عبد الكريم الهاروني: محمد عبو يمارس في الإبتزاز معنا…ولسنا بصدد «توزيع» الوزارات    قيس سعيّد: سنعمل على تشكيل الحكومة وفق الدستور    سالم لبيض: لنا كل الثقة في المحكمة الإدارية لاسترجاع مقعدنا في بن عروس    قيس سعيّد عند التصريح بمكاسبه: النصوص القانونية لن تكون ملاذا للصوص    إشادة جزائرية بنجاح الوحدة المختصة للحرس في القضاء على زعيم كتيبة عقبة...والقضاء على عناصر فرت من جبال القصرين    اللبنانيُون يردّون على "إصلاحات الحريري" …    الهيئة المديرة للنجم الرياضي الساحلي ترفض استقالة رضا شرف الدين    أصالة تحسم الجدل حول طلاقها من طارق العريان    التوقعات الجوية لبقية اليوم وهذه الليلة    بسبب دعوة نقابة أمنية لعدم تأمينها.. هل تؤجّل قمة الجولة الخامسة؟    أكثر من ألف مشارك في ملتقى الوقاية من أمراض القلب بالعاصمة    سبيطلة: شاحنة تزهق روح أستاذ    سليانة: وفاة امرأة وإصابة مرافقها في حادث مرور    مدير عام الشركة التعاونية المركزية للقمح: عدم توفر الأسمدة الفسفاطية تزامنا مع انطلاق موسم البذر    فحوى لقاء نبيل بفون بمحمد الناصر    جلمة: العثور على جثة امرأة معلقة بعمود كهربائي    قربة: منحرف يختطف فتاة ويستغلها كدرع له في مواجهته مع اعوان الامن..    الدور التمهيدي الأول للكأس لرابطة الهواة المستوى 2.الكرم وأكودة و حزق وحاجب العيون وعقارب والمظيلة تعود بالترشح من خارج الديار    وزير الصناعة: العجز الطاقي لتونس بلغ 52 بالمائة خلال سنة 2018    تونس والبنك الاوروبي للاستثمار يوقعان اتفاقية لتمويل إحياء المراكز العمرانية القديمة    كرة قدم: تعيينات حكام الجولة 5 للمحترفة الاولى    القديدي يكتب لكم : لماذا يستهدفون تركيا؟    مفاجاة سارة لجماهير الافريقي من "الفيفا"..وصابر خليفة يقود "حالة وعي" داخل النادي    الترجي والافريقي والنجم في قائمة افضل أندية العالم وترتيب صادم مقارنة بفريق باب الجديد    نانسي عجرم توجه رسالة لدعم لبنان عبر "فيس بوك"    حركة الشعب تحسم موقفها بخصوص المشاركة في الحكومة    الكاف.. استقالة جماعية لاطباء القسم الاستعجالي بالمستشفى الجهوي    أردوغان يستقبل الغنوشي    سوسة: إلقاء القبض على شخص صادر في شأنه 11 منشور تفتيش    النادي الصفاقسي الثامن إفريقيا من حيث القيمة التسويقية للاعبيه    هل يقاطع التّونسيّون مادّة الزقوقو بسبب أسعارها المشطّة؟    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    استعدادا لمونديال قطر 2022.. تشغيل مكيفات في عدد من الشوارع والأسواق    السوق الجديد: وقفة احتجاجية امام المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية    النّادي الصفاقسي : 4 لاعبين يتخلّفون أمام النادي البنزرتي والمرزوقي يعود    قائمة الفائزين بجوائز الملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    رصد إعتداءات خطيرة على البرج الأثري بالحمامات    الفنانون في طليعة المتظاهرين في لبنان: مارسيل خليفة يشعل الثورة في طرابلس بأناشيده الوطنية    قانون المالية: الحكومة تقترح تمديد التخفيض في الضريبة على الشركات المدرجة بالبورصة    شركة النقل للسيارات تسجّل فائضا في خزينتها    القصرين : حجزملابس مهربة قيمتها تزيد عن 222 الف دينار    الرئيس اللبناني: يجب رفع سرية الحسابات المصرفية لكل الوزراء    غدا ..