الترجي الرياضي..21 لاعبا لمواجهة آسفي وثلاثي الدفاع جاهز    مؤسسات خدمات الحراسة: جل النزل والملاهي تعتمد الحراسة الذاتية ولا علاقة لنا بحادثة “الماديسون”    زيت الزيتون: ما من مخزون متبقى من الموسم المنقضي    أمام رفضه اللعب في قطر.. عقوبات ثقيلة تنتظر الزمالك    تصفيات يورو 2020 : نتائج قرعة الملحق    دورة اتحاد شمال افريقيا ..المنتخب التونسي يفتتح مشاركته بمواجهة الجزائر    سمير الطيب: الإنتاج الوطني من الحبوب لا يغطي سوى 50 بالمائة من حاجيات البلاد    قناة “سلام” تُحدث نقلة نوعية في الإعلام الليبي وتتصدر نسب المشاهدة    بوشناق بعد لقائه الجملي: رفضتُ أن أكون وزيرا للثقافة    سكت القلم فكثر الحديث    أهم ملامح مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2019    منذ جانفي 2019.. انخفاض مخالفات استعمال السيارات الإدارية    عميد المحامين: "تباحثت مع رئيس الحكومة المكلف حول وضعية مرفق العدالة والمحاكم"    حاتم المليكي ل"الصباح نيوز": "قلب تونس" لم يطلب "ودّ" النهضة.. ومُشاوراتنا مع رئيس الحكومة المكلف    هذه الملاعب المرشحة لاحتضان نهائي رابطة الأبطال الإفريقية    بعد لقاء الجملي/ رئيس منظمة الأعراف للأحزاب: "ابتعدوا عن الاقتصاد اخدموا على رواحكم.. ونحن لا نتحدث نفس اللغة"    حمام الأنف.. القبض على شخص مُفتش عنه لفائدة "الانتربول"    مستجدات مقتل الشاب أدم بوليفة..إصدار 7 بطاقات إيداع بالسجن    الفرنسي المتّهم بحيازة أسلحة على متن يخت: القضاء يُصدر حكمه    المنستير.. دور أصحاب المعاصر وأصحاب مصبات المرجين في إنجاح الموسم الزيتي    "الصباح" تفتح ملف البطاطا المفقودة.. "السياحة" و"ليبيا" التهمت المخزون.. و"التجارة" ولوبيات التوريد تهدد الموسم القادم    اطمئنوا على "اللحم البقري" في 2020    لطفي بوشناق يوضّح فحوى لقائه بالحبيب الجملي    المتلوي .. وفاة امرأة بعد تعرضها إلى حادث مرور    سبيطلة: ايقاف 10 عناصر مفتش عنها و حجز اسلحة بيضاء و بندقيتي صيد    منية البدوي رئيسة لجنة التّحكيم النّسائي : الحكمة التّونسية أثبتت كفاءتها    100 ألف دينار جراية غاريدو في النجم    متجاهلا بطل كأس الاتحاد.. “الكاف” يمنح المشاركة في مونديال الأندية لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى في دوري الأبطال    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    تونس: انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين ومشاركات من عدة دول    سيدي بوزيد.. تسجيل 1000 اصابة بمرض اللشمانيا الجلدية    أعشاب طبيعية تفيد في إنقاص الوزن الزائد    قفصة.. حجز مواد استهلاكية مختلفة    دقيقة صمت وتحية للعلم الفلسطيني في كافة المؤسسات التربوية    إيران.. ارتفاع حصيلة قتلى وجرحى المظاهرات ومطالب بلجنة تقصي حقائق    الرئيس الصيني: لا نريد حربا تجارية ولسنا خائفين...    غدا أمام قطب مكافحة الإرهاب..التحقيق مع وزير الداخلية السابق لطفي براهم    قرابة ثلثي التونسيين غير راضين عن أداء المجالس البلدية المنتخبة وفق استطلاع رأي لمؤسسة “سيغما كونساي”    الضريبة رافد هام من روافد التنمية    الجباية من المصالح الحاجية    منبر الجمعة : العبادة هي الغاية من وجود الانسان    فظيع/ شاب يقتل “نديمه” طعنا اثر جلسة خمرية في سيدي بوزيد..وهذه التفاصيل..    