القصرين : نشوب حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل بسمامة    في تطاوين: القبض على «تاكسيست» محكوم ب20 سنة سجنا في قضية إرهابية    أزمة ملاعب في تونس: الافريقي ممنوع في رادس والنجم ممنوع من ملعبي سوسة والمنستير....التفاصيل    حالة الطقس ليوم الاربعاء 21 أوت 2019    زيارة تفقد للمنطقة السياحية ضفاف قرطاج للاطلاع على مدى الاستعداد لمواصلة الاستجابة لذروة الموسم    رئيس الجمهورية يستقبل النوري اللجمي    استقالة الوزير المستشار الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية    تطوّر عدد السياح الوافدين على تونس بنسبة 8ر12 بالمائة    دوري ابطال افريقيا: النجم يستضيف حافيا كوناكري في ملعب بن جنات    لقاءات اعمال تونسية جزائرية في مجال البناء والفندقة    إحباط تهريب 5100 قرص مهدئ نحو الجزائر    رئيس الجمهورية يعلن عن إحياء اليوم الوطني للثقافة    تطوّر انتاج الطماطم الفصلية بنسبة 43 بالمائة مقارنة بموسم 2018    بنزرت ..3 اعتراضات على تزكيات مرشحين للانتخابات الرئاسية    تقارير: باريس سان جرمان «يعطل» عودة نيمار إلى برشلونة    تقارير اسرائيلية: بشار الأسد يقترب من تحقيق نصر كبير وشامل    مصر: القبض على الأمين العام للمجلس الأعلى للإعلام بتهمة الرشوة    الفيفا يوافق على خوض العراق تصفيات مونديال قطر في البصرة    أحلام تقدم اعتذارا رسميا لجمهورها السعودي الغاضب    القيروان/تفكيك شبكة مختصة في السرقات..    خلال شهر سبتمبر…منتخبنا يلاقي موريتانيا والكوت ديفوار وديا    السند..عامان سجنا لكهل اعد منزله لبيع المشروبات الكحولية خلسة    تونس: فتح 3 أنفاق في محوّل مطار قرطاج بداية سبتمبر لتسهيل حركة المرور    بعد أول مباراة.. ناصيف بياوي مرتاح لمردود النادي البنزرتي    صفاقس: الصيدليات تشكو نقصا في التزويد والمواطن يستغيث من غياب بعض الأدوية    إحباط عمليات تهريب مختلفة قدرت القيمة المالية للمحجوز ب 30 ألف دينار    استقالات من الحزب الدستوري الحر    تهيئة شارع عبد العزيز الكامل بالبحيرة: غلق اتجاه السير أمام العربات القادمة من وسط العاصمة ابتداء من 24 أوت إلى 14 سبتمبر    نظام جديد للهجرة إلى بريطانيا    العاصمة: انقطاع الماء على هذه المناطق    ميناء حلق الوادي: حجز 11 كغ زطلة بحوزة فرنسي قادم من ايطاليا    العودة المدرسية 2019 : Ooredoo تمكن حرفائها من التسجيل عن بعد في المدارس الابتدائية عبر رصيد الهاتف الجوال    البطولة السعودية : تونس الاكثر تمثيلا على مستوى المدربين    انتخابات 2019: المحكمة الإدارية تتلقّى 13 طعنا في الرئاسية و16 في التشريعية    بالفيديو: هكذا رد كاظم الساهر على خبر إنفصاله عن خطيبته    زواجهما أثلج القلوب: صابرين ابنة ''اس ا اس'' تتحدث عن قصة حبها مع ربيع    المستاوي يكتب لكم : الشيخ محمد مختار السلامي آخر من ظل بهم السند الزيتوني متصلا يرحل إلى دار البقاء    محمد الحبيب السلامي يودع : إلى جنة الخلد يا مصباح العلم    وزارة البيئة تؤكد على تكريس مسار اللامركزية وتشريك الجماعات المحلية ومجتمع مدني    نصائح غذائية صيفية    5 نصائح تجنّبك الإرهاق    لرشاقتك ..طبّقي رجيم الكمون وتخلّصي بسهولة من الدهون الزائدة!    حفتر .. سنحبط إنشاء أي قواعد أجنبية تدعم الإرهاب داخل ليبيا    معهم في رحلاتهم: مع بيرم الخامس عبر الأمصار والأقطار(3)    القصرين: الأمطار تقطع حركة المرور بطريق الزقلاص –سبيبة    عيسى البكوش يكتب لكم : الأستاذ الشاذلي الفيتوري أحد رواد الجامعة التونسية في ذمّة الله    صفاقس: الإطاحة بعصابة خطيرة للسطو المسلح    برشلونة: ديمبيلي يغيب عن الميادين لخمسة أسابيع    هدم مسجد ''ولي صوفي'' في مصر.. ووزارة الأوقاف تعلق    مفتي الجمهورية الأسبق محمد المختار السلامي في ذمة الله    إصابة أكثر من 100 مدني في تفجيرات بشرق أفغانستان    جندوبة ..