دفاع شكري بلعيد يصرخ في المحكمة: الشهيد يقتل... في كل جلسة ؟    حدث اليوم: تداعيات الاتفاقيات الأمنية بين المغرب والاحتلال.. الجزائر مستهدفة من الصهاينة    عاجل: الداخلية تكشف في بلاغ رسمي الحيثيات والتفاصيل الكاملة لعملية شارع الحبيب بورقيبة وهوية المنفذ..    سوسة .. احتقان في كندار بعد وفاة تلميذ في حادث مرور    القصرين: بعد الانتهاء من أشغالها .. سرقة أسلاك نحاس من 3 أقسام جديدة بالمستشفى الجهوي    المدرسون بصوت واحد: «لا لإقحام المؤسسة القضائية في الشأن التربوي»    تعيين ولاة    توننداكس ينهي معاملات الجمعة على ارتفاع طفيف بنسبة 1ر0 بالمائة    تونس تسجل 127 اصابة جديدة بكوفيد-19 و 4 وفايات بتاريخ 25 نوفمبر الجاري    توفّر الدواء    امطار متوقعة ليلا بالشمال ومناطق اخرى وشدة الرياح تحتاج الى اليقظة قرب السواحل    إطلاق النار على شخص حاول اقتحام وزارة الداخلية    لا لتقليد ملابس الزعيم: كوريا الشمالية تمنع معاطف الجلد    سوسة: عنّف تلميذا...هذا العقاب الذي ينتظر المعلّم    هذه أسباب الارتفاع ''الكبير'' في أسعار الأعلاف والمواد الأولية    يهمّ جميع التونسيين: الستاغ تُصدر إعلاما هامّا    المياه غير التقليدية في المناطق الحضرية: صعوبات على طريق تثمين هذه المياه وفوائد التكنولوجيات الجديدة وإضافاتها    نابل: شاب ال34 سنة يُفارق الحياة في حادث خطير    ّيحدث في تونس: يصور النساء عاريات في منازلهنّ و يبتزهن    وفاة عون حرس بطلق ناري    الحلقة الأخيرة من مسلسل الهيبة تورط نجومها وتيم حسن يعتذر    بالصور: إطلالة تونسية لزوج درّة زرّوق    الفاضل عبد الكافي: أحنا الخير تحت ساقينا في تونس    نادية عكاشة: ننحني وفاء وتقديرا وإجلالا لمن قدم روحه في سبيل تونس    بين أطفال ونساء: إنقاذ 487 مهاجر غير شرعي في سواحل قرقنة    ما قصّة ''طريق الكباش'' في مصر الذي هزّ حفل افتتاحه العالم    إجتماع طارئ بسبب سلالة جديدة لفيروس ''كورونا''    زكرياء بوقرّة يُحذّر: ''نو'' هو حكاية فارغة قدّام ''الدلتا''    تونس تتسلم 400 ألف جرعة من التلاقيح ضدّ فيروس كورونا من فرنسا..    ال"كاف" يؤيد بالإجماع تنظيم كأس العالم كل عامين وإطلاق بطولة إفريقية جديدة    وزيرة التجارة: بداية من الشهر المقبل الزيت المدعم سيكون متوفرا    توزر: افتتاح الدورة 41 للمهرجان الدولي للشعر    سيارات ذاتية القيادة تصبح قيد الخدمة    اتحاد الشغل: الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي يسجل عجزا ب1200 مليون دينار    موتسيبي يؤكد إقامة كأس أمم إفريقيا في الكاميرون    فرنسا تعلن عن اجراءات جديدة لمجابهة كورونا    مصالح الحرس الديواني تحجز خلال يومين بضائع استهلاكية مهربة بقيمة ناهزت 800 ألف دينار    عائلة مارادونا تطلب إقامة ضريح عام لأسطورة الأرجنتين    الرابطة المحترفة الاولى – ذهاب المرحلة الاولى : الاقصر زمنيا والاشح من حيث الاهداف.. واتحاد المنستير الافضل    الكاف: منطقة جزة بتاجروين .. مربو الماشية يطالبون بزيادة حصة الجهة من الأعلاف    سوسة .. لإنعاش القطاع السياحي بعد كورونا .. الرقمنة والإقامات الريفية من أهم الحلول    النادي الافريقي يستعيد رسميا ملكية مغازة الحديقة    القضاء العسكري الليبي يطالب بتوقيف حفتر على خلفية 5 قضايا    الرابطة الثانية: تعيين حكام مقابلات الجولة الثالثة    الهجوم على محكمة تنظر في طعن يتعلق باستبعاد سيف الإسلام من الانتخابات    الحوار منهج الأنبياء    الحوار منهج قرآني في التعايش بين الناس    اذكروني اذكركم    أمل حمام سوسة الترجي الرياضي (0 1) ...الترجي ينتصر وينفرد بالصدارة    أولا وأخيرا.. «يا جبل ما يهزّك ريح»    مهرجان الوفاء للمسرح بقفصة: تتويج فرقة بلدية دوز للتمثيل    بن قدّور يدعو الى المحاسبة    مع الشروق.. عودة كورونا... و«حُريّة» التلقيح    بعد استبعاده من الانتخابات الرئاسية في ليبيا: أول تعليق من سيف الإسلام القذافي    الرابطة المحترفة الثانية : تعيين حكام مقابلات الجولة الثالثة    لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..    غدا بمدينة الثقافة: ندوة حول تحولات الرواية الفلسطينية    هاني شاكر يعاقب محمد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا شفاعة فى حد
نشر في الحوار نت يوم 11 - 03 - 2011

