حكومة الفخفاخ بعد 5 أسابيع من المناورات والصراعات..اليوم الحسم...في البرلمان    حركة مشروع تونس تقرر عدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ    "توافق تام" بين الجزائر وقطر حول كل القضايا الإقليمية والدولية    لأول مرة : لجنة الفضاء تجتمع للنظر في مشروع أول قمر صناعي تونسي    تونس : أنس جابر تتقدم في بطولة قطر المفتوحة للتنس    دعوة للكف عن الشائعات    تسجيل أول إصابة بكورونا في الجزائر    منتخب كرة اليد يشارك في كأس القارات بقطر بعد رفض مصر    في سوسة: منحرف يلقي بنفسه من الطابق الرابع للهروب من الأمن    القضاء على ارهابي تابع "لجند الخلافة"    لزهر العكرمي يستقيل من الحكومة    توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تركيب وصيانة المعدات الفولطوضوئية و''سولار باور أوروبا''    كرة القدم / الجامعة تعلن عن مواعيد مباريات الكاس وباقي رزنامة بطولة الرابطة الاولى    تصفيات كأس الأمم الأفريقية : تعيينات مباراتي تونس / تنزانيا ذهابا و إيابا    حزب العمال يعتبر ان ''تشكيل الحكومة ليس بداية خروج البلاد من ازمتها بقدر ما هو انطلاق ازمة اخرى أشد ''    مرتفع للضغط الجوي مسيطر على تونس يحبس نزول الأمطار وتوقعات بنزول الغيث النافع خلال شهر مارس 2020    القصرين: وفاة 5 معلمات على عين المكان في حادث اصطدام سيارة خفيفة خاصة بشاحنة كبيرة في طريق بولعابة    النجم المصري كريم قاسم لالصباح الأسبوعي السينما التونسية تدعو للفخر.. وبيك نعيش تجربة مهمة    في النقابة التونسية لقطاع الموسيقى.. انقسام الهيئة المديرة الى شقين    مقتل عشرة وإصابة 150 في شغب بنيودلهي يلقي ظلالا على زيارة ترامب للهند    إنطلاقا من اليوم تكفل الدولة ب 3 نقاط من نسبة فائدة قروض الاستثمار المسندة من البنوك لفائدة المؤسسات الصغرى والمتوسطة    الرابطة تقرر: عقوبات وخطايا بالجملة ضد هلال الشابة    جبل الجلود: القبض على تكفيري محل حكم بالسجن لمدة 3 سنوات    قبل أيام من مواجهات الحسم: أزمة بين الترجي ..صانداونز..الاهلي والزمالك والكاف يتدخل    تونس تمنع القُبل على غرار كامل دول العالم بسبب وباء قاتل    القبض على تاجر مخدرات داخل معهد ثانوي ببن عروس    طبيب مبارك يكشف عن إصابته بمرض نادر يصيب واحدا من كل مليون    ارتفاع عدد المصابين في حادث دهس بألمانيا إلى نحو 60    بالصور/ 12 مشاركا تونسيا في المعرض الدولي للفلاحة بباريس SIA 2020    رفيق عبد السلام: من لا يشكر قطر لا يشكر الله    نتنياهو يعلّق على رحيل حسني مبارك    الرقاب.. النقابة الاساسية لأعوان بلدية الرقاب يرفضون قرارات الجلسة الصلحية بمقر الوزارة    صفاقس جبنيانة: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 5ر27 مليون اورو لاستكمال مشروع تعصير قنال مجردة الوطن القبلي    رسمي.. خوان كارلوس غاريدو مدربا جديدا للوداد    كورونا سبب الضجّة/ مجدي الكرباعي ل"الصباح نيوز": ما حصل بالبرلمان اعتداء ضدي كنائب وضد التونسيين المقيمين في ايطاليا    إرتفاع عدد الإصابات بفيروس ''كورونا'' بالبلدان العربية    الجامعة تحدّد بقية روزنامة البطولة الوطنية    وقفات احتجاجية عفوية للموظفين في بنك قطر بتونس    مطار تونس قرطاج: حجز مُخدرات داخل كرسي مُتحرك    أمير دولة قطر ينهى زيارته الى تونس    محكوم ب 77 سنة سجن: القبض على شخص مفتش عنه بسيدي بوزيد..    “توننداكس” يخسر 24ر0 بالمائة مفتتح حصة الثلاثاء    نجوى كرم تسخر من كورونا: في لبنان النفايات تكفي لقتل كل الفيروسات    النادي الثقافي الطاهر الحداد : أجواء احتفالية في افتتاح مهرجان الجاز    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سوسة.. الإيقاع بثلاثة شبان تورطوا في براكاج    بنزرت..تراجع تعبئة السدود يثير مخاوف الفلاحين    مرافئ فنية    خلال الربع الأول من هذه السنة.البنك المركزي يتوقع تراجع التضخم    كورونا: إيطاليا تُسجل سابع وفاة    التصوير في صيف 2020 والعرض في 2021..طارق بن عمار ومحمد الزرن يستأنفان مشروع فيلم «محمد البوعزيزي»    ليبيا.. مجلس النواب يضع 12 شرطاً للمشاركة بمسار جنيف السياسي    حقائق جديدة يظهرها الطب الشرعي في قضية القتيل في فيلا نانسي عجرم    محمد رمضان في أزمة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة إلى حمّة ولد الشعب!