بسبب غياب اليد العاملة المختصة.. ٪90 من الإنتاج الوطني للخفاف مُهدد    شخصيات فنية وسياسية في جنازة نجيب عياد 3....علي بالنور مصدوم... حسين جنيح حزين... وأميمة المحرزي تتقبل العزاء    عروض اليوم ..الثلاثاء 20 أوت 2019    الجريد ..صابة التمور مهدّدة بالإتلاف والفلاحون يستغيثون    تخربيشة : "شد مشومك.."    بوراك أوزجفيت ردا على صور زوجته بوزن زائد: عشقي لها يزيد كل يوم! (صور)    فتاة تستعيد بصرها في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب 'الدّين والسياسة بين تهافت العلمانيين وقصور الإسلاميين' تونس د.سامي براهم
نشر في الفجر نيوز يوم 27 - 09 - 2012

من المنتظر أن يثير كتاب "الدين والسياسة بين تهافت العلمانيين وقصور الإسلاميين" للمفكّر التونسي سامي براهم، الكثير من الجدل الفكري والسياسي والديني لجرأة مضمونه وأطروحاته، إضافة إلى التقديم، البحوث والدراسات والمقالات التالية: "مثقّف السّلطة وسلطة المثقّف - العلمانية والإسلام في مواجهة التحريف - الدين والسياسة بين تهافت العلمانيين وقصور الإسلاميين - بين الحقّ الإنساني والحقّ الشرعي- حرّية
المعتقد والضمير: مقاربة إسلامية - زواج المسلمة من غير المسلم في ضوء حريّة الضمير والمعتقد - الدولة والحقّ - الجذور الفكرية للعنف السياسي لدى الشباب: السلفيّة الجهادية نموذجا - السلفية في مناخ تونسي - العقل الوضعي قارئا للإسلام: قراءة في مشروع الدكتور هشام جعيّط - ليطمئنّ عقلي: قراءة في كتاب "ليطمئنّ قلبي" للدكتور محمّد الطالبي - تمثيل الأنبياء بين غياب النصّ وحضور الفتوى أو التجريب الاجتهادي - عقائد المسلمين بين الإيديولوجي والمعرفي أو مدخل إلى علم الكلام - أمريكا والإسلام: جورج بوش (1796/1859) نموذجا - تصريحات بينديكت السادس عشر وبيان نوسترا آيتاتي: انحراف أم امتداد - الآخر الأقصى في ضوء ميزان التّكفير بين الفيصل والمستصفى للغزالي - التشوّف آلية لتجدّد الأحكام - فلسفة القدر عند الشيخ محمد الطاهر بن عاشور من خلال تفسير التحرير والتنوير - إلغاء عقوبة الإعدام من منظور إسلامي - ويختتم بملحق خاص فيه أهمّ الحوارات التي أجريت مع مؤلّفه بعد الثورة.
وما يوحّد بين هذه البحوث والدراسات هو البحث في المفاهيم وتفكيك النصوص واستنطاقها وترك المجال لها لتعبّر عن إمكاناتها الدلاليّة الكامنة واختبارها في ضوء القيم الكونيّة للعصر وحاجاته الراهنة.
وقد كتبت فصول الكتاب في سياقات مختلفة بعضها أكاديمي وبعضها مقالات رأي المؤلّف تركها على علاّتها دون تنقيح لتكون شاهدا على بعض هواجس ما قبل الثورة ومشاغلها. وتنفتح جميعها على قضيّة مشتركة مركزها إمكان تأسيس شروط منهجية معرفيّة لإسلام مواطني بما تعنيه المواطنة في أبعادها الإجرائيّة العملية من مساواة تامّة في الحقوق والواجبات وتكافؤ الفرص في المنافع والأعباء بين المواطنين في العالم دون تمييز باعتبار اختلاف اللّون والعرق واللّغة والانتماء الديني والمذهبي والثقافي والجهوي وهي القيم التي يمكن أن نختبرها في منظومة الهويّة.
إن ما ورد في هذه المقالات من تصوّرات وتأويلات لا تعدو أن تكون مداخل أخرى للتفكير في قضايا طالما أثارت جدلا إيديولوجيا محتدما واصطفافات حزبية وفرزا سياسيا. كما أنّه في هذا الكتاب يقوم بقراءة نقدية لمشروع المفكّرين التونسيين هشام جعيّط ومحمّد الطالبي. وعرف المؤلّف كأحد أبرز المختصّين في الحركات السلفيّة الّتي خصّص لها حيّزا هامّا في هذا الكتاب.
