حوالي 75,5% من المكالمات التي ترد على الخط الأخضر تتعلق بالعنف الزوجي    بنزرت: توزيع 1200 لتر من الزيت المدعم بعدد من المناطق الشعبية بمعتمدية سجنان    آخر أخبار الحالة الصحية للاعب منتخب الجزائر بغداد بونجاح    بداية من الغد: تغيّرات مفاجئة في حالة الطقس بهذه المناطق    وزارة العدل تدعو الى استكمال التلاقيح ضد كورونا قبل 22 ديسمبر 2021    يوسف بوزاخر "رئيس الجمهورية لم يتطرق مطلقا خلال لقاءاته مع ممثلي المجلس الاعلى للقضاء، الى حل المجلس او الغائه "    رمضان بن عمر: خلال 10 سنوات تم ترحيل 10 آلاف مُواطن خاصة من ايطاليا    صفاقس: القبض على شاب بحوزته كمية من الكوكايين لترويجها    تطاوين: جولة جديدة من الحوار بين السلط الجهوية والوفد الجهوي المفاوض للحكومة من أجل تحيين اتفاق الكامور والالتزام بتنفيذه    بنزرت: شاحنة ثقيلة تصطدم بفتاة ال 12 سنة وحالتها الصحية حرجة    ليبيا: اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس    تعيين مستشار جديد لألمانيا خلفا لميركل    نحو 200 الف طفل يعانون من اضطرابات طيف التوحد في تونس    جامعة الأطباء والصيادلة تتمسّك بالإضراب    معهد الإحصاء: هذه المواد شهدت ارتفاعا في الأسعار    الشيء الوحيد الذي يستطيع سعيد الإعلان عنه يوم 17 ديسمبر حسب الزغيدي    العوينة: القبض على رجل أعمال خليجي و4 فتيات داخل وكر دعارة    15 يوما في السنة: قائمة أيام الأعياد والعطل في تونس    عادل إمام يحسم الجدل حول حالته الصحية بعد غيابه الطويل عن الساحة    متّهم في ''قضية خاشقجي'': السعودية تطالب فرنسا بالإفراج عن مواطن سعودي.. فورا    جربة: توقف الدروس ب 3 مؤسسات تربوية بسبب كورونا    تونس: هل سيتم تطعيم أطفال ال5 سنوات فما فوق؟    القبض على المشتبه به في قتل عسكري    الكشف عن ملابسات اعتداء عون حرس على شقيقتين في القيروان    هيئة الخبراء المحاسبين تقدم وثيقة خاصة بتنقيح النظام الجبائي لبودن    عاجل: اجراءات هامّة توقيّا من كورونا إستعدادا للاحتفال برأس السنة الإداريّة    فتح تحقيق والظاهرة محيّرة: انتحار 3 ضباط ... يُغضب النقابات الأمنية    كأس العرب: برنامج مباريات الدور ربع النهائي    كأس العرب: ترتيب الهدافين الى حد الآن    هاني عمامو في الترجي التونسي لموسمين ونصف    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    الدكتور محمد عبازة في بيت الرواية... المخرجون اغتالوا الكاتب المسرحي!    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    نابل: لإنقاذ موسم القوارص .. دعوات إلى تشديد الرقابة على مسالك التوزيع    في الذكرى 34 للانتفاضة الأولى    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    صفاقس: مجلس بلديّة منزل شاكر يرفض تركيز مصبّ للنفايات بالمنطقة    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    قف: الصورة ترتعش!    تعاون في المجال المسرحي    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    بورصة تونس تنهي حصة الثلاثاء على شبه استقرار    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    الترجي الرياضي التونسي يتعاقد مع هاني عمامو    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"عبدالحميد" اسم تردّد كثيرا لدى "السياسية"
نشر في الحوار نت يوم 12 - 09 - 2009


"عبدالحميد" اسم تردّد كثيرا لدى "السياسية"(*)

لعلّ القارئ الكريم، إذا ما اطّلع على ما كتبت "السياسية" عقب صدور الحوار الذي أجراه موقع الحوار.نت مع الأخ عبدالحميد الحمدي والذي نقلته كاملا على صفحتها، يُدرك مدى الضرر الذي لحق المواطن التونسي بحجب المواقع التونسية التّي حاولت خدمة الكلمة الرّسالية، بعيدا عن التزلّف وعبادة الأشخاص التي تؤثّر لا محالة على قول الحقيقة... فقد أرادت "السياسية" استغلال الحوار المُجرى مع عبدالحميد كما استغلّت من قبل زيارته إلى البلاد، فلم تجد سبيلا لذلك غير سبيل الافتراء على عبدالحميد العدّاسي الذي أجرى الحوار، موضوع الحديث!... افترت عليه وغطّت ذلك بشكره على أن "أسقط الغطاء عن نفسه" لتزيد من كرمها ومصداقيتها وتزيد من "لؤمه" و"عدم مصداقيته"... وإنّي لأدعو الصحيفة التي أرجو لها – كما قالت - الالتزام بأخلاقيات العمل الصحفي ورفض الوقوع أداة في يد أيّ كان (وإنّي لأراها – إلاّ أن تقنع بغير ذلك - أداة في يد ذلك الذي لولا أمثالها ما كان)، أن تتحلّى بالشجاعة فتنشر نصّي الذي كتبته بعنوان "سياسية شغوفة بفرحة الحياة" حتّى يتبيّن قرّاؤها التونسيون داخل البلاد الحقّ من الباطل ويعلمون مَن منّا الذي اختلق!...فإنّي ما قلت يوما بفبركة عودة الأخ عبدالحميد حمدي إلى تونس، بل لمت أهل "السياسية" على عدم التواجد في الأماكن التي يكثر فيها ما يسيء للنّظام الذي حاولوا تبييض وجهه بما "يغدق" على بعض المهجّرين منّا!..

