وزارة الشباب والرياضة تفتح تحقيقا بخصوص موظفي الإدارة الجهوية للشباب بسيدي بوزيد    نصر الله: إسرائيل مخطئة إذا    قبل العودة إلى المسرح ب«السيدة المنوبية»...عبدالعزيز المحرزي يجري عملية جراحية    المديرة العامة ل«الكريديف» الدكتورة نجلاء العلاني ل«الشروق»: موسوعة النساء... إحياء للذاكرة النسوية    "فيسبوك" تتهم مواطنا أوكرانيا بسرقة وبيع بيانات 178 مليون مستخدم    اليمن: مسلحون مجهولون يغتالون قيادي في حزب الإصلاح    طقس اليوم : أمطار وانخفاض في درجات الحرارة    فرنانة: حجز مواد محتكرة و مهربة بقيمة 400 ألف دينار    دوز: القبض على 4 مفتش عنهم    تقدر ب 130 مليار دينار... قروض تونس... أين تبخرت؟    القيروان: فيما المصانع التحويلية توقف عملية قبول المنتوج..صابة الفلفل الأحمر... مهدّدة بالتلف!    سَعْيُ النّوادِبِ لِلْحَيْلُولَةِ دون تَحْقِيقِ المَآرِبِ    الوضع في العالم    مع الشروق...الإدارة... العثمانية    باجة: إعلان حالة الإستنفار تحسبا للتقلبات الجوية    5 وزراء يبحثون في جلسة عمل مشتركة سبل التصدي لظواهر الاحتكار والمضاربة والتهريب    أخبار اتحاد تطاوين: هل يؤكد الاتحاد بدايته الموفقة؟    أخبار الترجّي الجرجيسي: تغييرات في التشكيلة، و راشد أبرز المتغيّبين    أخبار الأمل الرياضي بحمام سوسة: تشكيلة مثالية في مواجهة النادي البنزرتي    40% من المؤسسات الألمانية في تونس تسعى لانتداب المزيد من الموظفين والعملة    بداية من 25 أكتوبر: أيام مفتوحة للتلقيح في مقرات المحاكم الإبتدائية    الملعب الاولمبي بسوسة يفتح ابوابه مجددا لاحتضان المباريات الرياضية خلال شهر مارس المقبل    جلسة عمل مشتركة بين وزيري الداخلية والشباب والرياضة.. ونحو الترخيص في عودة الجماهير    دوري أبطال إفريقيا: النجم يسعى الى ضمان التاهل الى دور المجموعات    تعليق العمل دون خلاص الأجر للموظفين والأعوان غير المُلقحين    الصين تحذر أمريكا من الوقوف في وجهها    قرار بالجزائر "ينصف" اللغة العربية    واخيرا ملفات صفاقس على طاولة قيس سعيد ونجلاء بودن    هام: مهام رقابية في مندوبيات التربية للتدقيق في حسن توظيف الإطار البشري..    مروان العباسي: "تخفيض الترقيم السيادي لتونس هو ضريبة التردد وعدم وضوح الرؤية السياسية والاقتصادية"    راح ضحيته شاب 26 سنة: حادث مرور قاتل على مستوى الطريق الوطنية تونس سوسة..    تسهيلات هامة في شروط الاقامة للأجانب في روسيا..وهذه التفاصيل..    خلال ثلاث سنوات: الديوانة تحجز أكثر من 114 مليون دينار    فيديو/ أمطار غزيرة وانخفاض في الحرارة: تقلبات جوية منتظرة بهذه الولايات    كرة يد-نصف نهائي الكأس: اليوم الموعد مع دربي العاصمة...التوقيت والنقل التلفزي    في سليانة: عون بريد يستولي على أموال حريفة متوفية..وهذه التفاصيل..    ارتفاع نسبة ثقة التونسيّين في قيس سعيّد و نجلاء بودن    إصدار طابع بريدي مشترك بين تونس والجزائر حول "وادي مجردة"    مدنين: ارتفاع حصيلة الاصابات بفيروس "كورونا" في صفوف التلاميذ بمعتمدية جربة ميدون الى 125 اصابة    سوق الجملة ببئر القصعة سجلت امس الخميس تحسنا في امدادات الخضر بنسبة 12 بالمائة    البطولة العربية لكرة اليد: نتائج عملية القرعة    نظرة على السينما التونسية .. 32 شريطا تونسيا في أيام قرطاج السينمائية    10 دول توجّه انذارا لتركيا بشأن "عثمان كافالا": فمن هو؟    تواصل أجواء الصحو هذا اليوم    منبر الجمعة: الإصلاح بين الناس فضيلة    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    تونس تطرح مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح و100 ألف طن من علف الشعير    فيديو/ تلامذة ينجحون في تصنيع قمر صناعي صغير واطلاقه على ارتفاع 260 مترا    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    البرلمان الأوروبي يصوت اليوم على مشروع قرار حول الوضع في تونس    غدا اختتام الدورة الثامنة لبرنامج "خطوات " السينمائي بمدينة الثقافة    هل نتعاطف مع الفاسدين وناهبي المال العام؟…فتحي الجموسي    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    سفيان بالناصر : المعمّر الفرنسي تجاوز الخطوط الحمراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الانحدار المهلك
نشر في الحوار نت يوم 27 - 04 - 2020

أرسل إليّ أخي محمّد حفظه الله هذا الخبر: "هي الأولى في تونس وفي العالم العربيّ، بعد زواجهما، فرنسيّ وتونسيّ، يتم الاعتراف بعقد زواجهما (الذي تمّ حسب القوانين الفرنسيّة) في تونس وإدراج هذا الزواج المثلي في مضمون الولادة التونسيّ.