ويؤكّد المؤلّف أنّ كتابه: "الدّين والسياسة بين تهافت العلمانيين وقصور الإسلاميين" الصادر عن "منشورات كارم الشريف" ويندرج ضمن السلسلة الفكرية. وجاء في 416 صفحة ليس عنوانا للإثارة بل للتشخيص والتوصيف وليس للتعميم بل لتحديد مواطن الارتباك في الخطاب الفكري والسياسي الرّاهن... ليس التهافت مطلقا ولا القصور مزمنا بل هما رهينا سياسة الاستبداد والتصحّر الثقافي وتدمير الحياة السياسية وتخريب المسار الإصلاحي التنويري الذي شهدته تونس طيلة أكثر من نصف قرن من الزّمان. ويحاول المؤلّف عبره أن يسهم في الحراك المجتمعي من موقع المثقّف والباحث.
ويرى أن: "معضلة الدين والسياسة في الشرق الإسلامي تتمحور حول تأويل النصّ والمسلمون المعتقدون في مبادئ الإسلام أو الوارثون لثقافته منذ لحظة اقرأ إلى اليوم يمارسون التجريب التّأويلي بأشكال وآليات مختلفة... ويمكن تصنيف ضروبه ضمن مدارس ثلاث: الأولى تؤمن بأنّ العقل دون النصّ منزلة وتجعل النصّ حاكما على العقل، والثانية تؤمن أنّ النصّ دون العقل منزلة وتجعل العقل حاكما على النصّ والثالثة تؤمن بمعيّة العقل والنصّ وتجعل العقل والنصّ في جدل أفقي ولا تبحث في أسبقية أحدهما على الآخر باعتبارها قضيّة كلاميّة قد لا يترتّب عليها عمل على المستوى الإجرائي المنهجي أثناء التشريع للواقع وبناء تصوّرات تستجيب لحاجاته مستثمرة من ذاك الحوار الجدلي بين العقل والنصّ".
ويبرز المؤلّف في كتابه أنّ: "هذه الآفاق في الفهم والمقاربة والتّأويل كانت حاضرة في الجدل الذي أثارته رهانات الثورة التونسيّة التي أدخلت الشرق من جديد لواجهة التاريخ باعتبارها واقعة حضاريّة أعطت الانطباع أنّ هذا الشرق وقلبه الذي نبض من تونس بإمكانه بعد قرون الانحطاط والاستبداد أن يصنع شروط قومة حضاريّة جديدة تؤسّس لحداثة روحها شرقيّة وأفقها كونيّ. لقد طرحت في تونس ما بعد الثورة كلّ القضايا التي ستطرح على الضمير الإسلامي حتى لكأنّ تونس مخبر حضاري لتجربة النهضة العربيّة الجديدة. ولعلّ أوّل إشكاليّة واجهتها الثورة في رهانات التّأسيس ما يتعلّق بالهويّة وأساسا بالبند الأوّل من الدّستور والتوجّه التّأسيسي للثورة الذي يبحث في النمط المجتمعي وهويّة الدّولة ومرجعيّة المنظومة القانونيّة يقدّم الدّليل الموضوعيّ أنّ ما وقع في تونس منذ 17 ديسمبر ليس حالة ثوريّة أو مجرّد سقوط لرأس السّلطة بل ثورة بالمعنى السوسيولوجي ولكن الثورات لا تولد مكتملة بل تنجز شروطها وفق نظام تراكمي ولعلّ التّأسيس وطرح القضايا الجوهريّة ذات البعد المعرفي والحقوقي والمدني والأخلاقي والحضاري ضمن حراك اجتماعي متحرّر من كلّ قيود الاستبداد مظهر من المظاهر التي تعبّر عن الشّروط السوسيولوجيّة لهذه الثورة الفريدة التي لم تكن على مثال سابق".