تواردت الاخبارعن ظهور بعض الشخصيات المرشحة لتولى منصب الرئاسة فى مصر بعد نجاح ثورة 25 يناير فى خلع مبارك ، وتعدبل موادالدستور( المادة 76 تحدد 3 طرق للترشح للرئاسة، المادة 77 تنص على تحديد مدة الرئيس ب4 سنوات لدورتين ) لتفتح الطريق أمام كل من تتوافر فيه الشروط لترشيح نفسه لهذا المنصب الحساس ، وبدأ السؤال الذى يشغل بال كل مصرى الآن يطرح نفسه على الأفئدة والعقول .. يا ترى من هو الرئيس القادم لمصر ؟ من هو القادر على حمل تركة ثقيلة بالأعباء ؟ هل هو رجل متمرس فى السياسة ؟ ام رجل عادى وبسيط من عامة الشعب ؟ ام رجل عالم تقنى ؟ أم رجل حزبى لديه الخبرة فى العمل الحزبى ؟ وشيئا فشيئا بدأت تظهر بعض الشخصيات التى أبدت رغبتها فى الترشح لهذا المنصب ...وصورة كل واحد من تلك الشخصيات تحمل وراءها تاريخ صاحبها ، وأى ان كان هذا التاريخ سواء كان تاريخ مشرف له وللمصريين أو تاريخ يطوى فى صفحاته بعض السقطات التى حتما ستكون سببا فى سقوطه سقوطا مدويا فى أصعب أختبار له أمام الشعب ..فهذا لا يعنى الحجر على حق كل مصرى فى الترشح لهذا المنصب مادامت تتوافر لديه الشروط التى حددها الدستور .

المهم فى الأمر ان الشعب المصرى بفضل ثورة يناير استعاد إرادته ، فأصبح بإمكانه إختيار رئيسه بعد ان حرم عقود طوبلة من هذا الحق ، وان علينا جميعا أن نضع نصب أعيننا أن مسؤولية الإختيار ليست بالأمر الهين ، فمصر كلها بأتت أمانة فى أعناقنا وعلينا ان نحافظ على تلك الامانة ، وأن نتذكر دوما ان ثمن تلك الأمانة قد دفع من دم الشهداء ، وعذابات المصريين على مدى ثلاثة عقود متتالية ، كما علينا ان نضع أمام ضمائرنا ان يكون الإختيار على أسس صحيحة بعيدا عن المصالح الفئوية والحزبية ، والمزايدات العلنية ، وبعيدا عن دورماكينة إعلام المرتزقة والمهللين والمطبلين والمنافقين الذين عرفوا بدورهم الفج فى ( صناعة النجوم حتى ولو كانوا لصوص وكدابين وأفاقين ) ولا يخفى على أحد أدوارهم المشبوهة فى الترويج لجمال مبارك لنكتشف فى النهاية انه مجرد سمسار باع مؤسسات وأراضى الدولة لأصحابه المقربين منه ، ليس هذا وحسب بل شارك فى جرائم قتل المصريين فى تفجيرات شرم الشيخ عام 2005م ( بحسب الوثائق التى تم العثور عليها فى مقرات أمن الدولة ) .

وكما تعودت على نقد البعض ممن عاصروا الظلم والفساد ووقفوا أمامه عاجزين ، ولم نرى لهم موقفا مشرفا مدافعا عن المصريين ، أو نسمع لهم صوتا رافضا لهذا الظلم ، فأيضا من الامانة إبراز دور الشرفاء ممن يستحقون الدعم ، لسبب بسيط هو اننا لاحظنا تركيز وسائل الاعلام فقط على من ركبوا موجة الثورة ، وخرجوا يبحثون لهم عن نصيب فى الكعكة ، وإجحاف بين لمن كانوا سببا فى قيام الثورة .