توقيع اتفاق لتنفيذ مشروع التبادل الطاقي التونسي الأوروبي    أكتوبر شهر الغضب: الاحتجاجات تهز 11 دولة ب3 قارات    بالصور: منال عبد القوي تتجاوز محنة المرض وتعقد قرانها    طرائف المظاهرات في لبنان: دبكة ومشاوي وحمام سباحة    مشاركة 26 مجموعة في الملتقى الوطني للكورال بالمدارس الابتدائية    دردشة يكتبها الأستاذ الطاهر بوسمة من باريس : إنهم يحاولون تبخيس الثورة    القيروان:صابة استثنائية للزيتون تقدر ب 170 ألف طن    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    السلطات الأمنية تنفي خبر اغتصاب سائحة أمريكية بدوز    بسن 34 عاما: اكتشف «السر الكامل» وراء اللياقة البدنية الخارقة لرونالدو    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    كلام × كلام...في الوعي السياسي    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار مع الصحبي عتيق القيادي بحركة "النهضة"التونسية المحظورة
نشر في الفجر نيوز يوم 11 - 05 - 2008

الصحبي عتيق: قادرون على ترشيد السّلفيين نحو الوسطيّة والاعتدال
*"الدولة الإسلاميّة ليست دولة ثيوقراطية و لا دكتاتوريّة بل هي دولة العدل والحريّة"
*" مواقفنا مبدئيّة من الحريّة والديمقراطيّة والمساواة بين الجنسين"
إسماعيل دبارة من تونس: يربط عدد من المتابعين للشأن التونسي بين إفراج السلطات عن عدد من قيادات حركة النهضة الإسلامية المحظورة، وبين العودة القوية لنشاط التيار الإسلامي على الساحات السياسية والنقابية والحقوقية. و على الرغم من الضربة الأمنية الموجعة التي تلقتها الحركة الأصولية مطلع تسعينات القرن الماضي بعد اتهامات بلجوئها إلى العنف وسيلة للتغيير، إلا أن الجدل يدور اليوم بين النخب العلمانية في تونس حول "الخطر الإسلامي العائد" الذي قد يهدد مكتسبات المجتمع التونسي من حداثة وعصرنة تبلورت في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وتعززت في ظلّ حكم الرئيس الحالي بن علي. إيلاف اختارت لقاء الأستاذ" الصّحبي عتيق" احد قيادي حركة النهضة في الداخل، و واحد ممن أفرجت السلطات عنهم السنة الماضية.
"عتيق" المتحصل على الأستاذية في العلوم الإسلامية من كلية الشريعة وأصول الدين وصاحب كتب "مقدمات في فلسفة التربية الإسلامية "و"مفاهيم تربوية" و"التفسير والمقاصد عند الإمام ابن عاشور" اعتبر في تصريحاته أن "الدولة الإسلامية ليست دولة ثيوقراطية ولا دكتاتورية وإنما هي دولة العدل و الحرية والشعب". كما أكد على "الطابع الإسلامي و التجديدي لحركة النهضة " وقال إن لها "أبعادا ثقافية وسياسية واجتماعية وهي تيار وطني يستفيد من التاريخ و التجارب ومواقفه مبدئية من الحرية و الديمقراطية".
و كشف "الصحبي عتيق" عن قدرة حركة " النهضة" تأطير التيار السلفي الجهادي الذي بدأ في تهديد البلاد التونسية ، وترشيده نحو الوسطية والاعتدال لو تتوفر مناخات الحرية اللازمة حسب تعبيره.
