رأس الجبل .. مداهمة مخزن عشوائي وحجز مواد غذائية ومواد تنظيف ب 350 مليونا    الأمم المتحدة تدعو التونسيين إلى حوار شامل لحل القضايا العالقة    قيس سعيد شمعة مضيئة في بداية نفق    سعيّد سيعلن غدا عن تركيبة الحكومة.. وهذا رئيسها    قيادي باتحاد الشغل يبرز موقف المنظمة من قرارات قيس سعيّد    الهايكا تقرر تسليط خطية مالية ب40 ألف دينار ضد قناتي التاسعة والحوار التونسي    هذا موقف كتلة حركة النهضة من الامر الرئاسي الاخير..    خبراء القانون الدستوري يحللون قرارات رئيس الجمهورية ..لا تأسيس... دون ضمانات    القصرين: إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق إمرأة باعت رضيعها    قرمدة: رغم انعدام الامكانيات …مركز الامن كمون يحقق نجاحات امنية معتبرة    وصلت الى سواحل ايطاليا: عائلة كاملة تقوم باجتياز الحدود البحرية خلسة    وزارة التعليم العالي: فتح مناظرة في 1130خطة انتداب باحثين ومدرسين باحثين بعنوان سنة 2021 بالمؤسسات الجامعية ومراكز البحث    وزارة التربية تدعو منظوريها المعنيين بالتلقيح ضد فيروس كورونا إلى الإقبال بكثافة على مراكز التلقيح الأحد المقبل    توزر تحتضن أوّل تظاهرة في تونس للقفز بالمظلات    جامعة كرة القدم تقاضي رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية    جمعية enfance et espérance تسلم قوات الامن و المستشفى الجهوي بجندوبة مكثفات هواء كراس متحركة    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    القبض على 16 شخصا بميناء حلق الوادي كانوا ينوّون "الحرقة"    النادي الصفاقسي يؤهل كل لاعبيه الجدد للقاء السوبر    تركيا: حقن أطفال رضع بلقاحات ضد كورونا    عاجل: شفيق جرّاية و رئيس بلديّة تونس يمثلان أمام القضاء    خلال شهر أوت: تطور حجم الصادرات بنسبة 3ر7 بالمائة    إجلاء 153 مهاجر من جنسيات مختلفة بعد غرق مركبهم في سواحل جزيرة قرقنة    تاهيل لاعبي النادي الصفاقسي 48 ساعة قبل السوبر    تخفيضات جديدة في سعر بيع اللحوم    واشنطن تؤكد دعمها الانتخابات الليبية في ديسمبر    قفصة: الفلاحون ينتفضون ويطالبون برحيل المكتب الجهوي للفلاحة    صندوق الضمان الاجتماعي: تقديم موعد صرف جرايات شهر سبتمبر    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    قفصة: القبض على مفتش عنه من اجل جريمة قتل    جيش البحر ينقذ 77 مهاجرا    الهلال الرياضي الشابي يتهم الجامعة التونسية لكرة القدم    مدنين : تطعيم 15 مهاجرا غير شرعي في جربة ميدون وحملة تلقيح اليوم لفائدة اطارات واعوان فضاء الانشطة الاقتصادية في بجرجيس    هكذا سيكون الطقس اليوم الخميس 23 سبتمبر    نتائج عملية سحب قرعة المقابلتين الفاصلتين و البطولة المصغرة لتحديد الفريق الصاعد للرابطة المحترفة الثانية    الملعب التونسي يجري تربصا بسوسة استعدادا لدورة الباراج    أخبار النادي الصفاقسي: المدرب يبحث عن معوضين للحرزي وكواكو    مشاريع عملاقة ترسم مستقبل السعودية    الأمم المتحدة: 16 مليون يمني يسيرون نحو المجاعة    الشاعر خيرالدين الشابي ل«الشروق»: لم أغب عن الملتقيات الشعرية لكن الملتقيات هي الغائبة!    الرواقصيدة (2/1)...نصّ بين الشعروالنثر يختزل وجع الأيام    أمريكا تسمح بإعطاء جرعة معزّزة من لقاح فايزر لكبار السن والمعرضين للخطر    "توننداكس" ينهي حصة الأربعاء على تراجع بنسبة 5ر0 بالمائة    حفتر يعلق مهامه العسكرية.. ويعين خلفا له    هناك لوبيّات تتحكم في أسعار لحوم الدواجن..    ري/ماكس تونس: شبكة رائدة من صنّاع التّغيير في القطاع العقاريّ تعقد المؤتمر السّابع لسنة2021 لمكافآة أفضل المستشارين العقارييّن والوكالات    القصرين :الشركة الوطنية لتوزيع البترول تعتزم تركيز محطة لتوليد الطاقة الشمسية بتالة بقيمة 6 ملايين دينار    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    كميّات الأمطار المسجلة في عدد من مناطق البلاد خلال ال24 ساعة المنقضية    الجزائر في حداد إثر وفاة رئيس الجمهورية السابق عبد القادر بن صالح    أوّل أيام الخريف    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    طلب العلم أمانة ومسؤولية    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التغيّر الكارثي السريع في المناخ أسوأ من توقعات العلماء
نشر في الفجر نيوز يوم 22 - 09 - 2009

ليس من السهل على من تابع «مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عن التغيّر في المناخ» الذي اختتم في جنيف أخيراً، أن ينسى التحذيرات الواضحة والقوية التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول مستقبل الحياة على الأرض، مستنداً إلى كمية ضخمة من البيانات والتحليلات التي تسوق أدلة قاطعة على آثار غير عادية للتغيّر في المناخ على البشرية جمعاء،
إضافة إلى ما شاهده بأم عينه من انعكاسات ذلك التغيّر في القطبين الشمالي والجنوبي وغابات الأمازون والصحراء الأفريقية.
