"عضوية فلسطين".. الاحتلال يستدعي سفراء الدول المؤيدة    أخبار النادي الإفريقي: «مَصيرية» للمدرب والصّغير يُحرج الاطار الطبي    أخبار النجم الساحلي...«ليتوال» تنعش الأجواء في بوشمة و«بونغونغا» على باب الرحيل    أخبار الأولمبي الباجي: تحويرات في التشكيلة وحذر من المفاجآت    تحطم مروحيتين للبحرية اليابانية في المحيط الهادئ    في معرض هانوفر ميسي 2024: التعريف بتونس كوجهة للابتكار في مجال الصناعة 4.0    أخبار المال والأعمال    بهدف تأسيس تكتّل جديد ..غدا... قمّة مغاربية ثلاثية في تونس    القصرين تالة: وفاة 4 أشخاص وإصابة 5 آخرين في حادث مرور    هدّدا سائق تاكسي بسكين: افريقيان ينفذان عملية براكاج في صفاقس    رئيس قسم أمراض الصدرية يُحذّر من تفشّي ''الربو''    النادي الصفاقسي محمد الكوكي وافق على تدريب الفريق الى نهاية الموسم    ظافر العابدين: ''السرطان أصاب كل أفراد عائلتي''    عشية «عيد الفصح»: أيام عصيبة تنتظر المسجد الأقصى    الرئيس يوجّه رسائل قوية للداخل والخارج: تونس قوّة خير لها أنياب    الدكتور هشام عوينة.. مرض الربو اصبح متفشيا في تونس    منوبة: يوم تحسيسي مفتوح للتقصي حول السيدا و الادمان    عاجل/ الرصد الجوي يصدر نشرة خاصة ويحذر..    عاجل/ مجزرة جديدة للكيان الصهيوني في مخيم نور شمسوز..وهذه حصيلة الشهداء..    مهرجان أسوان الدولي يُكرّم هند صبري    الأحد الرياضي : يُعيد إلى الوطنية الاولى بريقها.    تونس خلال 24 ساعة: 12 حالة وفاة وأكثر من 400 إصابة    حجز أكثر من 13 طن من الفلفل والطماطم على متن شاحنة أجنبية بهذه الولاية..    عاجل: وفاة معتمرة تونسية في حادث بالمدينة المنوّرة    وزير الفلاحة: الظرف صعب خاصة على مستوى الموارد المائية    مقاومة الحشرة القرمزية: منتدى الحقوق الاجتماعية يشجب عدم نجاعة الإجراءات الوقائية    وزيرة التربية: إدراج اللغة الإيطالية في برامج التعليم التقني    طقس الليلة    هيئة الانتخابات : سدّ 104 شغور بالمجالس المحلّية ومجالس الأقاليم، وبداية من الأسبوع المقبل تنظيم انتخابات جزئية في إقليمين (تصريح)    وزيرة التربية: إذا تكرّرت الفوضى بمدرسة النصر سأطبّق القانون    عائدات العمل والسياحة تغطي بالكاد 54 بالمائة من خدمة الدين الخارجي إلى حدود 10 أفريل 2024    مغادرة كلّ مصابي حادث الحافلة السياحية المستشفيات باستثناء حالتين قيد المتابعة الصحية بقسم العناية المركزة (المديرة الجهوية للصحة)    فشل مجلس الامن في اقرار عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة يكشف مسؤولية المصوتين في هضم حقوق الشعب الفلسطيني (وزارة الشؤون الخارجية)    اليوم غلق باب الترشح لعضوية و رئاسة جامعة كرة القدم    الدورة 12 لعيد الرعاة : جبل سمّامة وجهة رعاة العالم مجددا    2024 بيت الشعر بالقيروان يكرم الشاعر الفقيد محمد الغزي في افتتاح معرض تونس الدولي للكتاب    رابطة ابطال افريقيا: الترجي الرياضي يواجه صان داونز بحثا عن تعبيد الطريق الى النهائي    كاس تونس لكرة القدم: تأهل الملعب التونسي والأهلي الصفاقسي وتقدم ساقية الداير الى الدور ثمن النهائي    فرنسا: ترحيل إمام جزائري بتهمة ''التحريض على الكراهية ضد اليهود''    استدراج قُصر عبر الانترنت وابتزازهم جنسيا .. "الاطفال الذين تربّيهم الشاشات يقعون حتما ضحاياها"    قابس: انقطاع ماء الشرب ببعض المعتمديات    حامة الجريد: استرجاع القطع الأثرية المسروقة من موقع يرجع إلى الفترة الرومانية    معرض الدولي للكتاب: جناح خاص بوزارة الأسرة ومشاريعها    القصرينية تحسم الجدل حول خبر طلاقها من زوجها    مداهمة نوادي ليلية في قمرت.. وهذا ما تم تسجيله    حجز مخدرات وضبط مروّجيها بمحيط مؤسسات تربوية في هذه المناطق    خطير/ العالم الهولندي يحذّر من مشروع لحجب الشمس.. يدعمه بيل غيتس!!    دراسة تكشف أصول "القهوة الصباحية".. كم عمرها؟    