وفي ما يلي نص الحوار كاملا:
منعت منذ أسبوعين من حضور ندوة حول المساجين السياسيّين أقامتها هيئة18 أكتوبر / تشرين الثاني للحقوق و الحريات. ألازلت تتعرض للمضايقات حتىّ بعد الإفراج عنك؟
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله.أشكر فريق موقع "إيلاف" على جهوده الإعلامية وعلى إتاحة هذه الفرصة.أما بخصوص منعي من حضور الندوة ؛ فهذه ليست المرة الأولى التي أمنع فيها من الحضور فقد عمد "الأمن السياسي"باستمرار إلى محاصرة مكان انعقاد الندوة أو التظاهرة ومنع العديد من الإخوة من مواكبتها.وعلى قلة هذه التظاهرات السياسية فأنا ممنوع في أغلبها من المشاركة وهذا جانب من المضايقات التي أتعرض إليها فأنا أعاني من البطالة والحرمان من التغطية الاجتماعية والصحية كسائر المسرّحين من حركة النهضة ومازلنا محرومين من كل حقوقنا المدنية والسياسية. كما أني مازلت ممنوعا من التسجيل لإعداد أطروحة الدكتوراه بالمعهد الأعلى لأصول الدين بالجامعة الزيتونية رغم دراستي لمدة ثلاث سنوات بالمرحلة الثالثة أنجزت خلالها بحثي التأهل ثم التعمق في الدراسات العليا وقد وافقت لجنة الأطاريح على موضوع الدكتوراه في جانفي/ يناير 1989و تم اعتقالي سنة 1991 مما حال دوني ودون مناقشة الأطروحة وطيلة فترة السجن(16عاما و4أشهر) منعت من التسجيل في الجامعة.وإلى جانب هذا مازلت أتعرض إلى استدعاءات و مضايقات أمنية ومراقبة للمنزل ولازالت بطاقة التعريف الشخصية تحمل:"عامل يومي" كمهنة.
بعد مغادرك السجن؛هل وجدت تغيّرا لافتا على الساحة السياسية التونسية؛سلطة و معارضة؟
مازالت السلطة تمارس سياسة الهيمنة والوصاية والاحتواء على مؤسسات المجتمع المدني وتمنع كل نفس ترنو للاستقلالية وما زالت مصرّة على خياراتها القائمة على الانغلاق ورفض الحوار و الإقصاء بتحالف مع اليسار الإستئصالي والعلمانية المتطرفة معتمدة على الدعم الأجنبي سياسيا وماليا وإعلاميا تحت غطاء مقاومة الإرهاب وخاصة بعد أحداث 11 سبتمبر مما وفر لها مبررا لمحاصرة الظاهرة الدينية عموما والإمعان في إقصاء حركة النهضة خصوصا ومعالجة الملف الإسلامي بالأسلوب الأمني والقضائي(محاكمة المجموعات السلفية) واستبعاد المعالجة السياسية.أما المعارضة؛ فإنها غير موحدة وضعيفة ومحاصرة ومتباينة في مسائل جوهرية كالهوية العربية الإسلامية والعلاقة بالسلطة والموقف من حركة النهضة.وأغلبها لا يخرج عن المربع الذي رسمته السلطة إلى جانب ما يعتريها من صراعات شخصية "زعاماتية" وعجز تواصلها مع أوسع فئات الشعب.وإن وجود تحالف 18 أكتوبر/ تشرين الثاني يعد نقلة نوعية في الحياة السياسية بتونس ومن أهم المكاسب الوطنية رغم العوائق المتعددة وهو خطوة تجمع لأول مرة الإسلاميين و الشيوعيين والقوميين والتحرريين في عمل مشترك من أجل تقليص استبداد السلطة والانتقال الديمقراطي وهي مدعوة لتغليب المصالح الوطنية على المصالح الحزبية والنأي بها عن الصراعات الجانبية كالزعامة أو ظلال المناسبات الظرفية (الانتخابات...) وترك مساحات أوسع للخصوصيات الفكرية.
