وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية السابق يصرح بمكاسبه    تونس تجمّد أرصدة 23 مدانًا في قضايا إرهابية    "زوجة خاشقجي السرية" تخرج من الظل وخديجة تعلق!    طارق ذياب يعلّق على هزيمة "نسور قرطاج"    في الكرم : قطعت علاقتها به فاقتحم المنزل وأضرم النار فيه وهي بداخله    منجي الرحوي من صفاقس: مشروع ميزانية 2019 بأنّها ميزانية انتخابية وليست ميزانية انقاذ    مسؤول بالرصد الجوي ل"الصباح نيوز": هكذا سيكون الطقس إلى غاية الخميس القادم    بعد التقرير الذي بثته قناة الحوار التونسي: المركب الفلاحي وادي الدرب بالقصرين يوضّح    أريانة : حجز 25352 قارورة مياه معدنية وغازية منتهية الصلوحية    الطبوبي في تجمع عمالي ببطحاء محمد علي:"هنالك غرفة أخرى سوداء.. فَعَنْ أيّ عدالة اجتماعية يتحدثون الأغبياء؟"    رئيس الغرفة الوطنية للباعثين العقاريين: تراجع مبيعات الباعثين العقاريين يضر بالتزاماتهم تجاه البنوك    الجامعة تكشف عن تفاصيل بيع تذاكر مواجهة تونس والمغرب    صفاقس : غدا اجتماع عامّ لجامعة التّعليم الثّانوي.. وإصرار على مقاطعة الامتحانات    معدل الزيادة السنوية في اسعار السكن بلغ 10 بالمائة خلال الفترة 2013/ 2017    "الدّاخلية" تُعلن عن ضياع تلميذة    تطور الاستثمارات المصرح بها في قطاع الصناعات المعملية بنسبة 2,2 بالمائة

    نادي الصحة بكلية الحقوق بصفاقس ينظم تظاهرة تحسيسية لمرضى السكري    المشروع الحكومي جاهز والتنفيذ قد يتم خلال السنة المقبلة.. إصلاح منظومة الدعم.. الملف المعقد والمزعج لجل الحكومات المتعاقبة    الجامعة التونسية تقاضي مدرّب مصر    دورة فرنسا الدولية للتايكواندو : محمد قرامي يحرز الميدالية الفضية    في مباراة ودية فاز فيها على امريكا:روني يودّع منتخب انقلترا بالدموع    بعد اعتداء انصاره عليه:روما يدفع 150 ألف أورو لأحد مشجعي ليفربول    صدمة في ريال مدريد بعد إصابة راموس    “بنك الجهات”..مشروع الحكومة لتحقيق التنمية الجهوية    رقم اليوم    المنستير:تربية الأحياء المائية:مشاكل إجرائية وقانونية تعيق الاستثمار في القطاع    بالصورة: غادة عبد الرازق تستغيث و تتهم المخابرات المصرية    مواعيد آخر الأسبوع    محمد الحبيب السلامي يسأل : محمد رشاد الحمزاوي    صوت الشارع:هل تعتبر أنّه تم تحييد الخطاب الديني في المساجد؟    جلسة عامة بالبرلمان للحوار مع وزيري الداخلية والعدل ،محورها المعطيات التي قدمتها هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد و البراهمي    التعرف على احدث التطورات الطبية في مجال تحاليل الدم محور اليوم الثاني للبيولوجيا السريرية بدوز    مبادرة من خلية أحباء النادي الافريقي بباريس لحل أزمة الفريق المادية    العثور على الغواصة الأرجنتينية المفقودة بعد عام على اختفائها    الاحتلال يعترف:حماس ستصبح بقوة حزب الله في غضون عام واحد    حاتم بالرابح في ذمة الله:وداعا نجم «الخطاب على الباب»    لطيفة تقدّم برنامج تلفزي ضخم    الجامعة التونسية تفقد أحد أعمدتها:الدكتور محمد رشاد الحمزاوي ....وداعا    هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 17 نوفمبر 2018    المهدية:رفع 672 مخالفة اقتصادية    صفاقس:أنشأ صفحة فايسبوكية على انه طبيبة للتحيل على المراهقات    قفصة:شاحنة لنقل الفسفاط تتسبب في وفاة امرأة    فنان شهير يعلن تخلّيه عن الدين الإسلامي...    قفصة .. اليوم الاعلان عن نتائج مناظرة الشركة التونسية لنقل المواد المنجمية    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    ماهي حركة "السترات الصفراء" التي تهدد بشل حركة فرنسا؟    تحيين من المعهد الوطني للرصد الجوي    رئيس الوزراء الروسي: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية    لصحتك : القهوة تحميك من الإصابة بالسكري    بعد تناوله لحماً مغطى بالذهب.. أصالة تهاجم فناناً كويتياً    قفصة/ القبض على شخصين بحوزتهما كمية من مخدّر "الزطلة"    ارتفاع حصيلة ضحايا حرائق كاليفورنيا إلى 71 شخصا    علماء يحددون المدة الأفضل لقيلولة منتصف اليوم    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    تظاهرة “النجم الذهبي” تكريم خاص للزميلين حافظ كسكاس وريم عبد العزيز    الصريح تحتفل بمولده (6) : قراءة في الحوار الذي دار بين هرقل وأبي سفيان حول رسول الله صلى الله عليه وسلم    تعزية ومواساة    اشراقات:هذا أنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممثلة لمياء العمري ل «الشروق» : أنا متحجّبة ولكنني غير متحزّبة
نشر في الشروق يوم 16 - 10 - 2012

غابت فجأة، في صمت، ولم تترك تفسيرا.. 5 سنوات مرّت على غياب الممثلة لمياء العمري عن الأعمال الدرامية والمسرحية ببلادنا.. وكان آخر أعمالها مشاركة في مسرحية «الماريشال» في نسخة جديدة مع فرقة مدينة تونس للتمثيل..