نشر في الحوار نت يوم 25 - 05 - 2015


سيّد حمّة تحية تليق بمقامك وبعد،
لقد تردّدت كثيرا في الكتابة إليك ومصارحتك برأيي فيما يصدر عنك من مواقف بصفتك شخصية وطنية عامة تساهم بأقوالك وأفعالك في رسم الواقع السياسي لبلادنا وتشكيل وعي فئة من شبابها، وما تردّدي إلا لأمرين، أوّلهما أنّني لست ممن يغيّر مواقفه بسرعة من الذين اجتمعت معهم ولو افتراضيا في مقاومة الاستبداد، وثانيهما أنني أعلم أنك لست ممن تغيّره الرسائل، لأن مواقفك تصنعها قناعاتك الإيديولوجية المتشكلة في وعيك منذ ستينات القرن الماضي!
وبعد أن وقعتُ دون سابق إضمار أو ترصد في مشاهدة برنامج "قهوة عربي" الذي بثّته القناة "الوطنية" الأولى مساء الأحد 24 ماي 2015 ورأيت منك استماتة في تحقير خصومك وسخريتك من مخالفيك، حيث جعلت من نفسك وحزبك وجبهتك وعاء يفيض ثقافة، ويقطر أدبا، ويسيل فنا، وجعلت ذلك في شيعتك وأنصارك ونفيته عن مخالفيك! ... وقلتَ بتهكّم وضحك مصطنع: "الترويكا ما عندهمش لاثقافة ولا فنّ ولا سينما، عندهم ثقافة الطهورات، هل هذه ثقافة"؟
وهو في الحقيقة ما استفزني ودفعني للكتابة إليك، لا أملا في أن تغيّر موقفك وإنّما لأقول لك إن خطابك الذي وَجَدَ في مرحلة زمنية قصيرة من يَجدُ فيه نفسه أو يصدقه ويثق به، ما عاد اليوم يقنع إلا مواليك وأنصارك! ولست أكتب إليك لأحاورك في فكرك وبرامجك التي تبشّر بها صباحا ثم تنقضها مساء!
إنما هي مجرّد كلمات خفيفات من قبيل "أنا انقلك سيدي وانت أعرف قدرك" أو من قبيل "استح ولا تقل ما تشاء وأنت تعلم أنك لست صادقا في الادعاء"!
سي حمّة، الثقافة التي تدافعون عنها وتجعلون منها "بقرة الهندوس" ممنوع الاقتراب منها أو لمسها هي أساسا الثقافة المعادية لهوية البلاد وتاريخها!
فالفنان والمثقّف عندكم هو من كان شديد الجرأة والوقاحة في النيل من مقدسات البلاد، ولذلك لا شاعر عندكم إلا شاعركم "المسطول" على الدوام!
قولك "الترويكا ليس لهم ثقافة" مقصده واضح فقد عبرت عن الجزء بالكل ولا أحد يمكن أن يفهم أنك تتهم الدكتور بن جعفر أو الدكتور المرزوقي بمعاداة الثقافة أو التشبع بثقافة "الطهورات"! ... رغم أن مساعدة الفقراء في ختان أبنائهم هو عمل اجتماعي جيد مثله مثل تقديم كيس من البطاطا والفلفل للخالة "امباركة" أو "العم بلقاسم! إلا إن كنت ترى التخلي عن سنة الختان أصلا!

طبعا أنت توجه سهامك لمن جعلت منهم خصما إيديولوجيا أبديا وهم النهضة خصوصا والإسلاميون عموما وجعلت منهم في مخيّلتك "تتارا أو مغولا" لا يعبؤون بثقافة أو فن!