كونك أحد قيادي الحركة بالداخل من المؤكد أنك على دراية بالسجالات الدائرة داخل هيئة 18 أكتوبر بخصوص علاقة الدين بالدولة الديمقراطية. هل تحترز "النهضة" من هكذا موضوع إلى الحد الذي يجعلها تعرقل إصدار الوثيقة التي وعدت بها الهيئة منذ أشهر؟
إنّ الحوار الفكري مطلوب والإسلاميّون - في رأيي - لا يرفضون محاورة أحد بل إنّ الحوار مظهر إيجابي يدلّ على وعي وسماحة لا أدلّ عليها من قوله تعالى"قل من يرزقكم من السّماوات والأرض قل الله وإنّا أو إيّاكم لعلى هدى أو في ضلال مبين قل لا تسالون عمّا أجرمنا ولا نسأل عمّا تعملون" (سورة سبأ -24/25-) وإنّ إيجاد ميثاق ديمقراطي يطوّر عمل الهيئة ويزيد من وحدتها ووضوحها والتفاف مختلف قوى التّغيير حولها أمر إيجابي إلاّ أنّه لابدّ من مراعاة حداثة التجربة فهي تُنحت بتدرّج، وفي خضمّ هذا الحوار ينبغي تجنّب الوقوع في متاهة التّفريع للمسالك الفقهيّة والدخول في تفاصيل الأحكام الشّرعيّة لأنّ إثارة الجزئيات لا يناسب المواثيق العامّة والحوار الفكري له أهداف سياسيّة وليس غرضه التّماهي أو إلغاء الخصوصيات أو توحيد المرجعيات. وحركة النهضة تلتزم بالمرجعية الإسلامية وما يعنيه من تقيد في جميع تصوراتها ومواقفها بما تضمنته النصوص الشرعية القطعية مع التوسع في غيرها من الظنّيات بالاجتهاد بشروطه المعتبرة، وتتمسك بالحرية والشورى واحترام الخيار الشعبي وبالتالي فإنها ترفض أيّ تهميش للدين أو إقصاء له ولا تقبل التنازل في ذلك وتدعو جميع الأطراف للاستلهام من هوية الشعب واعتمادها واحترام الخيار الشعبي.
كيف تتعاطون مع قضية الديمقراطية التي تتبناها بعض حركات ما يسمى ب"جماعات الإسلام السياسي" في حين ترفضها بشكل مطلق جماعات أصولية أخرى تُحسب على الإسلاميين و تعتبر الديمقراطية مخالفة للإسلام نصا وروحا ؟
الديمقراطية "قريبة من جوهر الإسلام" بتعبير الشيخ القرضاوي من حيث اختيار الحاكم والانتخاب والتمثيل النيابي والتداول على السلطة واستقلال القضاء وحرية التعبير والتنظّم ...فإن الديمقراطية "هي أحسن صورة ابتكرتها البشرية لتطبيق الشورى الإسلامية " وهذا الرأيّ هو السائد في دائرة الفكر الإسلامي المعاصر(الشيخ القرضاوي ،الشيخ راشد الغنوشي ،الشيخ الترابي ،طارق البشري ،محمد سليم العوّا ،عبد الله الحامد ...) إلى جانب عدد من قدامي المفكرين من أمثال الكواكبي وخير الدين التونسي والشيخ بن عاشور القائل :" فلا ريب أن الحكومة الإسلامية حكومة ديمقراطية على حسب القواعد الدينية الإسلامية المنتزعة من أصول القرآن ومن بيان السنة النبوّية ومماّ استنبطه فقهاء الإسلام في مختلف العصور " ويقول الشيخ راشد الغنوشي :"ليس في الإسلام عند التأمل في تعاليمه ومقاصده وتجربة تطبيقه النموذجية في عصر النبوّة والراشدين ما يمنع الترتيبات التي جاء بها النظام الديمقراطي علاجا لآفة الدكتاتورية التي اكتوى بنارها معظم تاريخ الإسلام وبقية شعوب الأرض " ولئن كانت الديمقراطية نظاما غربيا فإنّ الإسلام لا يرفض الإضافات النافعة للبشرية. ولا أنفي وجود تيارات إسلامية تعتبر الديمقراطية بدعة وكفرا.
أطراف علمانية في تونس تتهمكم بتبني مقولات الديمقراطية والتعددية والمشاركة والاختلاف وحقوق المرأة تحت ضغط الواقع فقط، دون تبنيها بشكل حقيقي أي أنكم تعتبرونها وسيلة لنشر أفكاركم و الالتفاف على المضايقات التي تستهدفكم فحسب ؟
حركة النهضة بتونس هي حركة إسلامية تجديدية لها أبعاد ثقافية وسياسية واجتماعية وهي تيار وطني يستفيد من التاريخ و التجارب ومواقفه مبدئية من الحرية و الديمقراطية وتاريخنا في البلاد والجامعة التونسية يشهد بذلك.ألم يفرض الاتجاه الإسلامي الديمقراطية للجميع في الجامعة؟ ألم يقل اليسار بعد ضرب الحركة:غاب الإسلاميون فغابت الديمقراطية ؟ ألم تكن الحركة سدا أمام الاستبداد إلى جانب الاتحاد والجامعة قبل الاحتواء والتدجين؟ أمّا الذين يشككون أو يتهمون النهضة بالعداء للديمقراطية فهم أحد فريقين:إمّا غير مطلع على مواقف الحركة وبياناتها وفكرها وإمّا استئصالي من النخب المهترئة المورطة في الاستبداد و الفساد يسعى للتشويه والإقصاء.ونحن اليوم ضحايا الاستبداد وغياب الديمقراطية والمطلوب إقناع الأنظمة المستبدة بالديمقراطية وأهمية الإصلاح الشامل وليس التشكيك في النوايا والرجم بالغيب.