نابل: أستاذة تروج ''مخدّر الفرعون'' داخل الوسط المدرسي.. توضيح    الأزهر ينهي الجدل بخصوص وريث أحمد زكي.. وهذه تركته    إنتخاب إتحاد الشغل عضوا قارا في المجلس العام للإتحاد الإفريقي للنقابات    كيا تكشف عن أحدث سياراتها رباعية الدفع    لبنان.. حرق "مجسم الثورة" وسط بيروت دون معرفة الأسباب    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة..    حالة الطقس اليوم: درجات الحرارة بي 15 و22درجة    الجزائر.. مظاهرات ليلية "ضد الانتخابات"    سوريا : مقتل وإصابة 45 شخصا بقصف على حلب    حقيقة تعرّض جورج وسوف لحادث مرور    أسباب آلام عضلات الجسم عند الإصابة بالانفلونزا    البيت الأبيض: ترامب يريد محاكمته في مجلس الشيوخ    سليانة : تزويد الجهة بحوالي 1200 قنطار من ثاني أمونيوم الفسفاط ''د.أ.ب'' بعد تسجيل نقص في هذا السماد الكيميائي    بعد اكتشاف إصابتين فيها: حملة تلقيح في صفوف تلاميذ إعدادية الفتح بالقصرين ضد الالتهاب الكبدي الفيروسي صنف (أ)    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين يدي الذكرى السادسة للثورة التونسية قراءة وتقويم
نشر في الحوار نت يوم 14 - 12 - 2016


ما الذي جرى بدءا من 17 ديسمبر 2010؟
حصر الحديث في الأبنية اللغوية : هل هي ثورة أم إنتفاضة ؟ هل هي ثورة منقوصة سرعان ما إستهدفها الخنق أم أن ذلك هو مسار الثورات عبر التاريخ؟ ذلك حصر غير مفيد. إنما المفيد أن نعترف بأن القبضة الأمنية المغلظة التي أحكم بها نظام المخلوع بن علي الطوق على المجتمع التونسي تعرضت لرفض داخلي ظل يتسع مع الأيام ودون إعدام لأمرين : أولهما هو أن النظام السياسي الذي أرساه بورقيبة وإستلمه المخلوع بن علي على إختلافات بعضها كبير وبعضها صغير بدأ يتعرض للإهتزاز بسبب الرفض الداخلي منذ الأيام الأولى إذ أن تقديم تفسير مجتزإ للثورة لا يليق بالمثقف ولا تندلع الثورة أي ثورة من فراغ إنما هي ثمرة كفاحات طويلة ولذلك يعاد بعض الفضل اليوم إلى الزواتنة واليوسفيين والشيوعيين والنقابيين والليبراليين والإسلاميين والقوميين وغيرهم ممن طحنتهم الدبابة البورقيبية. ثاني الأمرين هو أن النظام الدولي النافذ بما فيه النظام الإقليمي القريب لم يكن ليستحي من الدعم الأمني والعسكري للمخلوع بن علي لإخماد الثورة في يومها الأول لو لم يكن يبحث له عن بديل مناسب. ربما يصح القول أن النظام الدولي النافذ أربك بسبب تقدم ساعة الثورة عن موعدها المنظور بقليل ولكنه إرباك مؤقت وعندما أراد دكّ الطموح العربي في الحرية فإنه لم يتردد في السطو على الشرعية في مصر بإنقلاب عسكري مفضوح مازال يدعمه. الثورة لا تولد إلا منقوصة دوما بسبب أن نظام المخلوع بن علي كغيره من أكثر الأنظمة العربية والإسلامية والعالمثالثية يدور في فلك ما من الأفلاك الدولية النافذة فهو تابع لا مستقل إضافة إلى أن خبرة دهاقنة النظام في إخماد الثورات والإلتفاف على المطالب المشروعة خبرة كبيرة ولا أدل على ذلك من تصدر المشهد الأول من لدن الجلاد الأول في تونس عبد الله القلال ورئاسة المبزع الذي ظل دمية في برلمان المخلوع بن علي لسنوات طويلات بل إن الرئيس الحالي نفسه الباجي قايد السبسي لولا أنه جاء بعد حرب صامتة دامية من الصراع بين الثورة وأعدائها بإفراز شعبي في حالة غير شعبية ينتمي عضويا إلى عهدي النظام القديم : البورقيبي ونظام المخلوع بن علي. سؤالان كبيران يسلطان أضواء أخرى مهمة : أولهما لم لم يستخدم الرصاص بصفة أوسع لإخماد الثورة وهي في مهدها ؟ وثانيهما : لم لم تكن المشاركة الشعبية في الثورة واسعة؟ أظن أن ما لدينا حتى الآن يكفي للقول بإطمئنان أن علي السرياطي الحارس الأكبر للمخلوع بن علي حاول إستغلال الثورة لتنظيم إنقلاب ضد سيده سوى أن القوات العسكرية تفطنت للأمر وحالت دونه وبذلك لم يتوسع الطلق الناري مقارنة مع بلدان ثورية أخرى . ويمكن القول كذلك بإطمئنان أن النظامين المتعاقبين على تونس وعلى إمتداد أزيد من نصف قرن عمقا بالقلم والعصا معا مستوى الإنقسام الشعبي وهو أمر عسكته الإنتخابات الأخيرة بوضوح كاف
ما هو عنوان معركة ما بعد الثورة؟
أظن أننا مازلنا ولن نزال لسنوات قد تطول تحت سقف هذا العنوان الكبير : الثورة التونسية في حالة حرب صامتة دامية بين أنصارها وبين أعدائها وهي حرب تقودها المؤسسات حينا والأشخاص النافذون حينا آخر وأن ميزان القوى منخرم إداريا وماليا وأمنيا وإعلاميا وإقليميا ودوليا كذلك في إتجاه أعداء الثورة ولكنه منخرم دستوريا نسبيا فحسب في إتجاه الثورة أما الحالة الشعبية فلازالت تعيش الإنقسام وستظل كذلك بسبب مظلة التوافق الجامعة بين أكبر حزبين في البلاد : النداء والنهضة. من أبرز العناوين للمرحلة الثورية التونسية كذلك : الوجود اليساري التونسي المتميز عربيا وإسلاميا وإفريقيا بالعراقة (1920) وبالحدية الإيديولوجية العابرة للعالمانية والعاملة على فرض البديل الماركسي المتطرف ورفض الدين جملة وتفصيلا وهو وضع إستفاد كثيرا من النظام البورقيبي ثقافيا لا سياسيا كما إستفاد من نظام المخلوع بن علي إداريا لا سياسيا وبذلك يظل ذلك الوجود رقما صعبا نجح في رفع شارة النقض (الفيتو) وأحبط تجربة الترويكا وساهم في تعويق الثورة كثيرا نكاية في خصمه الإسلامي الألد وليس رفضا للثورة ولا حتى حنينا لا إلى بورقيبة ولا إلى المخلوع بن علي. عنوان ثالث أخير لا بد منه : لم تكن النهضة جاهزة لقيادة البلاد سيما في حالة ثورية عالية السقوف المطلبية سوى أنها كانت جاهزة لحسن فهم الأوضاع ولذلك نجحت كثيرا في أمرين : تجنيب البلاد أيلولة مكروهة أوّلا وتحسين صورتها الفكرية والسياسية ثانيا إذ أحسنت إستيعاب الرسالة الغربية إلى مصر أما قبل ذلك أي قبل الإنقلاب ضد الشرعية في مصر فإنها عبرت عن عجز نفسي حال دونها ودون البدء في تنفيذ الخطوات الأولى ولو رمزيا لطمأنة الشعب للعدالة الإنتقالية وهو ما عبر عنه يومها بالأيدي المرتعشة
شروط التحسين للحالة التونسية
لم يعد الحديث ممكنا ولم يكن ذلك يوما ممكنا لولا الغشم السياسي الذي يغشى الأبصار المخلوبة عن ضربة قاضية تقصي النظام القديم بمركباته الأمنية والمالية والإدارية والإعلامية ولا بروافده الإقليمية والدولية ولكن الحديث المعقلن هو عن شروط تحسين للحالة التونسية ترددا بين إتخاذ مسافة عن الحالة السورية والمصرية واليمنية وغيرها من جهة وبين قفزة هوجاء في الهواء تلبية لطموح عاطفي يأتي على منجزات الوفاق رغم محدوديتها بالجملة والتفصيل من جهة أخرى
الشرط الدولي
