انتفاع نصف مليون عائلة بالمساعدات الظرفية و200 الف شخص مازالت ملفاتهم بصدد الدرس..    منزل عبد الرحمان: ايقاف 3 اشخاص اختصوا في سرقة المنازل    ما حقيقة حذف التربية الإسلامية من الامتحانات بالمغرب؟    سوسة: إلقاء القبض على شخصين من أجل الإعتداء بالعنف الشديد..وهذه التفاصيل..    إعادة فتح المعابر الحدودية مع ليبيا الشقيقة    التمديد في موسم التخفيضات الصيفية حتى موفى شهر سبتمبر 2021    الشركة الوطنية للسكك الحديدية تردّ على اتهامها بالتورطها في صفقة اسمنت مشبوهة    اتصالات تونس: تحركات اجتماعية تتسبب في ادخال اضطربات على خدمات الهاتف القار وتعطيل العمل بالمقر الاجتماعي    "كوناكت" تحدث صندوق الطوارئ كوفيد-19 لدعم الهياكل الاقتصادية الاجتماعية والتضامنية    آرام بلحاج: صرف أجور شهر سبتمبر سيتأخر    قيس سعيّد يُصدر أمرا رئاسيّا جديدا    عاجل: اللجنة العلميّة تتّجه الى اعداد توصيات جديدة للتوقي من كورونا    120 الفا و 55 شخصا تلقوا الجرعة الاولى من التلقيح بسيدي بوزيد    "كاسبرسكي" العالمية: 1 من كل 10 حوادث أمن حاسوبي التي اكتشفها لها مستوى عال جدا من الخطورة    تفاصيل إلقاء القبض على شخص من اجل السرقة من داخل محلّ مسكون في نابل..    عاجل: تشمل الإستعلامات والإرهاب والعدلية..تعيينات جديدة بادارات بالحرس الوطني    "ميديبات" يعود للانعقاد في دورة جديدة من 6 إلى 9 أكتوبر 2021    بعد تفعيل قرار فتح الحدود التونسية الليبية: فرض الحجر الصحي الإجباري لمدة 10 أيام على المسافرين الذين لم يتلقوا التلقيح    هكذا سيكون سعر الكلغ من مادّة الزقوقو هذه السنة #خبر_ عاجل    عاجل: نحو الزاميّة الاستظهار بشهادة التلقيح للدخول الى بعض الفضاءات    مخزون السّدود عند أدنى مستوياته حاليا    فلاحو قفصة ينتفضون ويطردون رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحة و الصيد البحري (فيديو)    ماذا في تقرير "الحقوق والحريات زمن الحالة الاستثنائية"؟    السيسي يستقبل الدبيبة في قصر الاتحادية بالقاهرة    55 ألف متكوّن يلتحقون بمراكز التكوين المهني    معهد قرطاج بيرصا "يطرد" تلاميذه الراسبين في الباكالوريا والمندوبية توضح    سوسة: القبض على متشدد من أجل الزنا و الإنتماء لتنظيم إرهابي..    ال"يويفا" يطلب عقد قمة مع الفيفا" بشأن مقترح إقامة المونديال كل عامين    رابطة الأبطال الأوروبية: مانشستر سيتي يتجاوز ثلاثية نكونكو ويفوز 6-3 على لايبزيغ    هندرسون يمنح الفوز لليفربول في مواجهة مثيرة ضد ميلان    موقف تونس في مجلس الأمن بشأن سدّ النهضة…إثيوبيا تستنكر    في حادثة غريبة: رجل يحقن امرأة بسائله المنوي..    ماكرون يعلن مقتل زعيم تنظيم داعش في الصحراء الكبرى    تعرّف على المعالجة بالأكسجين المضغوط.. الاختصاص الطبي العسكري الجديد (فيديو)    شهادات الأسرى نقلها محاموهم: تجولنا بين ربوع فلسطين وأكلنا من صبارها وتينها ونشعر اليوم أننا أحرار لكل العمر    ترتيب الاتحاد الدولي للكرة الطائرة : المنتخب التونسي يرتقي الى المرتبة 15 عالميا ويحافظ على المركز الأول إفريقيا و عربيا    الدوري الأوروبي (مجموعات / جولة 1): برنامج مباريات اليوم الخميس    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    9 وفيات و1142 إصابة جديدة بفيروس كورونا..    أمر رئاسي بإحالة أكثر من 522 مليون دينار من صندوق النقد لفائدة الدولة    من قصص العشاق : قيثارة الغناء ونجم السينما ليلى مراد وأنور وجدي...الحب والخيانة !    الروائية الليبية فاطمة الحاجي ل «الشروق»: ليبيا جرح مفتوح    قفصة: ايقاف عدد من المتسولين بصدد استغلال رضع واطفال    أخبار النادي الافريقي: اكتفاء ب8 انتدابات.. والعمري على خطى المنياوي    فيما الهيئة تواصل مطاردته..جماهير الترجي تحلم ببن عرفة    أخبار مستقبل القصرين: الجماهير تحتج أمام الجامعة.. و رئيس الهيئة التسييرية ينسحب    "مجنون فرح" لليلى بوزيد و"الأم الرائعة" لحفصية حرزي يشاركان في مهرجان بوسان السينمائي الدولي    ماجدة الرومي تستعد لافتتاح أولى فعاليات مهرجان جرش    من قصص العشاق: جميلات الشاشة والحب (6)...نبيلة عبيد وأسامة الباز... أو الممثلة والسياسي !    مخرج "ذئاب منفردة": عاش الفن في تونس والسفر سيتم    هل تعلم ؟    النقابة التونسية للمهن الموسيقية والمهن المجاورة تقدم صندوق المبدع التونسي    قيس سعيد: '' لا أتحاور مع سُرّاق نكلوا بالشعب التونسي"    فنان مسرحي يدعو رئاسة الجمهورية إلى استثناء الفنانين من قرار "منع السفر"    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    فتح باب المشاركة في المهرجان الدولي "فيلمي الوثائقي الاول" بتونس    من قصص العشاق: جميلات الشاشة والحب(3)...نجلاء فتحي وحمدي قنديل... أو أيقونة الرومانسية والصحفي الجميل !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بنزرت - في ذكرى معركة الجلاء : معركة من أجل الحرية والكرامة وقع توظيفها سياسيا
نشر في الشروق يوم 16 - 10 - 2012

