أكودة: القبض على شخصين بحوزتهما كمية من المخدرات    صفاقس: تسجيل 14 حالة وفاة و281 إصابة جديدة بالكورونا    إنطلاق عملية التلقيح بالعيادات الطبية والصيدليات الخاصة    الإبقاء على النائب ماهر زيد بحالة سراح    لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب!    حجز اكثر من 18 طنا من السميد المدعم بمستودع عشوائي    جمعية حي الامل...مواصلة التألق    قرارات بتحجير السفر ضد 5 مديرين ومهندسين بالخطوط التونسية ورم ع بشركة وساطة بالبورصة    الهاشمي الوزير: الصيدلية المركزية تتوفر على 6 ملايين تلقيح ضدّ كورونا    التّبيني: 'تمّ إيقافي وهذه التّهمة…!'    للكراء بصفاقس : شقتين s+1 و s+2 للكراء    هذا ما تقرّر في حق الشاب الذي تسبّب في وفاة شخص بمُزلّجة مائيّة    عاجل: هذه حقيقة سحب مبالغ ماليّة هامّة من البنوك    النادي البنزرتي يبدأ تحضيراته للموسم الجديد    "الشعب يريد" يطالب قيس سعيّد باقالة مستشارته    نسبة تخفيضة هامة خلال الصولد الصيفي    إحالة ملف وزير تعليم عالي سابق على القضاء    قضية "اقتحام المطار'': المحامي مهدي زقروبة يعتصم في مكتب عميد المحامين    إنتقالات: النجم الساحلي ينهي اجراءات تعاقده مع الجزائري "يوسف لعوافي"    المُخرج الشاب عتاب عكايشي يتصدرغلاف مجلة المرصد الاقتصادي    حدث اليوم..عبر الاتفاق مع 13 دولة أفريقية..سعي جزائري لطرد اسرائيل من الاتحاد الأفريقي    قبلي: المجلس البلدي لبلدية قبلي يمدد في الاجراءات الوقائية لمجابهة انتشار فيروس "كورونا" لمدة اسبوع    حُبُّ الوَلدِ طبيعيٌّ في البَشَرِ    طقس الاثنين ...الحرارة في انخفاض    مستشار الأمن الامريكي..بايدن يدعم الشعب التونسي    حجم صابة الحبوب    كلمة وفاء وتقدير إلى روح المربّية الفاضلة الأستاذة هند شلبي    209 حالة وفاة و2651 إصابة جديدة بكورونا    كاتب وكتاب ... من الذاكرة الشعبية لعمر بن سالم (الأخيرة)    معي ...بين المدن .. في بنغازي    طقطوقة اليوم.. يامسهّرني... أم كلثوم    قيس سعيد نحالهم الحصانة فقط… والقضاء شدهم ..نزيهة رجيبة    سعيد : سنتخذ اجراءات ضد من يستغلون ملف الهجرة للإساءة إلى علاقات تونس الخارجية    المساحات التجارية الكبرى تقرر التخفيض في اسعار المواد الاستهلاكية الاساسية    زفيريف يحرز ذهبية أولمبياد طوكيو    ميلان يعلن إصابة الجزائري بن ناصر بفيروس كورونا    انقاذ 12 مهاجرا غير نظامي    العاب طوكيو -المنتخب التونسي للكرة الطائرة ينهزم امام منتخب روسيا صفر- 3    تغيير في أوقات القطارات بعد تعديل توقيت حظر التجول    تفاصيل جديدة عن مقتل بن لادن.. ''حبل غسيل'' كشف مكان اختبائه    إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي من الغرق وإحباط ثماني عمليات هجرة سرية    الشركة الوطنية للسكك الحديدية تعلن عن تغيير توقيت قطارات نقل المسافرين على الخطوط البعيدة    معهد الرصد الجوي: تجاوز الحرارة 40 درجة في اغلب الولايات و تسجيل امطار متفرق    عدد من المثقفين والمبدعين يدعمون استجابة رئيس الجمهورية لمطالب الشعب التونسي في رسالة مفتوحة الى الراي العام    نقل حديدي : تحوير مواعيد سفرات قطار خط احواز الساحل انطلاقا من يوم غد الأحد    وديع الجريء يجتمع برئيس اللجنة الفيدرالية للمسابقات    الوحدة البحرية الثالثة المتنقلة بصفاقس تحبط 3 عمليات هجرة سرّية    إنقاذ نحو 200 مهاجر غير نظامي من الغرق    رئاسة الجمهورية تسمح للمنصف خماخم بالسفر لاسباب صحّية    شركة نقل تونس تعلن عن تحويرات في برمجة السفرات الأولى والأخيرة للحافلات والمترو    رحيل الفنان والمخرج مكرم نصيب اثر صراع مع فيروس كورونا    الأردن يساهم في تجميد إخلاءات حي الشيخ جراح بالقدس    سيف مخلوف سنقاوم هذا الإنقلاب العسكري الكريه    حصيلة الحرائق خلال شهري جوان وجويلية والخسائر المتسببة فيها    حفظ النفس أعلى مراتب المصالح البشرية    السعودية تعلن العودة لاستقبال السياح من مختلف دول العالم    الوبش    الأميرال كمال العكروت : بعد أن فرحنا الآن العودة الى العمل ولا ندعو خلافاتنا تطغى على مصلحة الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشيخ علي بادحدح :لا يجب ان نجعل الناس تقنط من رحمة الله
نشر في الحوار نت يوم 03 - 04 - 2011


الشيخ الدكتور علي بن عمر بادحدح
لا يجب ان نجعل الناس تقنط من رحمة الله ..

