القبض على سائق السيارة الذي دهس نقيبا بوحدات التدخّل وتسبب في وفاته    وزارة الثقافة تنعى مصمم الأزياء العالمي عز الدين علية    المدير الجهوي للصحة بصفاقس يعلن استقالته من منصبه    تركي بذراع واحدة يبرع في رياضة رمي السهام    فلة الجزائرية تؤكّد أنّها لا تستغل صحتها لاستعطاف الآخرين    تعرف على أغرب عادات النجوم    شمع العسل يساعد على تقليل الإجهاد وتحفيز النوم    لذاكرة حديدية وتركيز قوي تناول هذه الأطعمة    وزير التجارة: أسعار البطاطا ستتراجع في الأيام القادمة    موغابي يوافق على التنحي من منصبه كرئيس لزمبابوي    عين جلولة: إختتام مهرجان النحل بسيدي حامد في دورته الثالثة    باجة: استقالة رئيس الأولمبي الباجي‎    رحيل سيدة الأعمال عواطف اللومي الغول    المغرب: مقتل 15 شخصا في تدافع للحصول على مساعدات غذائية    النفيضة.. وفاة طفلة إثر تعرضها لهجوم من خنزير وحشي    هذه ملكة جمال العالم لسنة 2017    محمد المي: "مائوية البشير خريّف لفت نظر إلى أدبه بتصوّر ورؤية جديدين"    الرئاسة الجزائرية تنفي إعلان بوتفليقة الترشح لولاية خامسة    قيادي في تيار المستقبل: الحريري سيزور مصر غدا الاثنين    رمادة: تسجيل 92 إصابة بمرض "اللشمانيا"‎    وزارة التجارة: البطاطا سينخفض سعرها خلال 10 أيام    المنستير: الكشف عن خلية تكفيريّة تتكوّن من أربعة عناصر    المغرب.. وفاة 15 امرأة بسبب التدافع أثناء توزيع إعانات غذائية    برهان بسيس :تونس تحتاج لرئيس مثل بن علي    جمال مسلم يدعو للتصدي إلى بوادر التضييق على الحريات    وزير التجارة في زيارة تفقد للسوق الاسبوعي بالجديدة    قابس.. وفد وزاري يعاين أضرار الأمطار الأخيرة    فريانة.. حملة لمراقبة الأسعار بالسوق الأسبوعية وأخرى لمقاطعة المواد ذات الأثمان المرتفعة    توزر.. ورشة عمل حول الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا    محمد صلاح هداف الدوري الانقليزي    المنستير.. الكشف عن خلية إرهابية بجهة الوردانين    عبير موسي: الحزب الدستوري الحر بصدد تكوين ثلة من الشباب لاقتراحها في القائمات الانتخابية القادمة    حكيم بن حمودة: تثبيت ترقيم إصدارات تونس من العملة الصعبة فيه تأكيد على دقة الاتفاقات بين الحكومة والمؤسسات المالية العالمية    الذهيبة – تطاوين: حجز 9200 علبة سجائر مهربة    إطلاق اسم الشهيد أشرف بن عزيزة على المدرسة الابتدائية بدار علوش    فضيحة.. آلاف الاعتداءات الجنسية في قواعد الجيش الأميركي    سواريز يستفز حارس ليجانس بعد تسجيله الهدف الثاني    شاهد.. صاحبة "الكليب" الفاضح "منهارة" بعد إلقاء القبض عليها    ترامب وماكرون يتفقان على مواجهة أنشطة حزب الله وإيران    إطلاق سراح عدد من ابناء رمادة تم احتجازهم في نالوت الليبية    نانسي عجرم تودع عز الدين علية بكلمات مؤثرة    رسميا.. إعادة افتتاح المركز الثقافي والرياضي بالمنزه 6    حالة الطقس: الحرارة تتراوح بين 12 و21 درجة    مفتي الجمهورية: 1 ديسمبر ذكرى المولد النبوي الشريف    عين جلولة: إيقاف 4 أشخاص بينهم عسكري وممرض بحوزتهم جهاز كشف معادن    رونالدو "ينفجر" بعد مباراة أتلتيكو    سمير بالطيب :نسبة نمو القطاع الفلاحي لسنة 2018 ستكون ب9ر10 بالمائة    الاولوية لأصحاب الانخراطات في تذاكر مباراة المنزه بين الترجي و الملعب القابسي    التوقعات الجوية لبقية هذا اليوم    معهد التغذية: 19 بالمائة من التونسيين مصابون بالسكري    سكتة قلبية تنهي حياة لاعب النادي الرياضي البنبلي    سكرة: الكشف عن رابع مسلخ عشوائي بمنطقة سيدي سفيان    التضامن: حجز خضروات معدة للبيع خارج المسالك القانونية    تجدّدت إصابته في مباراة ليبيا: علي معلول يبتعد عن الملاعب لأسبوعين    عطلة بثلاث أيام نهاية هذا الشهر؟    القيروان: المقرئ محمد البراق في ذمة الله    داعية سعودي يثير الجدل مجددا    4 تصرفات تغير سلوك طفلكِ العنيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق أول بنك إسلامي بالمغرب ( دار الصفاء)
نشر في الحوار نت يوم 18 - 08 - 2010

