ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات إلى 6 أشخاص بعد العثور على جثة الطفل المفقود في زغوان    مصطفى بن احمد: 20 نائبا من نداء تونس سينضمون قريبا إلى كتلة الائتلاف    وزير الخارجية الفرنسي يؤدي زيارة إلى تونس يومي 21 و22 أكتوبر    توزر: اتحاد الفلاحين يطالب بتعويضات للفلاحين المتضررين من الأمطار    40 الف تذكرة على ذمة احباء الترجي الرياضي في لقاء غرة اوت الانغولي باياب ابطال افريقيا    مطار تونس قرطاج: محاولة تهريب 1450 قطعة نقدية أثرية داخل معلّبات غذائيّة    العثور على جثة الطفل المفقود في زغوان    شرطة الحدود والديوانة تحبط عملية تهريب قطع نقدية تاريخية    ايقاف ليبي حاول تهريب كمية كبيرة من الأدوية    مهنيو قطاع الألبان يطالبون بدعم المنتج بدلا من دعم المستهلك    الشرطة التركية تبحث عن جثمان خاشقجي في غابة ومدينة ساحلية    ترامب: يبدو أن خاشقجي ميت بالفعل والتداعيات ستكون وخيمة    أقوال الصحف التونسية    الاتحاد الأوروبي يحقق في شغب الجماهير في مباراة باريس سان جيرمان ورد ستار    هام/ تواصل انقطاع الطرقات بهذه الجهات    حجز 11 ألف بيضة في المنستير    حادث السفينة ''أوليس'': قضية جديدة ضدّ كل من سيكشف عنه البحث    الفلاحون بتمغزة يطالبون بجبر أضرار الأمطار الأخيرة    بالفيديو: للمرة الأولى عمرو دياب يعلنها رسمياً: ''دينا الشربيني حبيبتي''    إرهابيان جزائريان يسلمان نفسيهما    التوقعات الجوية ليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018    بعد قليل.. انطلاق جلسة "5 + 5" بين اتحاد الشغل والحكومة    نوفل الورتاني: لم أجبر أحدا على مغادرة الحوار التونسي    لصحتك : خدعوك فقالوا الشاي الأخضر لا يضرك    منها 185 عمليّة حجز .. هذه حصيلة نشاط الشرطة البلديّة ليوم أمس    الطبلبي : شرطة النجدة تفكك عصابة سرقة من ستة انفار    كاتب الدولة للموارد المائية : "مخزونات السدود تجاوزت المليار متر مكعب"    لقاء الملعب التونسي وشبيبة القيروان بالمنزه عوضا عن باردو    بالفيديو: برنامج حكايات تونسية، يعيد إحياء ذكرى شوفلي حل    سؤال الجمعة : كيف تتغلب على وسوسة الشيطان    حظك ليوم الجمعة    الترجي الرياضي: كل اللاعبين في الموعد و40 الف تذكرة ستطرح للجهمور    ابنة بوش: أشباح في البيت الأبيض وموسيقى مجهولة المصدر تنبعث من مواقده    ماكرون يعلق الزيارات السياسية الفرنسية للسعودية على خلفية اختفاء خاشقجي    نجم برشلونة السابق متهم بالمشاركة في محاولة الانقلاب على أردوغان !    استئناف حركة المرور في 12 طريقا وتواصل انقطاع المرور في 18 طريقا آخر    آية ومعنى : "لا تسألوا عن أشياء"    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018..    رسميا.. الحكومة الجزائرية تحظر النقاب في أماكن العمل    عاصفة مغناطيسية وشيكة تضرب الأرض    إمام يكشف أن "الجميع" كان يصلي في الاتجاه الخاطئ ل 37 عاما!    شاهد .. هرة فأل خير على أُنس جابر!    