فرحمته واسعة ومغفرته حاضرة لمن تاب وأصلح وعمل صالحا.
عودة قلبي !

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. اعترف أمام الله في الدنيا أنني منافق وعاصٍ وآثم .. اعتديت على حدوده ، وحاربته ليلاً ونهاراً ، كلما أتوب إليه أعود إلى المعاصي متعمداً مع أنني مؤمن به وبملائكته ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره . بالله عليكم .. عرّفوني بربي وإلهي وحببوني فيه .. أتعلق به في كل لحظة وحين ! وكرّهوا إليّ حب شهوات النساء فإنني لا أستطيع الزواج إلا إذا شاء الله جل جلاله ورزق وفتح على فقد ابتليت بحب النساء حيث ضاع مني ثلاث سنوات في الجامعة وأحلم كثيراً ولم أحقق أي نجاح .. أرشدوني بأسلوب إيماني رقيق يرقق القلب ويدمع العين ..
الإجابة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
أخي السائل الكريم أنت بحمد الله - كما قلت - تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسوله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره، وأنت تعلم أن الله خلق الخلق لعبادته { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } [ الذاريات : 56 ] وأمرهم بإتباع أوامره: { فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْراً لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } [ التغابن : 16 ] .
وجعل للإيمان علامات حددها سبحانه فقال: { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } [ الأنفال : 2-4 ] .
وقال سبحانه: { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ } [ الحجرات : 15 ] .
كما جعل الله لعباده المتقين علامات حددها بنفسه فقال سبحانه: { ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ* الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ* أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } [ البقرة :2- 5 ] .
والآيات في ذلك كثيرة فالإيمان ليس كلمة تقال باللسان، بل هو إقرار باللسان وتصديق بالقلب وعمل بالجوارح فإن نقص شيء من ذلك كان نقصاً في الإيمان.
واعلم يا أخي أن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية فكيف ترضى لنفسك أن ينقص إيمانك بالوقوع في المعاصي والاستغراق فيها حتى وصلت إلى ما وصلت إليه مما ترجو الخلاص منه .
أخي الكريم :
إن الإيمان الصحيح يقتضي منك العمل، فلو أشغلت نفسك بالطاعة لانشغلت عن المعاصي، ولكن لما تركتها تمادت والله يقول: { وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [ يوسف : 53 ] .
لذا ينبغي عليك أن تعلم أن أعدى عدو لك نفسك التي بين جنبيك، وهي أمارة بالسوء، ميالة إلى الشر إن لم تهذبها وتقومها، وأنت مأمور بتقويمها وتزكيتها وأن تحملها على طاعة الله تعالى حتى تسلم من عقابه، وحتى تنقاد نفسك لك لا بد لك من تزكيتها وتعاهدها بالتزكية الدائمة المستمرة، قال تعالى: { قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا } [ الشمس8-9 ] .
أخي الكريم أنت مازلت شاباً ، للشباب ميزة لا توجد في غيره من فترات العمر، فاجعل شبابك في طاعة الله فأنت مسؤول عنه ، فعن الصحابي الشاب معاذ بن جبل رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لن تزال قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع عن عمره فيم أفناه وعن شبابه فيم أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه وعن علمه ماذا عمل فيه) وقد وعد الله الشاب الناشئ في طاعة الله تعالى بأن يظله تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله.
فكر يا أخي كم هي الفرص التي تضيع عليك بسبب ما أنت فيه.
أيعقل أن تضيع ظل عرش الرحمن من أجل نزوة أو شهوة لا تستمر إلا لحظات أو إن طالت فسويعات، ثم ماذا؟
ليس بعدها إلا الحسرات في الدنيا، ثم في الآخرة الحساب العظيم والندم الجسيم. قال تعالى: { وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً } [ الكهف : 49 ] .
ويخبرنا عن حسرة المقصرين المفرطين فيقول سبحانه داعيا المؤمنين إلى التوبة قبل وقوع الحسرة فيقول سبحانه، وتأمل معي ما يقول جل في علاه: { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ * وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ * أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ * بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ * وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ * وَيُنَجِّي اللَّهُ الَّذِينَ اتَّقَوا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ } [ الزمر53-60 ] .
فإذا دعت نفسك الأمارة بالسوء إلى المعصية فقل لها بيقين وثبات: { مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ} [ يوسف : 23 ] واعتزل أماكن المعصية واحبس نفسك عنها وقل { رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إليه } .