كيف تُطمئنون إذا النخب العلمانية التي ترى في منهاجكم و تكتيكاتكم سيرا حثيثا نحو إقامة "الدولة الإسلامية"عبر رفع شعار "الإسلام هو الحل" خصوصا وأن راشد الغنوشي رئيس حركة" النهضة" قال في حوار سابق له:"السياسة لا تقاس بالعواطف والأماني وإنما بموازين القوى" ؟
الدولة الإسلامية ليست دولة ثيوقراطية ولا دكتاتورية وإنما هي دولة العدل و الحرية والشعب و الإسلام هو محرر الإنسان والشعوب وهو نقيض الاستبداد والإسلام اليوم هو دين الأغلبية ولا إصلاح بتهميشه أو إقصائه وأنا أتبنى ما كتبه الدكتور فهمي هويدي:"لا يحسبنّ أحد أنه يمكن أن تقوم لنا قيامة بغير الإسلام أو أن يستقيم لنا حال بغير الديمقراطية إذ بغير الإسلام تزهق روح الأمة و بغير الديمقراطية التي نرى فيها مقابلا للشورى السياسية يحبط عملها بسبب ذلك نعتبر أن الجمع بين الاثنين هو من قبيل "المعلوم بالضرورة" من أمور الدنيا".فاليوم لا بد من الإسلام لأنّ إقصاءه لم يؤدّ إلاّ إلى الكوارث(مشاريع هجينة ولائكية مرفوضة) و التبعية و التخلف الحضاري ولا بدّ من الديمقراطية لأن غيابها لم يؤدّ إلاّ إلى الاستبداد و الحكم الفردي واحتكار السلطة.وشعار "الإسلام هو الحل" شعار فضفاض والمطلوب هو تفصيل الرؤى والبرامج وتقديم الحلول في مختلف القضايا انطلاقا من الإسلام القادر على تعبئة الجماهير في معارك التنمية كما عبأها في معارك التحرير الوطني زمن الاستعمار.
لطالما نوّه الشيخ راشد الغنوشي بالنموذج التركي واعتبره تمشّيا صحيحا للإسلام السياسي لكن "العدالة والتنمية"وصل اليوم إلى منعرج خطير بسبب أفكاره وخياراته فلا الجيش اطمئن لهذا الحزب و لا حتى النخب العلمانية التي تطالب بضرورة حظره كحزب سياسي. كيف قيّمتم التجربة التركية؟
حزب العدالة والتنمية أعلن نفسه حزبا مؤيدا للعلمانية التي يرى فيها حماية للدين من الدولة حتى لا تسيطر الدولة عن الدين أو لا تحاربه وهو متمسك بالمبادئ الأساسية للدولة وهي العلمانية والديمقراطية والقانون وقد نجح هذا الحزب في تحسين الوضع الاقتصادي وتحسين المعيشة وتخفيض نسبة التضخم وكسب الجماهير من جهة وكسب رجال الأعمال ولكنه يجد معارضة شديدة من ثلاثة أطراف : الجيش والقضاء والعلمانية المتطرفة وتشهد تركيا تراجعا خطيرا بل انقلابا على الديمقراطية ولكن هذه المرة عن طريق المحكمة الدستورية التي يسيطر عليها العلمانيون والتجربة التركية لها خصوصياتها فتركيا عضو في الحلف الأطلسي ولها علاقات مع إسرائيل وهي تسعى للانضمام إلى الإتحاد الأوروبي. والحكم على هذا الحزب يتراوح بين من يعتبره حزبا إسلاميا يفعل ما يقدر لا ما يريد وهذا تكليفه الشرعي اليوم و"لا يكلف الله نفسا إلاّ وسعها"وبين من يعتبره حزبا ابتعد عن الإسلام وانحرف عن نهجه وحزب العدالة و التنمية في رأيي يحاول تقديم نموذج من المصالحة بين الإسلام السياسي و الديمقراطية ولكن ضمن المواصفات التركية وضمن العديد من الإكراهات والله أعلم .
