غدا الاثنين ..وفد تونسي يشارك في القمة الأولى للاستثمار في إفريقيا بلندن    بعد تسلمها مهامها في تونس.. رئيس مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تزور الجنوب التونسي    جماهير الترجي تهشّم حافلة الافريقي    حالة الطقس ليوم الاثنين 20 جانفي 2020    مطار تونس قرطاج ..حجز 4 صفائح من القنب الهندي لدى مسافر تونسي    كاس امم افريقيا لكرة اليد ( تونس 2020) :فوز الراس الاخضر على كوت ديفوار 29-26    لبنان: 70 إصابة في مواجهات المحتجين وقوات الأمن وسط بيروت    معين الشعباني: المنتدب الجديد عبد الرحمان مزيان محظوظ لأنه سيلعب في الترجي    نجمة تونسية تدخل في منافسة وخلاف مع الفنانة العالمية ريهانا على ملياردير سعودي؟    محمد الحبيب السلامي ينصح: ....أمانة النقل للتعليق    تحذير: الكشف عن أحذية مروّجة في أسواقنا تحوي موادا مسرطنة    الدوري الإنقليزي الممتاز : قطار ليفربول يواصل دهس منافسيه    مؤتمر برلين: إيطاليا وألمانيا يستعدان لإرسال قوات إلى ليبيا    الرابطة المحترفة 1: الترجي يحسم الدربي رقم 131 ويتصدر الترتيب ب 31 نقطة    الحزب الجمهوري يدعو رئيس الدولة الى اختيار رئيس حكومة “منحاز لقيم الثورة وقادر على اعادة تشغيل محركات الاقتصاد”    وزارة الصحة تدعو الى اتباع جملة من التوصيات من أجل التوقي من امكانية دخول فيروس “كورونا الجديد” الى تونس    انطلاق قمة برلين بحثا عن حل سياسي للنزاع الليبي    قرطاج: حملة أمنية بمرجع نظر منطقة الأمن الوطني بالمرسى    صادرات تونس انخفضت كميا خلال 2019 بنسبة 5 بالمائة في ظل تقلص حجم الواردات بنسبة 9 بالمائة    فيما حركة النهضة (المحافظة) ترشح امرأة لرئاسة الحكومة.. أحزاب تقدميّة تكتفي بالمرأة ورقة دعاية    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    نابل: غرس 5 آلاف شجرة    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    الرابطة الاولى: الترجي يواصل الانتصار وينفرد بالصدارة    "روّح".. مونودراما تعريك وتلبسك أردية بألوان الحياة    متابعة/ وزارة الصحة تحذر من فيروس« كرونا»    محسن مرزوق ” كان على تونس المشاركة في مؤتمر برلين”    في سيدي بوزيد: جثة رضيع مجهول الهوية ملقاة في الشارع    تراجع معدل السعر الشهري للكلغ من دجاج اللحم عند الانتاج ب18،2 %    بين المنستير وسوسة/ مئات الملاييين نقدا محجوزة....لغز الاموال التي توزع في الولايات؟ (صور)    شبيه بحادث عمدون/ مقتل 12 جزائريا واصابة 46 اخرين في حادث حافلة نقل مسافرين    قفصة .. الساحة الثقافية تفقد احد المشغلين الرواد لآلة البث السينمائي    خولة السليماني: حقيقة العلاقة بيني وبين أيمن عبد النور...والحبيب الذي أبكاني بعد الإنفصال    سيدي حسين: الكشف عن شبكة مختصّة في ترويج المخدرات    هل يستفيق رجال «السّي آس آس» من سباتهم؟    مقتل 12 شخصا في حادث اصطدام حافلتين بالجزائر    أفلام تونسية في القائمة النهائية لترشيحات أوسكار 2020    قمة برلين تدعو للامتناع عن الأعمال العدائية ضد المنشآت النفطية الليبية    الغنوشي: نسير نحو حكومة وحدة وطنية    اميمة بن حفصية تكشف حقيقة الكاستينغ الوهمي والفتيات بلا ملابس في عمل رمضاني!    