبة الأخروية هي عين الحقّ والعدل، قال اللهُ تعالى: «أم نجعلُ الذين ءامنوا وعملوا الصّالحات كالمُفسدِين في الأرضِ ؟ أم نجعل المُتقين كالفُجّار؟» (الآية28- سورة ص)
«أفنجعلُ المسلمين كالمجرمين؟ مالكم كيف تحكمون؟ «(الآية 35- القلم).
فليس عدلاً ولا منطقًا أن يتساوى العاصي مع الطّائع، والمنحرف مع المستقيم! لذا كان يومُ الدّين أي يومُ القِيَامَةِ: يوم الجزاء هو أمل المُعذّبين والمظلومين.
وتتوالى الآياتُ القرآنيةُ المعبّرة عن مبدإ الإنصافِ، وعدالة الله وعدله في عباده اللذين امتثلوا، أو خالفوا وقصروا! ! أو كانوا رُسُل خيرٍ وهدايةٍ وإصلاحٍ! ! أو دعاةَ شرٍّ وضَلالٍ وفسادٍ! !
«ولتكن منكم أمّةٌ يدعون إلى الخير، ويأمرون بالمعروفِ، وينهَون عن المُنكَر وأولئِك هم المفلِحون. ولا تكونُوا كالذينَ تفرّقوا واختلفوا، من بعد ما جاءَهُمُ البَيّنَاتِ، وأولئك لهم عذابٌ عظيم. يوم تبيضُّ وجوهٌ وتسوَدُّ وجوه .فأمّا الذين اسودّت وجوهُم، أكفرتم بعد إيمانكم، فذوقوا العذابَ بما كنتم تكفرون. وأمّا اللذين ابيضّت وجوهُهم، ففي رحمة الله هم فيها خَالِدُون. تلك آياتُ الله نتلوها عليك بالحق، وما الله يريدُ ظلمًا للعالمين»( من 104 إلى 108 – آل عمران).
وأمّا العقوباتُ الدّنيويّة في الشّريعَةِ الإسلاميّة، من حدودٍ وتعزيراتٍ (عقوباتٍ مُقَدّرَةٍ نوعا ما ومقدارًا في الشّريعةِ وغيرُ مقدّرة) فهي من الضّروراتِ الأساسيّة المطلوبةِ لكلّ نِظَامٍ، وهي مؤيّدَاتٍ زجريّةٍ لحمايَةِ أحكامِ الشريعَةِ الأصليّة، ولحمايَةِ المصالحِ الكبرى لِكُلِّ مجتمع، والتّي تتطلّبُ الحفاظَ على العقيدة أو الدّين، والنّفوس (حقّ الحياة)، والعُقولِ والأنساب والأعراضِ، والأموالِ وما تقتضِيها من تعامُل وإبرام عقود.
ولكنّ الذي يُلاحَظ أن أكثر التّهَمِ والمكائدِ والطّعونِ المُوَجَّهةِ لأحكامِ الإسلام وتشرِيعَاتِهِ وأنظمَتِهِ، سواء فيما يتعلقُ بالقوانين الدّستوريّة أو الإدارِيّةِ أو الجِنائية أو الأحوال الشّخصية.
إما كذب محض، وتعصّب وحقد وافتراء! وإمّا جهل بحقيقة الحكم الشّرعي ومسوّغاته! ! وإمّا بسبب الرّبط بين الوسائل والغايات التّشريعيّة! وإمّا بسبب تجربة أحكام الشّريعة وتفكيكها عن بعضها، وإهمال النّظر إلى جملتها ووشائج الصّلة فيما بينها، لأنّها نظام ( système) ككل الأنظمة متماسكة الأجزاء، متناسقة العناصر! ! أمّا الإكتفاء بالنظرة الجانبيّة أو العجلى، فمأتاه إمّا انعدام الفكر العلمي ومنهجيته والجهل بالإسلام، وإمّا الخبث ورغبة إفساد الحق ومرض الجدال ( la polémique )! !
فمن نظر إلى حكم إسلامي من زاوية الوسيلة وحدها دون ربطها بالهدف التّشرِيعيّ العامّ، بدا له أحيانًا وجهٌ من النّقد في تقديره الشخصيّ، من خلال البيئةِ الغريبَةِ عن الوسطِ الإسلاميّ.
ومن أوجه النّقدِ بسبَبِ عدمِ الرّبطِ بين الوسيلةِ والغاية: النظر إلى العُقُوبَةِ والجزاءِ في الإسلامِ، واتّهام الشّريعةِ بعدم صلاحيتها للمجتمع المتمدين والمتمدّن المعاصر ذي النّزعةِ الفرديّةِ الإنسانِيّة، وصف عقوباتها بالقَسوةِ والعنفِ، أو التّنكيل والتّعذِيب غير الإنسانيّ في زعمهم !
والجدير بالباحث والنّاقد والمتعلّم أن يتعرّفوا على مبادئ الجزاء أو العقوبات الشّرعية! كما ينبغي لهم معرفة أهداف العقوبة أو العقاب في الإسلام، ثم يُقَارِنُوا بحسّ العدل والإنصاف بين واقع التّطبيق للعقوبة في ديارنا (ديار الإسلام)، وواقع البلاد الأخرى بسبب تطبيق العقوبات غير الشرعية التي لا تمتّ للإسلام بشئ! ! وواضح جدّا أن أنواع العقابِ في الشّريعة الإسلاميّة تنطلق من مبادئ الرحمة، والعدالة، وحماية الكرامة الإنسانيّة ورعاية المصالح العامّة والخاصّة أو حقوق الجماعةِ والأفراد معًا، والمساواة بين الجريمة والعقوبة، وعدم الحرص على إيقاع العقوبةِ في ظل مبدإ السّتر، والعفو عن المتّهم، ودرء الحدّ بالشبهة والتّركيز على العُقوبةِ في حال المُجاهرة والإعلان والإستخفاف بالقيم الإنسانية وبحقوق النّاس! ! أمّا مبدأ الرّحمة فمُرَاعَى أصلاً من المُشَرّعِ حين وضع العقوبات، لأنّ الله رحيم حقّا بعباده. قال تعالى: « وإذا جاءك الذّين يؤمنون بآياتنا فقلْ سلام عليكم، كتب ربّكم على نفسه الرّحمةَ أنّه من عَمِلَ منكم سوءًا بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح فإنّه غفور رحيم».(الآية 55-الأنعام) ثم يقول الرّحمان الرّحيم: « واكتب لنا في هذه الدّنيا حسنةً وفي الآخرةِ حسنةً إنّا عدنا إليك. قال عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كلّ شئٍ، فسأكتبها للذين يتّقون ويؤتون الزّكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون»( الآية 156- الأعراف). ووصف الله تعالى مهمّة نبيّه محمّد صلى الله عليه وسلّم بالرّحمة: «وما أرسلناك إلاّ رحمة للعالمين»(الآية 107- الأنبياء). والمقصود بالرّحمة المرعيّة هي الرّحمة العامّة بالنّاس وبمصالحهم لا الرّحمة بالأفراد المُجْرمين! أمّا التّسامح والشّفقة والرّفق أو الرأفة مع من ثبت عليه الجرم فمستبعدٌ من الشّريعة! ! أحاطهم به من أحاطهم به من رعاية لتوجيههم وتربيتهم أحاطهم.
بقلم الدكتور علي طراد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.