بعد انتهاء فترة تقديم الترشيحات، أحزاب وكتل برلمانية تكشف عن الشخصيات المقترحة لرئاسة الحكومة    النادي الإفريقي: بلخيثر وعبد الرزاق يغيبان عن دربي العاصمة    الدّفعة الأولى لمباريات الجّولة الخامسة من مجموعات رابطة الأبطال الإفريقية : برنامج النقل التلفزي و تعيينات المعلّقين    جريمة المترو: القبض على مشتبه بهم وحجز الهاتف الجوال    من 20 الى 26 جانفي.. أسبوع أفلام المقاومة والتحرير بمدينة الثقافة    "الطفلة المعجزة".. دفنت في الجليد 18 ساعة وخرجت حية    حفتر يستبق مؤتمر برلين بإجراء مباحثات في أثينا    مصدرو زيت الزيتون يطالبون بالترفيع في حصة صادراتهم نحو الاتحاد الأوروبي    BIAT عبد الكافي إما رئيس حكومة أو مدير عام    الحكومة الليبية تطالب بدعوة تونس وقطر لمؤتمر برلين    أستراليا: عواصف رعدية وأمطار تخفف حدة حرائق الغابات    تعيينات جديدة بوزارة الثقافة..    إيقاف 11 شخصا مفتشا عنهم في حملة أمنية بالعاصمة    القصرين : تعليق الدروس بالمدرسة الإعدادية بحي الزهور إحتجاجا على الإعتداءات المادية واللفظية المتكررة    جمال بركات ل"الصباح نيوز": اليوم نيانغ من أفضل حكام القارّة.. واختياره للدربي موفّق    النجم الساحلي: حمزة لحمر يتقدم بشكوى للمطالبة بمستحقاته المالية    مشكل بيئي يُهدد بحر تازركة بسبب المنطقة الصناعية.. وزارة الشؤون المحلية على الخط    القلعة الكبرى.. سقوط عامل نظافة من شاحنة    هرقلة : القبض على شخصين من أجل مسك وترويج مادة مخدرة    سوسة: إلقاء القبض على شخص محل 14 منشور تفتيش في قضايا مختلفة    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    لبنان: إضراب وغلق الطرقات في أسبوع الغضب    وفاة الممثلة المصرية نادية رفيق    صورة/بسبب مريم الدباغ: تلميذة تطرد من القسم..وهذه التفاصيل..    وزارة الصحة تدعو الشباب بين 25 و35 سنة إلى التلقيح ضد الحصبة..وهذه التفاصيل..    حجز قطع أثرية في كل من صفاقس وقبلي    سوسة..القبض على 10 أشخاص بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    محسن مرزوق يُدافع عن عبير موسي    العجبوني:”التيار الديمقراطي ضد أي شخصية مقترحة لرئاسة الحكومة من النظام السابق”    تشافي يكشف أسباب رفض تدريب برشلونة    “كان” اليد.. تونس تواجه الكوت ديفوار وهذا برنامج اليوم الثاني    صفاقس: برنامج لإحداث نوادي بالمؤسسات التربوية بالشراكة مع جامعة ألعاب القوى    قفصة.. القبض على مروجي مخدرات    أكبر هجرة بشرية داخلية في العالم تبدأ من جديد    جماعة دينية تقتل 7 أشخاص في عملية "طرد للأرواح الشريرة"    تفاصيل بيع تذاكر مباراة الترجي الرياضي التونسي والنادي الإفريقي    ضباب كثيف وتحذير لمستعملي هذه الطرقات    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    السلامة المرورية مقصد شرعي    منبر الجمعة: الإخوة في الدين اسمى العلاقات الانسانية    أذكروني أذكركم    الجمعة: حالة الطقس ودرجات الحرارة    تونس: جلسة العامة بالبرلمان الأسبوع المُقبل بخصوص الوضع في ليبيا    ما علامات نقص الفيتامينات والمعادن‬ في الجسم؟    أطعمة تفقدك ابتسامتك    الجيش الأمريكي يعترف بإصابة 11 جنديا في القصف الإيراني    عروض اليوم    كاتب وكتاب..ديوان «حرف ودمعة» لزهرة الحواشي    مرافئ فنية ..المعرض السنوي للكتاب ببنزرت    سيعقد يوم الأحد المقبل..السراج وحفتر سيشاركان في مؤتمر برلين    محمد علي منصر في المحرق البحريني    فيروس غامض يؤدي لثاني حالة وفاة في الصين    تونس تشارك في الدورة الخامسة ''لايام زيت الزيتون البكر بباريس'' من 16 الى 18 جانفي 2020    نواب الشعب يصادقون على إحالة قرض رقاعي بقيمة 500 مليون أورو لفائدة الدولة    المراقبة الاقتصادية تسجل أكثر من 60 الف مخالفة وتتخذ 550 قرار غلق محل تجاري في 2019    تقدم موسم الزراعات الكبرى للموسم 2019 /2020    البرلمان يصادق على مشروع اتفاقية قرض لانجاز سدّي تاسة وخلاّد    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 16 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غارة على طرابلس ومعارك بمصراتة
نشر في الحوار نت يوم 10 - 05 - 2011

دوت في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء أصوات انفجارات في العاصمة الليبية طرابلس يعتقد أنها ناجمة عن هجوم لحلف الناتو على مجمع للعقيد معمر القذافي هو الثاني على المدينة خلال أسبوع.