أمّهات يفترشن الأرض لقضاء الليلة قرب أطفالهنّ: مدير المستشفى يُوضّح    قريبا استقالة الناصفي من الأمانة العامة لحزب مشروع تونس    ايقاف صحافي جزائري فرنسي نشر معلومة عن ماكرون    ليبيا : المؤسسة الوطنية للنفط تعلن حالة «القوة القاهرة»    نابل: الفلاحون يستغيثون ويطالبون بحلول عاجلة...أزمة «الزيتون»... تشتدّ!    سلالة جديدة من فيروس 'كورونا' يضرب في الصين    علاج مرض القولون بالاعشاب    تركيا.. اعتقال 50 بائعة هوى في منطقة سياحية    مقاطع فيديو لتونسيات في الحمّام: عائلة العروس تخرج عن صمتها    سلامة: وضعنا خطة أمنية تقضي بخروج كل المقاتلين الأجانب من ليبيا    تونس 2020 : برنامج مواجهات الجولة الثالثة لكأس افريقيا للأمم في كرة اليد    شركات تواجه الافلاس وآلاف عمال قد يحالون على البطالة بسبب «الستاغ»    نابل..12720 معاينة لأعوان التجارة بنابل سنة 2019    البنك المركزي التونسي يحدّد 14 خدمة بنكية مجانية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    السلامة المرورية مقصد شرعي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الذّكرى 59 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان المساجين السّياسيّون في تونس والملف
نشر في الفجر نيوز يوم 12 - 12 - 2007

في الذّكرى 59 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان المساجين السّياسيّون في تونس والملف الصّحّي
التقريرالصحي
تونس - ديسمبر 2007
في الذّكرى 59 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان المساجين السّياسيّون في تونس والملف الصّحّي
أسدل الستار على سيناريو يشبه سيناريو المنشيّة في مصر سنة 1954 ، إذ اتّهمت حركة النّهضة بتونس سنة 1991 بمحاولة إسقاط نظام الحكم. كما اتّهمت بالتّحريض على العنف والقتل وتكوين مجموعات مسلّحة...... في محاكمة أجمع كلّ الملاحظين الدّوليّين وكل الحقوقيّين في الدّاخل والخارج على افتقارها لأدنى شروط المحاكمات العادلة وزجّ على إثرها بالآلاف في السّجون لانتسابهم أو تعاطفهم مع " حركة النّهضة " و قدّر عددهم حوالي 25 ألف سجين .
وقد انتهجت السّلطات في تحطيم هذا الكيان كلّ أصناف القمع وأشكال الإرهاب وألوان التّعذيب والتّنكيل وذلك في فترات الاعتقال وصلت حدّ موت البعض تحت التّعذيب وعددهم 13 فردا (1).
كما استمرّت في إجراءاتها الانتقاميّة أثناء إقامتهم بالسّجون بسوء معاملتهم وعقابهم بالعزلة المغلّظة والنّقل التّعسّفيّة والأحكام المتكرّرة كما أهملوا صحّيّا بالتباطؤ في العلاج والحرمان من الرّعاية الطّبّيّة ممّا أدّى إلى وفاة بعضهم نتيجة الإهمال والتّقصير بلغ عددهم 9 أفراد (2) وقد أكّد أحد المسئولين لأحد المساجين هذا المعنى بقوله سنخرجكم من السّجن إلى القبر .
واستمرّت محنة المساجين السّياسيّين إلى ما بعد قضاء العقوبة بنفس وتيرة التّنكيل وبنفس سياسة الإهمال الصّحّي السّابقة حيث حرم البعض من وثائق الهويّة التي تمكّنهم من التّرسيم في دفاتر وبطاقات المعالجة بالصّندوق الوطني للضّمان الاجتماعي نذكر على سبيل الذّكر لا الحصر أحمد البوعزيزي ، فتحي الورغي ،ومنير الشّرقي...