وحذّر بان في المؤتمر من سرعة الإرتفاع في حرارة الأرض. ونبّه إلى أن «البشرية تسير إلى الهاوية». وشبّه الوضع الراهن بأنه يشبه «من يضغط على دواسة السرعة».
وأكّد بان أن الأرض تشهد راهناً سيناريوات لم يتوقع العلماء أنها ممكنة الحدوث قبل وقت أطول بكثير. وأشار في الوقت ذاته إلى الإتهامات السابقة للعلماء بأنهم يثيرون المخاوف، مُعلناً أن من يثيرون الرعب فعلاً هم الذين يرفضون التحرّك من أجل المناخ متذرعين بأن ذلك يعيق وتيرة النمو الإقتصادي.
التغيّر في المناخ وكوارثه
أتت أهمية المؤتمر السويسري وكلمة بان التاريخية فيه، من انعقاده قبل الإجتماع الخامس عشر للأطراف المشاركة في مؤتمر تستضيفه العاصمة الدنماركية كوبنهاغن في كانون الأول (ديسمبر) المقبل، ومكرّس لصوغ إتفاقية ترعاها الأمم المتحدة في شأن التغيّرات المناخية. وستسعى الدول المشاركة فيه إلى التوصل إلى استراتيجية عالمية للتخفيف من آثار تغيّر المناخ، خصوصاً بعد انتهاء بروتوكول «كيوتو». وقدم مؤتمر جنيف القاعدة العلمية المناسبة لإتخاذ الإجراءات الازمة للحدّ من ظاهرة الإحتباس الحراري.
وركّز المؤتمر على المحاور الأساسية التي تمسّ جوانب مهمة في الحياة البشرية، ولكنها تتأثر بالتغيّر المتلاحق في المناخ، إذ تؤثر الأحوال غير العادية للطقس والمناخ في قطاعات المجتمع كافة، بما في ذلك الزراعة والصحة العامة والمياه والطاقة والنقل والسياحة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة.
وتستطيع كارثة طبيعية مفردة أن تحدث نكسة كبيرة للتقدم الاقتصادي في أيٍ من المجتمعات المحلية.
وفي سياق المؤتمر، ظهر إتفاق بين علماء المناخ على وجود علاقة وثيقة بين التغيّر في المناخ والكوارث الطبيعية التي أخذت ضرباتها تتوالى بوتيرة أسرع مما كانت عليه قبل نصف قرن. وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن كارثة طبيعية من بين كل تسع شهدها العالم خلال الخمسين عاماً الماضية كانت نتيجة للتغيّرات غير العادية في المناخ. وتهدد العواصف والفيضانات وحالات الجفاف وموجات الحرارة والعواصف الترابية والحرائق الجامحة والكثير من المخاطر الطبيعية الأخرى حياة وسبل عيش الملايين من الناس.
وتوقّع خبراء في الأرصاد الجوية تنامي المخاطر الناجمة عن تغيّر المناخ اذ تتنبأ النماذج الرقمية على الكومبيوتر بحدوث تغيّر شديد في أحوال الطقس بوتيرة أسرع وأشد حدّة في المستقبل.
وإذ لا يمكن القضاء على الأخطار الطبيعية، فإن المجتمعات في حاجة الآن إلى معلومات مناخية دقيقة تعتمد على التقنيات العلمية الحديثة لتسهيل وضع إستراتيجيات فعّالة للحدّ من مخاطر الكوارث، وذلك تلافياً لتحول المخاطر إلى كوارث حاضراً ومستقبلاً. ويشكّل الفقراء الفئة الأكثر تعرضاً نتيجة لما يفتقرون إليه من تأمين وموارد مالية للتصدي لهذه الكوارث.