ويلاحظ المفكّر سامي براهم في إطار رصد موقف النخب السياسية والفكرية دون عناء كبير أنّنا أمام سلفيتين أو أصوليتين الأولى دينيّة والثانية وضعانيّة تختلفان في المرجعيّة ولكنّهما تتفقان في: انغلاق الهويّة على دلالات محدّدة: انغلاق يقتضي الالتزام عند الدينية / انغلاق يقتضي الإبعاد عند الوضعانية. وخطّة فكّ الارتباط: الأولى مع العصر والثّانية مع الماضي. والتمثّل الحرفي الانتقائي للنصوص عند كليهما. والانقطاع عن التراث عند كليهما وذلك بحصره في مذهب ضيّق عند الأولى وتهميشه عند الثانية. وبين هاتين السلفيتين مسارات للوسطيّة في السياسة والثقافة وتأويل النصوص. وهذا الالتقاء الموضوعي بين الأصوليتين نجد أثره في إشكاليّة الدّيني والمدني أو مدنيّة الدّين حيث أنتجت كلّ الثقافات أزواجا دلاليّة تعبّر عن الجدل الدّائر في داخلها والحراك الفكري النظري والواقعي العملي الذي شهدته وهي تؤسّس للشّأن العامّ... وقد أنتجت الثقافة العربيّة الإسلاميّة أزواجها الدّلاليّة من قبيل: العقل والنقل / الحكمة والشريعة / أهل الرّأي وأهل الحديث / الاجتهاد والتقليد / التجديد والمحافظة / الأصالة والمعاصرة / وكلّ هذه الأزواج التي تعكس جدلا فكريّا وعمليا نشأت داخل جدلية الدين والشّأن العامّ حيث لا فصل ابتداء بين الدّيني والمدني إذ كان الدين في المدينة وكانت المدينة في الدّين أي أنّ الدّين كان ينظّم شأن المدينة وكان منظوروه أفرادا من المدينة غير منفصلين عن مناشطها المدنيّة وكانت المدينة تساهم في تطوير مسائل الدّين من خلال الحوادث والنّوازل التي تطرأ على نشاطها وتدعو إلى تجديد مسائل الدّين وتطوير مناهج النظر بحيث تراعي مصالح المدينة ونسق تطوّرها... وفي خضمّ هذا النشاط الجدلي التفاعلي بين الديني والمدني لم ينشأ زوج دلالي قائم على التقابل بين الدّيني والمدني أو الدّيني والسياسي، إذ هذا الزّوج الدّلالي نشأ ضمن مسارات ثقافية أخرى لها سياقاتها وملابساتها الخاصّة.
إنّ هذا الكتاب بيّن فيه صاحبه أنّ الخلاف الجوهري اليوم ليس بين الدين والمدينة أو الدّيني والمدني بل بين قراءة للدين تساهم في صلاح المدينة وإعمارها المادي والمعنوي والانتصار للمدنيّة بما تعنيه من ترسيخ للحسّ المدني وقيم المواطنة والكرامة الإنسانية والمساواة والتعايش والحرّيات العامّة والأساسيّة والمعارف العقلانيّة، وقراءة أخرى تساهم في تخريب المدينة وتدمير إعمارها المادي والمعنوي والقيمي والرّوحي. وفي تقديرنا أنّ كلا السّلفيّتين أو الأصوليتين الدّينيّة الحرفيّة المتشدّدة واللائكية اليعقوبيّة المتطرّفة تكرّسان قراءة للدين تفضي إلى خراب العمران وتكريس الاستبداد السياسي والإرهاب الفكري... وبينهما مسارات للمدنيّة تستثمر أفضل ما في ثقافة الذّات التّونسيّة الرّاهنة من قيم تراثيّة وإصلاحيّة تنويريّة أصيلة لها راهنيّتها وأفضل ما في الروافد الثقافية المعاصرة من قيم كونيّة إنسانيّة. لا باعتبارها وافدة دخيلة بل باعتبارها جزء لا يتجزّأ من منظومة الهويّة".
ومؤلّف الكتاب سامي براهم مفكّر تونسي من الجيل الجديد، وهو باحث في قسم اللغة والآداب العربية والحضارة بالجامعة التونسية متحصّل على شهادة الماجستير في اللغة والآداب العربيّة تخصّص حضارة بملاحظة حسن جدّا عن بحث موضوعه: "المعتزلة من خلال كتاب المعتمد لأبي الحسين البصري" سنة 2005. وبصدد إعداد رسالة دكتوراه عن موضوع "منظومة الإجماع في أصول الفقه: مقاربة نقديّة". له العديد من الدراسات والبحوث والمقالات الفكرية حول الإسلام والتراث والأديان وراهن الفكر العربي منشورة في مجلاّت ودوريات تونسية وعربيّة. شارك في العديد من الندوات والمؤتمرات العلمية في تونس وخارجها. يشغل حاليا منصب مدير مركز الشيخ محمّد الفاضل بن عاشور للثقافة والفنون "التنوير". وهو عضو بعدّة مراكز بحث ومنظّمات وجمعيات منها وحدة بحث حوار الثقافات بجامعة 9 أفريل بتونس ومنظّمة العفو الدولية فرع تونس وجمعية "منتدى الجاحظ" بتونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.