فمن منكم ينكر دور قضاة مصرالشرفاء الذين كشفوا للشعب المصرى خفايا عمليات تزوير إنتخابات عام 2005م فى قيام الثورة ؟ من ينكر ان الفساد لم يتمكن من غالبية رموز القضاء مقارنة برموز السلطات الأخرى ؟ وان من بين تلك الرموز قضاة لم تنحنى هامتهم إلا للخالق ، راعوا ضمائرهم ، وتمسكوا بقيم طهراليد وعفاف النفس ونزاهة القرار رغم البيئة الفاسدة التى تحيط بهم ، ورغم كل المغريات المادية التى يسيل لها لعاب ضعاف النفوس من الموالين للنظام ، إلا ان القضاة كانوا عنوانا مشرفا لمصر فى تحديهم لنظام فاسد .

خرج الشرفاء من قضاة مصر يفضحون التزوير عام 2005م فكان عقابهم ان تم إحالة البعض منهم للتأديب وقد أعترف وزير العدل السابق ( محمود أبو الليل ) بأن أمر الإحالة تم بأمر من مبارك شخصيا عبر زكريا عزمى الذى اتصل به قائلا (الرئيس يخبرك بضرورة إحالتهما للتأديب ودى تعليمات ولازم تتنفذ ) وكان أمر إحالة قضاة شرفاء كل جريمتهم انهم كشفوا التزوير وأعلنوا عنه يمثل أحد الضغوط التى مورست على وزير العدل أبو الليل الى جانب التدخل السافر لمقرالرئاسة والحزب الوطنى ممثلا فى جمال مبارك فى شئؤون القضاء ، كل هذا دفع أبو الليل الى الإستقالة ، وخاض النظام معركته مع القضاة الذين نادوا بإستقلال القضاء استقلالا يضمن عدم تدخل أيادى النظام الملوثة ، فكانت معركة استخدم فيها النظام كل وسائله القذرة لفض مظاهرة القضاة ، وتم ضربهم وركلهم وسحلهم بيد عناصر البطش الأمنية وعرفت حينها ب ( مذبحة القضاء ) ، وتوقع الكل ان مافعله النظام بحقهم سيكون بداية نهاية هذا النظام ، فمصر كلها شعرت بالإهانة التى وجهت لقضاة مستقلين يعملون فى قضاء غير مستقل ، وشعر المصريون بالحزن على حصنهم وملاذهم الأخير ( القضاء ) الذى حاول مبارك هدمه ، وبكى الملايين عندما رأوا رموز القضاء يعتدى عليهم أمام شاشات التلفزيون ، تلك الصورة لم تغب عن ذاكرة المصريين ، حتى جاءت ثورة يناير وأطاحت بالطاغية وعصابته ..وتم تعدبل بنود الدستور..وخرج المرشحين تباعا ، واذا بنا نرى من بين المرشحين لمنصب الرئاسة المصرية رجلا عرفته مصروالعالم كله عام 2005م هوالمستشارهشام البسطويسى ، الذى كان حديث الناس فى ذلك الوقت ومعه المستشار مكى والذى قال عنهما وزير العدل السابق محمود أبو الليل ( كانت لحظة توقيعى قرار إحالة البسطويسى ومحمود مكى للتأديب أسوأ لحظات حياتى، لأننى كنت مقتنعا بضرورة إغلاق الملف، وأجبرت على عكس ذلك ) .

المستشار هشام البسطويسى المرشح لمنصب الرئاسة تولى أرفع المناصب القضائية ، فكان نائب رئيس محكمة النقض ، وأبرز القضاة المطالبين باستقلال القضاء والمنادين بالإصلاح ، ولم يكن القاضى الوحيد الذى فضل مغادرة مصر ( فى ظل نظام مبارك ) الى الكويت ليعمل مستشارا فى وزارة الشؤون الاجتماعية ، بعد ما تعرض له من تضييق خنق حريته وكلمته حيث كان محسوبا على تيار استقلال القضاء ، لاحقه النظام بوسائله القذرة وتم منع المستشار البسطويسى أكثر من ثلاث مرات من السفر بأمر من النظام المخلوع ، ففى المرة الاولى كانت للمشاركة فى محكمة دولية لمحاكمة مجرمى الحرب الإسرائيليين فى بروكسل، وهى محكمة شعبية دولية ، وقال حينها ( من المحزن أن مصر التى كانت تقود حركة النضال ضد إسرائيل، هى مصر نفسها التى أصبحت تمنع قاضيا من السفر للمشاركة فى محكمة لإدانة الإجرام الإسرائيلى ضد الأبرياء من شعبنا الفلسطينى ) والمرة الثانية كانت للمشاركة بمؤتمر فى الاتحاد الأوروبى للحديث عن استقلال القضاء ، والمرة الثالثة.. فكانت للسفر إلى جنيف للحديث فى مؤتمر دولى لمنظمة ICG عن استقلال القضاء وضمانات ومعوقات القضاء فى الدول العربية