وقد وصل هذا التّنكيل إلى حدّ تسليط مراقبة إداريّة لا تنفكّ حتّى في ظروف المرض المزمن والخطير الذي لا يعالج إلّا في المستشفيات الكبرى . كما منع الكثير من المساجين من التّنقّل للمعالجة في العاصمة وغيرها ،نذكر منهم توفيق الزّاير وعبد الحميد الشّارني ومحمد بن عبد اللّه وإبراهيم الزّغلامي وعيسى العامري وعبد اللّه الزّواري وأحمد العماري وصلاح الدّين العلوي وحبيب اللّوز ومختار اللّمّوشي ومحمود البلطي وفتحي العيساوي وطارق الكوّاش وغيرهم كثير.
وينتهي هذا التّنكيل إلى حرمان البعض منهم من المعالجة الفوريّة التي تقتضيها حالتهم كما وصل الأمر إلى عدم تسهيل تراتيب العلاج لمن أعوزته الحاجة والفقر كما منعوا من الرّعاية الصّحّيّة الضّروريّة والتّغطية الاجتماعيّة الكافية من الدّولة حتّى داهمهم الموت وعددهم 14 (3).
وقد قادت التّجاوزات والضّغط الأمني إلى الاختلال الذّهني لبعض المساجين السّياسيّين وصل ببعضهم إلى حدّ الانتحار ، مثل محمد علي فداي وعبد الرّزّاق بربريّة ولطفي بن عمارة العمايري .
وحتّى إذا سلّمنا جدلا أنّ الإسلاميين غير مرغوب فيهم وأنّ ما يحصل لهم هو نتيجة لما فعلوه !!! وأنّ السّلطة ليست مسئولة عن مصيرهم !!! فلا أقلّ من أن ينصفوا بالاستفادة من خيرات هذا الوطن ومدّخرات الأرض التي يقيمون فيها ، فهذه المستشفيات المنتشرة في كلّ البلاد وبطاقات العلاج الممنوحة هي حق لكلّ التّونسيّين بدون تمييز.
والمرضى الإسلاميون المنتشرون في كامل القطر هم نتيجة لما فعلته السّلطة ولا معالجة لآثار المظلمة إلاّ بمعالجة الملفّ الصّحّي للإسلاميين و إنصافهم ، فمنحهم بطاقات علاج مجّانيّة حق مشروع يمنحه الوطن لأبناء الوطن .
ولابدّ للمجتمع المدني بكلّ مكوّناته الاجتماعيّة والحقوقيّة والإعلاميّة والسّياسيّة أن يتفادى تقصيره وتبرّمه من مسؤوليّته التي دامت سنوات عديدة عانى فيها آلاف المساجين وعائلاتهم كلّ أصناف القهر والقمع والتّرهيب والفاقة والحاجة واللامبالاة ، ولابدّ أن يمدّ يده حاضنا لهموم هذا القطاع من المجتمع الذي نكّل به إلى درجة لا تطاق .
ولتكن مبادرة حركة 18 أكتوبر للحقوق والحرّيات في مقترح تبنّي سجين سياسي للإحاطة به على كل المستويات أسوة لبقيّة الطّيف السّياسي والاجتماعي والحقوقي لتضميد جراح المساجين السّياسيّين وإعانة عائلاتهم ومشاركتهم همومهم وعذاباتهم ودمجهم في دورة الفعل العام من أجل أن تكون المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار وحتى ننتقل من الشّعار إلى رسم المسار ومن الاقتراحات إلى تبنّي الخيارات ومن الإيديولوجيات إلى المشتركات ومن البراغماتيّة إلى المصلحة الوطنيّة، وآن الأوان للتّخلّص من منظومة الاستبداد من أجل الوطن وكل العباد عبر التّضامن الكلّي مع كلّ ضحايا المجتمع مهما كان لونهم السّياسي أو الإيديولوجي .
