تواصل الاحتقان بمدن الحوض المنجمي.."الصباح نيوز" تكشف التفاصيل    رئيس الجمهوريّة يتسلّم التقرير السنوي لنشاط مؤسّسة الموفٌّق الإداري لسنة 2017    وديع الجريء: اليوم يتحدّد مصير الإطار الفني للمنتخب    حسين قنديل ل”الشاهد”:منظمة الدفاع عن المستهلك تدعم رفع الدعم لكن يجب البحث عن آليات للتنفيذ    ترامب يوجه الشكر للسعودية بشأن أسعار النفط    فظيع: مغربيّة تقتل صديقها ثم تطهو جثّته في طبق أرز    لطفي زيتون يردّ على اتحاد الشغل    كاتب الدولة للرياضة أحمد قعلول يوضح ل”الشاهد”: لا يوجد نص قانوني يفرض استقالتي من جامعة التايكواندو    الدورة السابعة للمهرجان المغاربي لمسرح الهواة بنابل : مسرحيات و تكريمات و ورشات    عائشة بن أحمد تتعرّضُ لهجوم حاد بسبب فستانها في "القاهرة السينمائي"! (صورة)    تخربيشة : ما تقلقوش ...الحصول على رخصة الدفن ممكن يوم غد رغم الاضراب‎    ألمانيا : إيقاف تونسي ارتكب جريمة قتل في فرنسا    السبسي يستقبل رئيس البنك الآسيوي للاستثمار في التنمية    المنستير: الصناعيون يقرّرون مقاطعة خلاص فاتورة ''الستاغ'' وفق التعريفة الجديدة    العاصمة : ''القطّ'' في قبضة الامن    تصنيف جديد لأقوى جيوش العالم وجيشان عربيان ضمن قامة ال25 جيشا    تونس تتطلع إلى تحقيق نمو بنسبة 3,1 بالمائة في 2019    عاجل / في قضية تبييض الأموال : البراءة لشفيق جراية ورجل الأعمال ياسين الشنوفي    تسجيل تطور في صادرات مادة الرمان بنسبة 128% من حيث الكمية وبنسبة 87% من حيث القيمة    وزارة الصحة: التلقيح الخاص بالنزلة الوافدة لا يشكل أي خطر على الصحة ولا مخلفات له    الكرة الطّائرة: اتّحاد النّقل الصفاقسي يتوّج بكأس تونس لصنف دون 23 سنة    بالفيديو: سمية الخشاب تكشف لأول مرة عن مرضها المفاجئ    وزارة الصحة: التلقيح ضد النزلة الموسمية متوفر في الصيدليات ولا مخلفات جانبية له    هام/ تراجع قيمة البضائع التركيّة المورّدة الى تونس بهذه النسبة    جامعة وهران 2 تكرٌم الدكتور الطاهر بن قيزة    التشكيل المحتمل للترجي ضد الاتحاد المنستيري    بوعرقوب: اعترافات غريبة ومضحكة لقاتل ابنته جوعا    رئيس بلدية رادس ل"الصباح نيوز": مستشار البلدية "حرق" الى المانيا.. وهذه التفاصيل    صورة: سميرة مقرون توضّح حقيقة عودتها الى طليقها    أقوال الصحف التونسية اليوم الأربعاء    بعد الزمبي سيكازوي: ال"كاف" يجمّد نشاط الجزائري مهدي عبيد شارف    أبطال افريقيا: تعرف على حكام مباراة النادي الافريقي والجيش الرواندي    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا    على مستوى المنار: حادث مرور فظيع يتسبب في اصابة 4 أشخاص من عائلة واحدة..وهذه التفاصيل..    