صلاح الدين الجورشي: نادية عكاشة هي الصندوق الأسود لقيس سعيد    بنزرت: أضرم النار في جسده بسبب فاتورة ''الضو''    قتيلة و3 جرحى بإطلاق نار في جامعة بالمانيا    لبنان.. سعد الحريري يعلن تعليق عمله بالحياة السياسية    في اول ظهور مع فريقه الجديد: الخنيسي يسجّل ثلاثيّة في 10 دقائق    حسين جنيح يكذب وزير الشباب والرياضة    من بينها تونس: المراكز الأمريكية تحذر من السفر إلى 15 وجهة    حادثة الطعن في الميترو، تفاصيل عن المُتورّط    بالفيديو: صابر الرباعى يحتفل بفوز تونس على نيجيريا    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    منظمة الصحة العالمية: إنهاء الموجة الحادة من جائحة كوفيد-19 مُمكن في العام 2022    الخطوط الجوية التونسية تعلق جميع رحلاتها إلى واغادوغو    بورصة تونس تستهل اسبوع المعاملات في المنطقة الخضراء    إضراب النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان للصحة العمومية غدا    هذا ما دار في لقاء وزير الاقتصاد بسفير امريكا بتونس    العثور على كمية من الذخيرة الحية بدوز    رسالة مفتوحة من موسي إلى سعيّد (صورة)    القبض على "عصابة" مورّطة في سرقة أطنان من المحركات التابعة لشركة فسفاط قفصة    نشرة خاصة: الليلة أجواء باردة وأمطار بهذه الولايات (صورة)    ألمانيا: مسلّح يطلق النار على عدد من الأشخاص داخل قاعة محاضرات    لجنة الإنضباط في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم تسلط خطايا مالية على الكبيّر وبن مصطفى    تبون يصل إلى القاهرة في أول زيارة لرئيس جزائري منذ 14 عاما    منظمة حماية أطفال المتوسط تدعو للتحقيق في ظاهرة حقن عدد من التلاميذ بمادة مجهولة    واشنطن تطلب من السعودية والإمارات عدم منح تونس مساعدات مالية    غرفة التجارة والصناعة لصفاقس تؤمن المشاركة التونسية في ملتقى ومعرض ليبيا الدولي الرابع عشر للرعاية الصحية    الهايكا توجه لفت نظر لإذاعة أم.أف.أم من أجل حقوق الطفل    تحرك قانوني ضد المعلق الجزائري دراجي    زغوان: استياء في صفوف المواطنين على خلفية اضطراب التزوّد بالخبز وفقدان الزيت المدعّم    متابعة: القبض على قاتل والده بعصا بيسبول..وهذه التفاصيل..    سيدي بوزيد: 214130 شخصا تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح ضد "كوفيد 19"    صفاقس: تسجيل 04 حالات وفاة و188 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    بالصور: صور بلطي تزيّن واجهات ''تايمز سكوير'' بنيويورك    تفاصيل عملية الطعن في الميترو: شهادة صادمة لأحد المتضرّرين    الإمارات تدمر صاروخين حوثيين أطلقا باتجاه الدولة    ظهور سلالة فرعية من أوميكرون: مؤشرات أولية تكشف تأثيره    مدرب نيجيريا يُقدم استقالته عقب الهزيمة أمام تونس    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    موعد مباراة تونس وبوركينا فاسو لحساب ربع نهائي الكان    بداية من الثلاثاء: إنقطاع المياه في هذه المناطق ببن عروس    التكتل يندد بما اسماه سياسة الارتداد نحو نظام رئاسوي فردي    الدكتور والإعلامي رضا القلال يكتب عن فقيد صفاقس علي البقلوطي    مكثر: القبض على شخصين من أجل ترويج الزطلة وحجز أسلحة بيضاء وخراطيش    أمان الله المسعدي يعلّق على فرضيّة اقرار حجر صحّي شامل    وفاة عائلة ليبيّة بصفاقس.. وهذه التفاصيل    مواقف عربية حول الهجمات الحوثية المتتالية على السعودية والإمارات    كاس امم افريقيا: المساكني يقود المنتخب الوطني الى ترشح ثمين الى ربع النهائي    «روبة عيشة» في فرنسا    الباب الخاطئ ... الشعر الفلسطيني بعد درويش    رابطة نابل (الجولة 4) مستقبل الزهراء يستفيق على حساب فوشانة    دعوة لانقاذ المعالم الأثرية    قف: من المنتج الى المستهلك    القاضي عفيف الجعيدي ل«الشروق» ملتزمون بالقانون وسنواصل الدفاع عن استقلالية القضاء    حقيقة جريمة بومرداس: يقتل والده ويكسر يد والدته    منير بن صالحة يخرج عن صمته ويكشف تفاصيل جديدة في قضية ''براكاج الإعلامية سحر حامد''    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    ديوان الإفتاء يحذف الدعوة للتبرّع    ملف الأسبوع: الاسلام اعتبر الحرية قيمة أساسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قروض البلاد سنة 2012 بلغت آلاف المليارات : سيناريو اليونان... في الأفق؟
نشر في الشروق يوم 17 - 01 - 2013