ولابدّ أن يتحمّل إسلاميو المهجر مسؤوليّتهم كاملة في معاضدة من طال بهم زمن السجن حدّا لا يطاق ، وليوقفوا تسارعهم نحو الحلول الأفلاطونيّة السّابحة بعيدا عن سؤال من المسبّب في الأزمة؟ ! فأقول لهم إنّ الأزمة قائمة وهي قاتمة فليعالجوا المعضلة القائمة المتمثّلة في الأمراض والحاجة والفقر ولينظروا بعدها في الأسباب والمسبّبات وليتصارعوا في المواقع الالكترونيّة كما شاءوا وبما شاءوا ولكن ليس قبل أن يضمّدوا جروحا تنزف دما ودموعا .
ولكم قائمة أوّليّة لمائة ( 100) مريض مزمن في أشدّ الحاجة للعلاج:
- محمد الصالح قسومة / السواسي المهدية:
- أطلق سراحه في نوفمبر 2007 بعد ما قضى سبعة عشر سنة في السجن فقد خلالها 3/5 من حجم الرئتين بسبب ما سلط عليه من التعذيب ( طريقة البانو ).
- انزلاق في الفقرات Hernie Discale
- إعاقة على مستوى جهازه التناسلي نتيجة التعذيب
- آلام حادة على مستوى الركبتين
- اتساع في القصبات الهوائية Dilatation des bronches
-علي الغضبان 50سنة كبارية :
حساسية على مستوى الأنف - مرض الربو ( الفدة )- حساسية على مستوى العين Conjonctivite allergique)و على مستوى الجلدة - ارتفاع ضغط الدم. hypertension artérielle
-فرج الجامي 46 سنة حي التضامن:
انهيار عصبي ترك مخلفات تتمثل في أوجاع دائمة و حادة على مستوى الرأس و المفاصل و هو حاليا يتناول المهدئات.
-مراد الخديمي 38 سنة حي التحرير:
السكري المرتبط بحقن الأنسولين مع بداية ظهور تعقيدات
-صلاح الدين النصراوي 47 سنة المروج:
حساسية على مستوى الأنف و الخياشيم - أوجاع حادة على مستوى الرأس أدت في عديد الأحيان إلى غياب الوعي كل ذلك ناتج عن التعذيب commotion cérébrale post traumatique
- محمد لطفي الرزقي 55 سنة النخيلات:
اضطرابات وظيفية على مستوى مجمع البول (شكارة البول) Vessie neurologique
اضطرابات في النفس أثناء النوم تصل إلى حد التوقف على التنفس
Syndrome d'apnée de sommeil
انزلاق غضروفي على مستو الظهر جعله شبه مقعد (لا يقدر على العمل )
التهابات مزمنة على مستوى القصبات الهوائية
ارتفاع ضغط الدم

لطفي الكثيري المروج: -
LUPUS ERY THEMATEUX DISSEMINE تلف على مستوى أعصاب المخ أدى في الأخير إلى الوفاة في 16 أكتوبر 2005
مهدي التونكتي 43 سنة بن عروس:
مرض الربو (الفدة ) –Asthme chronique
مراد البوغانمي 31 سنة حي التضامن:
التهاب فيروسي للكبد من نوع -
. hépatite B
محمد التونكتي 51 سنة المروج :
سكري مرتبط بحقن الأنسولين مع ظهور مخلفات تلف متقدم على شبكة العين يهدد بفقدان البصر و كذالك تلف على مستوى العروق والأعصاب
ظهور تقرحات عميقة على مستوى باطن القدم يهدد بالبتر
Mal perforant plantaire
التيجاني الزديني بن إبراهيم 54 سنة حي الخضراء:
تقرحات مزمنة و عميقة في الرجل اليمنى مع انتفاخ في العروق
خلف له إعاقة في التحرك العادي وقد أقام في مستشفى الحبيب ثامر في 21/9/2007
لمدة أسبوع و إلى حد الآن هو مقيم في منزله مقعد عن الحركة بسبب مرض رجله اليمن مهدد ببتر رجله إذا لم يسعف بالعلاج حالا
احمد العبدلي 50 سنة ماطر :
انهيار عصبي سنة 1997
ترك له كمخلفات أوجاع رأس دائمة و اضطرابات في دقات القلب و فتق على مستوى عضلات البطن
Hernie abdomina
صلاح الدين العلوي 49 سنة بوسالم:
انزلاق غضروفي على مستوى الظهر
Hernie discale
التهابات روماتيزمية على مستوى مفاصل الأيدي
منذر الغمنولي 37 سنة حي الزهور :
مرض النقط Goutte
مع مخلفات التهبات مزمنة على مستوى مفاصل القدمين .