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن أربعة انفجارات هزت العاصمة طرابلس في الساعة الثانية فجرا بالتوقيت المحلي تلاها انفجاران آخران وسط تصاعد لسحب الدخان من موقع قريب من التلفزيون الحكومي ووكالة الأنباء الليبية.
تأتي هذه الانفجارات بعد يوم من تصريح لأمين عام الناتو أندريس فوغ راسموسن قال فيه إن الوقت يمضى وإن على العقيد معمر القذافي أن يدرك عاجلا أم آجلا أنه لا مستقبل لنظامه.
وبينما تضاربت الأنباء بشأن ما إن كان الهجوم نجم عن غارة جوية أو قصف صاروخي؟ قالت السلطات الليبية إن الغارة دمرت بالكامل مبنى حكوميا يضم اللجنة العليا للأطفال وسط تأكيدات مسؤولين ليبيين أن ذات المبنى كان قد أصيب بأضرار خلال ضربات نفذها حلف ناتو في 30 أبريل/نيسان الماضي.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين ليبيين قولهم إن أربعة أطفال أصيبوا جراء الزجاج المتطاير وصفت إصابات اثنين منهم بالبالغة. وعرض المسؤولون على صحفيين أجانب أضرارا لحقت بزجاج أحد المستشفيات قائلين إن ذلك نجم عن الغارة الصاروخية للناتو.
وقال المسؤولون إن الغارة التي أطلق فيها صاروخ حصلت فجر الثلاثاء واستهدف فيها المبنى فيما شوهد برجا اتصالات على مقربة منه دون أن يصابا بأضرار.
في هذه الأثناء ظهر مؤشر على انتقال أنشطة الثوار إلى طرابلس حيث نقل مراسل الجزيرة عن مصادر في العاصمة الليبية أن الثوار تمكنوا من رفع علم الاستقلال على قاعدة معيتيقة الجوية في العاصمة.
وكانت وكالة رويترز للأنباء قد نقلت عن صحيفة ليبية معارضة وقوع مواجهات بين الثوار وكتائب القذافي في أحياء من العاصمة.
انتفاضة طرابلس
ونقلت صحيفة برنيق المعارضة عن شهود عيان قولهم إن معارضين ليبيين يقودون انتفاضة في ضواحي طرابلس، بعد أن زودهم ضباط من أجهزة الأمن انضموا إلى المعارضة بأسلحة خفيفة.
ولم يتسن التأكد من مصدر مستقل من التقرير الذي نقل عن شهود عيان قولهم إن انتفاضة واسعة النطاق مناهضة لحكم العقيد الليبي تجري في ضواحي طرابلس، وقالت إن المحتجين يستعدون للتوجه نحو وسط المدينة.
وعلى جبهة مصراتة قال متحدث باسم الثوار إن اشتباكات عنيفة تدور حاليا بين كتائب القذافي والثوار قرب مطار المدينة التي يسيطر عليها الثوار في غربي ليبيا، كما شن حلف شمال الأطلسي (ناتو) غارات شرقي المدينة.
وقال متحدث باسم الثوار يدعى أحمد حسن إنهم تمكنوا من "تحرير" مناطق جنوبي وشرقي مصراتة وقتلوا عددا من أفراد كتائب القذافي واستولوا على بعض الذخائ، مضيفا أن ثمانية ثوار ومدنيين أصيبوا بجروح.
وكانت كتائب القذافي واصلت قصفها العنيف لمصراتة. وتركز القصف -الذي استخدمت فيه الكتائب الدبابات وصواريخ غراد- على الأحياء السكنية بالمدينة كرد فعل على ما تكبدته من خسائر على أيدي الثوار في المعارك الأخيرة بين الطرفين.
من جهته ذكر التلفزيون الليبي أن سفنا حربية تابعة لقوات حلف الناتو قصفت أهدافا عسكرية ومدنية في مدينتي مصراتة وزليطن. وقال التلفزيون نقلا عن متحدث عسكري إن الهجمات أسفرت عن وقوع ضحايا وأضرار مادية.
قرب أجدابيا
وتشهد منطقة الجبل الغربي تصاعدا في حدة القتال بين الثوار وكتائب القذافي. كما تجددت الاشتباكات بين الكتائب والثوار في منطقة الأربعين، الواقعة بين أجدابيا والبريقة، بعد نحو عشرين يوما من الهدوء الذي شهدته المنطقة.
وذكر متحدث باسم الثوار أن مقاتليه قتلوا 57 من قوات القذافي ودمروا 17 عربة في معركة شرسة وقعت غربي مدينة أجدابيا.
وأشار مراسل الجزيرة صلاح حسن إلى أن الناتو طلب من الثوار التراجع عن الخطوط الأمامية بهدف استهداف قوات الكتائب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.