في المال والحب/هذا ما يخفيه لكم اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018    رونالدو وصديقته يحددان مكان زواجهما (صور)    غدا : أكثر من 650 ألف موظف عمومي في إضراب    توقعات بتوافد 7.746 مليون سائح على تونس    مدرّب المغرب: بن محمّد أفضل لاعب في المنتخب التونسي    انتخاب المرشح الكوري كيم جونغ رئيسا للإنتربول    ترامب: سندعم السعوديين حتى لو كان ولي العهد على علم بخطة قتل خاشقجي    "تخربيشة" : إعتذار لمولانا وسيدنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم    سوسة: القبض على شخص من أجل "نطر" حقيبة يدوية    أنقرة تسلّم واشنطن قائمة المطلوبين    حظك لليوم الأربعاء    في مهرجان المولد النبوي الشريف :القيروان تخطف الاضواء والاقبال فاق التوقعات    نابل:احتفالا بالمولد النبوي الشريف: أكثر من 485 نشاطا بين المسامرات والإنشاد بالمساجد والزوايا    المنستير:400 نشاط ديني و20 نوعا من العصيدة بمناسبة المولد    ضحاياها في ارتفاع:«مافيا» سرقة السيارات... تعربد    «واشنطن بوست» :ترومب يدرس إمكانية تفقد قوات بلاده في العراق وأفغانستان    مشروع قرار بريطاني بمجلس الأمن لوقف القتال في اليمن    في ظل تغوّل عصابات الاحتكار:المقدرة الشرائيّة... تنهار    الخبير الاقتصادي وجدي بن رجب ل«الشروق»:اقتصادنا مريض...والطبقة الوسطى مهددة    جندوبة:وادي مليز :مسابقة في طبخ العصيدة العربي    يوسف الشاهد …الحقيقة    ممارسة التمارين الرياضية تقلّل من شهية النساء    للنساء .. اللوز يساعدك على تنحيف خصرك        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الشروق» تتحسّس المشهد السياسي والانتخابي في الولايات (13): توزر: ميثاق شرف بين كل القائمات والمستقلون بحظوظ وافرة
نشر في الشروق يوم 04 - 10 - 2011

يتزامن السباق الانتخابي في منطقة الجريد وتوزر واحدة من مدنها مع موسم جني التمور، إلى درجة ربّما يتشابه فيها السباقان وسيكون للفائزين في الانتخابات لذّة الوصول للتأسيسي بالتوازي مع جني الدقلة والتمور..فمن من الأحزاب والمستقلين سيغنمُ رهان الجني وحصاد الانتخابات؟
جهة توزر لم تنل حظها طيلة القرن الماضي فمن عهد الباي لم تحصل على أي شيء رغم نضالها في مقاومة الاستعمار الفرنسي وتضحيتها بالعديد من الشهداء على غرار المولدي الحرشاني (دقاش) والهادي جاء بالله (توزر) ووجود العديد من المناضلين الذين ضحوا بالنفس والنفيس خاصة بمدينة دقاش التي تعتبر ثاني قلعة نضال حيث تأسست شعبة 2 مارس 1934 بها مباشرة بعد تأسيس شعبة قصر هلال في مؤتمر حضره المرحوم المنجي سليم والزعيم الحبيب بورقيبة بأحد منازل زنقة الكوشة حاليا.
ورغم ذلك فقد بقيت جهة الجريد طي النسيان سواء في العهد البورقيبي لأن بورقيبة كان يخشى اليوسفيين والدساترة مثل يوسف الرويسي وموسى الرويسي وجعفر خريف وحسن العايب والحسين العجيمي... ثم جاء بن علي ليُعمّق حالة التناسي لتطوى صفحة الجريد نهائيا.
وبالعودة إلى الذين تم انتخابهم كممثلين للجهة في مجلسي النواب والمستشارين والمنصبين تنصيبا من التجمعيين لم يقدموا لها شيئا (آلوا على أنفسهم أن لا يقدموا لها شيئا كما لو كانوا ينفذون وصية) بل استغلوا الوضع للاستثراء والتمتع بالرواتب والسيارات مقابل التصفيق والتضليل لليلى وعشاقها أو سراقها.