مايويذر يعلّق على تحدي نورمحمدوف.. "تعال إلى عالمي"    بعد جورج ويا.. نجم أفريقي آخر يقتحم عالم السياسة    الاتحاد الأوروبي يتجه لإفريقيا لمواجهة الهجرة غير الشرعية    الحوار يستند على قواعد الآداب    ملتقى مسار للشعر والأغنية الملتزمة    «القادمون» في قاعة الفن الرابع    7 أطعمة لمشكلة اللحمية الأنفية    خبيرالشروق ... حمض ألفا ليبويك المضاد للأكسدة الأول (3)    مجموع مخزون المياه بالسدود التونسية بلغ نحو 1.03 مليار متر مكعب صباح اليوم    تقلص فاعلية التقلبات الجوية اخر النهار على مجمل مناطق البلاد    تعطل حركة سير القطارات بين تونس والرياض (الأحواز الجنوبية لتونس)    العزوزة هازها الواد و هي تقول العام صابة    زياد الرحباني يعود الى حضن أمه الرائعة فيروز‎    في مدينة الثقافة:ألوان تونسية مهاجرة    الرصد الجوي ينبه: أمطار رعدية وغزيرة اليوم الخميس بعدة جهات..    منشوراتك على فيسبوك تفضح حالة صحتك العقلية!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الْلُقطاءِ
نشر في الحوار نت يوم 01 - 01 - 2018


حبّى
فى رحم كبريائكِ
تخلّق سبعاً
وعُذب سبعاً
وطُرد سبعاً
حملتينى
بأنامل كبريائكِ
وألقيتينى
كخِرقة
لقيط
لقيط على أبواب الجحيم
*************
وُلدتُ بهواكِ
فروح جسدى هواكِ
فرأيتُ القرب منكِ
لذاذةً
وبقاءً
ولكنكِ
أغلقتِ أمامى كل باب اليكِ
أصرخ ألماً وغوثاً
وتضحكين بمباركة
مباركة موتى و عذابي
**************
ولِم لا تباركين!!
ألمْ تتندّ مقلتى صبابة
وتكنيننى أبو دمعة
وترىْ فيها بحوراً تُغرقكِ
وأتنسم نسيم قُريكِ
وتكنيننى من جواركِ أبو جاثم
كأنّ قربي جثوم يُصّعّدُكِ فى السماء
كمْ ارتعدتُ من قرِّ كبريائكِ!
ولكنكِ تزيدين من أعاصر الصلف
وفى أحضانكِ تمزقتْ أضلعى
وأنتِ تدفعيننى بتقززات اللائذ
وتقولين سعادتكَ فى مشيئتى
ويلى..
أنا السائر إليكِ فى
أشواكٍ تضحك
وسديمٍ يرقص
وشراب حميم يعذب
ويلى
لم أرضْ بسفوح عِصيانكِ
وآثرتُ علياء إرادتكِ
وما عليائك إلا سديمٌ
أحترقتْ فيه
فراشات حُبّي
****************
هرمتُ وأنا أدق بابكِ
ورجْع صداه
رعدٌ فى رأسى
إنه صدى إعراضكِ
يدقُّ أعظمى
وقدماى تكتوى
من لهيب الأرض
أرض اللقطة
أبغى
النظرة
البسمة
لكن
جبروت امراة
يسحقنى
هويت على أرض الجحيم
أنظر وقد عشىَ بصرى
أدقُّ وقد خارتْ قُوَاى
فى عيونكِ أظلمتْ شمسي
وإلى خُطاكِ سكنتْ سفينتى
***************
دافعتينى بيدكِ
كمْ بسطيها بنصال أناملكِ
نِصالٌ تترامى من حولى
وأنا أتحاشى عذابكِ
بالدنو منكِ..عجباً لحبّى اللقيط
وأنّى لى أن أترك بابكِ!!
زفرتِ كلماتكِ
خلف قضبان بابكِ
زفرة نيران تنبع من جحيم قلبكِ
حسيس وهجيج فأجيج
لكن..
أكلتكِ نيرانكِ
وذبحتكِ نِصالكِ
ودُفنتِ فى مقابر كبريائكِ
وكفّنوكِ بأثواب حبّي
وغسّلوك بدموعى
أأأأأأأأأأأأه ..من حبي اللقيط
وتلاشى الباب واختفى
مات الحبيب الصلف
وسقطتْ كلُّ الطلول
على ترامى النِصال
وأجيج اللهيب
وخطوتُ فى دروب الحياة
لقيط
يتيم حبكِ
*************
قصيدة من نظمى :
ابراهيم امين مؤمن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.