الغنوشي: تونس تعيش حربا ضد عدو مشترك    صفاقس: حراك 25 جويلية.. تجمهر امام مقر الولاية    فيديو وصور: مواطنون يتظاهرون بساحة باردو رغم غلق جميع المنافذ المؤدية للبرلمان    الكاف: انطلاق الحراك الشعبي أمام مقر الولاية    بنزرت: صعقة كهربائية تنهي حياة عامل بالستاغ    من قفصة: سعيد يدعو إلى وضع حد للاستهتار بصحة المواطن والاتجار بها (فيديو)    حدث في مثل هذا اليوم    تواصل ارتفاعها: درجات الحرارة المتوقعة لليوم الأحد 25 جويلية 2021    قفصة: مخدرات وعملة ليبية بحوزة شابين    عامل البناء الذي «شيد» ثورة موسيقية (1)..سيد درويش وحياة صبري... والحب الملهم لفنان الشعب !    اولمبياد طوكيو – السباح التونسي أحمد الحفناوي يتوج بالميدالية الذهبية    أفضل وصفات تطويل الأظافر    بعد اقتحام مقره: ائتلاف صمود يحذّر من عودة سياسة القمع    أخبار شبيبة القيروان: بوقرة في باحة..عرض هزيل للمطيري وبلحاج مرافقا للفريق    قفصة: وفاة مصور بطلق ناري في حفل زفاف على وجه الخطأ    حسب هيئة الترجي..اليوم حسم إسم المدرب الجديد    معي ...بين المدن..في بعلبك    طقطوقة اليوم: هدى سلطان ...إن كنت ناسي    أكثر من 3 مليارات في طريقها الى ال«سي آس آس»..هل تنفرج أزمة النادي الصفاقسي ؟    صحتك زمن الكورونا..ما هو كوفيد 19 وكيف يمكنني حماية نفسي منه؟    أعشاب طبيعية تفيد في إنقاص الوزن الزائد    القيروان: الجيش الوطني يتدخّل لإخماد حريق جبل زغدود    "نهاية مرض ألزهايمر؟".. العلماء ينجحون في عكس فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر لدى الفئران!    تونس تتسلم معدات ومستلزمات طبية ودفعة أولى من مادة الأكسجين، مساعدات بمبادرة من التونسيين بالخارج    تونس تعرب عن تضامنها مع جمهورية الصين الشعبية على خلفية الفيضانات الأخيرة    فلاحو جندوبة .. الترفيع في أسعار الأسمدة استهداف للفلاحة وسنتصدى له    صفاقس يقطع يد صديقه إثر جلسة خمرية بواسطة ساطور    النادي الصفاقسي: سوليناس يلوح بالرحيل.. استياء من هيئة الحكماء.. واللاعبون يرفضون استئناف التمارين    مركز الامن كمون بقرمدة: حجر45 شيشة بطريق الافران وغلق محل اخر لهذا السبب    انطلاق أول قطار سريع في تونس    بعد نجاح تجربته: تأجيل الاستغلال الرسمي لخط برشلونة -بوقطفة    أولمبياد طوكيو 2020 – سباحة : تأهل السباح أحمد أيوب الحفناوي الى نهائي 400م    إعصار يهدد أولمبياد طوكيو    اليوم: درجات الحرارة في ارتفاع …    السيلية القطري بقيادة المدرب سامي الطرابلسي في تربص اعدادي بمدينة طبرقة    حضره المشيشي: اجتماع عاجل في قصر قرطاج    أعلى حصيلة وفيات منذ الجائحة: تسجيل 317 وفاة بكورونا في يوم واحد    اولمبياد طوكيو: المنتخب التونسي للكرة الطائرة ينهزم امام البرازيل 0-3    صفاقس حصيلة الموقوفين من الأفارقة إثر نشوب معركة    وفاة الفنانة دلال عبدالعزيز عن عمر ناهز 61 عاما    بورصة تونس تنهي معاملاتها الاسبوعية على وقع ايجابي    هل أصبحت الإنتخابات محور الصراع الجديد في ليبيا؟    وزارة النقل توضّح سبب تعليق أكبر شركات النقل التجاري البحري سفراتها إلى تونس    معهد الرصد الجوي يحذّر من موجة حر    عالميا.. 3.8 مليارات جرعات تطعيم كورونا    قفصة: تسجيل 41 مخالفة صحية خلال النصف الأول من شهر جويلية    الإسلام دعا إلى المحافظة على البيئة    حماية البيئة أحد مقاصد الشريعة    بنزرت: اندلاع حريق بالفضاء الداخلي بمصنع لتحويل الملابس المستعملة بالمنطقة الصناعية بمنزل جميل    النائب منجي الرحوي : الزيادة في الأسعار أصبح أسبوعيا!!!    حجاج بيت الله الحرام يواصلون رمي الجمرات في ثاني أيام التشريق    QNB يعزز تواجده في آسيا بافتتاح فرعه بهونغ كونغ    الحجاج يرمون جمرة العقبة في أول أيام عيد الأضحى    أنا يقظ المشيشي قضى نهاية الأسبوع في نزل فاخر وترك أهل الوباء في الوباء    قيل إن حالتها خطيرة: آخر التطورات الصحية للفنانة المصرية ياسمين عبد العزيز    "مجنون فرح" في اختتام أسبوع النقاد.. تونس عنوان دائم للحب والفرح    غياب الجمهور في مهرجاني قرطاج والحمامات واعتماد تقنيات البث الرقمي للعروض    وزارة الشؤون الدينية تنعى الشَّيخ "محمّد الكَامل سعَادة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدين القويم : حلم النبي صلى الله عليه وسلم
نشر في الشروق يوم 02 - 08 - 2012