وبعد الثورة يأمل أهالي الجريد أن تعود إليهم البسمة ويعيشون مثل بقية الجهات بعد انتخاب المجلس الوطني التأسيسي وإعداد الدستور خاصة بعد تعدد الأحزاب والقائمات المستقلة والائتلافية، فهل يخضر الجريد بعد الاصفرار وتروى الواحات بعد الظمإ؟
إذن تشهد ولاية توزر مثل بقية الجهات حراكا سياسيا يوصف بالشديد ومنافسة بلغت ذروتها خلال فترة تقديم الترشحات لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي وفي الوقت الذي برزت فيه بعض الأحزاب الجديدة والقائمات المستقلة لم يبق من الأحزاب المعروفة إلا حركة النهضة التي كسبت عديد الأنصار والمتعاطفين. لكن إشعاع بقية الأحزاب يلعب دورا كبيرا في تحديد ما ستحوز عليه القائمات خاصة الأحزاب المحدثة لأن الأحزاب الموجودة على الساحة من قبل الثورة لم تعد تحظى بثقة منخرطيها بعد أن عاشت في جلباب التجمع المنحل نفاقا لبن علي المخلوع.
تعد دائرة توزر التي خصص لها 04 مقاعد في المجلس الوطني التأسيسي من أكثر الدوائر من حيث القائمات المترشحة مقارنة بعدد سكانها وقد بلغت القائمات 42 قائمة منها 25 حزبية و16 مستقلة وقائمة واحدة اِئتلافية وقد تحصلت كلها على الوصل النهائي بعد أن وفرت الهيئة الفرعية للانتخابات كل الظروف الملائمة بحيث لم تسقط أية قائمة، لكن بعد غلق قائمة كل الترشحات سحب حزب المجد قائمته برئاسة نضال الهادفي.
ويبلغ عدد الناخبين بمعتمديات الولاية الخمس دقاش، توزر، نفطة، تمغزة، حزوة 65 ألف ناخب موزعين على 74 مكتبا. ويمكن رسم خارطة للاحزاب السياسية في مختلف معتمديات الجريد حيث تسيطر حركة النهضة على معظم المناطق نظرا لحسن التنظيم وفتح مكاتبها في كل المعتمديات وتعد أكبر نسبة لها من المنخرطين بتوزر رغم احتراز العنصر النسائي الذي يمثل أكثر من 50% من عدد الناخبين في توزر وهذه هي النقطة السلبية التي ستواجه حركة النهضة إضافة إلى الفراغ السياسي الذي تعيشه دقاش والذي لا يخدم مصلحة النهضويين ولا غيرهم من الأحزاب أو المستقلين.
بينما يسجل الحزب الديمقراطي التقدمي حضوره في دقاش ونفطة إلى جانب المؤتمر من أجل الجمهورية ولو أن هذا الأخير يلاقي صعوبات حول رئيس القائمة الذي كان من المحسوبين في ما مضى على النهضة أما الحزب الديمقراطي التقدمي فقد تراجعت أسهمه لعدم الامتثال لقانون الإشهار واِنسحاب منخرطيه ومسانديه وبسبب حملته التي أضرت به ولم تنفعه، أما بقية الأحزاب مثل حركة الديمقراطيين الاشتراكيين والاتحاد الديمقراطي الوحدوي والوحدة الشعبية فلا حياة لمن تنادي خاصة أنها محسوبة على العهد السابق ولا فرق بينها وبين التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل وهو ما فتح الباب على مصراعيه للمستقلين الذين اِكتسحوا الساحة مستغلين ضعف هذه الأحزاب وهوانها، فالأحزاب الجديدة التي وصل عددها ال 18 حزبا وحركة والقائمات المستقلة التي بلغت ال 15 وواحدة اِئتلافية تعمل كلها لكسب ود الناخبين وكلها أحزاب ناشئة ولدت من قلب الثورة بينما هنالك ثلاثة احزاب انبثقت من رحم التجمع المنحل وهي حركة مواطنة وحزب تونس الخضراء والمستقلون لمستقبل الاصلاح والتنمية وبإمكانها النجاح نظرا لنظافة يد المترشحين داخل قائماتها، ولعل هذه الأحزاب وبعد المخاض الذي عاشته ستجد لها مكانا وتفتك مقعدا في المجلس الوطني التأسيسي.