سي حمّة، أودّ هنا أن أزعم أو أحاجج بأن خصومك هؤلاء أبعد منكم عن الإنغلاق الثقافي وأكثر منكم تفتحا وتنوعا وديمقراطية! فإذا دخلت بيت أحدهم تجد عنده الكتب المتنوعة لكُتَاب من اليسار ومن "اليمين"! ... وتجد عنده شرائط "الشيخ إمام" و"مرسال خليفة" و"لزهر الضاوي" و"جلال القارسي" و"البحث الموسيقي" وعشاق الوطن" و"المرحلة" و"أولاد الجنوب" و "الشمس الموسيقي" وغيرها! في حين أجزم أننا لا نجد عندكم إلا ما هو مطبوع باللّون الأحمر والمطرقة والمنجل!
قل لي بربّك سي حمّة، ... عفوا قصدت بشرفك ما موقفك من تصريح رفيقكم نبراس شمام رئيس فرقة البحث الموسيقي وصاحب أغنية "هيلا هيلا يامطر" حين كتب في حسابه بالفايسبوك أنه لا يشرفه أن يتغنّى الإسلاميون بأعنيته وأنه سيرفع قضية ضد من يفعل ذلك منهم! ... أهذا هو الفنان المثقّف عندكم؟؟
ألست معي سي حمة، أن الإسلاميين كانوا أكثر نشاطا في مجال الثقافة بتأسيسهم الفرق الفنيّة والمسرحية رغم الهدم والإستئصال الذي استهدفهم وكنتم ممن استثمر في الهدم وساهم في الاستئصال! ... طبعا لا يغيب عنك سي حمة أن كثيرا من الجلادين من خرّيجي الفكر الماركسي اللينيني الستاليني!! ... ولا يفوتك في المقابل أن دعم وزارة الثقافة للأعمال الفنيّة لا يناله إلا من له لون صاحب "عصفور السطح"!
سي حمة، هل أذكرك بالماضي القريب قبل صعود الإسلاميين في الجامعة أيام بورقيبة أم بعد استئصالهم أيام "بن عليّ"؟ ... هل تذكر مجزرة منّوبة والعنف الثوري الذي استهدف الاسلاميين؟
سي حمة، عندما ساد "يسارك" الجامعة عمّ الإضطهاد لكل مخالف من"اليمين" أو حتّى من اليسار!
وعندما ساد الإسلاميون رأينا الجامعة واحة للتنافس السياسي والتدرب على الديمقراطية والقبول بالخصوم وحماية ضعفائهم من أقويائهم!
ورأيناها واحة للثقافة والفرق الفنية والمسرحية و"أسبوع الجامعة الثقافي" واحتفالات "أيام الجدد" وإحياء الذكريات الوطنية والقومية والدينية!
فما مساهمتكم في هذا كله غير الوأد والهدم؟؟
سي حمّة، قلت في "القهوة العربي" التي ثقل عليك تعريبها فتونستها أنه من الطبيعي أن تعرف الثورات انتكاسات، وأن الثورات ليست طريقا مستقيما، واسمح لي أن أزعم بأنك أنت العنوان الأبرز لانتكاس "الثورة" التونسية وتعويج طريقها، لمّا تصدّيت لخيار الشعب "القاصر" الذي لم يحسن الاختيار حسب رأيكم، وكان أولى بك أن تكون نصيرا وظهيرا وحليفا لمن اختاره الشعب بما كسبته من بعض "مصداقية" في حلف 18 أكتوبر وغيره من الحراك المقاوم لنظام "بن عليّ" الذي أراد أكلكم بعد أن ساندتموه في أكل "الثورالأبيض"!
ولأن الذين فازوا في الانتخابات كانوا شركاءكم في مقاومة الاستبداد، وكانوا يدعون الناخبين في أول انتخابات لمنح أصواتهم للأحزاب "الثورية" (البوكت والمؤتمر والنهضة) في حين بدأتم مبكّرا حملتكم ضدّ "الرجعية" وتحذير الناخبين منها!
مهما حاولت يا سي حمة أن تقنعنا بأن مواقفك التي عقبت انتخابات 23 أكتوبر 2011 نابعة من تقدير للمصلحة الوطنية فلن تفلح، لأن بوصلة المصلحة الوطنية يحددها خيار الشعب ولا تؤشر لها النرجسيات الإيديولوجية المنغلقة، والخطب "النارية" وإعلانات الحرب والتبشير بالدم الذي افتتحتم به مؤتمر تأسيس جبهتكم!
