القائم بالأعمال في السفارة التونسية بلبنان يؤكد سلامة الجالية التونسية المقيمة ببيروت إثر انفجار المرفأ    مجلس الوزراء يصادق على عدد من مشاريع القوانين وأوامر حكومية ذات صبغة اقتصادية واجتماعية    تونس تحتل المرتبة الرابعة عالميا كأفضل وجهة للامريكيين بعد جائحة كوفيد – 19    تعيينات حكام مباريات الجولة 18 للبطولة    السماح لرواد دار الكتب الوطنية باستعمال الجوّال لاستنساخ الوثائق    عدنان الشواشي يكتب لكم : عندما قال لي بلغيث الصيادي ...لا تخف يا عدنان... ما عندك كان الرّجال (صورة)    إدارة الترجي غاضبة...تستنكر وتطالب...    رئيس بلدية طبرقة وكاتبها العام أمام القضاء    وزير الداخلية يفتح بحثا إداريا ضد رئيس مركز المروج في الاعتداء على محامية    وفاق سطيف يمدّد عقد مدربه نبيل الكوكي    النقابة التونسية للفلاحين تدق ناقوس الخطر بسبب تعطل انتاج شركة فسفاط    مجلس الوزراء يصادق على عدد من مشاريع القوانين وأوامر حكومية    "سهريات صيف 2020 بالحمامات": ياسمين عزيز تقدم عرضها الجديد " ياسمين إفريقيا "    بسبب جائحة كورونا.. الغاء الدورة 45 لمهرجان بومخلوف الدولي    بنبلة .. حجز كمية من الإطارات المطاطية بقيمة 150 ألف دينار    جندوبة : القبض على شخصين متهمين بترويج المخدرات أحدهما محكوم ب81 سنة سجنا    منزل جميل: حريق بأحد أكبر مصانع «الفريب»    صندوق ضمان الودائع المصرفية: ضامن الودائع البنكية (صور)    غوارديولا يتوعد الريال    السماح بحضور الجمهور في البطولة النمساوية لكرة القدم    فنانة مصرية تنشر أول صورة لها بعد إصابتها بجرح عميق في انفجار بيروت    برشلونة يتلقى دفعة معنوية قبل موقعة نابولي    بعد الفيديو الشهير.. عروس بيروت تكشف ما حدث عقب الانفجار    مجلة الجيش الجزائري: أطراف تخطط لحرب بالوكالة في ليبيا ستكون آثارها وخيمة    تأجيل الجلسة الانتخابية للترجي الجرجيسي    من غرفة العمليات.. فيفي عبده تحتفل بولادة حفيدها    القيروان‪:‬ غلق محكمة الناحية واخضاع العاملين بها للتحاليل والحجر الصحي    إضراب عام في منظومة الألبان    بنزرت : مهرجان الفن الشعبي بسيدي البشير على الأبواب والشاب بشير نجم الدورة    رغم توقف عملية إصلاح الامتحانات بالمهدية: غدا الإعلان عن نتائج الامتحانات    مروان العباسي: رواتب الموظفين موجودة لكل الأشهر القادمة    بنزرت: إنتشال جثة الشاب الغريق في منطقة «كاب زبيب»    وزارة التربية تنشر حركة النقل الوطنية في اطار التقريب بين الازواج    ملياردير أمريكي يشترى نادي روما الإيطالي    تغيير وقتي لمسالك خطوط الحافلات 32ت و71 والجيارة- سليمان كاهية    مدنين: نسبة الامتلاء بعدد من النزل تبلغ أقصاها بالمنطقة السياحية جربة جرجيس    ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت    المهدية: 3 إصابات جديدة بكورونا    مندوب الفلاحة بسوسة لالصباح نيوز: البذور المستعملة لا مردودية لها..ونعمل على إعادة البذور المحلية    بنزرت .. ولاعة سجائر تتسبب في وفاة كهل    منوبة: تضرر ثلاث سيارات أمنية بعد رشقها بالحجارة من قبل شبان محتجّين في مدخل المرناقية أثناء محاولة فتح الطرقات    تسميات جديدة على رأس 9 مندوبيات جهوية للفلاحة    ماكرون في بيروت : ''لبنان ليس وحيدا''    منوبة.. الاطاحة بتكفيري مفتش عنه في قضية ارهابية    كورونا: الشؤون الدينية تدعو المصلّين الى تطبيق هذه الإجراءات    بعد تسجيل 4 حالات بزغوان ..إجراءات للتوقي من كورونا    حصيلة جديدة لانفجار بيروت: أكثر من 137 قتيلا و 5 آلاف جريح    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    شهيرات تونس ..فاطمة عثمانة زوجة حسين باي ..المحسنة الجليلة صاحبة الرأي السديد في الحكم    الستاغ تحذر من تكرر حملات التصيد الالكتروني لاختراق حسابات مستعملي شبكات التواصل الاجتماعي    الرصد الجوي: السباحة ممكنة اليوم مع الحذر بمختلف الشواطئ    بعد انفجار وصف ب «هيروشيما لبنان ... هل نحن جاهزون لمواجهة الكوارث؟    وزارة الداخلية تنفي مطاردة عناصر ارهابية بحيّ النّصر من ولاية أريانة    عاملة بمصنع مصابة بكورونا: صدور نتائج تحاليل زميلاتها    مشاورات تشكيل الحكومة.. المشيشي يلتقي مع عدد من الكفاءات الاقتصادية والشخصيات الثقافية والاعلامية    فكرة: بعد فاجعة بيروت...«صلي وارفع صباطك»...    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: بفقه الطوارئ تفاعلت الهيئات الشرعية مع جائحة الكورونا    إشراقات... لكم دينكم ولي دين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيسك: الإمارات خصصت قصرًا رئاسيًّا لإدارة مصر ب«دبي» بمساعدة "إسرائيلية"
نشر في الفجر نيوز يوم 07 - 11 - 2013

كشف روبرت فيسك - الكاتب الصحافي البريطاني المراسل الخاص لمنطقة الشرق الأوسط لصحيفة الإندبندنت البريطانية – عن كل من يتعاملون في الشأن المصري من خلف الستائر السوداء بعد 3 يوليو, بحسب وصفه.