مقرات مغلقة
الحزب الوحيد الذي فتح كل مقراته هو حركة النهضة في حين أن المؤتمر من أجل الجمهورية والحزب الديمقراطي التقدمي وحركة الديمقراطيين الاشتراكيين والوحدة الشعبية لم تفتح مقراتها إلا نادرا كأن الانتخابات لا تعنيها وتعول على منخرطيها، أما سواها من الأحزاب فإنها تحاول كسب ود الناخبين في المقاهي وعلى نواصي الطرقات وتدعو لفائدتها في الهواء الطلق.
ويمكن القول إن مختلف الأحزاب والقائمات المستقلة والاِئتلافية المترشحة تحاول أن تجمع أنصارها وإن كانت بأعداد متفاوتة وتبقى حركة النهضة الأكثر شعبية في توزر المدينة في حين أن القائمة المستقلة الكرامة الوطنية ويرأسها لطفي حمدة تحظى بحظوظ كبيرة في مدينة نفطة وكذلك قائمة التأسيس والبناء التي يرأسها الفاضل حمد بدقاش.
وتجدر الإشارة إلى أن قائمة حزبية وحيدة للاتحاد الوطني الحر ترأسها امرأة وهي ديامنتة هبائلي وستكون مدينة دقاش ممثلة بالقائمات التالية والتي يرأسها أبناؤها: المؤتمر من أجل الجمهورية، حركة مواطنة، القائمات المستقلة الخلاص، حركة الديمقراطيين الاشتراكيين المؤتمر التاسع، المستقلون لمستقبل الإصلاح والتنمية، التأسيس والبناء. في حين يرأس مواطنون من نفطة القائمات التالية: الكرامة الوطنية، الحزب الديمقراطي التقدمي.
هذا وقد تم مؤخرا الاتفاق على ميثاق شرف بين كل القائمات المستقلة والأحزاب لتدور الانتخابات في أجواء احتفالية تعبر عما وصل إليه المواطن من وعي خصوصا بعد الثورة التي مهدت لانتخابات 23 أكتوبر 2011 ويتوقع الملاحظون أن يكون المستقلون مفاجأة الانتخابات القادمة إذ أن حظوظهم وافرة في الجريد اذ تلعب مصداقية الأشخاص دورا أساسيا في التصويت لصالح بعض المترشحين.
النكرة والمعروف
من بين ال 41 قائمة المترشحة نجد أكثر من 30 قائمة بين حزبية ومستقلة تفتقد لأبسط مقومات النجاح في الانتخابات لعدة أسباب منها افتقار افرادها للشعبية خاصة الذين يقطنون بولايات أخرى ولا يأتون إلى موطنهم الأصلي الا لماما على غرار فيصل الجديدي قائمة حرية وتضامن ونور الدين الحرشاني الائتلاف الديمقراطي المستقل وكذلك القائمات التي يرأسها أشخاص جدد على الساحة مثل الحزب الشعبي للحرية والتقدم والبديل الثوري وحزب الأمة الديمقراطي الاجتماعي وحزب التكتل وحزب الوفاء لتونس وحركة الشعب الوحدوية التقدمية والتحالف الوطني للسلم وحركة الديمقراطية والتنمية وحزب الثقافة والعمل واتحاد الشباب المستقل وصوت شباب الجريد الأحرار.
وتعتبر دقاش ونفطة من اهم المدن التي يركز عليها المترشحون لذلك نجد عددا كبيرا من أبناء المدينتين في اغلب القائمات المترشحة لذلك سارعت الأحزاب المرخص لها قبل الثورة بمغازلة الناخبين وكسب ودهم بعد تراجع أسهمهم.
الخلاصة ان الأربعة مقاعد المخصصة لولاية توزر في المجلس التأسيسي ستشهد تنافسا شديدا ولو ان صعود أسماء غير معروفة وارد جدا نظرا لتشابك الألوان وتشتت الأفكار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.