Accident vasculaire cérébral
نور الدين المناعي ماطر:
اعوجاج على مستوى القدم اليمنى مع مخلفات و آلام مزمنة من آثار التعذيب
Deformation de la cheville
توفيق الزاير بوسالم:
انسداد شرايين كامل الرجل
Embolie artérielle (phlebites)
كمية من الماء بين القلب والغشاء PERICARDITE
سل الغدد والرئتين TUBERCULOSE GONGLUONAIRE
كسر أسفل الكتف الأيمن
كمية كبير من الماء في الجانب الايسر
و الغريب انه مزال مراقب إداريا و يقطن بعيدا عن العاصمة بحوالي 150 كلم
محمد الحبيب الفقيه صفاقس:
عمى كامل ضرير لا يعمل فقد بصره من جراء الأمراض التي ألمت به ولم يعالج منها
فتحي الخميري من شواط:
فقد بصره كليا من جراء التعذيب وهو كفيف الآن لا يعمل و يستحق الرعاية
حمادي عبد الملك أريانة:
مرض القلب نقص حاد في البصر- ورم خبيث في أعلى الجانب الأيمن ينتظر القيام بعملية استئصاله
حبيب اللوز صفاقس:
فقدان البصر الكامل في إحدى عينيه ( مرض الكحلي )
الشاذلي محفوظ:
تورم وألام حادة في الركبة روماتيزم لا يقدر على ثني ركبتيه فلقد سبق له أن عذب ووقعت له كسور في رجله

بوراوي مخلوف سوسة مازال في السجن:
انزلاق غضروفي بالعمود الفقري وقرح المعدة

رضا البوكادي تونس المنزه مازال في السجن:
فشل كلوي- انزلاق غضروفي بالعمود الفقري اخرج حوالي 4 مرات من السجن إلى المستشفى و كل الأطباء الذين فحصوه أكدوا أن لا مجال للتقدم في العلاج ما دام في السجن فهو في حاجة لتغذية خاصة وظروف إقامة خاصة و حالته الصحية تنبىء بخطر محدق قد يؤدي به لموت محقق إذا لم يسعف بالعلاج خارج السجن
نور الدين العرباوي مازال في السجن:
مرض الربو المزمن- قرح المعدة- التهاب الكلى
منذر البجاوي الدندان مازال في السجن :
مرض الربو المزمن- مرض القلب سبق أن عالج عليه قبل السجن في ألمانيا و حالته تنبىء بخطر محدق إذا لم يسعف بالعلاج حالا اضافة إلى ذالك فهو يعاني من قرح بالمعدة و مرض الأعصاب وهو يتعاطى 12 نوع من الأدوية وحالته تعكرت في المدة الأخير بشكل ملحوظ
عبد الله المسعودي :
يعاني من قرح في المعدة- وورم خبيث - ضغط الدم
الصادق شورو ( ما زال في السجن ):
يعاني من ضغط الدم والقلب وقصور في الإبصار وعانى من العزلة المغلظة في كامل السجون من مرض الحساسية و خاض إضرابات كثيرة عن الطعام من اجل تحسين وضعه الصحي و في أواسط شهر نوفمبر 2007 دخل في إضراب عن الطعام تنديدا بالعزلة المفروضة عليه و على عائلته و لتمكينهم من جوازات سفرهم و تمكين أخيه من العودة للتدريس ,طبق حكم من المحكمة الإدارية وقع انصافه فيه
احمد البوعزيزي ماطر 54 سنة :