أظن أن الدنيا اليوم لازالت تعيش على نبض إتفاقية يالطا (1945) تنفيذا لإستحقاقات الحرب العالمية الثانية كما أن عودة النظام الشرقي النافذ روسيا إلى الميدان بقوة وبإستحياء غربي (أمريكي) حصر الثورة الفكرية لقورباتشوف (البروسترويكا والقلاسنوست) في مربعها الثقافي تخليا عن الشيوعية الماركسية مذهبا فكريا فحسب إضافة إلى أخطر معطى عربي إسلامي جديد هو (بروسترويكا) جديدة أنتجتها المنظومة الشيعية بزعامة إيران تحالفا مع الغرب السياسي ضد المكون السني في الأمة وبذلك تكون لحظة (فبراير 1979) أكثر تأثيرا في يومنا من لحظة (1989) أي سقوط الدب الروسي الناهض من جديد
لم يعد الحديث في الشرط الدولي عن الإحتلال الصهيوني لفلسطين وهو كاف لتسجيل تأخر الأمة عن لحظة الستينات والسبعينات وما بعدها ولم يعد الحديث في هذا الصدد عن عربدة النظام الغربي فحسب بل إن الحديث اليوم عن إبادة شيعية للمكون السني وعن تنفيذ (داعش) لخطة غربية تعمق الإنقسام الإسلامي كما أن الحديث اليوم عن تجند أغنى دولة عربيا الإمارات العربية المتحدة حربا ضد الشرعية السياسية مصر مثلا وضد البديل الإسلامي المعتدل مشاركا في السلطة لا منفردا تونس مثلا وحسبك بذاك إعلانا عن إنحدار المستوى الإستراتيجي العام للأمة العربية والإسلامية إلى درجة سفلى. ولو إتسع هذا المجال للحديث عن الغزو العولمي في المستوى الإستهلاكي مثلا أو في تغيير أنماط عيش محافظة على ما قدمته العولمة من هدايا لا تقدر بثمن في الحقل الإعلامي والتواصلي .. لكان الميزان أشد سوادا. نجحت العولمة ومن قبلها الرأسمالية في تأخير رأسمالنا الإقتصادي (الأرض وما تثمره ) لا في إتجاه التصنيع ولكن في إتجاه الحقل الخدماتي الذي يتيح للرأسمال الأجنبي إحتكار السوق للهشاشة المحلية ولإنعدام القدرة التنافسية للعملات المحلية مع اليورو والدولار والين والجنيه إلخ … تعيش تونس أزمة إجتماعية تهدد الثورة حقا وليس أنها تتصدر الدول الإسلامية بأسرها في معدل الطلاق (40 بالمائة ) سوى مؤشر من مؤشرات أخرى أشد خطرا
الشرط الإقليمي والعربي
دفعت الثورة التونسية (فاتورة ) باهظة جراء موقعها الجغرافي الذي أعفاها من أعباء كثيرة تستهدف مصر العربية وسوريا نفسها وما كان يسمى أيام العزّ بدول الطوق ولكنه أوحلها في أعباء أخرى إذ ما جنت تونس من الثورة الليبية غير تصدير الإرهاب ومن يدري ؟ لعل مخازن أخرى كثيرة تمور أسلحة في الجنوب التونسي. أما العمالة التونسية التي أوصدت أمامها السوق الليبية فهي بمئات الآلاف وهي التي كانت يوما كفيلة بهزّ نظام بورقيبة (1985) في زمن ثار فيه إتحاد الشغل وعربد فيه الشقي المقبور القذافي ردّ فعل طفولي ضد فشل محاولة الإنقلاب (قفصة 1980). أما الجار الغربي فلئن تحسنت العلاقات معه فإنه لم يضن بشروطه لترتيب الأوضاع التونسية والرئيس الحالي نفسه الباجي قايد السبسي هدية من هداياه جزئيا. سؤال لا بد من طرحه : لم لم تبخل السياسة الغربية النافذة على مصر وسوريا واليمن وليبيا بفتح نوافذ الإضطراب المدمرة في حين أنها ضنت بشيء من ذلك على تونس؟ هل يزعم مجترئ أن الديمقراطية الغربية كسرت طوقها المركزي إنفتاحا على تونس؟ أم هل يجرؤ زاعم أن التوافق التونسي كان المحدد الأعلى لعضل ذلك الإضطراب؟ كانت تساق التحاليل فيما سبق هي في الحقيقة أخبار مؤكدة وليست تحاليل أن تونس مخبر غربي ( أمريكي فرنسي بصفة خاصة ) من مخابر أخرى مبثوثة في الأرض بما توفره من إستقرار فلمّا إندلعت الثورة إبتلعت الأرض تلك التحاليل بل تلك الأخبار المؤكدة لتحيلنا إلى سحر التوافق أو إلى صدقية الديمقراطية الغربية تعاملا مع التجارب العربية؟؟؟؟ للتوافق دوره الكبير دون ريب ولكن الحقيقة في تقديري هي أن إيصاد كل نوافذ الثورة من تونس إلى اليمن ليس سلوكا حكيما من خصم فكري سياسي (الغرب السياسي ) حكم على تجربتنا العربية بتأبيد التخلف والدوران في فلك المديونية والإنقسام