استحقاق تثمّنه جمعيّة شمس ترسيخا لمبدأ الإرادة الحرّة للفرد / المواطن ولمبدأ المساواة وعدم التمييز".
هزّني الخبر هزّا وكرّه لي تونس وبعض أهلها، وما أعجبني كلّ أهلها، ورجوت الله تعالى أن يزلزل بأهل الفسق فيها وأن يجعل سافل الأرض عالِيَها.
رأيت نفسي من أهل لوط عليه وعلى نبيّنا الصّلاة والسّلام، والقرآن الكريم ينعتنا بالتكذيب وبالاعتداء والتعدّي [كَذَّبَتْ قَومُ لُوطٍ المُرْسَلِيْنَ إذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلا تَتَّقُونَ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِيْنٌ فَاتَّقُوا اللهَ وَأَطِيْعُونِ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى رَبِّ العَالَمِيْنَ أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ العَالَمِيْنَ وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ ربُّكُمْ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَومٌ عَادُونَ]. ثمّ رجوت أن نكون ممّن نجوا مع النّبيّ بالاستماع لأخيه النبيّ الذي جاء بعده صلّى الله عليه وسلّم وباتّباعه، فقد حكى القرآن الذي جاء به محمّد صلّى الله عليه وسلّم [وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُّصْبِحِينَ وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ]. تسأءلت عن العجوز فينا - نحن قوم لوط المتأخّرين - فخمّنتها كلّ من سكت عن تشريع يمسّ بدين الله تعالى وبحرمة الإنسان الذي خلقه ربّه تعالى في أحسن تقويم وبعناصر المروءة المتعارف عليها في تونسَ الرّجولةِ. بدوا لي واضحين أولئك الآخرين، فهم كلّ الذين تنكّبوا اتّباع لوط النبيّ وجميع إخوانه الذين أوقف نبيّنا الحبيب صلّى الله عليه وسلّم صحّة الإيمان على التصديق بهم جميعا (أن تؤمن باللَّه وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر؛ وتؤمن بالقدر خيره وشره)، وهم الذين انضمّوا إلى هذه الجمعيّات الأنعاميّة وانتظموا فيها، كهذه الجمعيّة المحتفلة بلوطية عضوها الخنذير. ثمّ رجعت إلى الخبر أدارسه...
- فإذا الفاحشة المرتكبة والمحتفل بها أمام الخلائق، باسم "الزواج" تدور بين فرنسيّ وتونسيّ، وقد أراد "الزّواج" بعث رسالة مفادها: "إنّي - أنا فرنسا - وقد تزوّجت تونس قاطبة، لا أمانع أن يتزوّج فرد منها أحد أفرادي، طالما كان ذلك خادما لمدنيّتي ضاربا لما كان يعرف عن تونس من عروبتها وفروسيتها وإسلامها. ثمّ إنّي أعلم أنّ القبول بالمبدإ ينزع الحدود ويزيلها، فلعلّي - وقد تنازلت - عن ذكري، مكّن ذكركم ذكري من إناثكم. فهدفي إناثكم ودينكم وثقافتكم وأعرافكم ورجولتكم، وليس ذكرانكم".
- وإذا السّلطات المسلِّمة لمضامين الحالة المدنيّة التّونسيّة، تدرج الصّفة في المضمون. فهو تنسيق إذًا بين البلدين المحتلِّ والمحتلَّ وبين إدارتيهما. فالجريمة لا تتوقّف عند هذا اللعين بل تتعدّى لتشمل الإدارة التّونسيّة كلّها. فهي - إن صحّ الخبر - إدارة مجرمة خائنة، قد فقدت بهذه الفعلة ثقة التّونسيّين فيها. وسبحان الله كيف تغيّر الموظّفون من حالة التدقيق في الأسماء إلى حالة عدم التدقيق في الجنس والدّيانة وغيرها من العناصر الضّامنة لبقاء الأمّة التّونسيّة المسلمة.