عشرات الاتفاقيات وقعتها الحكومة سنة 2012 وحصلت بمقتضاها على ما يناهز 5000 مليون دينار بعنوان قروض وهبات. غير ان كثيرين يتهمون الحكومة بأن تلك المبالغ لا يقع توجيهها نحو المشاريع التنموية بل نحو غايات أخرى ..

جرت العادة أن مثل هذه القروض والهبات التي تحصل عليها الدول النامية من الدول المتقدمة او من مؤسسات الاقراض الدولية تكون موجهة للمشاريع الاستثمارية والتنموية في عديد القطاعات .لكن بالنسبة لتونس ، يخاف كثيرون من «تحويل وجهة» هذه الاموال نحو غايات أخرى ، خاصة انه على أرض الواقع لم يلاحظ التونسيون أي تطور إلى حد الآن في المجال التنموي . كما يخافون أيضا من انتفاخ نسبة ارتهان البلاد لأطراف اجنبية في قادم السنوات.

تعويضات وأجور وامتيازات

يقول وزير المالية الاسبق والخبير الاقتصادي حسين الديماسي في هذا المجال ل«الشروق» أن تونس اتجهت خصوصا بعد الثورة لزيادة الاقتراض، لا لدعم التنمية و إنما لمواجهة نفقات إضافية ذات طابع استهلاكي كالزيادات المجحفة في حجم أجور الموظفين أو الدعم المهول للمحروقات والمواد الغذائية و النقل المدرسي. ويضيف أن هذه الظاهرة ستزداد حدة و خطورة سنة 2013، ذلك أن مشروع ميزانية الدولة لهذه السنة يعتمد تزايد تداين الدولة مع تقليص في نفقات التنمية.

وطيلة العام الماضي راج كلام كثير عن ارتفاع قيمة أجور وامتيازات المسؤولين الحكوميين و نواب المجلس التأسيسي و عن ارتفاع قيمة التعويضات التي ستدفعها الحكومة للمنتفعين بالعفو العام .. ويخاف كثيرون من عجز الدولة عن مجابهة هذه النفقات الإضافية فتلجأ إلى الاقتراض لتتمكن من تغطيتها.

موجهة للتنمية

من جهة أخرى ، يقول مصدر مسؤول من وزارة الاستثمار والتعاون الدولي ل«الشروق» أن القروض والهبات تُوجه عادة إما لدعم ميزانية الدولة بشكل مباشر أو لبعث مشاريع تنموية و استثمارية مختلفة بشكل مباشر أيضا .وأضاف أن كل اتفاقيات القروض والهبات التي يتم امضاؤها مُحددة المعالم و مضبوطة الأهداف ، وهي تتعلق كلها بمشاريع تنموية واقتصادية واجتماعية وبنية تحتية وبغيرها من المشاريع الاخرى وهذا موثق في نصوص الاتفاقيات التي لا يجوز الحياد عنها تماما.

خلط

أحيانا تحصل البلاد على هبات من بعض الاطراف او الدول موجهة فعلا لنفقات غير الاستثمار والتنمية على غرار الهبة التي حصلت عليها من دولة قطر منتصف ديسمبر الماضي و قدرها حوالي 31 مليون دينار تونسى ستُوجه الى صندوق شهداء وجرحى الثورة وضحايا الاستبداد. وحسب مصدرنا ، فانه يحصل أحيانا خلط في الاذهان بين مثل هذه الهبات أو القروض الاخرى الموجهة للاستثمار والتنمية.

