مطورة لقاح أوكسفورد ضد كورونا : "كوفيد-19" سيصبح ضعيفا مثل نزلة البرد    حرب البيانات تتواصل بين جامعة كرة القدم وبوصيان    اليوم قمّة انقليزية...مواجهة المعلم والتلميذ في قمّة سيتي وتشيلسي    الثلاثاء القادم استئناف نشاط كرة اليد...اشكاليات ترافق عودة البطولة وتحويرات منتظرة في الرزنامة    سوسة: حجز 40 صفيحة من "الزطلة" و8 غرامات من الكوكايين    سيدي بوزيد: إيقاف شاب مجّد الإرهاب عبر فايسبوك    حمة الهمامي: لا فرق بين سعيّد والنهضة    إجبارية التلقيح    محمد العفاس يصف التوانسة بالقوادة والصباحية    تجميد أموال وموارد عشرات الأشخاص تتعلق بهم شبهات إرهاب    "هيومن رايتس ووتش": ديمقراطية تونس تعيش أكثر اللحظات خطورة    أولا وأخيرا..حفلة 25 جويلية    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    سليمان البيوضي رئيس حزب التجديد الليبي ل«الشروق»: هناك ضغط قوي لإجراء الانتخابات في موعدها    وزارة الصحة تفتح مناظرتين لانتداب 6 أطباء أولين للمستشفيات وطبيب مختص في امراض المعدة والامعاء    كلفتها 3 مليون دولار: تبون يصدر مرسوما لشراء حقوق بث مباريات الجزائر في تصفيات المونديال    قابس: حجز 1500 علبة سجائر في قطار المسافرين    الأسر التونسية تخسر 900 ألف دينار سنويا نتيجة تبذير الخبز    أحزاب تعلن عن دعمها لخيارات قيس سعيد    شاطئ طبلبة: العثور على جثة متعفنة دون رأس    "أنا يقظ" تقاضي غرسلاوي المكلف بتسيير الداخلية    صفاقس :4 حالات وفاة و19 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أيام قرطاج السينمائية 2021: قائمة المشاريع المختارة في قسم "قرطاج للمحترفين: شبكة وتكميل"    النادي الصفاقسي: محمد بن علي يغيب عن لقاء ال"سوبر" أمام الترجي غدا بسبب الاصابة    الإدارة الجهوية للصحة بالقصرين تتسلم وحدة تلقيح متنقلة    توزر: القبض على عنصر خطير    الحمامات: افتكاك هواتف جوّالة لتلاميذ بالقرب من إحدى المؤسسات التربوية..وهذه التفاصيل…    احباط عملية هجرة غير نظامية بصفاقس    هام: تمتع نحو 620 ألف عائلة معوزة أو محدودة الدخل ومتضررة من جائحة كورونا بمنحة 300 دينار الى غاية اليوم    أريانة: حجز 3040 علبة سجائر و508 قطعة شكلاطة مجهولة المصدر    اتحاد الشغل يرفض استمرار التدابير الاستثنائية و"تحويلها حالة مؤبّدة"    وفاة شاب واصابة اثنين اخرين في حادث مرور في طريق المرسى    توزر: توزيع 48360 لترا من الزيت النباتي المدعّم في الجهة خلال الشهر الحالي    برنامج النقل التلفزي لمباراة السوبر التونسي    القيروان: زيادة ب30 بالمائة في صابة الزيتون    مدنين:51 إصابة جديدة بكورونا بين محلية ووافدة.. واستقرار في الوضع الوبائي بالجهة    ليون يعلن عن غياب المهاجم موسى ديمبيلي لعدة أسابيع بسبب الاصابة    المحكمة الإدارية توقف تنفيذ قرار إنهاء إلحاق قضاة بوظائف عليا    النجم الساحلي: التعادل وديا مع هلال الشابة وباب الترشح للجلسة العامة الانتخابية يفتح يوم 25 سبتمبر    هكذا سيكون الطقس اليوم    نفحات عطرة من السنّة النبوية    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    ملف الأسبوع: حقوق الإنسان والحريات الفردية ومكانتها في الإسلام    استعدادات مهرجان المولد    "بيزنس إنسايدر": نجل بايدن طلب مليوني دولار سنويا مقابل تحرير الأموال الليبية المجمدة    بوحجلة: حجز نقود مزيّفة وقطعة أثرية    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    حجم الصادرات يتطور بنسبة 3ر7 بالمائة واستقرار حجم الواردات بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر أوت 2021    واشنطن تؤكد دعمها الانتخابات الليبية في ديسمبر    تخفيضات جديدة في سعر بيع اللحوم    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    الجزائر في حداد إثر وفاة رئيس الجمهورية السابق عبد القادر بن صالح    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حول الدروس الخصوصية أو السوق الموازية: رسالة إلى بعض الزملاء الأساتذة من زميل سابق
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

الباكالوريا على الأبواب والعد التنازلي بدأ أو يكاد 117 ألف مترشح ومترشحة يستعدون لخوض غمار الامتحانات التي ستنطلق بداية من يوم 4 جوان القادم والكل يمني النفس بالنجاح ولم لا التفوق حتى تفتح أبواب الجامعة أمامه على مصراعيها.
وفي مثل هذا الموعد من كل سنة تنشط السوق الموازية (والعبارة للسيد رؤوف النجار وزير التربية والتكوين) وبين لهث الولي وراء النتائج ورغبة التلميذ في النجاح ولهفة بعض الأساتذة على الربح المادي تضيع المبادىء وتنقلب المفاهيم وتصبح القيم غير القيم.
لقد تفشت هذه الظاهرة منذ سنوات في الأوساط التربوية وتعرف شكلا تصاعديا مع اقتراب مواعيد الامتحانات الوطنية وخاصة منها البكالوريا.