ما أسمى صفة الحلم وأحبها إلى القلوب ! وكم هي عظيمة هذه الصفة حتى جعلها الله عز وجل من علامات النبوة وبراهينها وما أروع الموقف الذي يتجلى فيه حلم النبوة فيهتدي به العقلاء إلى دين الله هداية قناعة ويقين ومحبة:

هذا حبر من أحبار يهود المدينة المنورة رأى سيدنا محمداً صلى الله عليه وسلم وسمع كلامه سماع تفكر وراقب أحواله مراقبة تبصر وراجع في التوراة صفات الأنبياء مراجعة تحقق وتدبر ثم جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يعد في نفسه لأمر خطير وكرر المجيء حتى رأى الفرصة السانحة لما يريد رأى عند النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يشكو إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن جماعته قد أسلموا وجاءت عليهم سنة ضيقة مجدبة وطلب من النبي صلى الله عليه وسلم مؤونة يعينهم لكي لا يظنوا أن ما أصابهم من ضيق كان سببه دخولهم في الإسلام فيرتدوا عنه ولم يكن عند النبي صلى الله عليه وسلم شيء يعطيه حينئذ سارع الحبر اليهودي زيد بن سعنة لينفذ ما أعده في نفسه فقال لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : أنا أقرضك ما تعينهم به ولكن اجعل بيني وبينك أجلاً توفيني عنده هذا الدين قال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم وضرب لليهودي أجلاً معيناً ومرت الأيام ودنى ذلك الأجل فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل اليوم المعين بمدة ليطالبه بالدين فقال النبي صلى الله عليه وسلم له: إن الأجل لم يحن بعد فاقترب الرجل من النبي صلى الله عليه وسلم بغلظة وامسك بردائه من عند عنقه وجذبه بعنف وشراسة قائلاً : يا محمد أعطني حقي فإنكم معشر بني هاشم قوم تماطلون في وفاء الدين وأثّر الثوب في المؤمن القوي الإيمان عبد الله بن عبد الله فأقبل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : يا رسول الله : بلغني أنك تريد قتل أبي فإن كنت تريد ذلك فأنا أقتله إني أخشى إن قتله غيري أن تطلب نفسي بثأره فأقتل مؤمناً بكافر فأدخل النار فأجابه سيد أهل الحلم صلى الله عليه وسلم: لاياعبد الله بل نصبر عليه ونترفق به ونحسن صحبته فاطمأنت نفس عبد الله وزاده حلم النبوة إيماناً . وتوالت الأيام وتوالت إساءات ابن سلول وتوالى عليه من رسول الله صلى الله عليه وسلم الحلم والرفق والإحسان ورأى قومه ذلك كله فأبغضه أكثرهم وباعدوه ومع ذلك بقيت حوله جماعة كبيرة من المنافقين ثم انفضوا عنه لما رأوا من إحسان رسول الله صلى الله عليه وسلم غليه يوم موته لقد استجاب لطلب ابنه عبد الله بن عبد اله فصلى عليه وكفنه بقميصه وأنزله حفرته بيده واستغفر له أكثر من سبعين مرة لإن ربه قال له إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم فقال: سأزيد على سبعين ولامه بعض أصحابه صلى الله عليه وسلم فأعرض عنهم وعامل ابن سلول بالعفو والحلم والإحسان فغسل ذلك قلوبهم وأقبلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولون : نشهد الا إله إلا الله ونشهد أنك رسول الله

أشرقت قلوبهم بنور الإيمان وساروا وراء صاحب الخلق العظيم الذي يسبق حلمه غضبه ولا تزيده شدة الجهل عليه إلا حلماً وأدركوا معنى قول الله تعالى يخاطب نبيه: {وإنك لعلى خلق عظيم} (القلم: 4).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.