ومن أبرز ملامح شخصبة هذا الرجل الذى عرفته مصر كلها بكلمة الحق التى كان ينطق بها انه فى عام 1992م أعير للعمل بدولة الإمارات فقاد أول إضراب للقضاة المصريين احتجاجاً على وقف قاضيين مصريين عن العمل، وشاركه في الإضراب الذي استمر 25 يوماً صديق عمره المستشار محمود مكي، و المستشارين ناجي دربالة، وسيد عمر، وأحمد سليمان، وكانوا وقتها وكلاء نيابة خضر العود، لكنهم رغم كل الضغوط رفضوا فض الإضراب إلا بعد إعادة القاضيين المصريين إلى العمل، والالتزام بكل شروط القضاة المصريين، وبعد أشهر قلائل من الأزمة يحقق وكيل النيابة هشام البسطويسي في واقعة سكر بين في الطريق العام " وعندما يتدخل الأمير للعفو عن المتهم يرفض البسطويسي ويكتب على أمر العفو العالي كلمة الحق (لا شفاعة في حد) ويحول المتهم إلى المحكمة، لم يثنيه عن قراره الخوف من السلطان أو الرغبة في المال والجاه، فكلمة الحق أحق بأن تتبع.

( لا شفاعة فى حد ) كلمة لا ينطق بها إلا رجال يحترمون أنفسهم والقانون ، وهى ذات الكلمة التى ضاعت فى مصر زمن مبارك فأضاعتها .. فلم نرى على مدى عقود طوبلة الا الرشى والمحسوبية تنتشر كالسرطان فى كافة مؤسسات الدولة ، وازدادت عمليات النهب المنظم ، فتكدست المظالم فى أروقة المحاكم ، وتعالت صرخات الألم ، وبات المصريون تواقين ومتشوقين لمن يعيد الحق لأصحابه ، ونصرة المظلوم ... لهذا كان إعلان المستشار هشام البسطويسى ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة بمثابة بقعة ضوء فى سرداب مظلم ، وبمثابة إحياء للأمل فى نفوس المصريين الذين يأسوا من إصلاح البلاد والعباد ، خاصة بعد قيام النظام السابق بمحو كل القيادات التى تحاول تغيير أوضاع الشعب المصرى وإعتراض طريق قطار التوريث لإبنه ... القاضى البسطويسى ظهوره أعاد لنا الأمل فى إعادة قيمة ( العدل أساس الملك ) ، والثورة أشتعلت نيرانها من أجل تتويج أنصارالعدل لا من أجل تتويج أنصارالظلم ، من أجل إعلاء صوت الحق لا من أجل إعلاء شأن من صمت عن الحق .

مصر اليوم بحاجة لمن يعلى هامة القيم النبيلة التى أفتقدناها فى زمن القهر .. قيم العدالة والمساواة والنزاهة والشرف ، لسنا بحاجة لساسة يتلونون كالحرباء لنطلق عليهم صفة الحنكة السياسية ، ولا بحاجة لأحسن الوحشين كما يشاع على ألسنة البعض ممن لا يرى إلا السواد أمام عينيه نتيجة فقدان الثقة فى كل من حوله، مصر بحاجة إلى من يستحق شرف قيادتها من الشرفاء ، مصر عادت إلينا ، أعادها إلينا شباب ثورة 25 يناير وطهر الدماء الذكية التى سالت على طرقات الشوارع ( دم الشهداء ) ومن حق كل مصرى ان يختار ولكن عليه ان يحسن الإختيار ، وقبل الإختيار عليه ان يبحث فى تاريخ المتقدمين لترشيح أنفسهم لأرفع منصب فى الدولة ، وألا يرتضى لمصر وشعبها إلا من يستحق أن يكون رمزا لهما وعنوانا مشرفا يتحلى بالشرف والأمانة وطهر اليد والنزاهة واحترام القانون والدستور .. لأن مصر وشعبها يستحقان الأفضل والأرفع والأخلص لها .. ورجال مصر الشرفاء كثر وعلينا ان نبحث عنهم ليتولوا إدارة شئؤوتها بشراكة حقيقية مع الشعب .
وفاء اسماعيل
11 – 3 – 2011م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.