قضى16 سنة في السجن اكتشفت السلطات السجنية مرضه بسرطان القولون في 2006و بالتحديد في شهر سبتمبر و في موفى ذالك الشهر منح عفو خاص للتخلص من نفقات علاجه وهو الآن يعالج المرض بالعلاج الكيمياوي وبسبب تقصير الإدارة في منحه بطاقة الهوية بعد خروجه من السجن حتى يدمج اسمه في بطاقة زوجته المغطاة بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي , تأخرت حصص العلاج الكيمياوي و أيضا بسبب تقصير الصندوق المذكور في مده بالدواء في الوقت المناسب انتشر المرض في الكبد والرئتين وهو الآن في حالة خطيرة تنبىء بنتيجة كارثية . وقد تعرض إلى تعطيلات جمة في مداواته وتتحمل السلطة كل المسؤولية في ذالك
حسين الغضبان 43 سنة الكبارية مازال في سجن الناظور منذ 17 سنة :
الحساسية - مرض الفدة – ظفر بالعين – القلب
لمين الزيدي الدندان باردو:
انزلاق في العمود الفقري HERNIE DISCALE
تهشم في الفقرة C1 C2
INSTABILITE CERVICALE AVEC FRACTURE
SOUFRANCE DE LA MODULAIRE
عبد القادر الفقيه:
مشاكل في مستوى الجهاز التناسلي بسبب التعذيب- ضعف الذاكرة
نور الدين الطالبي أريانة:
روماتيزم يعيقه عن العمل وعن الحركة. سنويا يمضي شهرا كاملا في المستشفى علاجه يفوق 2000 دينار
نور الدين الحرباوي حي الانطلاقة
التهاب بالجيوب الصدغية – فقر الدم – نقص حاد في النظر – الصرع نتيجة التعذيب
و تشكو ابنته من مرض (كرول) حيث لا تتحكم في البول و التغوط و انقطعت عن التعليم بسبب ذلك.
عبد اللطيف بوحجيلة مقرين:
شبه مقعد , خاض الكثير من الإضرابات عن الطعام و عذب الكثير من المرات في السجن وهو في حالة صحية سيئة جدا اطلق سراحه في نوفمبر 2007

حبيب فرح :
قصور كلوي كامل يقوم بحصص لتصفية الدم 3 مرات في الأسبوع Dialyse3
مهدد بانسداد الشرايين الحساسة قي جسمه

عبد الباسط الصليعي مازال في سجن المرناقية:
فشل كلوي ومهدد
بتصفية الدم Dialyse
منير الشرقي الكبارية :
عملية في المنستير 1997 بمستشفى فطومه بورقيبة بسبب تعفن الكلى وعملية على الفتق 2004 في سجن سوسة فرحات حشاد - هبوط حاد في النظر
دانيال زروق رادس :
برد في الضلعة قرب القلب يعاني دائما من ألام حادة
فاضل الزغدودي الكاف :
مرض القلب
نور الدين جويدة طبربة:
عملية في المفاصل اجراها أخيرا, يشكو من داء المفاصل المستمر
الدكتور زياد الدولاتلي :
سرطان بالقولون أصيب به في السجن ، أجريت عليه عملية جراحية فيفري 2006 على نفقته الخاصة
يخضع لعلاج متواصل لمدة خمس سنوات و تكاليفه باهضة جدا.
توفيق العسكري :
مريض بالمعدة يعاني من إصابة بالعمود الفقري نتيجة التعذيب و آلام حادة بالمفاصل و خاصة الركبتين
عمر القرايدي :
آلام حادة بالركبتين و تآكل غضروفي ، آلام حادة بالعمود الفقري نتيجة التعذيب ، نزيف متواصل من القولون نتيجة إدخال خشبة في الدبر أثناء التعذيب.