وأوضح فيسك: "يأتي على رأس هذه الدول الإمارات العربية التي خصصت قصرًا كبيرًا يقع في شرق دبي لإدارة الشأن المصري".
وقال فيسك في مقاله المنشور اليوم: إن هناك قصرًا يقيم فيه المصريون الداعمون للانقلاب العسكري الذين تستدعيهم الإمارات في هذا القصر، ومنه يتم توصيلهم إلى باب الطائرة، فيكون من الصعب التقاط أية صورة لأي زائر".
وأكد فيسك: "لا يمر يوم دون عقد اجتماعات يحضرها مصريون وإماراتيون المكلفون إدارة مصر، وأغلبهم قادة مخابرات إماراتيون"، مشيرًا إلى أنه تم عقد لقاء مع أمير الشارقة والإعلامي الساخر باسم يوسف الأسبوع الماضي.
وكشف الكاتب البريطاني عن أسباب زيارة باسم يوسف قائلًا: "استدعاء باسم يوسف لم يكن إلا بسبب رغبة أطفال من داخل الأسرة المالكة الجلوس مع باسم، كما دار نقاش بين الإعلامي وصاحب القناة محمد الأمين الذي كان موجودًا بدبي في نفس اليوم".
وأوضح فيسك أن المخابرات الإماراتية استدعت قادة حركة تمرد التي تشرف عليها المخابرات المصرية، إلى جانب عدد ممن يعملون في الوسط الفني مناهضين للتيار الإسلامي، كما استدعت قادة من التيار الديني الموالي للنظام الانقلابي، حيث التقى نادر بكار.
وبحسب ما جاء بمقال فيسك فقد "صرح أن بكار التقى برجل أعمال خليجي يريد فتح مصنع للمياه الغازية في مصر، ويشتمل في صناعاته على الخمور باهظة الثمن ويخشى معارضة الحزب الديني الموالي للانقلاب، وأصر بكار على أن تكون زيارته سرية، فطمأنه الإماراتيون أنه من باب الطائرة إلى باب القصر ومنه لباب الطائرة".
واستطرد فيسك قائلاً: "وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي كغيره يتلقى التعليمات بعد ضياع البلاد من تحت سيطرته وعجزه عن وقف التظاهر، وذلك بعد فقدانه كل أدوات الضغط بعد 4 شهور من توقف مصر سياسيًّا واقتصاديًّا", لافتًا إلى أن السيسي الذي يتطلع لمنصب الرئيس يدرك جيدًا أن الجميع يتعاملون معه على أنه مجرم هارب من العدالة وعليه أن يقدم ويفعل كل ما يطلب منه حتى يصل إلى هذا المنصب، وأخطر ما قدمه السيسي للخارج حتى يقفوا إلى جواره هو ما لا يصدق".
وتطرق الكاتب البريطاني لقناة السويس قائلًا: إن "ممثلين عن السيسي اجتمعوا بضابط إسرائيلي متقاعد، وتم الاتفاق على أن يوقع عقد بين مصر وهذه الشركة التي من خلاله يتم تأمين وحماية المجرى الملاحي قناة السويس"، مشيرًا إلى أن "هذا العقد يمكِّن الشركة من السيطرة على جزء كبير من المياه المصرية وإذا ساءت النوايا "الإسرائيلية" فقد تزرع في المياه صواريخ تمثل تهديدًا دائمًا لمصر".
واستطرد قائلًا: "على من يكذبني أن يثبت أن قناة السويس الآن تحت حماية الجيش المصري وليست تحت حماية شركة "إسرائيلية" يقودها ضابط "إسرائيلي" يعمل مع الموساد؛ لأن كل شركات الأمن "الإسرائيلية" لا يسمح بتأسيسها إلا بموافقة الموساد".
وأوضح فيسك أن الشركة "الإسرائيلية" توجد الآن بمصر، وتعمل منذ فترة نتيجة تنازلات السيسي التي يتخذها بشكل فردي دون حتى موافقة أصدقائه في الانقلاب لأنها تنازلات خطيرة، معتبرًا هذه التنازلات أخطر ما يمكن تقديمه لأمريكا و"إسرائيل" بوساطة الإمارات التي فوجئت بأن كل ما تمنت أن يحدث لم يحدث.
وقال: إن الإمارات اكتفت بقصر يجتمع فيه الأمريكان و"الإسرائيليون" والخليجيون وكل من يتعاملون في الشأن المصري من خلف الستائر السوداء.
واختتم فيسك حديثه قائلًا: "هذا القصر يمكن تسميته القصر الرئاسي المصري في دبي"!!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.