الشرط المحلي
لا ريب في أن الفاعلين محليا مع مراعاة إرتباطاتهم الدولية هم : النظام القديم أوّلا مركبا من المؤسسة الأمنية ومن القبضة المالية الربوية السحتية ومن المؤسسة الحزبية لنظام المخلوع ( التجمع الدستوري الديمقراطي الذي رتب صفوفه ليكون منه نداء تونس وغيره ) ومن الإدارة الماسكة بعصب الدولة والحكومة تعيينا وتسريحا ونفاذا وتعطيلا ومن جزء من الإعلام الرسمي الذي تأبى عن الثورة بالكلية. الفاعل الثاني هو اليسار بالتعبير الفكري وهو وجود نافذ مؤسسيا وإعلاميا إذ هو يمسك بقيادة أعرق منظمة عمالية عربية وإسلامية وإفريقية وهو الرقم الصعب الذي يمتلك نفاذ التأثير النوعي إذ لم تتعرض فعالياته أيام المحرقة (1990 حتى 2010) إلى العزل والنفي بل ساهمت في تأجيج المحرقة من خلال خطة تجفيف المنابع. الفاعل الثالث هو النهضة التي إستثمرت تطورها الفكري ومراجعاتها السياسية لتحسين صورتها وفهم الواقع في أبعاده المحلية والدولية ومن زواياه الثقافية والسياسية وأحسنت تنفيذ نظرية التغيير المسماة في الحديث النبوي الصحيح بأم الصبي. الفاعل الرابع هو اللفيف الليبرالي الديمقرايطي مشكلا في أحزاب صغيرة منقسمة وشخصيات زعامتية . ويظل الفاعل الأكبر هو الغائب الحاضر أي المجتمع الذي يعيش الإنقسام بين تجربة مرة على إمتداد أزيد من نصف قرن كامل لا تغذيه بأسباب الثورة الماضية وبين أمل في الترويكا سرعان ما تبخر أو يكاد
حصائل القراءة وخلاصات التقويم
أوّلا : يسجل للثورة التونسية صمودها في وجه الإطاحة بها من لدن النظام التونسي القديم نفسه حتى وهو مدعوم جزئيا وبشروط مقايضة معروفة من النافذ الدولي والعربي. في ظل موازين دولية معروفة لا يحسن الحديث عن إنتصار للثورة سيما في تونس بسبب ميزانها الجغرافي والسكاني وموقعها بل إن الحديث الهادئ العميق يكون عن تحقيق الثورة لوجودها بداية وليس لتحقق أهدافها إذ أن المعركة جارية ولن تزال لسنوات طويلات على أصل الوجود وليس على أحقية التجديد. الحديث عن تونس في ظل ما تتعرض له مصر وسوريا وليبيا واليمن هو حديث عن هضبة بجوار جبل أشم. موازين القوى صنعت من قبل في التاريخ والجغرافيا ونحن نتحدث عنها ولا نصنعها. على كل حال المعركة مفتوحة وعلى كل الإحتمالات بما فيها السيء جدا ولكن ذلك مرتبط بغيب لا نعلمه من ناحية وممّا تسفر عنه محاولات إعادة تقسيم جزء مهم من الشرق الأوسط من ناحية أخرى
ثانيا : الحياة الديمقراطية مسار ورحلة طويلة مليئة هي أيضا بالأشواك كما هو حال مقاومة القهر سواء بسواء وليست الديمقراطية إعلانا أو محطة أو قرارا وآن لنا أن نتواضع بالقول أن تجربتنا العربية والإسلامية في العلاقة مع الديمقراطية أغتيلت بأيد عربية إسلامية من بعد موته عليه السلام بزهاء نصف قرن بل أدنى من ذلك. الديمقراطية ثقافة يومية وسلوك يبدأ من مائدة الإفطار الصباحي في البيت فلنتواضع بالقول أنها ثقافة أصيلة في ديننا غريبة على سلوكنا ولنصبر عليها كما صبرنا على ثقافة الإستهلاك التي إجتاحتنا