أخي الكريم : لما صاح بالمؤمنين واعظ { اقترب للناس حسابهم } جزعت للخوف قلوبهم فجرت من الحذر العيون { فسالت أودية بقدرها }‏ ووجلت القلوب .
أخي الكريم‏ : يقول ابن القيم: " لُعن إبليس وأُهبط من منزل العز بترك سجدة واحدة أمر بها‏.‏ وأخرج آدم من الجنة بلقمة تناولها‏.‏ وحجب القاتل عنها بعد أن رآها عيانا بملء كف من دم‏.‏ وأمر بقتل الزاني أشنع القتلات بإيلاج قدر الأنملة فيما لا يحل‏.‏ وأمر بإيساع الظهر سياطا‏ بكلمة قذف أو بقطرة من مسكر‏.‏وأبان عضوا من أعضائك بثلاثة دراهم‏ فلا تأمنه أن يحبسك في النار بمعصية واحدة من معاصيك {‏ ولا يخاف عقباها } "‏.
أخي الكريم : احذر عاقبة المعصية وسوء الخاتمة، فالعمر بآخره والعمل بخاتمته‏.‏
من أحدث قبل السلام بطل ما مضى من صلاته .
ومن أفطر قبل غروب الشمس ذهب صيامه ضائعا .
ومن أساء في آخر عمره لقي ربه بذلك الوجه‏ .
كم جاء الثواب إليك فوقف بالباب، فرده بواب‏:‏ سوف، ولعل، وعسى‏.‏
كيف الفلاح بين إيمان ناقص، وأمل زائد، ومرض لا طبيب له ولا عائد، وهوى مستيقظ، وعقل راقد، ساهيا في غمرته، عَمِهاً‏ً في سكرته، سابحاً في لجة جهله، مستوحشاً من ربه، مستأنساً بخلقه، ذكر الناس فاكهته وقوته، وذكر الله حبسه وموته، لله منه جزء يسير من ظاهره، وقلبه ويقينه لغيره .‏
يامن يرحل في كل يوم مرحلة، وكتابه قد حوى حتى الخردلة، أما تنتفع بالنذير والنذر متصلة، ونور الهدى قد بدى ولكن ما رآه ولا تأمله.
إياك و الاغترار بحلم الله وكرمه، فكم قد أستدرج من عاصي ، و قصم من جبار و ظالم، إذا همت النفس بالمعصية فذكرها بنظر الله، لا يكن الله أهون الناظرين إليك .
عليك بطاعة الله والتقرب إليه، فالإنسان يوم القيامة - وكلنا إليها سائرون - مرهون بعمله.
كان يزيد الرقاشي يقول لنفسه: " ويحك يا يزيد! من ذا يصلي عنك بعد الموت؟ من ذا يصوم عنك بعد الموت؟ من ذا يترضى ربك عنك بعد الموت؟ ثم يقول: أيها الناس! ألا تبكون وتنوحون على أنفسكم باقي حياتكم؟ مَن الموت طالبه.. والقبر بيته.. والتراب فراشه.. والدود أنيسه.. وهو مع هذا ينتظر الفزع الأكبر.. كي يكون حاله؟ " ثم يبكي رحمه الله .
أخي الكريم :
تشتكي من تعلق القلب بالنساء.
إن القلب إذا خبت جذوة الإيمان في قلبه، وخلا من محبة ربه امتلأ بحب غيره، لكن إذا عمر بالإيمان امتلأ بمحبة الرحمن، فالله سبحانه يقول: { وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ } [ البقرة : 165 ] .
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لِلّه، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار ) [ رواه البخاري ومسلم ] .
أخي الحبيب :
إلى متى الغفلة؟ هل نسيت الموت وهو أقرب إليك من نعلك وثوبك؟
عليك بالإكثار من ذكر الموت، زر القبور، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: : ( زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة ) [أحمد وأبو داود وصححه الألباني].
شيع الجنائز قبل أن تشيع فيها.
أكثر من تلاوة القرآن وذكر الله تعالى.
ابحث عن صحبة صالحة تعينك على الخير وتدلك عليه.
ادخل مدرسة قيام الليل ولو بركعتين قبل النوم.
أكثر من قراءة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام والصالحين من عباد الله.
واختر لنفسك يا أخي إحدى النهايتين، يقول الله تعالى:
{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ * وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لِأَجَلٍ مَّعْدُودٍ * يَوْمَ يَأْتِ لاَ تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ * فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ * خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ * وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ } [ هود103-108 ] .
وأخيراً إليك أمرين:
1- استحضر عظمة الله، فهو القوي القهار، المنتقم الجبار يمهل للظالم ولا يهمله، أخذه قوي شديد، وعذابه أليم عظيم { لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء } .

2- استحي من الله { وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ } ، { وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا } وهو جل وعلا يعلم { يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ } وهو سبحانه { يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى } .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.