قفصة : الاعدادية النموذجية تتحصل على أفضل عمل متكامل    شملت شخصيات من تونس..انتهاء المرافعات في قضية "أوراق بنما"    عاجل/ إتحاد الفلاحة: "تدهور منظومات الإنتاج في كامل البلاد"    منظمة الصحة العالمية تعتمد لقاحا جديدا عن طريق الفم ضد الكوليرا    المنستير للجاز" في دورته الثانية"    منوبة: حجز طُنّيْن من الفواكه الجافة غير صالحة للاستهلاك    خطبة الجمعة..الإسلام دين الرحمة والسماحة.. خيركم خيركم لأهله !    منبر الجمعة .. الطفولة في الإسلام    ضروري ان نكسر حلقة العنف والكره…الفة يوسف    موعد أول أيام عيد الاضحى فلكيا..#خبر_عاجل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاصيل قضية "مجموعة سليمان"
نشر في الفجر نيوز يوم 25 - 02 - 2008

أصدرت الدائرة الجنائية 27 في محكمة الإستئناف في تونس العاصمة، برئاسة القاضي المنوبي بن حميدان، يوم الأربعاء 20 شباط (فبراير) 2008 عند الساعة الواحدة فجرًا، أحكامها في حق المتهمين في ما عُرف بقضية "مجموعة سليمان الإرهابية"
والتي تورط فيها 30 شخصًا. وقضت المحكمة بالإعدام شنقًا لصابر راقوبي (24 عامًا) وتعديل حكم عماد بن عامر (34 عامًا) من الإعدام إلى السجن المؤبد، في حين أبقت على حكم السجن المؤبد لسبعة مدانين آخرين. كما تم تخفيف أربعة أحكام وإبقاء ستَّة أخرى على حالها.
وفور صدور الأحكام، أصدر كل من المجلس الوطني للحريات في تونس والجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين وجمعية حرية وإنصاف الحقوقية، بيانات تدين الأحكام الصادرة بحق المتهمين وتعتبرها ذات طبيعة سياسية.
وتطرّقت البيانات إلى ما أسمته "عدم حياد المحكمة" و"خرق فصول من القانون التونسيّ" و"عدم مراعاة حقوق المتّهمين".
وكانت جميعات حقوقيَّة في تونس قد طعنت في سير محاكمة "مجموعة سليمان" منذ انطلاقها، في حين أشار محامو الدفاع إلى ضغوطات وتعذيب يتعرّض له المتهمون.
في هذا السياق، يوضح منذر الشارني وهو أحد محامي الدفاع: لم يحصل المحكومان بالإعدام صابر وعماد على أبسط مقومات المحاكمة النزيهة والعادلة، فلأول مرة يحاكم متهمون بموجب فصول من قانون لمكافحة الإرهاب الصادر في كانون الأوَّل (ديسمبر) من العام 2003 وفصول من المجلة الجنائية.
جدل حول حكم الإعدام
وأثار حكما الإعدام الصادران عن القاضي في الطور الابتدائي، والذي خُفّف إحداهما إلى المؤبد في طور الاستئناف استنكارًا واسعًا لدى الأوساط الحقوقية والقانونية في تونس. وأُطلق فرع منظمة العفو الدولية في تونس حملة تهدف إلى إيقاف العمل بعقوبة الإعدام في هذا البلد.
وفي إطار الحملة ذاتها التي تندّد بالإعدام، يقول الحبيب مرسيط رئيس فرع تونس لمنظمة العفو الدولية في ندوة نظمها "التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات" (قانوني معارض): نرفض عقوبة الإعدام بالمبدأ، لأنّها تمسّ حقًّا أساسيًّا من حقوق الإنسان وهو الحق في الحياة، لذا وجب علينا الاحتكاك أكثر بالمواطنين وإطلاق حوار تحسيسي مع العامة ليدركوا خطورة هذه العقوبة القاسية وللضغط على السلطة حتى لا تنفذ أحكام الإعدام الصادرة في حق متهمي "قضية مجموعة سليمان".
يذكر أن ائتلافًا يضم سبع جمعيات حقوقية في تونس أطلق في الرابع عشر من حزيران (يونيو) 2007 حملة مماثلة لمناهضة حكم الإعدام في تونس. ومن أبرز الجمعيات والمنظمات المكونة لهذا الائتلاف الحقوقي: فرع تونس لمنظمة العفو الدولية والجمعية التونسية لمناهضة التعذيب والجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين.
نشأة "خلية سليمان"
وتشير مصادر رسميّة الى أنّ "قضية سليمان" التي بدأت ميدانيًّا بمواجهات عنيفة عند الليلة الفاصلة بين 23 و 24 كانون الأوّل (ديسمبر( من العام 2006، تعود إلى نيسان (أبريل) من العام ذاته، حيث تلقت الجهات الأمنية في تونس معلومات مفادها أنَّ ستّة مسلحين دخلوا التراب التونسي عبر الحدود الجزائرية بعد مقتل مرافقهم السابع في اشتباك مع حرس الحدود.