وقد سعت سلطة الإشراف منذ سنوات إلى معالجتها وتنظيمها بالشكل الذي ارتأته صالحا فأصدرت أمرا ترتيبيا سنة 1988 أردفته بعدد لا بأس به من المناشير التوضيحية وتدخلت منظمة التربية والأسرة لتعديل الأوتار حتى لا يطغى العنصر المادي على بقيّة العناصر المكوّنة للعملية التربوية ولكن دون جدوى.
ولست أدري وأنا الذي اشتغلت لعدّة سنوات بمهنة التدريس التي لا زلت أعتبرها أشرف مهنة ما الذي تغيّر حتى تصبح في بعض ا لحالات الدروس الخصوصية هي الأصل والدروس العادية داخل الفصل هي المتمّمة وتزداد حيرتي عندما أجد نفسي وأنا الولي الذي يعدّ أحد أبنائه لامتحان البكالوريا مساهما فاعلا في ازدهار هذه السوق الموازية فأخصّص لها جانبا هاما ممّا يتركه البنك من «شهريتي» والأدهى والأمرّ أن كل المواد تصبح أساسية ويتفنّن البعض في دعوة التلاميذ للإقبال على الدروس الخصوصية ولمن لم يستوعب الدرس في الفصل بإمكانه فهمه بمقابل في بيت الأستاذ أو في أحد المستودعات التي يتم تخصيصها للغرض.
فحتى مادة التربية البدنية لم تسلم من هذه الظاهرة حيث تشهد القاعات الرياضية هذه الأيام إقبالا كبيرا من طرف المترشحين للبكالوريا بتوصية خاصة للتمرّن أكثر استعدادا للاختبارات التي انطلقت بعد.
ومع اقتراب موعد الامتحانات تتواتر الحصص بشكل تصاعدي ويلجأ الأولياء إلى أكثر من أستاذ في المادة الواحدة فتنخرم الميزانية وتضحي العائلة ببعض من حاجياتها الضرورية أحيانا المهم أن تعدّ أبناءها للبكالوريا على الوجه الذي تراه الأفضل.
ورغم ما تقوم به وزارة التربية والتكوين ومنظمة التربية والأسرة من مجهودات للحد من هذه الظاهرة بما توفّره من دروس دعم بواسطة المدرسة الافتراضية أو عن طريق الإذاعة والتلفزة أو بمؤسسات المنظمة فإن الأمور استفحلت بشكل مثير خاصة في بعض المعاهد الثانوية بالعاصمة.
وأمام هذا الوضع تكثر التساؤلات حول مدى ملاءمة البرامج الدراسية لمستوى التلاميذ وكثافتها ممّا يجعل التلميذ غير قادر على الاستيعاب فيضطر الأستاذ إلى استغلال أيام العطل والآحاد لتقديم دروس دعم وهنا لابدّ من الإشادة بتلقائية بعض الأساتذة وتطوعهم لتقديم دروس مجانية على حساب أيام الراحة.
وليسمح لي القائمون على العملية التربوية في بلادنا بأن أتقدم ببعض المقترحات عساها تساهم في الحدّ من هذه الظاهرة التي يصعب القضاء عليها مادام العرض يتجاوز الطلب وما دام الولي لا يتوانى في الجري وراء الأساتذة و»هرسلتهم» لتدريس منظوره مهما كان المقابل أحيانا.
1 العمل على مراجعة طريقة احتساب المعدلات النهائية للبكالوريا رغم أن القرار له مرجعياته كما أكده السيد وزير التربية والتكوين لأن العديد يعتقدون وأن احتساب نسبة 25 في المعدل النهائي من أهمّ أسباب تفشي ظاهرة الدروس الخصوصية.
2 إقرار دورية تكليف الأساتذة بتدريس الأقسام النهائية وهنا أقصد السنوات الثالثة والرابعة ثانوي بحيث لا يقضي الأستاذ أكثر من سنتين في هذا المستوى لأنه حسب معرفتي لا وجود لأساتذة الأقسام النهائية وآخرون لبقية الأقسام في قاموس المنظومة التعليمية.
3 بما أن البعض من أساتذة الأقسام النهائية يجدون إقبالا كبيرا على دروسهم الخصوصية من طرف الأولياء والتلاميذ معا وهذا يعني أن لهم من الكفاءة والاقتدار ما يؤهلهم لذلك فلم لا تتم الاستفادة منهم داخل الجمهورية.
ولذا وتعميما للاستفادة والفائدة معا أدعو الوزارة إلى التفكير في نقلة هؤلاء إلى المعاهد التي تشكو نقصا في الإطار التربوي دون اعتبار العملية نقلة تأديبية.
4 النظر في مراجعة بعض المواد بما يتلاءم وحاجيات التلميذ ومستواه هذا إذا ما اتضح فعلا أن هذه المواد صعبة الهضم وكثيفة بشكل يستحيل معه إتمام البرنامج السنوي دون اللجوء إلى دروس الدعم والتدارك.
هذه بعض الخواطر والملاحظات أسوقها لمن يهمّه الأمر مع التأكيد أن المسؤولية مشتركة بين جميع الأطراف وأنه لا يجب تحميل الأساتذة وحدهم الوزر كلّه فالولي مسؤول والإدارة مسؤولة والمنظمات المعنية بدورها مسؤولة وعلى وزارة الإشراف بوصفها الساهرة على المسيرة التربوية تكثيف التشاور مع بقيّة الأطراف وأهل الذكر لإيجاد الحلول الملائمة لمعالجة هذه الظاهرة بطرق بيداغوجية توعوية تحسيسية بعيدا عن الأساليب الردعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.