رقابة

ما يثير التساؤل أيضا في هذا الملف هو الرقابة التي تخضع لها نفقات القروض والهبات . فمن يضمن انها ستوجه فعلا للغايات التي احدثت من اجلها ؟ وتقول الحكومة أن هذا الملف هو على غاية من الأهمية من حيث الرقابة والمتابعة. حيث يخضع لرقابة هياكل الدولة المختصة وكذلك لرقابة الجهات المانحة. وهذه الطريقة حسب مصدرنا معمول بها في كل دول العالم عند حصولها على هبات او قروض. غير ان وزير المالية الاسبق حسين الديماسي يرى أنه مع الأسف، أثبتت التجربة أنه لا تقع متابعة حسن توظيف القروض من طرف كلّ المانحين، و ينطبق ذلك بالخصوص على القروض المتأتية من السوق المالية المحلية أو من السوق المالية العالمية.

مديونية

على صعيد آخر ، يعتبر خبراء الاقتصاد أن اقتراض تونس خلال سنة 2012 مبلغ 3899.9 مليون دينار يعد رقما مرتفعا قد يتسبب في التأثير على التوازنات الجملية للبلاد مثل ارتفاع حجم المديونية و تفاقم عجز الميزانية و تزايد ارتهان البلاد للخارج . ويرون أنه لا بد من اللجوء إلى الاقتراض في حدود تتلاءم مع إمكانيات الاقتصاد الوطني مع ضرورة توجيه هذه القروض لأغراض التنمية والاستثمار لا غير .

والملاحظ أن حجم مجمل اقتراض الدولة الداخلي و الخارجي (بما في ذلك اللجوء إلى مدخرات الخزينة) قفز من 1.9 مليار دينار سنة 2010 إلى 4.1 مليار دينار سنة 2011 إلى 5.8 مليار دينار سنة 2012 و سيكون في حدود 6.8 مليار دينار سنة 2013.

سيناريو اليونان

يقول الخبير الاقتصادي حسين الديماسي أن هذا التوجه لزيادة تداين الدولة بغاية الاستهلاك لا التنمية يمثل أخطر التحديات التي يمكن أن تواجهها البلاد في السنين القادمة. وفي رأيه فإن « تباطؤ النمو الاقتصادي بل انعدامه أصلا يتسبب في تقليص موارد الدولة الذاتية المتأتية من الأداءات أو من مرابيح المنشآت العمومية و يجعلها عاجزة عن تسديد ديونها السابقة. و في هذه الحالة فإن البلاد ستنزلق في حلقة مفرغة رهيبة قوامها اللجوء أكثر فأكثر بكلفة باهظة إلى التداين لا بغاية التنمية أو حتى الاستهلاك و إنما بغاية تسديد الديون السابقة المتفاقمة. و يمكن اعتبار حالة اليونان منذ سنوات كأحسن مثال على هذه الحلقة الجهنمية.

قروض .. وهبات
بلغت قيمة الموارد المالية التي عبأتها تونس سنة 2012 حوالي 5001.3 مليون دينار موزعة على 3899.9 مليون دينار قروض و1101.4 مليون دينار هبات ، وفق ما تسرب من أرقام رسمية . وتتوزع الهبات والقروض بين :

760 مليون دينار متأتية من التعاون الأوروبي (340 مليون دينار قروض 420 مليون دينار هبات) .
1673 مليون دينار متأتية من التعاون الثنائي ، ( 1043.6 مليون دينار قروض و629.4 مليون دينار هبات).
834.4 مليون دينار متأتية من التعاون متعدد الأطراف ( 800.2 مليون دينار قروض و 34.2 مليون دينار هبات).
1733.9 مليون دينار متأتية من التعاون الإقليمي ( 1716.1 مليون دينار قروض و17.8 مليون دينار هبات).

لأول مرة
لأول مرة في التاريخ تحصل تونس على هبات بقيمة 1101.4 مليون دينار خلال سنة واحدة. حيث لم يتجاوز هذا المبلغ في السنوات السابقة معدل 300 مليون دينار سنويا .

وبالنسبة للقروض، تتراوح نسبة الفائدة بين 1.5 و2.5% وتناهز فترة السداد 20 سنة مع مدة إمهال ب5 سنوات وهي من أفضل شروط الاقتراض في العالم حسب الحكومة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.