ويعتبر قائد المجموعة لسعد ساسي الذي قتل في المواجهات التي حصلت في الثالث من كانون الثاني (يناير) من العام 2007 شخصية مطلوبة للجهات الأمنية التونسية، خصوصًا أنَّ بعض التقارير تتحدث عن صدور حكم غيابي بسجنه 20 عامًا بتهمة انتمائه إلى جماعة مسلحة. كما تشير بعض التقارير الأخرى إلى أن "ساسي" كان عنصرًا سابقًا في الحرس الوطني وسافر إلى كل من أفغانستان والبوسنة والجزائر للتّدرب على حمل السلاح والقتال.
ومن بين المرافقين لأسعد ساسي لدى عبوره الى تونس قادمًا من الجزائر، نذكر كلاً من زهير الزيابي ومحمد الهادي بن خليفة والموريتاني محمد قمام المعروف باسم شكري.
وعملت هذه الجماعة السلفية وفقًا لهدف محدد وواضح، يكمن في تكوين تنظيم مسلّح ويتضمّن أعدادًا كبيرة، ويهدف إلى الإطاحة بحكم نظام بن علي بالقوّة، إذ كان أفراد تلك الخلية مزودين بعدد من القنابل اليدوية التي قيل إنها كانت بدائية الصنع، إضافة إلى عدد من بنادق الكلاشنكوف وذخيرة ضخمة من الرصاص.
أبرز الأهداف: قلب النظام
وخلال فصلي الصيف والخريف، انتقلت المجموعة التي إزداد عددها ليصل إلى ال20 شخصًا عبر مخابئ متعددة دون الابتعاد عن الضواحي الجنوبية للعاصمة تونس، وبالتحديد في مناطق حمام الأنف والزهراء وحمام الشط.
وبالتوازي، كثفت الجماعة الإرهابية جهودها من أجل التخطيط لضرب منشآت حيوية ومصالح أجنبية واستهداف شخصيات تونسية وأجنبية ومحاولة قلب النظام القائم وفق الرواية الرسميَّة، إلا أن مصادر في هيئة الدفاع تقول ل"إيلاف" إنَّ خطط الجماعة لم تكن قد حققت أشواطًا كبيرة قبل مقتل أبرز عناصرها وهو ما يجعل الجزم بنواياها الحقيقية أمرًا صعبًا للغاية.
وفي إحدى مخيمات الجماعة في مدينة قرمبالية جنوب العاصمة، بايع أفراد الخلية لسعد ساسي "أميرًا" لهم واتخذوا "جند أسعد بن الفرات" إسمًا لتنظيمهم الإرهابي. وللإشارة، تتراوح أعمار غالبية عناصر "مجموعة سليمان" ممّن قتلوا على أيدي رجال الأمن أو ممن اعتقلوا وحوكموا فيما بعد، ما بين ال 20 وال25 عامًا.
بداية المواجهة
وتشير عدّة مصادر إلى أن عملية الكشف على التنظيم الإرهابي جاءت بسبب بائع للخبز شكّ في أمر أحد الشبّان الذي كان يتردّد إليه لشراء الخبز بكميّات كبيرة، فأبلغ السلطات المعنيّة بهذه الشكوك، الأمر الذي أدّى إلى اقتناص أولى الخيوط التي أدت إلى تفكيك الجماعة والقضاء عليها.
إلا أن بعض التقارير تفيد بأن السبب الحقيقي وراء عملية المداهمة الأولى التي تمت في ليلة 23 كانون الأوَّل (ديسمبر) 2006 هو إيقاف أحد أعضاء التنظيم في مدينة سوسة الساحلية (200 كلم جنوب العاصمة) ويدعى أسامة حاجي، والذي قام بإطلاع الشرطة على مكان إحدى المجموعات المرابطة بالقرب من العاصمة، الأمر الذي أدى إلى تطويق منزلهم وحدوث الاشتباكات التي أعلم بها التلفزيون الرسمي وتناقلتها وسائل الإعلام.
وفي المواجهة الأولى، أصيب ثلاثة من رجال الأمن وقتل إرهابيان، في حين تمكّن الثالث من الفرار. وتوالت بعدها المواجهات والمحاصرات لمراكز الخلايا المتفرّقة، وقتل رجلا أمن في تلك المواجهات قبل أن يسقط لسعد ساسي في الثالث من كانون الثاني (يناير) في مواجهة دامية في مدينة سليمان استمرت لساعات طويلة.
وانتهى ملف "مجموعة سليمان" ميدانيًا بسقوط أربعة عشر قتيلاً من الأمن والمسلحين، وانتقلت إلى أروقة القضاء بثلاثين متهمًا أغلبهم من الشباب موزعين على عدد من محافظات تونس الساحلية والداخلية. وفي الواحد والعشرين من شهر شباط (فبراير)، أسدل الستار على قضيّة لفّها الغموض وأثارت جدلاً تاريخيًّا في القضاء التونسيّ.
المصدر:إسماعيل دبارة من تونس: إيلاف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.