و"شرعية الشارع قبل شرعية الصندوق" و"ثوّار ثوّار بالشعب المسلح انكمل المشوار" .... وتكرار شعار "التشغيل استحقاق يا عصابة السراق" في غير موضعه ومع غير أهله! و"سحقا سحقا للرجعية دساترة وخوانجية" ثمّ جمعكم "الروز بالفاكية" مع "الرجعية الدستورية" وسلمتم لها القياد للتصدي "للرجعية الخوانجية"!!
سي حمّة، برزت لنا ب"نيو لوك" في زي رئيس أرستقراطي أب عن جدّ يعانق "السيدة الأولى" على الهواء، ولما لم يمنحك الشعب "الجاهل" بقدراتك الخارقة في الخروج به من عنق الزجاجة ثقته، قررت أن تلعب دور قاطع الطريق أمام الفوز المحتمل لصديقكم المرزوقي ودعوتم أنصاركم أن لا يصوّتوا له بتعلات واهية، في مقابل تركهم أحرارا في التصويت لمنافسه.
وكل متابع يعلم أن لا علاقة للأمر بالمبادئ وإنما هو موقف انتهازي، شُرح دون خجل في الصفحات الموالية لكم، فانتخاب المرزوقي يعني خمس سنوات من الانتظار أمام مرشح الجبهة "حمة ولد الشعب" ليخوض السباق من جديد في حين أن الباجي لن "يسخّن" كرسيَ الرئاسة أكثر من سنة ونصف ثم يتصدر مرشّح الجبهة المشهد من جديد!! ... (والأعمار بيد الله)!
ولذلك تستمرّ في ارتداء "زيّ الرئيس" وتواصل دون انقطاع خطاب الحملة الانتخابية واللعب على عواطف الفقراء والمحرومين!
سي حمّة، إن أردت أن تكون ابن الشعب كما تزعم، فاعلم أن تونس تحتاج إلى مزيد من رجال الإطفاء، لا إلى أطفال يشعلون النيران ويعبثون بأعواد الثقاب! فالنار يشعلها أي طفل ولكنها إن التهبت قد تأتي على الأخضر واليابس وقد تعجز القوى العظمى عن إطفائها! .... منطق الدماء، ولابأس من قتل عشرين ألف من "الرجعيين" ليس منطق عقلاء سواء قلته أم قاله من شاركك "الروز بالفاكية" ولم تنكر عليه!
سي حمّة، أنت قوّة للهدم وبعضه مطلوب ولكنّك لم تكن قوّة للبناء ولن تكون ما لم تتخلّ عن أناك ونرجسيتك، وتنقد تجربتك بشجاعة وموضوعية، وتنقد مرجعياتك الفكرية وما ارتكبتْ من جرائم ضد الإنسانية! ... وصدق رفيقكم النوري بوزيد وهو كذوب حين قال إنّ حمة يمكن أن يكون معارضا ولكن لا يكون رئيسا.
أما حديثك يا سي حمة عن حجّك لليونان والإشادة ببرنامج حزبها اليساري الفائز والخطوات الثابتة والرصينة على طريق الخروج باليونان من أزمتها، فأستغرب بداية أن تسمح لنفسك بالإشادة بالتجربة اليسارية اليونانية قبل نجاحها وتعيب على من يشيد بالتجربة التركية وتشكك في نجاحها رغم أن ذلك أصبح من البديهيات المعلومة بالضرورة!
أعدك سي حمة، إن نجح الحزب اليساري اليوناني في الخروج باليونان من أزمتها مع محافظته على هويته ومبادئه، أن أصبح متيما بالفكر اليساري "ثقافة وعقيدة ومنهج حياة". ... ولكنّي أري أن المشهد الحالي لا يعدو أن يكون "بطّال يشيد بفالس، وعريان يسلب في ميّت"!

ختاما سي حمّة لدي نصيحة وملاحظة وسؤال،
النصيحة: قد فات خبراء حملتك أن ينبهوك إلى أنك تكثر من إدارة لسانك في فمك إلى الجهة اليسرى عندما تقول كلاما لست مقتنعا به، فاجتنب ذلك يكن "اللوك" أحسن!
الملاحظة: لقد كنت يساريّا حتى في شربك القهوة بيدك اليسرى!
السؤال: هل يمكن أن تقول لنا من اعتقلك يا سي حمة قبل فرار "بن عليّ" بيومين أو ثلاثة، وهل كان اعتقال هرسلة أم اعتقال لتنمية الرصيد النضالي! ... وهل من علاقة بين هذا الاعتقال ومكان اختفاءك قبل سنوات حيث رزقت بابنتك الصغرى وأنت في الاختفاء؟؟
دمت معارضا "ثوريّا"، والسلام!
طه البعزاوي
(صابر التونسي)
25 ماي 2015


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.