بمعنى مبسّط لماذا لم تكتب "السياسية" عن الدكتور أحمد العش الذي عاد في ذات الفترة والذي قوبل بالسجن الفوري المغلق؟! لماذا لم تتواجد في الأماكن التي يسجن فيها المعوّقون أو يختطف فيها "الإرهابيون" وينقلون إلى جهات مجهولة؟!... لماذا لا تكتبون عن قفصة وعن الانتخابات فتتوقّفون عند عدم شرعيتها أو على الأٌقلّ عدم وجاهتها لمخالفة أهمّ المرشّحين فيها أخلاقيات العمل السياسي فقد عرف عنه كذب الحديث وإخلاف المواعيد وعدم الالتزام بالوعد؟!... لماذا لا تكتبون عمّا يعانيه البروفيسور المنصف بن سالم والآلاف من التونسيين بمن فيهم دعاة وشيوخ كبار لم يدّع الأخ عبدالحميد الحمدي أنّه يجاريهم في علومهم وطرائقهم الدعوية؟!

وسؤال بسيط للغاية: من الذي أوجدكم بالمطار عند عودة الأخ عبدالحميد إلى تونس، والحال أنّ موضوع الزيارة قد طبخ في مستوى خاصّ جدّا حسب ما بيّن حوار الحوار؟! أم أنّكم عرفتم الرّجل من قبل! وإذًا فلماذا لم تكتبوا عنه سابقا حتّى تهيّئوا له العودة ثمّ تتنافسوا بعد ذلك على الترحيب به دون حرج أو مؤاخذة منّي؟!... وهل الترحيب والفرحة هما اللذان أنسياكم ذكر الله لمّا شكر هو الله ثمّ الرّئيس في حواركم معه، فعرّضتموه إلى عواصف من الانتقادات من طرف إخوة له ما تعوّدوا على شكر الذين أجرموا في حقّ النّاس؟! وهل حياديتكم والتزامكم بأخلاق المهنة هي التي جعلتكم تحرّفون بعض فقرات الحوار الذي خصّكم به بالتدليس لمّا حذفتم – كما حذفتم شكر الله – أغلب ما جاء فيها؟! أم أنّ تنقيص الكلام عندكم داخل في مفهوم الأمانة الصحافية وعدم الوقوع في يد أيّ كان؟!... ثمّ ما الذي دعاكم إلى إسناد لقب الشيخ والداعية للأخ أهو التوقير والترحيب وحبّكم للعائدين أم هي رغبتكم في التعامل إلاّ مع ذوي الألقاب وإذًا فما الذي صرفكم عن الدّكاترة؟!..

هذه بعض الكلمات، أردت بها ترشيد فرحتكم التي أهديتها لكم بالحوار الذي أراد به الحوار.نت بيان الحقيقة دون حرص منه على تكذيب "السياسية" أو إحراج الأخ عبدالحميد الحمدي... فهل يسمح لكم حرصكم أنتم على الحقيقة - كما تزعمون - بنشر هذا الكلام في صحيفتكم مشفعا بنصّ المقال الآنف الذكر، حتّى نستطيع التعاون على ما تكلّمتم عنه في باب الآمال، فنكتسب القلوب المبصرة التي بها تتحقّق مصلحة العباد والبلاد، بعيدا عن التزلّف والحسابات الضيّقة والمراوغات التي لا تخدم إلاّ التردّي وسوء العلاقات بين النّاس!؟..

سأراقب ردود أفعالكم وأرجو ألاّ تزهّدوا قرّاءكم فيكم...

وأمّا الأقنعة أو الأغطية التي ألبستموني إيّاها أو وضعتموها عليّ ثمّ رأيتموني أسقطها عن نفسي فأحسب أنّها كانت وهميّة نتيجة الغشاوات التي صنعها على القلوب إطراء الظلمة!.. فانتبهوا لحالكم!.. وأسأل الله لي ولكم حسن الخاتمة...

عبدالحميد العدّاسي (الدّانمارك)

(*): وجّهت نسخة من هذا المقال ونسخة من مقال "سياسية شغوفة بفرحة الحياة" إلى "السياسية"
مصدر الخبر :
a href="http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://alhiwar.net/ShowNews.php?Tnd=233&t="عبدالحميد" اسم تردّد كثيرا لدى "السياسية"&src=sp" onclick="NewWindow(this.href,'name','600','400','no');return false"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.