- ثمّنت جمعيّة شمس الحدث ووصفته بالإرادة الحرّة... وإنّه ما كانت تتحرّر الإرادة الأنعاميّة الشيطانيّة لولا تصفيد أيادي الإرادات الأخرى. فقد عمل الجميع على تصفيد أيادي إرادة الخير، حتّى أنّي لا أبالغ إذا قلت أنّ وزر هذا المسخ يتعلّق برقبة كلّ من سعى إلى ضرب الجمعيّات الخيريّة والروضات ذات النّفس الإسلاميّ في تونس، وسعى إلى ضرب بعض الإسلاميّين وتصنيفهم إرهابيّين يعملون ضدّ مصلحة البلاد. لن تنفكّ المؤاخذة عن هؤلاء جميعا، فهم من شجّع الوجود غير الطبيعيّ لكلّ أنواع الشّذوذ ولكلّ الشّواذّ. وإلّا فهل يُعقل أن يكون من بني البشر اهتمامٌ بمثل هذا السّفول المدمّر للبلاد المنذر بالخسف والزلازل، في ظرف اهتمّ العالم بأسره فيه بجائحة كورونا وبرسائلها المؤثّرة الدّاعية إلى النّظر في النّفس وفي السّلوك وفي العلاقات بين النّاس.
- تقول الجمعيّة، أنّ الحدث جاء مرسّخا لمبدأ المساواة وعدم التمييز... وأقول: أمّا المساواة، فقد سوّى، ورأينا هذا السّافل أدنى من أيّ حيوان يدبّ على وجه الأرض، بل هو من شواذّها. فإنّ الحيوانات الطبيعيّة "العاقلة" لا ينزو ذكرها إلى ذكرها ولا أنثاها إلى أنثاها إلّا ما كان من المزاح الذي لا يتقنه هذا الخنزير لعنه الله تعالى. وأمّا التمييز فقد أشكل علينا. فقد صرنا نميّز بينه وبين البشر، وتأكّدنا أنّه ليس من البشر الأسوياء الذين خلقهم الله في أحسن تقويم، بل ميّزنا أنّه ليس من المسلمين؛ إذ لو كان منهم لاتّبع تعاليم دينهم وأخذ من مروءتهم وتمسّك بأعرافهم واتّخذ أعداءهم أعداءه وتمسّك بأخلاقهم. غير أنّا صرنا بالمقابل لا نميّز من أيّ فصيلة هو من الأنعام، رغم البحث في أسافل أسافل فصائلها.
كان الأولى أن نهتمّ في رمضان بالرّقائق ونهتمّ زمن كورونا بالنّظر في الرّسائل التي أراد الله تعالى التنبيه إليها بهذا المخلوق الدّقيق المربّي، ولكنّ أبناء الحرام درجوا على الاجتهاد دائما في تحويل الاهتمام بما يقترفون من الجرائم. والجريمة ليست خفيفة وليست خاصّة بل هي غليظة عامّة. ولا بدّ أن تكون معالجتها معالجة شاملة ودقيقة. لا بدّ من الرّجوع إلى الدستور وقراءة توطئته وفصليه الأوّل والثّاني وفهمهما الفهم الدّقيق المؤكّد لذاتنا التّونسيّة المسلمة. لا بدّ من فهم معاني المدنيّة، فلا أحسب أنّها الانسلاخ. ولا بدّ من فهم المواطنة، فلا أحسب أنّها تبيح الخروج عن الأعراف. ولا بدّ من فهم إرادة الشّعب، فلا أحسب أنّ الشعب يريد لنا المثليّة قرينة الهلاك. ولا بد لنا من فهم علويّة القانون، فلا أحسب أنّه يبيح رجوع فرنسا تتحكّم فينا وتهتك أعراضنا عن طريق أدبار شواذّها. ولا بدّ من مراجعة القرارات الرّعناء التي اتّخذت زمن الارتعاش الحقيقيّ للأيادي، فليس من المعقول أن تصنّف الجمعيات أو المجموعات الصّالحة الخادمة للمجتمع ضمن الإرهابيّن ويصنّف "زوج" الفرنسيّ - لعنه الله - من المواطنين الأحرار الذين أصّلوا للحريّة وللمواطنة. لا بدّ من مراجعة كلّ ذلك قبل أن يصطفّ النّاس يسألون ربّهم رفع البلاء، فلا يستجاب لدعائهم لكثرة الخبث فيهم...

ملاحظة: يقولون أنّ الخبر (خبر البلديّة التي وضعت الصفة في المضمون) غير صحيح، ولكنّ جمعيّة شمس أوردت ذلك، وعلى الإدارة أن تعلن على الملإ عكس ذلك. كما يجب على السّلطات - وفي مقدّمتها رئيس الحكومة - أن تندّد بالحدث لإبعاد الشّبهة عنهم ولا بدّ أن تعاقب عليه على الأقلّ بالحرمان من الجنسيّة، بدل أن يضع الجميع رأسه تحت التراب، خشية الاتّهام بالرّجعيّة.
يكاد يصدق فينا، أنّنا قوم تافهون!..
كتبه عبدالحميد العدّاسي، 27 أفريل 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.