عديدة هي الاسئلة التي تتبادر الى الاذهان كلما حلت ذكرى معركة بنزرت وقد تتفرّع عنها اسئلة اخرى كثيرة تبقى الاجابات عنها مرتهنة بشهادات الذين كانوا في موقع المسؤولية في تلك الفترة الحاسمة من تاريخ تونس.

الدكتور نورالدين الدقي الاستاذ بكلية الآداب بمنوبة الذي القى في منتصف التسعينات محاضرة قيمة حول معركة الجلاء وكان ذلك خلال ندوة اقيمت ببنزرت تحت عنوان بنزرت عبر التاريخ .

انطلق المحاضر في البداية بتحديد الاسباب التي أدت الى نشوب المعارك بين الطرف التونسي وقوات الاحتلال الفرنسي ومعتبرا ان الفترة الممتدة بين سنتي 1956و1961 كانت فترة دقيقة جدا في تاريخ البلاد التونسية اذ كانت الدولة الوطنية فتية ولم تستكمل سيادتها على كامل التراب التونسي الامر الذي استوجب مواصلة النضال لتحقيق هذا الهدف خاصة ان فرنسا ماطلت في الايفاء بالالتزامات المترتبة عن بروتوكول الاستقلال وأصرت على الابقاء بتونس على جيش قوامه اكثر من عشرين الف رجل وتمسكت بالبقاء في خمس قواعد عسكرية استراتيجية وساهمت مساندة تونس للثورة الجزائرية في تصعيد حدة التوتر بين البلدين وبعد سقوط الجمهورية الرابعة ووصول الجنرال دي غول الى السلطة تدرجت العلاقات الديبلوماسية بين الجانبين نحو الانفراج وتم ابرام اتفاق 17 جوان 1958 وهو مجرد تبادل للرسائل ينص على جلاء القوات العسكرية الفرنسية عن التراب التونسي باستثناء قاعدة بنزرت ويستند الموقف الفرنسي في هذا المجال الى اتفاقية 21 مارس 1942 التي امضاها الباي واعتبر بموجبها بنزرت ومنشاتها العسكرية وتحصيناتها ومياهها الاقليمية (أي بحيراتها وشواطئها)وشبكة اتصالاتها الاستراتيجية منطقة تكاد تكون خارجة عن التراب التونسي الامر الذي خول للفرنسيين اعتبارها ولاية بحرية فرنسية تشمل جملة من المواقع والتحصينات البحرية والبرية والجوية تمتد من الماثلين الى الناظور الى الخروبة ومن سيدي احمد الى الجبل الكبير الى منزل بورقيبة وتغطي اكثر من 600 كلم مربع.
10 آلاف رجل

وهكذا رجعت المطالبة باسترداد بنزرت الى صدارة الاحداث ابتداء من سبتمبر 1958 واستعدت الحكومة التونسية للمواجهة العسكرية ثم حددت لفرنسا اجلا اقصاه 8 فيفري 1960 لتحديد تاريخ الجلاء عن مدينة بنزرت وقد قرر الفرنسيون تبعا لذلك ادخال بعض التحويرات الجزئية على قاعدة بنزرت إذ تم تسليم الثكنات الواقعة وسط المدينة الى الجيش التونسي والاكتفاء بالسيطرة على الميناء العسكري وتوابعه والقاعدة الجوية الى جانب شبكة الاتصالات والدفاعات البحرية لكن الاحداث عادت الى التأزم من جديد بعد ان أعلنت فرنسا عن احداث اشغال توسيع القاعدة بما يسمح باستقبال صنف جديد من القاذفات الحربية وهو ما ينفي نية الخروج والجلاء .