الجزيرة نت-الرباط

لا تتوقف مؤسسة "دار الصفاء" المنشأة حديثا وسط العاصمة المغربية الرباط عن استقبال الزبائن المستفسرين عن طبيعة الخدمات المالية التي تقدمها, ومدى ملاءمة منتجاتها المالية لقواعد الشريعة الإسلامية، رغم تحفظ الجهات المسؤولة على تسميتها بالإسلامية والاكتفاء بتقديمها على أنها "مؤسسة للتمويلات البديلة".

ويفسر المتابعون هذا الإقبال على المؤسسة برغبة الناس في الحصول على تمويلات تلبي حاجتهم في الاقتراض دون أن تضعهم في مواجهة مبادئهم وقيمهم الدينية.

ويقدم بنك دار الصفاء منتجات تتوافق مع الشريعة الإسلامية في العقار والسيارات والتجهيز إضافة إلى الاستهلاك، وذلك عبر مجموعة من الصيغ كالمرابحة والمشاركة إلى جانب صيغ البيوع والإجارة.

نجيب بوليف اعتبر أن السلطات المغربية
ماطلت في إطلاق بنك إسلامي (الجزيرة نت)
ترحيب حذر
ورحبت الأوساط الإسلامية ببدء العمل بهذه المنتوجات، رغم تحفظها على طريقة عمل هذه المؤسسات.

واعتبر الخبير في الاقتصاد الإسلامي والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعارض نجيب بوليف أن الصيغ الجديدة لا تعتمد على خبراء في الاقتصاد الإسلامي، وهو ما دفعه إلى الدعوة إلى إنشاء بنك إسلامي "مستقل".

ويقول بوليف في تصريح للجزيرة نت إن الحكومة المغربية "ماطلت في تحقيق مطلب توفير بنك إسلامي منذ أواسط الثمانينيات لأسباب سياسية، رغم أنها كانت تعلن عدم رفضها للمبدأ وتبرر رفضها بعدم توفر التجربة".

وأشار إلى أن قبول الحكومة بوجود مؤسسة تقدم منتجات إسلامية بعد سنوات من الرفض، يعود إلى كون المغرب البلد الوحيد في العالم الإسلامي الذي لم يكن يتوفر على بنك إسلامي، مما كان يعتبر نقطة مسيئة لإسلامية الدولة التي تقوم شرعيتها على إمارة المؤمنين كما يقول.

وأضاف بوليف أن تداعيات الأزمة المالية العالمية، وضغوط المستثمرين الخليجيين الذين يرغبون في استعمال المنتجات البنكية الإسلامية، إضافة إلى ما سماه الضغط الذي مارسه حزب العدالة والتنمية.. كلها عوامل ساهمت في تحقيق هذا المطلب.
محمد كرين أكد أن مصلحة المواطن هي التي أملت الصيغ التمويلية الجديدة (الجزيرة نت)
غلاء المنتجات
ويشتكي العديد من المواطنين من غلاء المنتجات البديلة مقارنة مع المنتجات التقليدية، ويمكن ملاحظة ذلك عبر إجراء مقارنة بين العروض التي تقدمها مؤسسة دار الصفاء وتلك التي تقدمها البنوك التقليدية.

ويشير المحلل الاقتصادي محمد كرين -وهو عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية اليساري- إلى وجود "بعض الغلاء" في أسعار المنتجات البديلة، رغم أن الفرق بينها وبين المنتجات التقليدية لم يعد كبيرا في الوقت الحالي.

وأرجع ذلك إلى استفادة بنك الصفاء من التعديلات التي طرأت على النظام الجبائي لهذه المنتجات التي أتى بها القانون المالي 2010 ويمنحها إعفاءات ضريبية مهمة.
واعتبر كرين أيضا أن مصلحة المواطن هي التي أملت إطلاق هذه الصيغ التمويلية الجديدة "دون أي حسابات سياسية أخرى".

وأكد أن إطلاق هذه المنتجات يعتبر "انتصارا" لحقوق الفئة التي تتحفظ على التعامل مع البنوك العادية واحتراما لرغباته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.