وصف القطاع بالكارثي: اتحاد الفلاحين يدعو إلى الانطلاق قريبا في خوض تحركات وطنية وجهوية    قبيل أيام من لقاء بوركينا فاسو..هذا ما قاله مدرب المنتخب..    بنزرت: القبض على شخصين بتهمة "تكوين وفاق قصد الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي"    المنستير: الاذن بالاحتفاظ بتلميذ طعن زميله بقصيبة المديوني    توقيع برنامج عمل لسنتي 2022-2023 بين تونس وبرنامج جسور التجارة العربية الإفريقية    الاحتفاظ بشخص أجنبي ببن قردان "من أجل الاشتباه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي"    إنماء للتمويل تمنح دعما بقيمة 7 مليون دينار لإندا    تأجيل الدورة الثالثة لايام قرطاج الشعرية    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا" مقابل 432 حالة تعافي خلال ال24 ساعة الاخيرة    عريضة من أجل اقرار 26 جانفي يوما وطنيا لتخليد ذكرى ضحايا "الخميس الأسود"    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    التخفيض في جرايات المتقاعدين: مسؤول يوضّح    جريمة قتل قيس الصفراوي سنة 2019: القضاء يصدر كلمته    طبرقة: القبض على عصابة مختصة في سرقة الأسلاك النحاسية من فندق مغلق    رسميًا.. ''ديزني'' في تونس    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الربع النهائي: محرز الغنوشي يعطينا حالة الطقس في غاروا    وزارة الصحة: تطعيم 3250 شخصا ضد كورونا يوم 25 جانفي الجاري    وزارة الصحة تُقرر اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المعتدين على الطواقم الطبية وشبه الطبية    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    برشلونة يحسم صفقة الإيفواري كيسي لاعب وسط ميلان    تونس تحتل المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا في مؤشرات الفساد    قضية القمح الفاسد: الناطق باسم محكمة سوسة1 يكذب نوال المحمودي    كاس تونس لكرة القدم - برنامج مقابلات الدور التمهيدي الثاني    قريبا: محادثات انتداب بين المؤسسات وطالبي الشغل عن بعد    الدكتور رفيق بوجدارية: الضغط على أقسام الاستعجالي في تصاعد بسبب متحور اوميكرون    نادي حمام الانف يضم المدافع شهاب بن فرج    دولة عربية تحدد 6 شروط لقبول المرأة في الجيش    تحرك أزهري ضد فيلم "أصحاب ولا أعز"    كميّات الأمطار المسجّلة بعدد من مناطق البلاد    شمال سوريا يشتعل..ماذا يحصل في أكبر سجن للدواعش في العالم ؟    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    صفاقس: تثمين ليبي كبير للمشاركة التونسية...مستثمرون بالجملة في المجال الطبي بمعرض ليبيا للرعاية الصحية    حدث اليوم..في قمة السيسي وتبّون حول ليبيا..اتفاق على إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة    قبلي .. انتحار تلميذ بمنطقة الرابطة    البروكلي .. مفتاح الصحة والرشاقة    تحت المجهر ... اختلافات جوهرية    رقم اليوم..35,9 ٪    البنك الدولي .. الحكومة التونسية مطالبة بتحرّك عاجل لتفادي الأزمة    طقس الاربعاء 26 جانفي 2022    وزيرة المرأة تعلن عن مشروع الروضة العمومية    جديد الكوفيد .. 4 وفيات جديدة في صفاقس    زيارة لوحدة إنتاج بالمظيلة    مع الشروق..المصالحة الفلسطينية... الآن... الآن وليس غدا    شبّهوها بنانسي عجرم: هل خضعت نبيهة كراولي لعملية تجميل؟    نهاية مأساوية..تجمّد 7 مهاجرين على متن قارب في اتجاه لامبيدوزا    لاول مرة توافق تام بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعبد المجيد تبون بخصوص الملف الليبي    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    تنقيحات جديدة في موسم التخفيضات القادم    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العربية لغة في خطر : قعيد محمدي
نشر في الحوار نت يوم 01 - 09 - 2011

اللغة العربية في خطر تنتهك حرمتها من بعض أبنائها علي مقصد أو من غير مقصد و من هم تلك الأبناء إلا أنهم مدللو الشعب أقلية نالت نصيبا من العلم و خاصة الكثير منهم في الخارج علي حساب الآخرين المهمشين من أبناء الجبهات الفقيرة التي قزمها النظام الدكتاتوري سوي كان نضام بورقية الذي مكث علي قلوبنا ما يقارب علي 32 سنة أهمل منذ البداية ومتعمدا لغة الضاد لصالح اللغة الفرنسية الذي حماها ثم خلّف بعده نضام لقيط غير شرعي أتي بالانقلاب و الغش الدستوري ليمكث طيلة 23 سنة كصانعه منتزعا منا كرامتنا و حريتنا تحت النظام ألجبروتي التاغوتي . نعم إن هناك نخبة من الوزراء و منهم حتي الوزير الأول أما الإداريون فحدث و لا حرج و المنشطون و الإعلاميون خاصة علي شاشات القنوات لا يهم أن يستبدلوا لغتنا العربية بلغات أخري أجنبية خاصة منها الفرنسية ,و لا يهمهم إن كان هناك مواطنون توانسة لا يفهمونهم إن تكلموا العربية الفصحى فكيف بهم إن أدخلوا عليها أو عوضوها بالفرنسية. نعم في معظم الجهات الداخلية أغلبية سكانها لا يحسنون لا الفصحى ولا الفرنسية فكيف تريدون منهم أن يستمعوا إليكم أيها السادة و السيدات و يفهموا لغتكم الأجنبية التي تخاطبونهم بها أنتم أيها المسؤولون و تدّعون الوطنية و ما أنتم بوطنين. إن علمتم إن هذه الحقيقة فإلي من توجهون كلامكم وخطبكم الرنانة؟ المسؤول الذي يخاطب شعبه بلغة لا يفهمها لا يستحق أن يكون مسؤولا عليه ويفقد شرعيته في مخاطبته و التعامل معه . الشعب التونسي العربي المسلم يسمع و يقرأ و يشاهد طوال الأربع و عشرون ساعة تهميش لغته و اغتصابها من ثلة إما بقايا النظام السابق و إما منهم من أخذ شرعيته من بن علي المخلوع الهارب الجبان و إما المطبلون أبواق الفرنكوفنية الذين يعملون تحت سامي رعاية الللائكية و الشيوعية والعلمانية . نخبة تتناحر علي الكراسي لتحكم الشعب التونسي بعد الثورة و تتشدق بالحرية و الديمقراطية و تتبني مفاهيم ثورة الشعب التونسي إلا أنها تستعير و تحتشم بعروبته و تتنكر له و للغته و لدينه و هي تبحث له عن هوية و إيديولوجيات تعوضه عن دينه ,وأصبحت الفرنسية و غيرها هي اللغة البديل تحت مصطلح أن الشعب التونسي منفتح علي العالم و كل الحضارات و تجاهلوا هذا المثل:أن المتغطي بمتاع الناس عريان ثم أن الشهم من يقول ها أنا عوضا عن كان أبي و الحضارة تموت و تندثر حين ما تضمحل لغتها الأم. كيف يمكن أن نثق في أناس يختطون ليلا و نهارا لسرقة أصواتنا حتى يتمكنوا من كسب الشرعية وينتصبوا علي كراسي السلطة لحكم مصيرنا و سن الدستور الذي يخول لهم طمس هويتنا و قهر لغتنا ومنعنا من ديننا و هم يتحاشوا ويتناسوا لغتنا الأم و في نفس الوقت يفتخرون بلغة استعمارية. نعم هؤلاء النخبة المتصارعة تدعي علي نفسها الذكاء و أي ذكاء إذا كان الإنسان لا يحكم عقله بل يستخدم عقول الآخرين و رضي بما يقرره له المتربص به و يكون أداة في يده لاغتصاب لغته و عروبته و دينه. كيف تسمح لهم أخي التونسي أن يتعاملوا معي دينك و لغتك بمثل هذا نحن الذي أعزنا الله من فوق سبع سموات باللغة العربية الذي أنزل بها القرآن الكريم و قدست هذه العربية بقداسة الفرقان و أصبحت هي لغة الإسلام الذي رضاه لنا ربنا. ألا تخجل أيها التونسي المستغرب من أقوالك و أفعالك,تجردت من عزتك و شرفك و دنستها بأيدلوجيات غربية ما هي إلا صنيعة الإنسان المتصهين العنصري المتمرد علي نفسه مهرولا وراء شهواته ناسيا ما جاء به محمد (صلعم) الصادق و الأمين. كيف يتمرد الإنسان علي عصيان ربه الذي خلقه ثم في أحسن صورة ركبه و أنعم عليه بأحلى النعم وأثمنها و أغلاها وبفضلها تمكن من التطاول عليه و تجاهل خالقه وتناسي نفسه و رجوعه إليه و مسائلته علي ما فعل. نعم أنت حر أيها الأخ الفاضل في ما تعتقد وتفعل ما تشاء و هذه نعمة الحرية من عند ربك أعطاها إليك أيها الإنسان و أنت مخيرفي ما تريد فما غرك بربك إلا الغرور فلا تنسي إن ليس من حقك أن توسوس للمسلمين وتجرهم إلي الهلاك. و تمردت أيها التونسي أللائكي المحتكر للسلطة وانقلبت علي ثورة شباب الذي كانت لهم الجرأة لما خرجوا و صدورهم عارية أمام القناصة والمدججين بالأسلحة و تمكنوا من خلع أكبر طاغية وأعطوا الثقة لكل مضطهدي الأمة العربية ربما الآخرون أيضا و أصبحوا يرددون :الشعب يريد إسقاط النظام و الشعب يريد الحياة ,نعم أيها الجبناء و عديمي الشرف قطفتم ثمار ثورة الرجال البواسل الذين أسقطوا النظام الذي كان يقهرهم ويقهركم والتففتم حولثورته كما يلتف الثعبان حول فريسته ليكسر ضلوعها حتى يبتلعها وانتزعتم طموحهم و أحلامهم بالغش و الكلام المعسول والتخويف بفزعات مختلفة منها الاقتصاد و البطالة وهروب المستثمرين و الأمن و البلاد داخلة في حبط و الإسلاميين و القائمة تطول. نعم ركبتم الثورة أيها الجبناء وأصبحتم ثائرين عليها و خططتم أنتم الأقلية لتصبحوا أغلبية في وطن لغته العربية و دينه الإسلام و أغلبية سكانه هم من العرب. حسبي الله ونعم الكيل فيكم فلتعلموا إنه يمهل ولا يهمل. أخي القارئ إني احترم كل أرائك الشخصية و من أراد أن يسلم فليسلم و من أراد غير ذالك فله ما أراد معي احترام عقيدة الشعب التونسي المسلم و لا للتبشير ولا للإلحاد.
قعيد محمدي / في 1سبتمبر2011

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.