فتحي الورغي :
مرض الأعصاب ويتناول أقوى المهدئات ، هبوط حاد على مستوى النظر واعوجاج و التهاب على مستوى العمود الفقري , انزلاق على مستوى الحوض الغضروفي
الحساسية ضد الغبرة والصوف - قرح المعد - تآكل حاد في مستوى الركبتين , ضرر في مستوى الخصية اليسرى , مرض القلب يتطلب عملية جراحية لزراعة بطارية وقد كانت مقررة 5/12/2007 وهو إلى حد اليوم ينتظر إجراءها
جلال مبروك قابس:
أجريت له عملية يوم 12 نوفمبر 2005 واستؤصل نصف كبده , شبه مقعد لا يقدر على ثني ركبتيه
علي الحيدرى حيدرة:
انزلاق غضروفي حاد ألزمه الفراش وهو مقعد و معاق
مبروك الرياحي:
توفي من جراء الإهمال الصحي أصيب بعجز في رجله و كان طريح الفراش لمدة طويلة و لم يقع إسعافه فتوفي سنة 2005
منصف الورغي بن عروس:
وقعت له جلطتان في السجن سنة 2005 , هبوط حاد في النظر , غلظ الدم (القلب ) روماتيزم في الظهر
مصطفى العرفاوي:
هبوط حاد على مستوى النظر
كمال البجاوي طبربة :
من جراء التعذيب اختل ذهنينا وهو يطوف الشوارع و يبحث في القمامة
كمال بن بالقاسم: باب الخضراء :
بسبب التعذيب في مركز الايقاف بباب الخضراء- صمم كامال -انتفاخ في الرجل
محمد المسدي :
كسر في العمود الفقري و في الرقبة و آلام حادة على مستوى الركبتين الآن هو مقعد
عادل الزرلي بنزرت :
فشل كلوي منذ أن كان في السجن وهو يعاني منه إلى حد يومنا هذا
مختار اللموشي الكاف :
ربو حاد ASTHME CHRONIQUE منذ بضعة أشهر وهو يتردد على مستشفيات العاصمة والغريب انه مازال مراقبا إداريا
محمد الخلفاوي حي الزهور:
مرض السكري المرتبط بالأنسولين
جمال مخينيني:
مرض السكري المرتبط بحقن الأنسولين و نقص حاد في الوزن Diabète Maigre
عبد الواحد العازب
سل في الأمعاء منذ أن كان في السجن ويخشى دائما أن يعاوده المرض
كريم المثلوثي تونس :
التهابات مزمنة في مناطق حساسة من الجهاز التناسلي من أثار التعذيب
صابر عبد الله :
الم حاد في المفاصل تآكل حاد في الركبة
عيسى العامري :
ارتفاع ضغط الدم - ماء في عينه- مرض B7
, مرض السكري-حساسية تنتج تحرقات في الجسد يسيل منها الماء في بعض الأحيان
عبد الكريم العباشي منزل بورقيبة:
تعرض لجلطتين بسبب مضايقته و مضايقة عائلته وأبناءه
حسين الجلاصي :
حساسية مفرطة إعاقة الرئتين عن العمل في السجن سنة 2002 كاد يشرف على الموت
مفتاح الساعي :
توتر و ضغط نفسيSURMENAGE
حبيب محجوب الكرم :
شبه عمي نتيجة Tension- ممزقة عروق شبكية عينيه
فتحي العيساوي القيروان :
ورم في الحنجرة - سرطان المعدة - مرض باطني خطير -ضغط الدم
محمد القلوي أريانة :
ماء في الخصيتين قام بعملية على حسابه الخاص بعد خروجه من السجن مباشرة في 3 نوفمبر 2007 ,- روماتيزم في الركبتين وفي الرقبة , انزلاق الخذروفي بالعمود الفقري - طنين على مستوى الأذنين بسبب ضعف عروق السمع ولم يقع إسعافه في الوقت المناسب أي سنة 93
Hypertension artérielle

عبد الرؤوف البدوي حي التضامن :
انزلاق خذروفي بالعمود الفقري من أثار التعذيب
span lang="AR-TN" style="FONT-SIZE: 14pt; COLOR: #000


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.