وبدا الموقف يشهد تصعيدا انطلاقا من شهر جوان 1961 اذ اجتمع الديوان السياسي للحزب الدستوري يوم 4 جويلية واصدر بيانا يدعو فيه الى ضرورة خوض المعركة لاستعادة بنزرت والاستعداد للتنفيذ وانطلقت يوم 5 جويلية عملية التعبئة الشعبية في كامل انحاء الجمهورية وجرى ايفاد مئات المتطوعين من الشباب والكشافة والمقاومين الى بنزرت وشهدت مدن بنزرت ومنزل بورقيبة ومدنين بين يومي 6 و18 جويلية حركات جماهيرية لا مثيل لها في تاريخ تونس المعاصر اذ انتظمت مظاهرات شعبية صاخبة تنادي بالجلاء ورفع السلاح وطوقت افواج المتطوعين الثكنات والتحصينات الفرنسية وصدرت يوم 13 جويلية أوامر للجيش الوطني للتأهب لخوض المعركة وبدأت وحداته في اقامة المتاريس وحفر الخنادق بالتنسيق مع قوات الحرس الوطني والمتطوعين واكتملت التعبئة وأصبحت بنزرت ومنزل بورقيبة تحتضنان اكثر من 10 الاف رجل على استعداد لخوض المعركة وبداية من يوم 19 جويلية انطلقت المواجهة مع الجيش الفرنسي وسرعان ما تحولت الى حرب فعلية استخدمت فيها جميع انواع الاسلحة الحديثة وأعلنت الحكومة الفرنسية عن ارسال افواج من المظليين جوا من الجزائر الى بنزرت وتحريك احدى حاملات الطائرات تخفرها ثلاث بوارج حربية الى عرض سواحل بنزرت وحينها قام الجيش التونسي بقصف مطار سيدي احمد وبدا التراشق بالنيران وتركز الرد الفرنسي على استخدام السلاح الجوي بكثافة ضد السدود والحواجز ومواقع المدفعية التونسية ولم تتوان القاذفات الفرنسية عن استعمال القنابل الحارقة والقذائف الصاروخية وقاذفات اللهب.

نيران من النوافذ

وسارت المعركة في البداية لصالح التونسيين اذ تم اقتحام مركز التموين الفرنسي» بالمصيدة» كما نجحت المدفعية في تحطيم سبع طائرات فرنسية في مدارج مطار سيدي احمد وجرت محاولات لاقتحام ترسانة منزل بورقيبة .

عندئذ تغير مسار المعركة اذ وضعت القيادة العسكرية في الميزان جميع وسائل الدمار التي تتيحها التقنيات العسكرية من طائرات ومدرعات وقوات بحرية في هجوم شامل وسريع حسب منهج الحرب الخاطفة ضد جيش ناشئ وجماهير شعبية مجردة من السلاح .

ومع ذلك تواصلت الاشتباكات حول سيدي احمد والخروبة وانتظمت يوم الخميس 20 جويلية مظاهرة رهيبة شارك فيها حوالي ثلاثة الاف مواطن واتجهت صوب القاعدة وكانت الخسائر فادحة في صفوف المدنيين وانهارت الحواجز وزحفت القوات الفرنسية خارج القاعدة تدعمها المدرعات وتقدمت يوم 21 جويلية نحو المدينة وتحولت المواجهة الى حرب شوارع ورغم ما ابداه الجيش التونسي من بسالة فانه تكبد خسائر فادحة نتيجة الاطار المكاني المعادي اذ ان العمارات كانت اهلة بالفرنسيين الذين لجا بعضهم الى فتح النار من نوافذ بيوتهم على التونسيين. وتواصلت الاشتباكات طيلة يومي الجمعة 21 والسبت 22 بعد ان تسللت قوات المظليين الى الاحياء العصرية وقامت بتطويقها واحتلالها وظلت المدينة العتيقة صامدة ويوم الاحد 23 جويلية صدر الامر بوقف اطلاق النار.


قتلى وجرحى

وأسفرت المعركة عن خسائر بشرية فادحة وادت الى حدوث مجزرة رهيبة فاق عدد ضحاياها جميع شهداء الحركة الوطنية منذ بداية الاحتلال سنة 1881 وتفيد الاحصاءات الرسمية بأن الخسائر بلغت 670 قتيلا و1155 جريحا من الجانب التونسي و30 قتيلا و100 جريح من الجانب الفرنسي وكانت نسبة القتلى من المدنيين بالغة الارتفاع لان الضربات الجوية لم تميز بين المدنيين والعسكريين.

ورغم ان المعركة توقفت فان الجيش الفرنسي لم يغادر المدينة وامعن في محاصرتها وطوقها بالأسلاك الشائكة وبقي يتحكم في نقاط المرور منها واليها .وفي يوم 27 أوت 1961 صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة المحدد على اللائحة الإفريقية الاسيوية التي تطالب بفتح التفاوض بين تونس وفرنسا من أجل تحقيق الجلاء عن بنزرت بالأغلبية المطلقة وبعد ان انعقدت المفاوضات توصل الطرفان الى أن يكون موعد الجلاء عن بنزرت يوم 15 اكتوبر 1963 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.