وفي السنوات الخمس الأخيرة تزوجت وسافرت الى فرنسا حيث تقيم بمدينة ليون مع أسرتها لكنها لم تنس المسرح والتمثيل.
الممثلة لمياء العمري عادت الى تونس مرتدية الحجاب، وعلى غرار عديد الممثلات المصريات اختارت العودة الى التمثيل ولكن محجّبة.
هكذا صرّحت الممثلة التونسية لمياء العمري، الشهيرة باسم «العارم» أحد أشهر أدوارها في التلفزة.

حسب معلوماتنا، الزواج هو سبب هذا الابتعاد؟

أجل، فأسباب غيابي عن الساحة الفنية وعن البلاد التونسية عائلية حيث تزوجت ثم سافرت مع زوجي الي مقر سكناه وعمله بفرنسا وتحديدا مدينة ليون الفرنسية، هناك قضيت كل هذه الفترة، وأنجبت خلالها ثلاثة أطفال وعدت مؤخرا الي الاستقرار في تونس، وسأستأنف عملي وهوايتي، وأقصد المسرح والتمثيل عموما.

خلال هذه الفترة لم يتصل بك المخرجون للمشاركة في أحد المسلسلات؟

بلى اتصل بي المخرج حبيب المسلماني والمخرج هشام العكرمي لكنني اعتذرت للأسباب التي شرحتها.

وهل تفكّرين في العودة الى فرقة مدينة تونس للمسرح؟

طبعا، فكل ممثل مسرحي،يطمح الى الانتماء لهذه الفرقة المسرحية العريقة، وقد اتصلت بالسيدة منى نور الدين باعتبارها مديرة الفرقة، لكن كان ذلك للعلاقة المتينة التي تربطني بها كفنانة لها تاريخها وكإنسانة تتميّز برفعة أخلاقها وبطيبة قلبها.

لكن، ألم تحاولي العودة رسميا؟

في هذه الفترة القصيرة التي تلت عودتي، حاولت العودة الى فرقة مدينة تونس، لكن حسب فهمي المتواضع، تبيّنت أن عودتي تحتاج بعض الاجراءات الادارية تتعلق ببلدية تونس، ولا دخل فيها للسيدة منى نور الدين.

بصدق هل هناك من حاول رفض مطلب عودتك الى فرقة مدينة تونس؟

(بعد تفكير) نعم.. لكنها رفضت مدّنا بتوضيحات في هذا الخصوص.
وفي فرنسا ألم تحاولي ممارسة هوايتك أو احترافك المسرح؟
قمت بتكوين وتربّص بمركز ثقافي وهو مركز «برون» بمدينة «ليون» المعروف بمركز «جيرار فيليب»، ثم عملت هناك في مجال تنشيط الأطفال وكانت تجربة رائعة على كل المستويات، درّست فيها الرّسم، وقمت برسم عديد اللوحات، واكتشفت في نفسي موهبة أخرى (تقصد الرسم).

وهل ستواصلين تجربة الرسم؟

لن أحترف الرسم أو الفن التشكيلي، لأنني سأبقى دائما وفيّة الى القطاع الذي أحببت وأقصد المسرح.

لكنك تركته لأجل الحياة الزوجية؟

أنا لم أهجر المسرح.. فأنا أتنفّسه في حياتي اليومية، وفي سلوكي مع المحيط الذي أعيش فيه مع أبنائي وزوجي وكذلك قمت في المركز الذي عملت به في مدينة ليون بتحضير عمل مسرحي للأطفال، في اختتام السنة الدراسية، ولا أخفيك سرّا، المسرح أفادني في علاقتي بأبنائي محمد علي (4 سنوات) وأمان اللّه (3 سنوات) ومحمد الشتاوي (سنة ونصف).

توديّن العودة الى التمثيل وأنت متحجّبة، ماذا لو عرض عليك دور بلا حجاب؟

تحجّبت منذ سنة 2007، وأنا مقتنعة بحجابي وأعرف أن توفّر الأدوار بالحجاب أمر صعب للغاية، لكنني مستعدّة لخسارة كل الأدوار إن لم تراع حجابي.

هل أنت متحزّبة سياسيا؟

(قاطعتنا) أنا متحزّبة لتونس ولا تستهويني السياسة إطلاقا، وإذا كنت تقصد الحجاب، فإن حجابي للّه سبحانه وتعالى، وباختصار شديد أنا متحجّبة للّه ومتحزّبة لتونس، ولا تستهويني السياسة لأن ظاهرها علم وثقافة وباطنها نفاق ومصالح شخصية ضيّقة، وتبقى الكراسي لعشاقها..

لك أبناء من زوجك السابق؟

نعم، لي بسّام وأحمد، وبعودتي الى تونس، قمت بلمّ شمل أبنائي وأنا سعيدة جدا بهذه العودة وأشكر زوجي من أعماق القلب الذي ما فتئ يدعّمني ويشجّعني على العودة الى التمثيل، ويشجّع أبناءه على تعلّم لغة بلاده.

رأيناك صحبة زوجك في جنازة الفنان الراحل جميل الجودي؟

(بعد لحظات من التأثر)، رحم اللّه الفنان جميل الجودي فقد كان فنانا كبيرا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، واستحقّ لقب عميد المسرح التونسي، وشخصيا تربطني به علاقة طيبة، ومهنيا خارج إطار العمل، لكن للأسف تلك هي إرادة الخالق، وما بوسعنا إلا الدعاء له بالرّحمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.