بالعودة إلى تونس يقال أن حركة النهضة الإسلامية هي الوحيدة القادرة على كبح جماح التيار السلفي الجهادي الذي يهدد مكتسبات عقود من الحداثة والتنمية والبناء في البلاد؛ ما مدى صحة هذا الكلام ؟
التيار السلفي في تونس متعدد المرجعيات وهو متنوع في الفكر و السياسة و لا يمكن الحديث عن اتجاه واحد أو تنظيم بقيادات ورموز معروفة إنما هو اتجاهات وسلفيات وأعتبر ظهورها بهذا الشكل نتيجة منطقية لمحاربة الظاهرة الدينية على إثر ضرب حركة النهضة وهي رد فعل على محاصرة الإسلام وغلق المساجد و محاربة الحجاب ونشر خطاب ديني رسمي باهت وبعيد عن قضايا الناس و الأمة وهو رد فعل عن علمنة كبيرة لم تعد خافية على أحد ...علمنة تجاسرت على الإسلام في ظل وضع دولي معاد للأمة وخاصة في فلسطين و العراق وأفغانستان ولبنان فبحث هذا الشباب عن دينه في الانترنت و الفضائيات والشيوخ . والنهضة قادرة على تأطير هذه الظاهرة وترشيدها نحو الوسطية والاعتدال لو تتوفر مناخات من الحرية . أما عن مكاسب الحداثة والتنمية فأنا لا اتفق معك على هذا الحكم . إن الاستبداد وخنق الحريات والإمعان في احتكار السلطة هو أخطر ما يهدد البلاد.
بم تفسر عودة الإسلاميين بقوة إلى الساحات النقابية والطلابية والحقوقية، هل بتغاضي السلطة عن نشاطاتهم أم بتوفّر برنامج مدروس وصلب للقيادات التي أفرج عنها مؤخّرا ؟
ليس هناك عودة قوية على ما أعتقد.والإسلاميون يعبّرون عن حاجات المجتمع و مطالبه والتيار الإسلامي خرج من أحشاء هذا المجتمع وهو يملك الشرعية الكاملة من تاريخ الأمة وثقافتها ومن نضاله ويعبر عن طموحاتها وغيابهم هو محل التساؤل لا العكس. و تواجد الإسلاميين اليوم مازال بعيدا عن حقيقة حجمهم واليوم نحن نتعرض إلى ملاحقات أمنية وإقصاء والمنتظم القانوني لا يعبر عن الواقع ولا عن التمثيل الحقيقي للأطراف السياسية. إن غياب التمثيل الحقيقي للإسلاميين اليوم هو العلامة البارزة في الحياة السياسية فهناك تزييف داخل المشهد السياسي والجمعياتي .
قيادات الخارج معزولة في منفاها وقيادات الداخل مشلولة الحركة وتشكو من التضييقات المختلفة والحرمان من العمل في الأطر القانونية.ألا زلتم متفائلين بمستقبل العمل السياسي المعارض في تونس؟
السياسة لا تعتمد على التفاؤل وإنما على الجهود والمبادرات والحراك وفهم الواقع واستشراف الحلول للمستقبل وهناك اليوم الكثير من العوائق و التحديات أمام العمل السياسي في البلاد نظرا لإصرار السلطة على سياساتها القمعية واحتكارها للرأي والانغلاق ومحاصرة كل الأنفاس الحرة ومازال عدد من قيادات الحركة ومناضليها داخل السجون ومازالت التضييقات متواصلة لمحاصرة المسرحين ومنعهم من المشاركة في الحياة السياسية.ولقد طالبت الحركة بحوار وطني لا يستثني أحدا وجوبهت بالصد وهي تسعى ضمن هيئة 18 أكتوبر/ تشرين الثاني من أجل تعديل موازين القوى لصالح المجتمع والضغط لتحقيق الإصلاح الديمقراطي.
GMT 0:30:00 2008 الأحد 11 مايو

إسماعيل دبارة

إيلاف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.