ثالثا : نعيش في عالم محكوم وعينا أم لم نع وشئنا أم أبينا بالنفاذ الدولي على حساب وجود عربي ممزق تابع مديون ومؤدى ذلك هو بناء قناطر السلام مع الشرق والغرب ولا سلاح للضعيف سوى سلاح السلام والسلام لا يعني وأد الهوية أو الرضى بالعار ولكن يعني التسلل إلى مواطن القوة بذكاء وأول مواطن القوة : الصف الواحد المتنوع والتجهز بالعلم والمعرفة الدنيوية قبل الدينية والصبر على النظام الديمقراطي على قهره الجزئي والنسبي
رابعا : نجاح الغرب السياسي في إنفاذ الإشتباك الشيعي السني فينا ذكاء منه وغباء وحقد من الوجود الشيعي ولكنه أخطر تطور تعرفه أمتنا منذ قرون طويلات عريقات وليس علينا إعلان الفرحة بذلك بل علينا عدم التعبؤ لخوض المنازلة وكل حرب داخلية هي عبء علينا ولا خلاف في أن الوجود الشيعي بعربه وفرسه جار علينا وحاف ولكن المفيد الأكبر هو ذلك الغرب السياسي نفسه
خامسا : النهضة في حالة تطور فكري وسياسي غير مسبوقين في التجارب السالفة المعاصرة للأمة ولا يجدر بنا سوى فهم السياق الإستراتيجي العام الذي تتحرك فيه محليا وإقليميا وعربيا وإسلاميا ودوليا وهو سياق الألغام الحقيقية ولا يجدر بنا سوى منحها الوقت الكافي لتجربتها الجديدة دون خلط ممن هم أهل لذلك بسبب مواقع جديدة أو قديمة بين رهل داخلي له إرهاصات أو رهو هنا وهناك وبغض النظر عن النهضة فإن تجربة الوفاق إتجاه صحيح رغم عثرات في التنزيل ولكن الوفاق أوفق بنا من الإحتراب ومن يملك بديلا عنهما فليأت به
سادسا : تضاريس الأرض السياسية والإستراتيجية في حالة إعادة تشكل ولا سبيل إلى الإستقرار الدولي فيما يلوح في الأفق في غضون السنوات الطويلة القابلة فما إستقر إنزياح روسيا قبل زهاء ثلاثة عقود إلا ليعود من جديد وبقوة في ظل بهتة أمريكية وكل ذلك يؤشر إلى الحقيقة النابتة التي نركلها أحيانا بإسم الوفاق أو بإسم التطور وهي أن القوى الدولية النافذة مازالت لا تسمح بالمشاركة الإسلامية في صياغة السياسية الدولية ولعل ما جرى لتركيا قبل زهاء نصف عام ( محاولة الإنقلاب المدعومة من الغرب ) وقبل ذلك ما جرى في الجزائر (1992) فضلا عن مصر وغيرها لأدلة قاطعة على ذلك. عدم سماح الغرب السياسي بالمشاركة الإسلامية دوليا لا يعني التسليم من لدنا بذلك ولكن يعني تأخير تنفيذ تلك المشاركة وإعتماد التدرج وبناء التحالفات التي يرتاب فيها المغفلون والسذج بمثل ما تفعل تركيا علاقة مع الكيان المحتل أو إدارة لحرب الموصل أو لحلب الشهيدة نفسها في هذه الأيام الكئيبة علينا جميعا
سابعا : مهما يكن الطغيان الغربي السياسي ضاريا شرسا حقودا فإن الأزمة الحالقة الناشبة فينا عربيا وإسلاميا لا يمكن تبوئتها سوى مربع الإستبداد العربي الذي يصنع الإرهاب والإنقسام والتدخل الخارجي. دموعنا على حلب الشهيدة اليوم ليست بمعزل عن تفرعن السفاح بشار الأسد وعشيرته النصيرية ولا بمعزل عن نشوء (داعش) الإرهابية وهي بدروها ثمرة من ثمرات ذلك الإستبداد وصنيعة من صنائع الغرب السياسي ولا بمعزل عن الخيانة الشيعية التي إستحالت أو كادت إلى قومية فارسية . لا أجد مكانا خارج هذه القاعدة العمرانية العظمية تفسيرا لما يحدث في حلب الشهيدة وفي الموصل وفي تعز : قل هو من عند أنفسكم. لا أنفي المؤامرة ولم تعد هي مؤامرة بل هي مباشرة مفضوحة ولكني أقدم العامل الداخلي مسؤولية إفادة من قاعدة المرحوم مالك بن نبي أي القابلية للإستعمار
الهادي بريك ألمانيا
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.