وأشار المؤتمر الى أن الانتقال من التصدي لحالات الطوارئ إلى وضع إستراتيجيات الاستعداد والوقاية، يتطلب استخدام التنبؤات والمعلومات المناخية في تحديد مخاطر الكوارث وتقويمها ورصدها.
وأكّدت وثائق مؤتمر جنيف أن الحدّ من مخاطر الكوارث المستند إلى أسس علمية، يوفّر عائداً مرتفعاً للاستثمار. إذ ينقذ الدولار الذي يستثمر في الاستعداد للكوارث ما قيمته سبعة دولارات من الخسائر الاقتصادية ذات الصلة بالكوارث. ونبّهت الى إضطلاع توقعات الطقس والمناخ وإنذاراته الأكثر دقة، بدور رئيسي في إستباق المخاطر التي قد تحيق بالأرواح والممتلكات.
وطرحت إحدى أوراق المؤتمر مجموعة من الحقائق والأرقام حول تأثير التغيّرات المناخية على الكوارث الطبيعية. وجاء رصدها لتلك الظاهرة تاريخياً على النحو الآتي:
بين 1991 و 2005، أثّرت الكوارث الطبيعية في 3.47 بليون نسمة. وقتلت 960 ألف نسمة. وبلغت جملة خسائرها إقتصادياً 1.19 بليون دولار.
تسعون في المئة من الكوارث الطبيعية التي وقعت خلال الخمسين عاماً الماضية ناشئة عن إضطرابات أساسية في الغلاف الجوي ودرجات الرطوبة والحرارة فيه.
بين 1956 و 2005، زاد عدد الكوارث ذات الصلة بالطقس والمياه والمناخ، عشرة أضعاف. وزادت الخسائر الاقتصادية المصاحبة لها قرابة 50 ضعفاً. في المقابل، انخفضت الخسائر المبلّغ عنها في الأرواح بسبب ذلك النوع من الكوارث من 2.66 مليون نسمة (خلال العقد الممتد بين عامي 1956 – 1965) ليصل إلى 0.22 مليون نسمة بين عامي 1996 - 2005. ويرجع ذلك للتطوّر في إدارة مخاطر الكوارث، وخصوصاً تزايد دقة الإنذارات بصددها.
من المتوقع أن يتراوح الارتفاع في مستوى سطح البحار عالمياً بحلول عام 2100 بين 18 و 59 سنتيمتراً، مع احتمال حدوث زيادة إضافية تتراوح بين 10 و 20 سنتيمتراً في حال استمرار الذوبان المتسارع أخيراً في الغطاء الجليدي في القطبين.
قد يؤدي ارتفاع مستوى سطح البحر إلى تشريد الملايين من السكان في بنغلادش والهند والصين.
تعرضت أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، بما في ذلك غرب وشرق أفريقيا، لأمطار غزيرة في 2008، ما أدى إلى أسوأ فيضانات تحدث على الإطلاق في زيمبابوي. وأثّر موسم الرياح الموسمية في حياة أكثر من 300 ألف نسمة في غرب أفريقيا.
تشير نماذج الكومبيوتر عن تغيّر المناخ الى أن الحرائق الجامحة سوف تستمر في الزيادة من حيث الوتيرة والشدة مع ارتفاع درجات الحرارة عالمياً.
أودى الإعصار «نرجس» بحياة 84 ألف 092206b.jpg نسمة في ميانمار في أوائل أيار(مايو) 2008.
في كانون الثاني (يناير) 2008، غطّت الثلوج 1.3 مليون كيلومتر مربع في 15 مقاطعة في جنوب الصين. وتعرضت هذه المنطقة لانخفاض مستمر في درجات الحرارة، مع تهاطل كثيف للثلوج.
في 2008 أسفرت الأمطار الموسمية والتدفقات الغامرة في جنوب آسيا بما في ذلك الهند وباكستان وفيتنام عن فيضانات خاطفة قتلت أكثر من 2600 نسمة وشردت 10 ملايين آخرين في الهند.
بين 1960 و 2000، أنفقت الصين 3.15 بليون دولار على نُظُم التحكّم في الفيضانات. وتشير التقديرات إلى أنها تلافت حدوث خسائر قدّرت بقرابة 12 بليون دولار.
أسفرت برامج التخفيف من الكوارث والاستعداد لها في ولاية أنديرا برادش في الهند عن نسبة من المنافع مقابل التكاليف تبلغ 13 إلى 3.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.